طريقة حساب كفاءة استعمال السماد النيتروجيني بطريقة النظير الثابت
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: طريقة حساب كفاءة استعمال السماد النيتروجيني بطريقة النظير الثابت

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    الاويات المتحدة الامريكية
    المهنة
    عضوء هئية تدريس بكلية الزراعة
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    20
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    new طريقة حساب كفاءة استعمال السماد النيتروجيني بطريقة النظير الثابت


    من المعلوم أن ترب المناطق الجافة و شبة الجافة تعاني من قلة النيتروجين المتيسر للنبات ويرجع السبب إلي قلة المادة العضوية وارتفاع درجات الحرارة و درجة تفاعل التربة( PH) وارتفاع نسبة كربونات الكالسيوم ، لذا يتم اللجؤ إلي تعويض النقص من خلال إضافة النيتروجين في صورة أسمدة نيتروجينية .
    ونظرا لعدم معرفة الكميات المثلي من الأسمدة التي يجب إضافتها من قبل أغلب المزارعين لذا فمن الواجب البحث والتدقيق لمعرفة المعدل الملائم للإضافة حسب نوع السماد ونوع المحصول المراد زراعته ونوع التربة والظروف المناخية المحيطة بها ، حتى يتسنى الوصول إلي إنتاجية عالية من حيث الكمية والنوعية ،وحيث أن الاستخدام المفرط من الأسمدة وخاصة النيتروجينية منها، يؤدي إلي عدة سلبيات أهمها تلك المتعلقة بزيادة تكاليف الإنتاج الزراعي وكذلك زيادة التلوث البيئي نتيجة تحولها إلي أيونات نترات التي تساهم في تلوث المياه الجوفية ، وخاصة في المناطق التي يكون فيها مستوى الماء الأرضي قريب من السطح وتحت نظام الري المستمر.
    لذا كان لزاما علينا معرفة كفاءة استخدام هذه الأسمدة لتقنيين استخدامها وتفادي السلبيات الناتجة عن الإفراط في إضافتها .
    وتتطلب دراسة كفاءة استخدام السماد النيتروجيني معرفة العوامل التي تؤثر علي تيسر هذا العنصر بحيث يتسنى لنا الوصول إلي نتائج دقيقة يمكن الاعتماد عليها في معرفة الكميات التي يمكن إضافتها من هذه الأسمدة كي تسد حاجة النبات بالمعدل المطلوب.
    ونظرا لزيادة عدد سكان العالم وازدياد الطلب علي الغذاء فأن الأمر يتطلب زيادة التوسع الرأسي للمساحات الصالحة للزراعة من خلال زيادة إنتاجيتها، من خلال إضافة النيتروجين في صورة أسمدة كيميائية. وتعتبر الترب المناطق الجافة وشبة الجافة فقيرة في محتواها من المادة العضوية التي تعتبر مصدر مهم للنيتروجين، بالإضافة إلي وجود كربونات الكالسيوم وارتفاع درجة الحرارة ، ودرجة التفاعل وكذلك قوامها الرملي والذي يساعد في عمليات الفقد إما بالغسيل أو التطاير ، مما يؤدي إلي انخفاض كفاءة استعمال هذه الأسمدة .
    قد لوحظ منذ سنوات عديدة قلة استفادة النباتات من النيتروجين المضاف من خلال نتائج الدراسات الحقلية و الظروف الخاصة الأخرى فقد وجد أنه من 50 – 70 % أو أقل من الأسمدة النيتروجينية استفاد منها النبات ويرجع سبب انخفاض كفاءة النيتروجين ، إلي تطاير الأمونيا وكذلك غسيل النترات و اختزالها إلي أمونيا.
    وتعد مشكلة غسيل أيونات النترات من أخطر المشاكل خاصة عند الإفراط في التسميد النيتروجيني ويرجع السبب إلي أنه ملوث كبير للمياه الجوفية وخاصة عندما يكون مستوي المياه الجوفية قريب. وتأتي هذه الدراسة كإحدى الدراسات التي تهدف إلي التقنين في استعمال الأسمدة النيتروجينية وذلك من خلال استعمال الطرق الحديثة و التي منها استعمال تقنية النظائر المستقرة (الثابتة) مثل N15 والمحمل علي الأسمدة النيتروجينية (Labeled ).
    بحيث يتم التحديد الدقيق للكمية التي تصل إلي النبات من النيتروجين المضاف عن طريق السماد مما يعطي إشارة واضحة لمعدل الإضافة التي تقلل من المشاكل الناجمة عن الإضافة المفرطة للأسمدة النيتروجينية من جهة والاستعمال الاقتصادي من جهة أخرى.
    وتكمن فكرة استخدام نظير النيتروجين ( N15 ) كتقنية لتتبع أثر النيتروجين المضاف إلي التربة علي أساس تواجد (N15/N14 ) في الطبيعة بنسبة معينة ثابتة وعمر زمني يسمح باستخدامها في البحوث الزراعية ، حيث إن العديد من نظائر النيتروجين النشطة وغير النشطة معروفة ويتراوح رقمها الكتلي من (12 – 17 ) و يعتبر( N13 ) من أنشطها وعمره الزمني (10.05 دقيقة فقط) مما يحد من استخدامه في التجارب الزراعية والبحوث التي تحتاج إلي فترة زمنية طويلة .
    ولهذا فأن عدم وجود عمر زمني محدد لكل من (N14 / N15) سهل استخدامهما في البحوث والدراسات، وكونهما غير نشطين ذريا . أمنّ استخدامهما في البحوث وعلي الصحة والبيئة ، وقد استخدم (N14/N15) بنجاح في التطبيقات الزراعية وخاصة في الدراسات المتعلقة بالكفاءة السمادية و بالدقة المتناهية في حساب كميات النيتروجين المضافة، و كذلك دراسة الطرق المناسبة لإضافة الأسمدة وكفاءة مصادر العنصر المضاف .وتمثل نسبة N15 في الطبيعة 0.366% بينما تمثل نسبة N1499.634% من النيتروجين الكلي في الهواء الجوي .
    الحسابات
    لحساب الكفاءة بهذه الطريقة يتطلب الأمر معرفة البيانات التالية :-
    1. نسبة النيتروجين النظير في السماد المستعمل ( نسبة التخصيب فمثلا في اليوريا كانت نسبة النيتروجين النظير 2.17 % ) .
    2. نسبة النيتروجين النظير ونتحصل عليها من قراءة الجهاز.
    3. إنتاجية المادة النباتية الجافة معبرا عنها بـ ( جم / متر ) .
    4. نسبة النيتروجين الكلي في أجزاء النبات كنسبة مئوية .
    5. معدل إضافة السماد النيتروجيني .
    بعد الحصول علي هذه المعلومات تم إتباع الخطوات التالية في حساب الكفاءة
    أولا حساب كمية النيتروجين الذي مصدره السمادNdff
    وذلك باستعمال المعادلة التالية :
    % Ndff = % N15 ao plant sample × 100
    % N15 ao labeled fertilizer
    حيث ان النسبة التي في المبسط هي كمية النيتروجين النظير في العينة النباتية. والنسبة التي في المقام هي نسبة النيتروجين النظير في السماد المضأف

    ثانيا نجساب كمية النيتروجين الكلي في العينة النباتية حيث يساوي
    النيتروجين الكلي = الانتاجية ( إنتاجية المادة الجافة) × في نسبة النيتروجين الكلي في العينة المقدار بطريقة كلداهل
    ثالثا حساب الكفاءة : با ستعمال المعادلة التالية ك
    % NFUE = % Ndff × N yield × 100
    Rate of applied N
    حيث Ndff تم حسابها بالمعادلة السابقة ، N yield هي كمية النيتروجين الكلي في النبات ، والمقام هو معدل إضافة السماد النيتروجيني .

    أن شاء الله الموضوع يكون مفيذ لكم .


    مواضيع مشابهة:
    سبْحانَك اللَّهُمّ وبحَمْدكَ أشْهدُ أنْ لا إله إلا أنْت أسْتغْفِركَ وَأتَوبُ إليْك

  2.    روابط المنتدى



  3. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    مصر
    المهنة
    أستاذ الاراضى المساعد بمركز بحوث الصحراء بالقاهرة
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    590
    أعجبتني مشاركتك (-)
    91

    بداية نود ان نشكر الاخ الدكتور الفاضل
    ونحب ان نضيف تعليق بسيط ..وهو..
    الكفاءة او معامل الكفاءة لاى مادة Factor of efficiency تحسب على اساس قسمة المستخدم او الخارج Output من المادة على الداخل منها Input والضرب فى 100 لكى يحسب معامل الكفاءة كنسبة مئوية.
    فعندما نقول ان كفاءة الرى بالغمر تكون من 45 الى 50% فمعنى ذلك ان كمية الماء المستفاد منها بواسطة الارض والنبات هى من 45 الى 50% من كمية المياه المضافة بهذه الطريقة من الرى.. وترتفع كفاءة الرى من 70 الى 75% فى الرى بالرش و80 الى 85% فى الرى بالتنقيط
    وهكذا كلما كان هناك تحكم اكثر Control كلما زادت كفاءة الاستخدام
    وجدير بالذكر انه لاتوجد كفاءة استخدام تصل الى 100%
    فمثلا ولله المثل الاعلى .. اذا اعطيت طن من العلف الى حيوان تسمين ..لايعطيك طبعا طن من اللحوم او لايزيد وزنه بمقدار الطن الذى اضفته اليه .. وهكذا تختلف حيوانات التسمين فى الاستفادة من العلف المقدم اليها والذى يعتبر صفة مميزة لنوع الحيوان .. وايضا تختلف النباتات فى كفاءة استخدمها للعناصر الغذائية من السماد المضاف فنجد ان اصناف الهجن اعلى كفاءة استخدام من الاصناف النباتية العادية ..وهكذا فى كل الاحوال
    والنظائر المشعة Isotopes هى عناصر تناظر العناصر الاخرى ولكنها اكبر منها فى الوزن الذرى لها وقد تم اكتشافها بمحض صدفة .. ونجد ان النظير للنتروجين والذى وزنه الذرى 14 جم هو نتروجين وزنه الذرى 15 جم .. والفوسفور وزنه 31 جم والفوسفور النظير له وزنه الذرى 32 وهكذا
    وقد استخدمت النظائر فى تجارب قاصرة على البحث العلمى بغرض دراسة تتبع العنصر الغذائى فى التربة والنبات وبالتالى حساب كفاءة استخدامه بشكل اكثر دقة من استخدام العناصر العادية .. ولكن يصعب تنفيذ ذلك عند المزارع العادى
    وبشكل عام فانه معروف لدى المختصين كفاءة استخدامات الاسمدة المستعملة فى النواحى الزراعية.. فعلى سبيل المثال كفاءة استخدام السماد النتروجينى من 35 الى 50% والسماد الفوسفاتى من 15 الى 20% وهكذا
    ويتم التعامل مع كفاءة الاسمدة بادخال معامل الكفاءة هذا عند حساب الاحتياجات الغذائية للعناصر من السماد المطلوب اضافته
    وذلك عن طريق ضرب الكمية المطلوبة فى مقلوب معامل الكفاءة
    كمثال
    لو مطلوب 500 جرام من النتروجين لشجرة ما من الفاكهة وعندنا سماد نترات نشادر ونسبة النتروجين به 33%
    معنى ذلك ان كل 100جرام من السماد بهم 33جرام نتروجين
    كمية النتروجين =100 *500 /33 =1515.15 جرام اى =1.515 كيلوجرام من السماد
    فاذا افترضنا ان كفاءة استخدام السماد النتروجينى هى 50%
    الكمية النهائية = 1.515*100/50 =3.030 اى حوالى 3كيلو جرام من السماد بدلا من 1.5 كيلوجرام
    وهكذا لاى سماد اذا اردنا ادخال معامل الكفاءة للاستخدام بشانه
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ
    د/إبراهيم أبوعامر

  4. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    الاويات المتحدة الامريكية
    المهنة
    عضوء هئية تدريس بكلية الزراعة
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    20
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مشكور علي مرورك الرائع وعلي المعلومات التي اوردته
    بس نحب نقول أن الكفاءة للأسمدة النيتروجينية لا تتجاوز 30 % تحت ظروف الترب الرملية وبالاخص الجيرية منها نظرا لارتفاع نسبة الفقود بها من تطاير وغسيل تحت ظروف الري الكثيف.
    أما بخصوص استعمال هذه فغرض منها هو زيادة الفائدة للاخواتي اعضاء وزوار المنتدي الغالي

    واخيرا ، الاختلاف لا يفسد للود قضية


  5. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    مصر
    المهنة
    أستاذ الاراضى المساعد بمركز بحوث الصحراء بالقاهرة
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    590
    أعجبتني مشاركتك (-)
    91

    اخى الدكتور الفاضل
    كيف حالك اولا .. وان شاء الله تكون فى احسن الاحوال
    لايوجد اى خلاف طبعا والشكر لحضرتك على عرضك لهذا الموضوع الهام وتعليقى كان بغرض اضافة توضيح بسيط لماهية الموضوع خاصة للاخوة غير الزراعيين
    وانا معك فى الراى ان كفاءة استخدام السماد النتروجينى تقل فى الاراضى الرملية والجيرية وحاليا اقوم بعمل بعض الابحاث فى هذه الاراضى لرفع كفاءة استخدام السماد النتروجينى فى هذه الاراضى
    واحب ان اضيف ايضا ان كفاءة استخدام السماد النتروجينى على سبيل المثال هى من 35 الى 50%.. ففى هذا المدى تتباين الاراضى والنباتات .. فتجد ان اقل قيمة وهى 35% تكون فى الاراضى ذات المحددات الاكبر كالاراضى الرملية والجيرية والقيمة الكبرى وهى الـ 50% للاراضى ذات المحددات الاقل كالاراضى الطميية او الطينية الخفيفة والامر ينطبق على النباتات التى تتباين هى الاخرى فى كفاءة استخدامها للمغذيات ..
    وتقبل تحياتى وتقديرى ..