يا ريت ندخل ونتناقش بموضوعية في الظاهرة الإجتماعية دي..
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: يا ريت ندخل ونتناقش بموضوعية في الظاهرة الإجتماعية دي..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    مصر
    المهنة
    ربة منزل حالياً
    الجنس
    أنثى
    العمر
    51
    المشاركات
    149

    يا ريت ندخل ونتناقش بموضوعية في الظاهرة الإجتماعية دي..



    أستشير زوجتي وأرد عليك..«الرجال طلع خروف»!



    لا يكترث «صلاح» كثيراً بما يقال عنه في محيط أسرته أو أصدقائه حينما يُنعت بالضعف وقلة الرجولة، »الزوج

    الضعيف» أو»التبع»، أو

    «الخائف» أو «الخروف»، وغيرها من التعابير التي تتردد كثيراً على مسامعه ويبقى يصر على تجاهلها،

    ف»صلاح» يؤمن أن زوجته هي شريكته

    في الحياة، ولابد أن تكون حاضرة معه في كل التفاصيل واتخاذ القرارات، فكان يحب أن يعود إليها في كل شيء،

    ويأخذ رأيها حتى في أصغر الأمور

    التي تتعلق بهما، سواء في الخروج إلى زيارة قريب، أو في اختيار البلد الذي يحبان أن يسافرا إليها، أو في

    نوع الطعام الذي يجدان مناسبته على

    الوجبات الرئيسة، أو حتى في دعوة المقربين إليهما، أو في شكل ونوع وطريقة اليوم الذي يحبان إيجاد برنامج

    يستمتعان به من خلاله، أو مواجهة

    الظروف والمشكلات التي قد تحيط بهما.



    لماذا ننتقد الرجل حين يتبادل الرأي مع أم أولاده في قرارات تهم الأسرة؟



    كان «صلاح» يجد في زوجته الكيان المتكامل الذي لا يستطيع أن يتجاوزه، ليس خوفاً وضعفاً كما يعتقد البعض،

    بل محبة واحتراماً وتقديراً وانتماءً

    وتقديساً لتلك الشراكة، فالتعليقات التي تقال عنه بين أخوته ولدى أصدقائه كان لا يسمعها حقيقةً؛ لأنه لا يسمع

    سوى صوت قلبه الذي ينبض بوجود

    امرأة صنعت له كل شيء، وخلقت من حياته عالماً له قيمه، فكل شيء لم يكن له طعم قبل وجودها، وكل شيء

    يعني له الصفر قبل أن يقترن بها، وكل

    شيء كان بلا حراك قبل أن توافق هي أن تكون زوجته، فالشراكة لدى «صلاح» تعني التقارب والامتزاج بينه

    وبين شريكة حياته حد اقتسام

    القرارات، كان زوجاً استثنائياً في مجتمع ينقص كثيراً من قدر الرجل حينما يعطي كل ذلك القدر من الأهمية

    لزوجته، في حين كانت هي بدورها

    الزوجة المختلفة التي لا يستطيع تجاوزها لفرط محبتها واحترامها وتقديسها لحياتها الزوجية، فهل يوجد مثل

    «صلاح» الكثيرون في حياتنا؟، وهل

    يوجد في حياة كل زوجة مثل نموذج «صلاح»؟، أم أنه عملة نادرة؛ لأنه استطاع أن يتحرر من عقد اجتماعية

    عميقة تربي الرجل على أنه رجل

    وعليه أن لا ينسى ذلك؟، وهل هناك الكثير من نموذج زوجة «صلاح»؟، تجبر الرجل أن لا يتخطاها لصدقها

    وقوة حضورها في حياة زوجها؟.




    ( منقول )


    أرجو آرائكم حول هذا الموضوع ...



    مواضيع مشابهة:

  2.    روابط المنتدى



  3. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    العراق
    المهنة
    مهندسة زراعية
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    1,086

    اختي العزيزة الموضوع في تركيبة الشخص والمجتمع الذي يعيش فيه وان استشارة الرجل للامراة لا يقلل من قيمته لكن يقع علية بعض المسؤلية في قراره لانه يجب ان تكون اكثر حكمة وتعقل في القرار لانه المسؤل الوحيد امام المجتمع


  4. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    مصر
    المهنة
    محاسب
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    677

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المهندسة بثينة مشاهدة المشاركة
    اختي العزيزة الموضوع في تركيبة الشخص والمجتمع الذي يعيش فيه وان استشارة الرجل للامراة لا يقلل من قيمته لكن يقع علية بعض المسؤلية في قراره لانه يجب ان تكون اكثر حكمة وتعقل في القرار لانه المسؤل الوحيد امام المجتمع
    ----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

    فعلا انا معكي ياباشمهندسة بثينة فالرجال قوامون علي النساء - اي قائمون علي شؤونهم ولان المراة تحكمها العاطفة فهي تنظر الي الامور بقلبها اما الرجل فهو يحكم علي الامور بغقله

    عزيزتي طموحة جدا اود ان اعرف رايك انت في هدا الموضوع - طبعا هدا الزوج عكس سي السيد تماما



  5. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مستورد
    الجنس
    ذكر
    العمر
    67
    المشاركات
    2,178

    شكرا موضوعك القيم اختى طموحه
    وبما انى اول رجل يشارك فى الموضوع بعد اخواتى المحترمات فى الرأى بثينه وبسمه
    فأسمحى لى ان ادلى بدلوى وأن كان البئر عميقا
    الاساس يعود الى سببين رئيسين ...الاول شخصيه الرجل والثانى الظروف المحاطه بالبيت والاسره والمجتمع بما فيها الظروف الاقتصاديه
    هناك رجل متواكل متكاسل لا يستطيع ان يتحمل مسؤليه قرار منفرد ..هذا الرجل يضع كل المسؤليه فى يد زوجته ..فأن كانت طبيعتها قوه شخصيتها فأن البيت يسير على هواها وغالبا ما تنجح فى ادارته دون مشاكل
    وان كانت مثله ضعيفه متكاسله متراخيه فغالبا تكون الضحيه هى الاطفال والفشل فى التعليم ومشاكل لا يحلها الا طرف ثالث
    الظروف الاجتماعيه السبب الثانى والاهم الرجل مطلوب منه ان يتكفل ببيته والحياه صعبه ومطلباتها تجعله فى صراع يومى من اجل زياده ايراداته فيظل خارح بيته من الصباح الى المساء والبيت بالنسبه له لوكانده وكاشير ولا وقت عنده الا القليل لبيته واولاده هنا مطلوب من الست ان تتحمل كافه المسؤليات تجاه تربيه الاولاد واداره البيت منهن من تفشل والكثيرمنهن تنجح وهذا النموذج واقعى ومنتشر ولا احد بستطيع ان يقول ان الرجل هنا خروف لان الحقيقه هو رجل مكافح مضحى من اجل بيته واولاده
    المهم فى كل هذا هو تقوى الله من الاثنين
    شكرا



  6. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الدولة
    Iraq
    المهنة
    صاحبة مزرعه
    الجنس
    أنثى
    العمر
    64
    المشاركات
    2,971

    أسعد الله مســاءكم جميعا

    وشكرا للعزيزه طموحــه جدا على اثــارة موضوع اجتماعي تربوي له انعكاسه الواضح في تربية وتنشــأة الاجيال

    الزوج صلاح موجود بيننا وللاسف وزوجة صلاح ايضا كثيره مثيلاتها

    والعكس بالعكس

    رأيي من خلال كل ما حولي وخلال علاقاتي العائليه لعوائل عربيه مختلفه

    اتوقف على عــدد نقاط منها وبالتأكيــد ما تفضل به الاخ الفاضل جمال امين امين

    وانا من الذين دائما اردد كلامه العميق واللي من ينبع من واقع حقيقي عملي

    طبعا دائما ارى استغراب لي وتوقف عند اختيار عائله تسكن عندي لمراقبة المزرعه او حراسة المنزل لاني اطلب اضافه الى رؤية الزوج اطلب رؤية الزوجه

    سألوني لاكثر من مره لماذا؟؟؟ اجيب : الرجل يعود متعب منهك لا مجال له للمناقشه وسيترك تربية الاولاد ومجريات الحياة للزوجه التي ستكون هي المأمنه على ما امتلك ...


    نعود لما تفضلت به السيده الفاضله طموحه جدا:

    ارى من وجهة نظــري تربية الزوجين وهي ماقبل الزواج واللي سيكون منعكس على علاقتهم الزوجيه واحترام بعضهم وسلبية احدهم للاخر...
    ارى يجب على العوائل واولياء الامــور اعــادة قراراتهم وتوجيههم لاولادهم في التربيه والاحترام

    دائما اطلب من اولادنا ان لا يكثروا من المزاح الثقيل فيما بينهم لان ذلك سيسحبهم لتسهيل التلفظ بكلمات غير مناسبه ويجدوها سهله في المحاوره

    الحديث والنقاش جدا عميق ويحتاج الى اكثر من موضوع به لان تبقى اكثر من موضوع يسحب لقلة الاحترام بين الطرفين ولكن نقطه واحده هي التربيه البيتيه لاي منهما


    عزيزاتي بثينه وبسمه محمد

    نعم رب العالمين لا اعتراض لنا على ماجــاء في قرآنه الكريم ولكن .... (مع كل احترامي لكل رجال العالم)

    كما لي وقفات لطالما تناقشنا به في صفحة الفيسبوك
    واستغرب الاسلوب الذي يتعامل به اي منهما
    وارى الزوجه تواجهه ابشع الاتهامات للزوج (ولو انها تواجه كلام زوجه بصوره عامه للزوج)
    وللاسف يكون الزوج من المحاورين ايضا ومستمتع لما توجهه زوجته

    للاسف والله

    مره سألتهم بعد حوار طويل بيننا على بوست : سألت الزوجات : كيف لكم ان تواجهوا ازواجكم وانتم تنعتوهم بهذه الالقاب؟ وكيف لهم ان يتقبلوا منكم كل هذه اللفاظ والاتهامات؟؟؟

    اجاب احد الازواج: اني غير مشمول؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    بصراحه عجبا!!!!!!!!!!!!!



  7. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    مصر
    المهنة
    ربة منزل حالياً
    الجنس
    أنثى
    العمر
    51
    المشاركات
    149

    الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا ... الآيه .

    ولا جدال في ذلك طبعاً ولكن هذه الأيام نرى العكس وذلك لقرب يوم القيامة .

    أما عن رأيي في " صلاح " الذي هو عكس " سي السيد " تماماً

    بصراحة أنا بكره " صلاح " ، وبكره "سي السيد" الأثنان متطرفان .

    وزي مابيقول في المسرحية المشهورة ( إما تِنتِن .. وإما تِنتِن ) .

    أي أن مواصفات الزوج " صلاح " تمثل تنتن الأولى وهي (تنحرف )

    ومواصفات الزوج " سي السيد " تمثل تنتن الثانية وهي ( تنتحر )

    وطبعاً هذا ليس قاعدة بل لا بد ان نستثني ونقول : إلا من رحم ربي

    فالتوسط في كل شيىء جميل فرغم حب صلاح لزوجته وتفانيه في إرضائها

    وإحتوائها ولكنه لا يعجبني أبداً فالزوجة مهما ملكت من قوة شخصية وحب وتقديس

    لحياتها الزوجية دائماٍ وأبداً تحتاج لمن يروْضها ويقودها ويشعرها بقوامته عليها

    وحمايتها بل وردعها أحياناً . وكذلك الزوجة مهما كانت ضعيفة وبسيطة ومتواضعة

    وسلبية وجافة المشاعر تحتاج لمن يحتويها ويحنو عليها ويعتبرها " إنسانة "

    فقوة الزوج الحقيقية تكمن في كيفية ترويض زوجته واحتوائها وتلبية احتياجاتها

    بدون أن يكون ( خروف ) .. وكذلك بالنسبة للزوجة جمال المرأة قوتها الحقيقية تكمن في شيئين :

    روحها الحلوة ، وذكائها الخارق في أن تقود الأسرة ولكن في ظله وورائه ودون أن تشعره

    فالسائق الذي يقود السيارة لا أحد في الدنيا ينكر أنه هو القائد والمتحكم في حركة كل شيىء

    ولكن الحقيقة الخفية هو أنه لايستطيع القيادة إلا بعد أن يستشير " الراكب " خلفه أي الطرق يتجه

    يميناً أ يساراً !!!

    أرجو أن أكون قدرت أوصّل رأيي لكم في هذا الـ " صلاح " . ومعذرة للإطالة

    أشكركم جميعاً لمشاركاتكم التي أعجبتني كثيراً وقربت بيننا أكثر .

    جعلنا الله من الزوجات الصالحات القانتات التقيات النقيات اللاتي

    يرضى عنهن أزواجهن .. وهدى الله أزواجنا .




  8. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الدولة
    Iraq
    المهنة
    صاحبة مزرعه
    الجنس
    أنثى
    العمر
    64
    المشاركات
    2,971



    اختي العزيزه طموحه جدا

    اكتفي بالقول انك لم تعطي المرأه حقها

    ووصفها غير منصف

    وتحيه لك واحترامي للجميع



  9. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    مصر
    المهنة
    ربة منزل حالياً
    الجنس
    أنثى
    العمر
    51
    المشاركات
    149

    أختي نورهان الغالية

    بالعكس لو أخدتي بالك كويس مما بين السطور لعرفتي أنني أقصد

    أن ( الدفّة ) بيد المرأة وهي القائدة الحقيقية ولكن بذكائها ومكرها " الحسن "

    تستطيع أن تقنع زوجها أنه هو القائد حتى ولو كان ( سي السيد )

    والمثال الذي ضربته ( السائق ) يوضح معنى كلامي .

    أم ماذا أوحى لكِ كلامي ؟



  10. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    مصر / أسيوط / مقيمة بالسعودية
    المهنة
    زوجة وأم
    الجنس
    أنثى
    العمر
    52
    المشاركات
    1,617

    هههههههههههههههههههههههه
    لا أملك إلا أن أضحك على هذا الصراع الذى أقرأه بينكما لدرجة أنى نسيت قصة صلاح الخروف هههههههههههههههههههههههه
    ونصيحة منى أختى طموحة إعملى بقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
    قال صلى الله عليه وسلم ( أنا زعيم بيت في ربض الجنة ، لمن ترك المراء وإن كان محقا ...) [ تقدم تخريجه ]
    وصدقينى قصتك حلوة ورأيك بعد القصة أحلى
    وفقك الله وسدد خطاك


    -----||-- الدمج الآلي للمشاركات المتعاقبة - المشاركة التالية أضيفت الساعة 03:02 AM -----||----- المشاركة السابقة أضيفت الساعة 02:28 AM --||-----


    أختى طموحة جدا
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بالنسبة لقصة صلاح وزوجته أنا شخصا عندما قرأت هذه القصة لم أستغربها فأنا أعرف أصدقاء كثيرين مثل زوجة صلاح وأزواجهن مثل صلاح وفى منتهى السعادة وعلى فكرة عدم إكتراث صلاح بما يقال عنه حتى من أقرب الناس لديه يدل على قوة شخصيته وليس العكس ويدل أيضا على أن هذا الرجل ( صاحب مبدأ ) وقرر أن يعيش سعيدا باحتوائه لزوجته واحتواء زوجته له وهذه ة هى قمة السعادة الزوجية
    ولنا فى رسول الله أسوة حسنة (صلى الله عليه وسلم ) فكان عليه الصلاة والسلام يشارك زوجاته فى أدق التفاصيل كان يلعب مع السيدة عائشة وهى صغيرة رضى الله عنها وأرضاها وكان يخيط ثوبه وكان يساعد أهله فى البيت فما الذى يجبره على ذلك إلا أنه صلى الله عليه وسلم حسن الخلق بل أحسن الأخلاق وأيضا كان بينه وبين أزواجه حب وود وتقدير واحترام فياليت أزواجنا يقتدوا برسولنا صلى الله عليه وسلم وياليتنا نقتدى بأمهات المؤمنين رضى الله عنهم جميعا
    أما عن زوجة صلاح فلو رأيتها أمامى لرفعت لها ( تعظيم سلام ) هذه المرأة التى أسرت قلب زوجها بحبها وذكاءها وتقديرها له
    أما عن أخوة صلاح وأمثالهم فأقول لهم ( دعوا الخلق للخالق ) وباللغة العامية ( يا حاسدين الناس مالكم ومال الناس ) وتأكدى أنهم فى قرارة نفسهم يتمنوا أن يكونوا صلاح وزوجته

    أختى طموحة ..إليك هذه الأدلةمن الحديث والسنة.....إن الإسلام كرم المرأة ، ورفع من قدرها وشأنها بعد أن كانت في الجاهلية لا يُقامُ لها وزنا البتة سواء كانت أمّاً أو أختاً أو بنتاً أو زوجةً ، وسواء قبل ولادتها أو بعد ، والمقام لا يتسعُ لسرد تلك الجاهليات التي محاها الإسلام ، ولنأخذ صورة واحدة نقلها الفاروق عمر رضي الله عنه فقال : والله إن كنا في الجاهلية ما نعد للنساء أمراً حتى أنزل الله فيهن ما أنزل، وقسَّم لهن ما قسم " .

    إن الحديث في مقامي هذا عن استشارة المرأة ، ذلك الباب العظيم من أبواب إحساس المرأة بقيمتها ومكانتها ، وأنه لا مانع أبدا من الرجوع إليها وخاصة فيما يتعلق بمثيلاتها من النساء ، وليس كما يظن بعض المتلوثين بالجاهلية الذين ينطبق عليهم قول المصطفى صلى الله عليهم وسلم : " إنك امرؤٌ فيك جاهلية " ، ولن يكونوا - ولا شك - أفضل من نبينا صلى الله عليه وسلم وهو القدوة والأسوة فجعل استشارة المرأة واقعا عمليا .
    استشار زوجته خديجة رضي الله عنها عندما رجع من غار حراء ، ثم ذهبت به إلى ورقة بن نوفل ، واستشار زينب بنت جحش في حادثة الإفك عندما سألها عن عائشة رضي الله عنها فلم تقل إلا خيراً ، واستشار أم سلمة كما في قصة صلح الحديبية فأشارت عليه حين امتنع أصحابه مِنْ أن ينحروا هديهم أن يخرجَ صلى اللهُ عليه وسلم ولا يكلم أحداً منهم كلمةً حتى ينحر بُدْنهُ ويحلق ، فلما رأى أصحابه ذلك ؛ قاموا فنحروا .

    قال الحسن البصري : " إنْ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لفي غنى عن مشورة أم سلمة ‏،‏ ولكنه أحبّ أن يقتدي الناس في ذلك‏ ،‏ وأن لا يشعر الرجل بأي معرّة في مشاورة النساء " .

    وعبارة الإمام الحسن البصري رد على أصحاب اللوثة الجاهلية ، والنظرة القاصرة للمرأة في عدم استشارتها في شيء من أمور البيت ، فالنبي صلى الله عليه وسلم استشار أم سلمة رضي الله عنها في قضية حساسة ، وكانت مشورتها صائبة رضي الله عنها ، قال السخاوي في " المقاصد الحسنة " ( ص 401 ) : " وقد استشار النبي صلى الله عليه وسلم أم سلمة رضي الله عنها كما في قصة صلح الحديبية ، وصار دليلا لجواز استشارة المرأة الفاضلة لفضل أم سلمة ، ووفور عقلها حتى قال إمام الحرمين : " لا نعلم امرأة أشارت برأي فأصابت إلا أم سلمة " .ا.هـ

    واستشار عمرُ بنُ الخطاب ابنته ، عن ابن عمر قال : خرج عمر بن الخطاب من الليل فسمع امرأة تقول :

    تطاول هذا الليل واسود جانبه * وأرقني أن لا خليل ألاعبه
    فسأل عمر ابنته حفصة رضي اللّه عنها : كم أكثر ما تصبر المرأة عن زوجها ؟ فقالت : ستة أشهر، أو أربعة أشهر، فقال عمر : لا أحبس أحداً من الجيوش أكثر من ذلك " [ أخرجه البيهقي (9/29) ] .

    من فوائد القصة فطنة عمر رضي الله عنه ليبين لنا أنه يُرجعُ في المسائلِ الخاصة بالنساء إليهن لأنهن أعلم بحالهن .

    ووجد من النساء من هن أرجح عقلاً ورأياً من الرجال عندما تستشار ، فهذه بلقيس ملكة سبأ التي قص الله علينا قصتها كان رأيها هو الصواب ، قال الحسن البصري : فوضوا أمرهم إلى علجة تضطرب ثدياها ، فلما قالوا لها ما قالوا كانت هي أحزم رأياً منهم وأعلم بأمر سليمان ، وأنه لا قبل لها بجنوده وجيوشه وما سخر له من الجن والإنس والطير " .ا.هـ.

    وابنة الرجل الصالح عندما أشارت على أبيها باستئجار موسى عليه السلام فقالت : " يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ " ، وآسيا امرأة فرعون عندما أشارت على فرعون بعدم قتل موسى عندما كان طفلا : " وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ " ، وكانت عائشةُ رضي الله عنها مثلاً في هذا الباب ، ويرجعُ إليها العامةُ لفققها وسداد رأيها ... قال الحافظُ الذهبي في " السير " (2/186) : " عن عَطَاء بنِ أَبِي رَبَاحٍ : كَانَتْ عَائِشَةُ أَفْقَهَ النَّاسِ ، وَأَحْسَنَ النَّاسِ رَأْياً فِي العَامَّةِ " .

    والمرأة سواء بكراً كانت أو ثيباً فإنها تستشارُ في الزواج ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ : أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " الثَّيِّبُ أَحَقُّ بِنَفْسِهَا مِنْ وَلِيِّهَا ، وَالْبِكْرُ تُسْتأْمَرُ ، وَإِذْنُهَا سُكُوتُهَا " [ رواه مسلم ]

    وهذه رسالة للرجل ... هذا هو نبينا صلى الله عليه وسلم استشار المرأة وهو قدوتنا ... استَشِرُ الزوجة ، والأخت ، والبنت ، والأم ... واعلم أن استشارتك لها تشعرها بقيمتها ومكانتها عندك كما أشرت ... دعها تشاركك أفراحك وهمومك كما فعل النبي صلى الله عليه مع زوجاته ... استشارتك لها سبب من أسباب تقوية الرابطة الأسرية ... اللهم وفقنا لما تحبه وترضاه .





  11. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    مصر
    المهنة
    محاسب مالي
    الجنس
    ذكر
    العمر
    40
    المشاركات
    3,681

    مبدأ الماشورة اساس فى البيت ولكن فى الامور الهامة او الامور التى لها مردود واضح على الاسرة ولها تاثير عليها ولكن القرار النهائى لا اقول للرجل ولا للمراة ولكن للاقرب لكتاب الله وسنة رسول الله صلى الله علية وسلم فالتمسك بالراى لاحد الطرفين بصرف النظر عما اذا كان هو الصواب لان هذا الطرف يرى انه صاحب القرار الاخير ولا مرد لقراره فهذه هى الجاهلية بعينها والعُجب بالراى والتعصب له من التكبر الذى توعد المولى عز وجل بمن يتصف به بالهلاك اعاذنا الله من التكبر

    اذن الاساس هو عرض الكلام على كتاب الله وسنة رسول الله والاقرب لهما هو الذى يسرى

    اما الامور اليومية البسيطة يكون اساسها التحاور والمناقشة للوصول للراى الاصوب