المكافحة المتكاملة للآفات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: المكافحة المتكاملة للآفات

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    فلسطين
    المهنة
    مهندس زراعي
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    53
    أعجبتني مشاركتك (-)
    5

    المكافحة المتكاملة للآفات


    مقدمة
    • بدأ الإنسان بتطوير طرق مكافحة الآفات التي تنافسه على الغذاء في القرن الماضي بشكل واسع
    • حتى توصل الإنسان الى استخدام المبيدات الكيميائية
    • وبدا للمهتمين في مكافحة الآفات أن هذه المبيدات قد أعطت الإجابات الشافية لعملية المكافحة المطلوبة
    • إلا أن الاستخدام المتكرر وغير الصحيح لهذه المبيدات كشف عدة مشاكل لم تكن بالحسبان
    • لأن المبيد المستخدم ذو طيف واسع وسمية شديدة بالنسبة إلى عدد كبير من الأنواع الحشرية مما أدى إلى قتل الطفيليات والمفترسات (الأعداء الحيوية) وإضعاف دورها في عملية المكافحة الطبيعية وإحداث التوازن البيئي
    • إضافة إلى حصول بعض التسممات للكائنات غير المستهدفة كالحيوانات الأليفة والطيور والنحل والإنسان
    • كما أدى الاستخدام غير الصحيح لهذه المبيدات إلى ظهور صفة المقاومة للمبيدات من قبل الآفات الحشرية
    • كما أدت إلى سيادة آفات جديدة في البيئة
    • وهكذا نرى أن المبيدات لم تعد تعط النتائج المرجوة أصبحت أحياناً تعطي نتيجة عكسية خاصة عند ظهور صفة مقاومة المبيد في سلوك الآفة
    • هذه الأمور أدت إلى التفكير لاستنباط طرق جديدة للمكافحة بل الاعتماد على أساليب متعددة يخدم بعضها البعض بصورة متكاملة وهذا ما يسمى الآن بالمكافحة المتكاملة للآفة أو إدارة الآفة المتكاملة
    مفهوم المكافحة المتكاملة:
    هي نظام لوقاية النبات ويدعو إلى استخدام مختلف طرق الوقاية منتهيا بالمكافحة الكيماوية بحيث يسمح ببقاء الآفات الضارة في مستوى يمكن تحمله أو دون الحد الاقتصادي الحرج.
    مراحل تطور المكافحة المتكاملة:
    لم يكن ممكناً تطبيق كافة معطيات المكافحة المتكاملة دفعة واحدة وإنما طبقت بالتدريج حيث كان الحد من الاستخدام المتزايد للمبيدات وترشيد استخدامها وهذه اعتمدت على اتجاهين أساسيين
    1- الإقلال ما أمكن من استخدام المواد الكيماوية والاقتصار على ذلك على الحالات الضرورية الملحة والاعتماد على معطيات التنبيهات الزراعية والمعطيات البيولوجية المختلفة.
    2- الإقلال ما أمكن من التأثيرات الثانوية للمبيدات الزراعية على الأنواع المفيدة من مفصليات الأرجل كالأعداء الحيوية وملقحات النبات والحشرات النافعة الأخرى.
    كيف يمكن الحفاظ على الاعداء الطبيعية
    1. إجراء الرش في أوقات غياب الكائنات المفيدة
    2. استخدام المكافحة الموضعية
    3. انتخاب المبيدات ذات السمية الأقل أو بمعنى آخر استخدام المبيدات المتخصصة
    4. استخدام الطرق البيولوجية والزراعية والفيزيائية
    المعلومات المطلوبة لتنفيذ برنامج IPM
    1- البيولوجيا العامة للآفات الرئيسية وسلوكها وتعاقب أجيالها وتوزعها الجغرافي.
    2- مستويات كثافة أعداد الآفات التي يمكن تحملها دون خسائر ملموسة .
    3- العوامل الرئيسية التي تسبب الموت الطبيعي والآفات التي تنظم تكاثر ديناميكية أعدادها.
    4- الأوقات والأماكن التي توجد فيها الآفات ومدى أهمية الدور الذي تقوم به الأعداء الحيوية الرئيسية من الطفيليات والمفترسات ومسببات الأمراض.
    5- أثر إجراءات المكافحة على الآفات وعلى العوامل التي تسبب الموت الطبيعي وعلى النظام البيتي بصورة عامة.
    اسس المكافحة المتكاملة
    1. معرفة المحصول وتحديد مجموعات الآفات الضارة والأعداء الحيوية ويتطلب ذلك رصد كامل لمختلف الآفات الهامة في المزرعة وتقدير أعدادها وانتشارها والتغيرات التي تحصل في هذا المجال وتقدير مدى الضرر الذي يمكن أن تحدثه وفي الوقت نفسه مراقبة كافة العوامل (حيوية وغير حيوية) وتحليل مدى تأثيرها على أعداد الآفات.
    2. تطبيق مفهوم الحد الاقتصادي الحرج وهو يدل على مستوى أضرار الآفة الذي يصبح عنده التدخل ضرورياً لوقاية النبات من خطر الآفات التي تهدده . وهنا يجب أن نميز بين مرحلة الخطر المحتمل والذي يسمح بتوقع محتمل مسبق لوقع الخطر وبالتالي القيام ببعض الإجراءات الوقائية لدرء الخطر قبل وقوعه.
    طرق المكافحة المتكاملة:
    · الطرق الزراعية :
    مثل استخدام الأصناف المقاومة من البذور الزراعية والأشجار المثمرة، إتلاف بقايا المحاصيل ونواتج التقليم، فلاحة التربة، مواعيد الزراعة، التقليم والتخفيف ، التسميد ، النظافة العامة مثل جمع الثمار المصابة وإتلافها ، إدارة المياه مثل كمية وموعد الري ، زراعة محاصيل متعددة.
    · الطرق الفيزيائية:
    مثل الحرارة، البرودة، الرطوبة، الضوء ، الصوت،.
    · المستخلصات النباتية:
    منها منقوع الثمار أو الأوراق أو الاستخلاص بالمذيبات العضوية.
    · الطرق الحيوية:
    والتي تشمل تنشيط ووقاية الأعداء الحيوية المحلية، الاستيراد والتربية الكثيفة ونشر الطفيليات والمفترسات، تحضير واستخدام بكتيريا ، فيروس ، فطور ، بروتوزا، نيماتودا.
    · الطرق الكيميائية:
    وتشمل الجاذبات، الطاردات، مختلف المبيدات الحشرية، المعقمات الكيماوية، مانعات النمو (الهرمونات).
    · الطرق الوراثية:
    وتسمى بأسلوب المكافحة الذاتية أو الوراثية وتشمل تربية وإطلاق الذكور العقيمة ذات الشروط الوراثية الخاصة أو تلك غير القادرة على التوافق الوراثي بأشكال مختلفة ، أي إكثار العوامل المميتة التي تنتج عن تزاوج فردين من نفس النوع.
    · الطرق التشريعية:
    وتشمل الحجر الزراعي للنباتات والحيوانات، برامج استئصال آفات معينة بقوة القانون كأن نمنع مثلاً إرسال مادة زراعية في نفس البلد من منطقة إلى أخرى.
    ملاحظة :
    نلخص العوامل الطبيعية المسببة للموت في المجتمعات الحشرية أو نقص أعداد الأفراد أو طول فترة الحياة أو طول فترة الجيل أو النقص في عدد الأجيال إلى :
    1- عوامل غير حيوية: وتسمى أحياناً العوامل الفيزيائية وهي تتضمن بصورة رئيسية العوامل الجوية (حرارة – رطوبة – ضغط جوي – رياح – أمطار) وعوامل التربة.
    2- العوامل الحيوية: هذه العوامل تسبب الموت أو إنقاص التكاثر والانتشار وهي ناتجة عن العوامل الحية الموجودة في النظام البيئي التي تؤدي إلى إنقاص التكاثر في النهاية وهي تشكل الكائنات المنافسة والأعداء الحيوية.

    مستوى الضرر الاقتصادي أو الحد الاقتصادي للضرر: هو أقل عدد لآفة يحدث الضرر الاقتصادي.
    الضرر الاقتصادي :هو مقدار الضرر أو كمية التلف الذي يتساوى أو يزيد على تكاليف عملية المكافحة.
    الحد الاقتصادي الحرج أو العتبة الاقتصادية للمكافحة: هو الكثافة العددية التي يجب منها بدء المكافحة لمنع ازدياد أعداد الآفة والوصول إلى مستوى الضرر الاقتصادي.

    مواضيع مشابهة:

  2.    روابط المنتدى



  3. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مهنس زراعى- شعبه عامه
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    76
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على رسولنا الكريم وعلى صحابته أجمعين
    إسمح لى أخى الكريم أن أشترك معك فى هذا الموضوع :

    من طرق المكافحه المتكامله ( المكافحه الحيويه )
    - الحشرات المتطفله على بيض الآفه أو على يرقاتها أو على العذارى أو على الحشرات الكامله للآفه .
    - الحشرات المفترسه وهى التى تهمنا كثيراً حيث أنها تنتشر فى مزارعنا ومنها ( إبرة العجوز ، فرس النبى ، الرعاشات ومنها الكبير ومنها الصغير ، أسد المن ، أسد النمل ، الخنافس المفترسه ومنها الرواغه وأبى العيد ( 11 نقطه ، 7 نقطه ، أبو العيد الإسود ، أبو العيد السمنى )، الزنابير المفترسه ، ذبابة السرفس ، الأكاروسات المفترسه . وشكراً لك أخى .


  4. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    Egypt
    المهنة
    مهندس زراعي: تخصص إنتاج نباتي "فاكهة"
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    287
    أعجبتني مشاركتك (-)
    6

    شكرا لك يابشمهندس. اسمحلى اسألك سؤال هل تم مكافحة الافات والحشرات بنجاح ولو 95% بأى طرق غير الطرق الكيميائية الشائعة؟

    التعديل الأخير تم بواسطة mido awad ; 01-10-2008 الساعة 02:25 AM
    أرى كل إنسان يرى عيب غيره ويعمى عن العيب الذي هو فيه

    أَتَأمُرُونَ النَّاسَ بِالبِرِّ وَتَنسَونَ أَنفُسَكُم (قرآن كريم البقرة44)