تغذية الانسان من مرحلة الطفوله الي مرحلة الشيخوخة
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: تغذية الانسان من مرحلة الطفوله الي مرحلة الشيخوخة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    مصري مقيم بالسعودية
    المهنة
    استشاري تصنيع غذائي
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,485
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1296

    new تغذية الانسان من مرحلة الطفوله الي مرحلة الشيخوخة


    باذن الله سوف يتم سرد موضوع الغذاء للانسان ابتداء من مرحلة الرضاعة حتي سن عام ثم بعدذلك الي مرحلة مابعدالطفولة الي مرحلة البلوغ ثم مرحلة الشباب حتي سن الاربعين ثم بعد ذلك مرحلةالعمر الجميل ثم مرحلة الشيخوخة .
    وادعو الله ان يوفقني في ذلك الموضوع عن طريق تجميعة وسردة في المنتدي للافادة باذن الله

    التغذية السليمة خلال السنة الأولى من عمرالطفل تضمن صحة جيد ونمو وتطور صحي للطفل. كما أن التغذية السليمة تضمن ما يلي:
    1. تقويم العلاقة بين الطفل وأمه خلال السنة الأولى.
    2. إعطاء الأغذية المناسبة للطفل خلال مراحل النمو السريعة.
    3. تقوية تطور حاسة التذوق من خلال إدخال نكهات وأصناف من الأطعمة المختلفة.

    الاستخدام
    الإرشادات التالية هي للرضع الكاملين والأطفال لغاية سن (12 شهر).

    التعديلات الغذائية
    التعليمات التالية تؤكد على ما يلي:
    1. الرضاعة الطبيعية لمدة سنة كاملة مع إعطاء الطفل فيتامين (د) منذ الولادة والحديد على عمر أربعة أشهر. يمكن إضافة الفلورايد على عمر ستة أشهر إذا لم تكن مصادر المياه تحتوي على مادة الفلورايد.
    2. إذا تعذرت الرضاعة الطبيعة يعطى الطفل حليب خاص للرضع مدعم بالحديد.
    3. إدخال الأطعمة الصلبة من عمر (4-6) أشهر.
    4. تأخير إدخال حليب البقر لما بعد السنة، كما يفضل أن يكون الحليب قليل الدسم خلال السنة الثانية من العمر.

    إدخال الأطعمة الصلبة والسوائل الأخرى لغذاء الطفل:
    لمعرفة الوقت المناسب لإدخال الأطعمة الصلبة لغذاء الطفل يعتمد على نمو وتطور قدرات الطفل. المعايير التالية أيضاً تساعد على معرفة الوقت المناسب لإدخال الأطعمة الصلبة:
    1. إذا تضاعف وزن الطفل.
    2. إذا كانت كمية الحليب المستهلك بالرضعة الواحدة 240مل تر، ويشعر الطفل بالجوع بأقل من أربع ساعات بعد الرضعة.
    3. إذا كانت عدد الرضعات باليوم (8) رضعات أو أكثر، أويستهلك الطفل تقريباً (32) أونس أو أكثر باليوم.

    تعليمات لإدخال الأطعمة الصلبة:
    [] ينصح بإدخال أطعمة غنية بعنصر الحديد، مثل أغذية الطفل المدعمة بالحديد والتي تحتوي على نوع واحد من الحبوب مثل الأغذية التي يدخل في تركيبها الأرز ويعطى الطفل مقدار (1-2) ملعقة طعام من الحبوب باليوم، تخفف هذه الحبوب باستعمال حليب الأم أوالحليب الخاص للطفل بحيث يكون قوام الغذاء خفيف ويعطى للطفل بالملعقة الخاصة به.
    [ الخضار المطحونة والفواكه سواء مجهزة منزلياً أو مصنعه جاهزة يعد اختيار جيد يمكن إعطاءه للطفل بعد إدخال الحبوب، يفضل إدخال نوع واحد فقط والانتظار لمدة أسبوع ثم إدخال النوع الآخروذلك للتأكد من عدم وجود تحسس غذائي للمادة الغذائية المضافة، أعراض التحسس تشمل طفح جلدي، قيئ، إسهال، وشعور بعدم ارتياح الطفل.
    [ إذا رفض الطفل نوع من الطعام يجب التوقف عن إعطاءه ويعطى نوع آخر، يمكن إعادة إدخال النوع المرفوض بعد أسبوع أو أسبوعين لان حاسة التذوق تختلف عند الطفل مع تقدم العمر.
    [] البدء بكميات صغيرة من الطعام مع زيادة الكمية إذا رغب الطفل بذلك. كلما تطورت قدرات الطفل نبدأ تدريجياً بتغير قوام الغذاء المقدم للطفل، نبدأ بغذاء مطحون بالخلاط إلى غذاء مهروس إلى غذاء طري مقطع قطع صغيرة إلى قطع كاملة. يجب أن لا نفرض على الطفل إكمال الكمية كلها لان ذلك يمكن أن يؤدي إلى عادات غذائية خاطئة بالمستقبل، كما إن ذلك يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة عند الأطفال.
    [ تجنب إضافة المواد التالية التي يمكن أن تسبب الحساسية: (بياض البيض، عصر الحمضيات، القمح، الشوكولاتة، زبدة الفستق (لا تعطى إلا بعمر 18-24شهر).
    [] الأطعمة الجامدة والتي لا تتطلب مضغ كثير يفضل أن لا تعطى للطفل، الأغذية مثل النقانق، المكسرات، العنب، الجزر النيئ، قطع التفاح، الزبيب، البذور و قطع الحلو مثل الملبس، السكاكر لا تعطى للطفل حتى لا تسبب الاختناق بسبب بلعها بطريقة خاطئة. المكسرات والبذور لا تعطى للطفل قبل أربعة سنوات من العمر.
    [] مراعاة النظافة وعدم تلوث طعام الطفل. يجب التخلص من أي طعام تلوث بلعاب الطفل ولا تحفظ أي كمية زائدة من طعام الطفل. إذا استخدم الغذاء الجاهز للطفل تستخدم محتويات العبوة لوجبة واحدة فقط والباقي منها يتخلص منه.
    [] لا يضاف السكر والملح إلى طعام الطفل نهائياً. أي غذاء معلب يحتوي على السكر أو الملح غير مناسب صحياً للطفل.
    [] يجب تشجيع الطفل على تناول الطعام بمفردة كلما تطورت قدراته على إمساك الملعقة أو إمساك بعض قطع الطعام بيديه.

    إرشادات لإدخـال السوائل للطفل:
    [] يجب إرضاع الطفل حليب الأم أوالحليب المخصص للأطفال لمدة (12 شهر) مع تخفيض الكمية وتخفيض عدد المرات لإضافة الأطعمة الجامدة بين وجبات الحليب. لا ينصح بإعطاء الطفل حليب البقر قبل عمر السنة لأنه فقير بالحديد ولوجود كميات عالية من البروتين وأملاح الصوديوم التي تسبب خطر على كلى الطفل والجهاز الهضمي له.
    [] من عمر(6-8 شهر) يمكن إدخال حليب الأم أو الحليب المخصص للأطفال بالكوب المخصص له، وأيضاً يمكن إعطاء الطفل العصير الطازج (بدون سكر) أوالعصيرالمدعم بفيتامين (ج) وغير المحلى بالكوب المخصص للطفل.
    [] لا ينصح بإعطاء الطفل السوائل المحلاة مثل العصير والحليب الخاص بالطفل أو حليب الأم بالزجاجة قبل النوم لأن ذلك يسبب تسوس الأسنان، ويفضل إعطـاء الطفل الماء بالزجاجة قبل النوم.
    فوائد الرضاعة الطبيعية







    فوائد الرضاعة الطبيعية

    الرضاعة والإنجاب عملية فطرية فسيولوجية وهبها الله للإنسان وحليب الأم هو أفضل غذاء للطفل الرضيع وهو الغذاء الوحيد الطبيعي للطفل المولود وخاصة في الشهور الأولى من عمره وخص الله حليب الأم بمزايا تلائم ظروفه من حيث المكونات ودرجة الحرارة التي لا تتوفر في أي غذاء أخر .

    من فوائد إرضاع الأم للطفل حديث الولادة رضاعة طبيعية :

    1- يعد لبن الأم هو الغذاء الأول والأساسي للطفل المولود .
    2- لبن الأم من أكثر الأطعمة أماناً للطفل المولود .
    3- لبن الأم يُمثل غذاء طازج للطفل المولود .
    4- تناول الطفل المولود للبن الأم يمنع الطفل من الإصابة بالأمراض المختلفة .
    5- عن طريق تناول الطفل المولود للبن الأم تزداد العلاقة الحميمة بين الطفل وأمه .
    6- لبن الأم سنة مؤكدة وحكمة من الله تجعل الطفل المولود في صحة جيدة .
    وفي الحقيقة فإن الطفل المولود يأخذ كفايته من الحليب من الثدي الأول، ولكن يُنصح لكي يتم تحفيز كلا الثديين لإنتاج الحليب بشكل متساوي أن يمص الطفل كلا الثديين في كل مرة من مرات الرضاعة ؛ ويمكنك عزيزتي الأم أن تُمسكي بالحلمة بإصبعي الشاهد والوسطي لكي تساعدي الطفل علي الرضاعة في البداية .

    علامات الخطر للطفل المولود التي يجب بعدها أن يذهب للطبيب :

    - حدوث إرتفاع أو إنخفاض في درجة الحرارة الطفل المولود .
    - ضعف الرضاعة أو كثرة البكاء وقلة حركة الطفل المولود مؤشر خطر .
    - أن يظهر علي جسم الطفل زرقة حينها لابد من التوجه للطبيب .
    - إصفرار الطفل المولود أيضاً من علامات الخطر .
    - شحوب بشرة الطفل المولود .
    - التشنجات الغير طبيعية .
    - السعال وضيق التنفس .
    - الإسهال .
    - نزف السره .
    في حالة ظهور أي عرض من الأعراض السابقة للطفل حديث الولادة ينبغي أن يتم عرض الطفل المولود علي الطبيب المتابع له.
    تغذية الطفل بدءا من الشهر السادس إلى الشهر التاسع





    تغذية الطفل بدءا من الشهر السادس إلى الشهر التاسع


    ما هو الغذاء المناسب للطفل في الشهر السادس؟

    وما هي الوجبات الاضافية للطفل في الشهر السادس؟

    استمري في إعطاء الحليب الطبيعي أو الاصطناعي.

    ما هو الغذاء الأول الذي يعطى للطفل في بداية الشهر السادس ؟

    - يُفضل البدء بإعطاء الطفل حبوب الأرز والمزود بعنصر الحديد.
    - اهرسيه واجعليه ناعما بإضافة الحليب الطبيعي بعد شفطه من الثدي أو حليب الأطفال الاصطناعي أو الماء المغلي والمبرد.
    - ابدئي بإعطاء الطفل ملعقة صغيرة في الوجبة الأولى وتأكدي من قدرة الطفل على التعاون واستقبال الطعام الجديد، وقدرته على البلع. قد لا يقبل الطفل في البداية لذالك حاولي ثانية واجعلي قوام الوجبة رخواً.
    - يفضل أن تكون ملعقة الطفل بلاستيكية.
    - تزداد كمية وجبة تاطفل في الأيام التالية إلى ملعقتان في الوجبة على وجبتين في اليوم وهكذا يتدرب الطفل على تناول الطعام من الملعقة بعدها تزيدي كثافة الطعام المقدم حسب تحمل الطفل وقدرته على تناسق البلع.
    - تزيدي كمية الطعام المقدم حسب تجاوب الطفل حتى يصل أربعة إلى خمسة معالق في الوجبة في نهاية الشهر السادس ، ممكن إضافة البطاطس المهروس إلى جانب وجبة الأرز.
    - بعد أسبوعين تقريبا من تعود الطفل ويستقبل 4 إلى 5 معالق في الوجبة ، تبدئي في إضافة الوجبة الثانية. الوجبة الثانية تكون من الخضار أو الفواكه.
    - تعطى وجبة الى الطفل إما من الخضار أو الفواكه إلى جانب حبوب الأرز تهرس جيدا حتى تصبح ناعمة وطرية القوام.
    - تبدئي بكميات قليلة ملعقة صغيرة في الوجبات الأولى حسب تحمل الطفل على قوامها وطعمها.
    - تزداد الكمية للطفل تدريجيا وكذالك القوام وانتظري أسبوعا إلى عشرة أيام حتى تبدئي في الوجبة الثالثة وهكذا في الشهر السادس والسابع يتناول الطفل ثلاثة وجبات إلى جانب الحليب غالبا يأخذ الطفل 6 وجبات في نهاية الشهر السابع خلال الـ 24 ساعة.

    وممكن توزيعها على النحو التالي:

    الوجبة الاولى صباحا : يعطى الطفل حليب الأم أو حليب الطفل الاصطناعي.
    الوجبة الثانية في الضحى : يعطى الطفل الحليب أقل كمية ثم يعطى وجبة الارز المقوى بالحديد.
    الوجبة الثالثة ظهرا : يعطى الطفل وجبة خضار أو فواكه ثم الحليب ليأخذ حسب طلبه.
    الوجبة الرابعة عصرا : بجانب الحليب يعطى الطفل وجبة خضار أو فواكه.
    الوجبة الخامسة مساء : يعطى الطفل الحليب.
    الوجبة السادسة ليلا : يعطى الطفل الحليب.

    الوجبات المقترحة في غذاء الطفل في الشهر الثامن
    الطفل قد اعتاد على الأطعمة التالية:

    - وجبة حبوب الأرز المقوية بالحديد والبطاطس المهروس
    - وجبة الخضار
    - وجبة الفواكه
    - إلى جانب الحليب

    في بداية شهر الطفل الثامن تبدئي بإضافة وجبة اللحوم من :

    - الضان أو البقر
    - الدواجن
    - تبدئي بإعطاء الطفل بملعقة صغيرة من اللحم المهروس جيدا وقوامه رخوا وممكن أن تكون مخلوطة مع الخضار.
    - تزداد عدد المعالق من 4 إلى 5 معالق في الوجبة تدريجيا مع إمكانية زيادة كثافتها حسب تحمل الطفل.
    - يفضل أن تكون اللحوم المقدمة للطفل قليلة الدهون.
    - بعد أسبوعين بعد أن يتعود الطفل على وجبة اللحوم تبدأ إضافة البيض.

    البيض

    - لا يعطى الطفل بياض البيض ( الجزء الأبيض) قبل نهاية السنة الأولى من عمر الطفل.
    - يعطى الطفل صفار البيض المغلي جيدا وبكميات قليلة في البداية وتزداد تدريجيا. إذا وجدت علامات تحسس على البيض في أفراد الأسرة يفضل تأجيل إعطاء البيض للطفل.

    كم يحتاج الطفل من الحليب يوميا ؟

    يحتاج الطفل إلى 100 سم من الحليب لكل كيلوغرام من وزن الطفل خلال 24ساعة ، فإذا كان وزنه 8 كغم يحتاج 800 سم مكعب من الحليب تتوزع على ثلاث إلى أربعة وجبات الطفل على الرضاعة الطبيعية ، يعطى الطفل حسب طلبه. ويعرض على الطفل الماء المغلي والمبرد ويستطيع تحديد حاجته.

    وجبات الطفل في نهاية الشهر الثامن المقترحة :

    صباحا: حليب الأم او حليب الطفل الاصطناعي.
    الضحى : وجبة الأرز المقوى بالحديد + الحليب.
    الغذاء ( الظهر): وجبة اللحوم + الخضار.
    العصر: البيض + حليب.
    المغرب : وجبة فواكه+ حليب.
    ليلا : حليب.

    الوجبات المكملة للحليب، وغذاء الطفل في الشهر التاسع :

    الطفل قد تعود على وجبات:

    اللحوم ، والأرز والبطاطس ، والخضار ، ووجبة الفواكه، والبيض.
    ابدئي بإعطاء حبوب القمح ، مع ملاحظة علامات عدم تحمل هذا الطعام من قبل الطفل إن ظهرت بعد فترة أسبوعين يتم إعطاء الطفل منتجات الحليب كاملة الدسم مثل: اللبن، الكاستر ، الجبن المبشور.

    الوجبات الإضافية لتغذية الطفل المولود






    الوجبات الإضافية لتغذية الطفل المولود


    ارشادات لتغذية الطفل المولود :

    تنصح معظم المراجع الطبية المتخصصة بتغذية الطفل إدخال الأغذية المكملة للحليب في بداية الشهر السادس من عمر الطفل لأسباب أهمها:

    1- اعتبار حليب الأم أو الرضاعة الطبيعية تحتوي على العناصر الغذائية اللازمة لنمو وتطور وتغذية الطفل المولود تكفيه حتى الشهر السادس إذا كان عند الولادة مكتمل الحمل و الوزن ، وكذلك حليب الطفل المولود الاصطناعي الحديث مزود بالعناصر الغذائية الضرورية وبكميات مناسبة تؤمن نمو و تغذية وتطور سليم للطفل المولود حتى ذلك الوقت.
    2- تنضج عملية الهضم والامتصاص في أمعاء الطفل المولود للأغذية غير الحليب وتصبح عالية في بداية الشهر السادس.
    3- نضوج كافي لعمليات الاستقلاب في جسم الطفل المولود وكذلك عملية طرح الفضلات والتخلص منها في بداية الشهر السادس.
    4- تطور الطفل الجسمي ( عقلي وعضلي واجتماعي ) حيث يبدأ الطفل المولود بمراقبة العائلة أثناء تناول الطعام ويهتم بذلك ، وكذلك تطور عملية بلع الطفل المولود للطعام غير الحليب وتذوقها.
    5- نسبة حدوث تحسس لدى الطفل المولود لبعض العناصر الغذائية وعدم تحمله أقل ( مثل الاكزيما).

    قبل البدء في إعطاء الطفل المولود الغذاء المكمل والذي يعتبر أكثر صلابة من الحليب تأكدي مما يلي:


    أن الطفل المولود لا يعاني من ارتخاء العضلات لأهميتها في تناسق عملية البلع وممكن ذلك من ملاحظة أن الطفل المولود لا يحتفظ برأسه ثابتا دون اهتزاز في وضعية الجلوس ولا يستند إلي الأم جيدا وهو في حضنها.
    أن الطفل المولود يفتح فمه عندما تقرب الأم الملعقة منه يهتم بمحيطه وخاصة عندما يرى أفراد العائلة يتناولون الطعام زيادة في نشاطه ( يقلب الطفل المولود إلى بطنه وظهره ، زيادة في نشاط جسمه) وذلك يحتاج إلى غذاء إضافي.

    نصائح لتغذية الطفل المولود :

    - لا تبكري في إعطاءالطفل المولود الطعام المكمل للحليب واستشيري طبيبك المختص.
    - أعطي الطعام عندما يكون الطفل المولود راضيا ، وأنت غير مشغولة بنفس الوقت بأمور أخرى.
    - لا تعطي الطفل المولود الوجبة وأنت على عجل ، انتقي الوقت المناسب والكافي لإطعام الطفل المولود وهو في وضعية مناسبة.
    - ابدئي بنصف ملعقة ويفضل أن تكون بلاستيكية ورخوة القوام ثم زيدي الكمية والقوام تدريجيا وحسب تحمل الطفل المولود.
    - لا تضعي الملعقة أو الطعام في فمك قبل إعطائه للطفل المولود.
    - لا تضيفي السكر أو الملح للطعام المقدم للطفل المولود.
    - لا تعطي الطفل المولود العسل مبكرا لاحتوائه على عناصر معقدة التركيب ومواد قد تسبب التحسس.
    - اعرضي على الطفل المولود الماء المغلي والمبرد وسيأخذ الطفل قدر حاجته.
    - لا تبكري في اعطاء حبوب القمح او البيض في الشهر السادس.
    - احفظي طعام الطفل المولود في ظروف صحية مناسبة.
    - استمري في الرضاعة الطبيعية أو الحليب الطفل المولود الاصطناعي.
    - إذا كان احد أفراد الأسرة يعاني من تحسس على بعض الأطعمة أجلي إعطاء هذا الطعام إلى الطفل المولود بعد نهاية السنة الأولى.

    طعام الطفل من الشهر العاشر الي سنة






    طعام الطفل من الشهر العاشر الي سنة

    تشعرين بالمرح مع طفلك في هذه المرحلة من الشهر العاشر الي سنه عند البدء في اعداد طعام للطفل.
    حيث يبدا الطفل في هذه المرحلة بتذوق الطعام و تصحبين انتي المسئولة الاولي في اختيار الطعام المناسب له.
    فبعد شهور من هرس الطعام يصبح الطفل اكثر قدرة علي تناول انواع عديدة من الطعام المختلف فتستطيعي معرفة ماذا يفضل الطفل من الطعام و ما لا يفضله.
    لذلك فتذكري ان يمكن للطفل تقبل طعام كان رافضا له من قبل , لذلك حاولي اعطاء الطفل الطعام اكثر من مرة و سوف تفاجئين برد فعله.
    في هذه الشهورمن الشهر العاشر الي سن سنه قد تشعري ان الطفل قد فقد شهيته للطعام حيث يكون الطفل مشغولا بمتابعة ما يدور حوله لذلك احرصي علي تقديم له انواع مختلفة من الطعام . ابداي في تعليم الطفل فنون الطعام بما فيها مسك الملعقة و الاكل بها.

    قد تختلف شهية الطفل من يوم الي اخر و ذلك بسبب :

    - التسنيين عند الطفل مما يجعل تناول الطعام غير مريح .
    - احساس الطفل بالحرارة و الرطوبة .
    - مدي حيوية الطفل .
    - احساس الطفل بعدم الراحة .
    قد يفضل الطفل الطعام المهروس ولكن في هذه المرحلة يجب علي الطفل ممارسة مضغ الطعام.
    لذلك احرصي علي تقديم الطعام للطفل بدون هرس – مثل المكرونة بصوص الكريمة – و الطعام ذات الاشكال المختلفة التي تشجع الطفل علي الاكل و المضغ .

    اثبتت العديد من الدراسات ان الأطفال الرضع يأكلون كمية الطعام المناسبة لهم و عند الشعور بالشبع يبدأون في اظهار هذا الشعور عن طريق :

    - رفض الطفل فتح فمه .
    - دفع الطفل المعلقة بعيدا عنه .
    - سند الطفل ظهره علي الكرسي المخصص له .
    و عندما يبدا الطفل في اظهار هذه العلامات فيجب عليكي التوقف عن اطعامه حتي لا تتسببي في اعطاءه كمية كبيرة من السعرات الحرارية و التي تسبب له سمنه مبكرة .
    و لعل اهم الطعام للطفل هو اللبن الطبيعي و الذي يجب ان يكون مصدر تغذية الطفل في السنين الاولي من عمره.
    كما يحتاج الطفل في هذه المرحلة من 750-900 سعر حراري يوميا.
    كما يحتاج ضعف كمية الكالسيوم لتقوية عظامه و اسنانه و فالكالسيوم يحمي اسنان الطفل من التسوس.

    مصادر الكالسيوم للأطفال:

    - اللبن .
    - الجبن .
    - الزبادي .
    - قطعة لحم من السردين مع قطعة توست .
    - الكرنب .
    يحتاج الطفل ايضا الحديد و الذي يساعده علي النمو السريع حيث يلعب الحديد دورا هاما في صنع الهيمجلوبين ( جزء من كرات الدم الحمراء) التي تحمل الاكسجين لانسجة الجسم.
    اللحم , السمك , البقوليات و القمح هم من اهم الاطعمة التي يوجد بها الحديد كما اجعلي الطفل يتناول البروتين لاهميته في بناء الجسم.
    و قد ينمو الطفل بصورة مذهلة في السنة الاولي من عمره حيث يزيد وزنه ثلاث اضعاف وزنه اثناء الولادة و يصبح اكثر طولا.
    و ينعكس نمو الأطفال علي شهيه الطفل في تناول الطعام و لكن بنهاية السنة الاولي يبدأ معدل نمو الأطفال في البطء و تقل شهيتهم مرة اخري.

    من العوامل التي تؤدي الي فقد وزن الأطفال :

    - عندما يزيد معدل نشاط الطفل و يبدأ في المشي و الحركة و الجري فانك سوف تجدينه يفقد وزنه.
    - عندما يكون الطفل مريضا بالاسهال او القيء يفقد وزنه و لكن عندما يعود الطفل الي طبيعته سوف تجدينه يكسب وزن مره اخري.
    - بعض الأطفال ينشغلون بما يدور حولهم و لكن يجب عليكي الا تضغطي علي الطفل لتناول الطعام.

    كيف اعرف حجم الوجبة التي أقدمها لطفلي ؟


    هذه بعض الإرشادات التي يمكن الاستعانة بها في تقدير حجم الوجبة المقدمة للطفل:


    كم عدد الوجبات التي يمكن تقديمها للطفل ؟
    يحتاج الصغار إلى وجبات متعددة بسبب احتياجهم العالي للطاقة . فيفضل تقديم ثلاث وجبات رئيسية بإضافة إلى وجبتين أو ثلاث وجبات خفيفة . يجب اختيار الوجبات لخفيفة بعناية من مجموعات الأغذية الخمس الأساسية المذكورة في الجدول ويفضل تقديمها بين الوجبات الرئيسية في توقيت مناسب .

    1- قدمي ما يقابل ربع أو ثلث حجم وجبة البالغين أو ما يعادل ملعقة طعام كبيرة لكل سنة من عمر الطفل.
    2- أعطي طفلك كمية من الطعام في صحنه اقل مما تتوقع أن يأكل ودعيه يطلب المزيد إن كان جائعا وامتدحيه .
    يتبع


    مواضيع مشابهة:
    التعديل الأخير تم بواسطة جمال عبد العظيم ; 26-11-2010 الساعة 03:23 PM

  2.    روابط المنتدى



  3. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    مصري مقيم بالسعودية
    المهنة
    استشاري تصنيع غذائي
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,485
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1296

    مرحلة الفطام
    =========يبدأ فطام الطفل في إعطائه أطعمة أخرى بجانب لبن الأم الذي يستمر معه لمدة عامين، وبعد أن يتم الطفل عامه الأول ينتقل إلي مرحلة الثلاث وجبات والتي تختلف عن المرحلة السابقة منذ ميلاده وحتى عامه الأول.


    * سنة أولي طعام:

    - الإفطار:
    - كوب لبن مع إضافة السكر، كما يمكن إضافة الشاي أو الكاكاو لترغيب الطفل في شربه.
    - بيضة أو طبق فول بدون قشر.
    - قطعة جبن.
    - موزة – مربي – عسل – جيلي.

    - الغذاء:
    - ملعقتان من الأرز أو المكرونة.
    - خضراوات.
    - لحوم: دجاج – أرانب – سمك.
    - مخ – كبد.
    - جيلي أو فاكهة (تفاح – كمثرى).

    - وجبة خفيفة:
    إذا احتاجها الطفل في فترة الظهيرة إلي الطعام فيمكن إعطاؤه لبن زبادي أو بسكويت.

    - العشاء:
    ينبغي أن تكون هذه الوجبة غنية بالسعرات الحرارية وسهلة الهضم حتى ينام الطفل بارتياح. ويعتمد ذلك علي عادات الأهل:
    - إذا كان العشاء مثل الغذاء يكتفي بإعطائه أرز وخضراوات مع الاستغناء عن اللحم.
    - أما إذا كان خفيفاً، فيعطي للطفل لبن – زبادي – بيضة – جبن.
    وبمجرد أن يصل الطفل للعامين يمكنه أن يتبع عادات الغذاء بنفسه أي الاعتماد علي النفس في تناول الأغذية.







    * نصائح ارشادية للأم:
    - إعطاء الوجبة الجديدة للطفل بشكل تدريجي حتى يصل إلي الكمية المطلوبة.
    - إعطاء الوجبة الجديدة عندما يكون الطفل جوعان حتى يتقبلها.
    - إعطاء الطفل وجبة جديدة واحدة في اليوم لملاحظة قابليته للحساسية والإسهال.
    - الاهتمام بالبروتينات لأنها تؤثر علي نموه العقلي بدرجة كبيرة.
    - الابتعاد عن أصناف محددة من الأطعمة لأنها تسبب الارتباك المعوي للطفل: البطيخ – الشمام – المانجو – الخيار.
    - عند امتناع الطفل عن تناول نوع معين من الأطعمة، ينبغي عدم الإصرار في إعطائه إياه في نفس الوقت علي أن تعاود المحاولة بعد أسبوع أو أكثر.
    - إعطاء اللبن الحليب للطفل في كوب بدلاً من لبن الثدي مع غليه جيداً.
    العادات الخاطئة لتغذية الطفل في سن الصبا



    يسرف كثير من الآباء والأمهات في إطعام وتغذية الطفل بشتى الطرق والوسائل الممكنة؛ ظناً منهم أن ذلك يسهم في نمو الطفل بشكل سليم وأن يكونوا بصحة جيدة دون أن يكترثوا بمخاطر تلك الطرق في الطعام أو كمياتها.
    من العادات الخاطئة في تغذية الطفل:

    - تناول الفتيامنيات بكثرة: يعتقد بعض الآباء والأمهات أن كثرة تناول الطفل لكميات من الفيتامينات قد تجنب الطفل الإصابة بالعديد من الأمراض، وقد تكسب الطفل قوة وصحة بشكل متزايد، وهذا خطأ شائع بين الآباء والأمهات في تغذية الطفل، لأن الفيتامنيات الزائدة للطفل تعرضه لخطر التسمم وبالتالي بدلاً من أن يتبع الآباء والأمهات قواعد لصحة الطفل فقد ينهجوا طرقا تضر أكثر بصحة الطفل.
    - هوس غسل الأسنان: ترى بعض الأمهات أن كثرة غسل أسنان الطفل تساعد على حمايته من أمراض اللثة والأسنان، ولكن هذا معتقد غير سليم ومن العادات الخاطئة في تغذية الطفل؛ لأنه علمياً تبين أن كثرة غسل الأسنان بشكل متزايد للأطفال تتسبب في زيادة ألم الأسنان، وقد يصل الأمر لتدمير لثة الطفل. لذا ينبغي أن يكون معدل غسل أسنان الطفل معقول وغير مبالغ فيه ويقدر بمرتين يومياً.
    - ممارسة رياضة خطرة: يلجأ الكثير من الأطفال إلى ممارسة ألعاب رياضية عنيفة وهم في سن صغيرة؛ رغبةً منهم في الحصول على جسد رشيق، في حين أنها ممارسة رياضة خطرة تسبب مخاطر على صحة الطفل ولا تفيده بقدر ضررها.
    - تناول الوجبات السريعة: اصطحاب الآباء والأمهات للأطفال لتناول الطعام خارج البيت بشكل متكرر. ومن هنا يكمن خطر الوجبات السريعة التي يعتاد عليها الطفل وتسبب له مخاطر على صحته فيما بعد.
    وهذه مجموعة من النصائح حول تغذية الطفل بشكل سليم-خصوصاً- لو كان سيتم تناول وجبات سريعة:
    - مراعاة أن يتفق موعد الذهاب للمطعم مع موعد رجوع الطفل من المدرسة.
    - البحث عن المطاعم التي تقدم وجبات مخصصة للأطفال.
    - طلب قائمة بوجبات الأطفال المقدمة في المطعم.
    - التعرف على مكونات الوجبات المقدمة للأطفال.
    - الابتعاد عن المواد المليئة بالدهون والسعرات الحرارية.
    - استبدال المأكولات المقلية "مثل البطاطس" بمأكولات مشوية أو مسلوقة.
    - اختيار فطائر البيتزا النباتية.
    - تجنب المايونيز على البرجر والسندوتش واستبداله بالكاتشاب والخردل أو صلصة الباربكيو.
    - الاهتمام باختيار حلويات مفيدة صحياً للطفل وخاصةً الفاكهة والمثلجات ولتكن بفاكهة الحليب.
    السلوكيات الخاطئةللامهات
    ===============
    تقوم الأمهات ببعض السلوكيات الخاطئة أثناء تناول الطفل للطعام، مما يجعل الطفل يفقد شهيته للطعام، ولا يحصل على التغذية السليمة له. ومن هذه السلوكيات:


    • الضغط على الطفل لتناول الطعام



    • استعجال الطفل أثناء تناول الغذاء



    • مكافأة الطفل باعطائه الحلوى عند انتهائه من تناول كمية محددة من الطعام.


    وقد تؤدي سلوكيات الأم الخاطئة أثناء تناول الطفل للطعام إلى عدم حصول الطفل على المواد الغذائية اللازمة لجسم، لذلك فهناك بعض النصائح التي يجب على الأم إتباعها لضمان التغذية السليمة والصحية للطفل أثناء تناوله للطعام، وهي كالأتي:



    • ترك الطفل يتناول الطعام المقدم له بدون استعجال، فهناك بعض الأطفال يتناولون طعامهم على مهل، والإلحاح الشديد من الأم بالانتهاء من تناول الطعام قد يقلل من شهيتهم.



    • السماح للطفل بتناول كمية الطعام المناسبة له حتي يشعر بالشبع، وعدم الضغط على الطفل بتناول المزيد من الطعام أو بتناول كل ما يوجد في الصحن الخاص به.



    • تجنب إبعاد الطعام الذي يرفض الطفل تناوله وتقديم طعام أخر بديل فسوف يعتاد الطفل على ذلك كلما قدم له طعام لا يرغب في تناوله.



    • تجنب إعطاء الحلوى كمكافأة لتناول الطفل الطعام الخاص به، فسوف يدفع هذا السلوك إلى حب الطفل للحلوى أكثر من الطعام الصحي.



    • تقديم المياه للطفل إذا شعر بالعطش قبل تناول الوجبات الغذائية فتناول العصائر والحليب قبل تناول الطعام يقلل من شهية الطفل.



    • تجنب إعطاء الطفل بعض الأطعمة والوجبات الخفيفة قبل أو بعد الوجبات الرئيسية في حالة الشعور بعض الأمهات أن اللطفل لم يتناول كمية طعام مناسبة.



    • لضمان تناول الطفل لغذاء صحي وسليم، يمكن تقديم نوع واحد من الطعام يحبه الطفل في كل وجبة تتناولها العائلة.


    التعديل الأخير تم بواسطة جمال عبد العظيم ; 27-11-2010 الساعة 04:19 PM

  4. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    مصري مقيم بالسعودية
    المهنة
    استشاري تصنيع غذائي
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2,485
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1296

    تزيد الاحتياجات اليومية من المغذيات في الحالات التالية:


    1. السن: عند بدء البلوغ وكذلك مع زيادة الطول وفى المرحلة الأخيرة من المراهقة.
    2. الجنس: تحتاج المراهقات مزيدًا من المغذيات، ولا سيما الحديد واليود بمقدار 10% مقارنة بالمراهقين.
    3. الحمل: ولاسيما أثناء نصفه الأخير والرضاعة ولاسيما أثناء الستة شهور الأولى، ومن هنا كانت النصيحة بتأجيل الحمل الأول بعد الزواج إلى ما بعد 18 سنة على الأقل، فقد يمكن تلبية الاحتياجات الزائدة وخصوصًا في الأسرة الفقيرة والمتوسطة.
    4. النشاط والرياضة ولاسيما الرياضة البدنية القوية مثل السباحة والجري ولعب الكرة بأنواعها.
    5. التواجد في منطقة بها عوز للمغذيات الزهيدة المقدار ولا سيما الحديد واليود والفيتامين (أ)، ويحتاج المراهقون إلى تناول مصادر غذائية معززة بهذه المغذيات مثل الملح الذي أضيف إليه اليود والخبز الذي تم إغناؤه بالحديد ومختلف مصادر الفيتامين (أ).
    6. الإصابة بأمراض طفيلية لحين علاجها.

    ويبين الجدول التالي زيادة الاحتياجات حسب نوع النشاط:



  5. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    سلطنة عمان
    المهنة
    مترجمة
    الجنس
    أنثى
    العمر
    46
    المشاركات
    1
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    جزاك الله خير أخي على المعلومات القيّمة والمفيدة