الزراعة العضوية
النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مهندس زراعي خضر
    الجنس
    ذكر
    العمر
    32
    المشاركات
    125
    أعجبتني مشاركتك (-)
    4

    الزراعة العضوية


    تجارب الزراعة العضوية فى الدول العربية



    على الرغم من النمو المتسارع للزراعة العضوية في غالبية دول العالم وخاصة المتقدم منها إلا أن نمو الزراعة العضوية في الدول العربية مازال محدودا وهناك عددا من الدول العربية عرفت الزراعة العضوية مبكراً أهمها مصر، تونس، المغرب، المملكة العربية السعودية، ولبنان وغيرها.

    فقد عرفتها مصر منذ عام 1977 على يد الدكتور إبراهيم أبو العيش والذي يعد أبو الزراعة العضوية في مصر حيث بادر بإنشاء مزرعة للزراعة البيوديناميكية (مبادرة سيكم) على مساحة 20 هكتار بمنطقة بلبيس بمحافظة الشرقية في مصر والتي زادت بعد ذلك ووصلت إلى 63 هكتار ثم أصبحت مبادرة سيكم الشهيرة الآن في مصر والتي نال عنها أبو العيش جائزة نوبل البديلة عام 2003.

    أما المملكة العربية السعودية فاستعدت مؤخرا للتعاون مع ألمانيا لتوقيع اتفاقية بين المملكة وبين المؤسسة الألمانية للتعاون الفني في مجال الزراعة العضوية حيث تشمل الاتفاقية الضوابط والتشريعات والمواصفات القياسية للزراعة العضوية إضافة إلى تدريب الكوادر السعودية للقيام بالإشراف والمتابعة ويذكر أن السعودية مهيئة للاستفادة من تمتعها بمميزات نسبية في إنتاج التمور العضوية والتي تضعها في مقدمة اهتماماتها إضافة إلى بعض المحاصيل الأخرى وتنظم المملكة من وقت لآخر لقاءات علمية وندوات لنشر مفهوم الزراعة العضوية وآخرها كان اللقاء العلمي عن "الزراعة العضوية في النخيل" هذا الشهر والذي استضافت له عدد من خبراء الزراعة العضوية من مصر وغيرها من الدول العربية.

    الزراعة العضوية بالإمارات

    وفي هذا الإطار فإن التجربة الإماراتية في الزراعة العضوية متواضعة، إلا أنها واعدة بسبب زيادة الوعي البيئي بهذا الاتجاه سواء على المستوى الحكومي أو الشعبي فوزارة البيئة والمياه (وزارة الزراعة والثروة السمكية سابقاً) تبنت منذ عدة سنوات موضوع الزراعة العضوية كفلسفة زراعية جديدة تدعمها بكل الاتجاهات وتوفر لها سبل النجاح وتعقد ندوات ومؤتمرات علمية عالمية بهذا الخصوص لتوفير الفرص ونقل التجارب العالمية بالزراعة العضوية، أما على الصعيد الشعبي أو لنقل الفردي فإن منتجات الزراعة العضوية أخذت طريقها إلى موائدهم في وقت مبكر فالعديد من المواطنين المزارعين يتسابقون لتخصيص مساحات من مزارعهم لزراعة المنتجات العضوية بدون استمال المواد الكيماوية أو حتى الأسمدة وخلاف ذلك إيماناً منهم بأن هذا هو الحل الوحيد لغذاء صحي وآمن لخدمة الإنسان والبيئة, ولا ننسى بأن تبني هذا المفهوم من قبل المواطنين المزارعين له أسبابه ومبرراته ذلك بفضل الدعم الكبير الذي تلقاه الزراعة خصوصاً وحماية البيئة على وجه العموم بالإمارات من قبل القيادة العليا وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ريس الدولة حفظه الله ورعاه.
    أما على الصعيد التجاري فإننا نجد أنفسنا محرجين لوجود عدد قليل من المزارع تنتج محاصيل عضوية مثل مزرعة الهير الشرقية بالعين التي تنتج على مدار السنة منتجات عضوية من خضار وفواكه وزهور ونباتات زينة على مدار السنة.
    علماً بأن الجهود مستمرة وحثيثة بين دولة الإمارات والحكومة الألمانية لتوسيع التعاون في هذا الاتجاه لما فيه خدمة البلدين والشعبين الصديقين.

    مواضيع مشابهة:

  2.    إعلانات جوجل




  3. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مهندس زراعي خضر
    الجنس
    ذكر
    العمر
    32
    المشاركات
    125
    أعجبتني مشاركتك (-)
    4

    المخاطر المتعلقه بالزراعه العضويه


    الآثار والمخاطر المتعلقة بالزراعة العضوية


    بجانب الفوائد البيئية العديدة التى يمكن أن تتحقق باستخدام الأسمدة والمبيدات العضوية توجد بعض المخاطر والتحفظات الشائعة وأشهرها ما يتعلق بالسلامة البيولوجية للمنتجات والشكوك حول فعالية منتجات الزراعة العضوية في تحقيق الأمن الغذائي.
    التعرض للملوثات البيولوجية

    ظهرت ادعاءات كثيرة تفيد أن أكل الأطعمة العضوية يزيد من التعرض للملوثات الميكروبيولوجية إلا أن الدراسات التى بحثت فى هذه الادعاءات لم تجد أية أدلة تدعمها. ومن الأهمية بمكان إدراك أن كل الأطعمة العضوية يجب أن تتوافق مع نفس معايير الجودة والسلامة المطبقة على الأغذية التقليدية .
    أحد القضايا الشائعة التى تثار حول سلامة الغذاء العضوى هى وجود السموم الفطرية به. حيث أن مبيدات الفطريات غير مسموح بها تماماً فى أى مرحلة من إنتاج أو تصنيع الأغذية العضوية فقد ثار القلق حول تلوث تلك الأغذية بالسموم الفطرية (mycotoxins) نتيجة العفن (mould). إذا تم تناول جرعات صغيرة من الأفلاتكسين (Aflatoxins) – وهي أكثر أنواع هذه السموم الفطرية سمية – على فترات زمنية فقد يؤدي الإصابة بسرطان الكبد. لذا فمن المهم ووجود ممارسات زراعية جيدة وممارسات تداول وتصنيع جيدة سواء في حالة الزراعة العضوية أو التقليدية من أجل تقليل احتمال نمو الفطريات. ولكن من ناحية الدراسات العلمية والإحصائيات لم تظهر أدلة تثبت أن استهلاك المنتجات العضوية يؤدى إلى خطورة أكبر للتلوث بالسموم الفطرية .
    من ناحية أخرى، يعد الكومبوست المصنوع من الروث الحيواني – باعتباره أحد منتجات الأسمدة العضوية – أحد المصادر التي يقال أنها تحتوى على تلوث ميكروبيولوجى، إلا أن استخدام الروث هو أمر شائع فى الأنظمة التقليدية والعضوية معاً على السواء لذا فإن احتمال التلوث ينطبق على كلا النوعين. ومن المعروف أن الروث هو حامل لعديد من الكائنات الممرضة للإنسان ولكن إذا تمت معالجته بطريقة سليمة يصبح شكلاً آمناً من السماد العضوي ومصدر غذاء أكثر كفاءة للمحاصيل. لهذه الأسباب فإن المزارع العضوية الموثقة يحظر عليهم استخدام الروث غير المعالج لمدة لا تقل عن 60 يوم قبل حصاد المحصول ويتم التفتيش عليهم للتأكد من التزامهم بهذه المعايير والمحاذير . وعلى أية حال، فحيث أن الكومبوست المصنوع من الروث الحيواني ليس أحد مكونات توسع شركة بايو، فان هذه الخطورة لا تنطبق على المشروع محل الدراسة.
    انخفاض الإنتاج والأمن الغذائى:
    من النقاط الهامة التي أثيرت حول محددات الزراعة العضوية هي عدم كفاءتها فى تحقيق إنتاجية للمحاصيل (crop yield) تساوى ما يتم الحصول عليه باستخدام أساليب الزراعة التقليدية. مما يثير السؤال حول إمكانية الزراعة العضوية إنتاج ما يكفى من المنتجات الزراعية لتحقيق الأمن الغذائي.
    وفقاً لبعض الدراسات الصادرة عن منظمة الأغذية والزراعة (FAO) يبدو أن إنتاجية الزراعة العضوية لوحدة المساحة المزروعة أقل من الإنتاجية المماثلة للزراعية التقليدية ، خاصة وأن الممارسات الزراعية التقليدية تهدف إلى تحسين التربة بالكيماويات مما يزيد من محتوى العناصر المغذية (Nutrients) ويساعد على مقاومة الآفات الزراعية. ومع ذلك يمكن بتطبيق إدارة سليمة للحقل الوصول إلى تحسين إنتاجية الزراعة العضوية. ولكن في المناطق الصناعية التى يسهل فيها الحصول على الكيماويات لا تستطيع الزراعة العضوية عادة أن تنتج نفس القدر من المحاصيل الذى تنتجه الزراعة التقليدية. لهذه الأسباب يجب أن يكون التوسع في الزراعة العضوية في حدود محسوبة لتجنب انخفاض الإنتاج الزراعى على المستوى القومي، وقد جاء في تقرير نشرته منظمة الأغذية والزراعة: "فإنه على المستوى العالمى ومع الوضع الحالى للمعرفة والتكنولوجيا فإن المزارعين الذين يستخدمون الأساليب العضوية لا يمكنهم إنتاج ما يكفى من الطعام للجميع" .
    توضح دراسة الحالة تكلفة التدهور البيئى الناتج عن الزراعة التقليدية بالإضافة إلى انخفاض إنتاجية القوى العاملة نتيجة للأسباب الصحية وهو ما يتطلب منهج متوازن فى التوسع فى استخدام الزراعة العضوية من أجل تجنب التداعيات المفاجئة فى الاقتصاد والأمن الغذائى. ونتيجة للعدد المحدود جداً من منتجى ومستخدمى المنتجات الزراعية العضوية – خاصة في الدول النامية - فإن هذه القضية قد تكون سابقة لأوانها إلا أنها مع ذلك يجب دراستها.
    ومن الجدير بالذكر فيما يتعلق بموضوع الجدوى الفنية والاقتصادية فإن المنتجات الزراعية العضوية يمكن أن تواجه مشكلات عديدة في التسويق. فإذا اقتنع المزارعون على تحمل إنتاج أقل لكل وحدة مساحة مزروعة سيكون عليهم تعويض ذلك فى سعر المنتج، غير أن هذه الفكرة قد تكون غير مربحة فى دولة منخفضة الدخل. لذلك يجب دعم إنتاج الأسمدة والمبيدات العضوية عن طريق حوافز اقتصادية توفرها الحكومات وممثلي المجتمع المدني. ويجب أيضاً تنفيذ برامج التوعية البيئية والأمن الغذائى من جانب مع التطبيق التدريجى لمبدأ تغريم المتسبب فى التلوث (Polluters Pay Principal) على المزارعين التقليديين من جانب آخر مما يحقق توازناً على المدى البعيد ويبدأ فى إقناع المزارعين والمستهلكين بالقيمة المضافة للزراعية العضوية.


  4. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مهندس زراعي خضر
    الجنس
    ذكر
    العمر
    32
    المشاركات
    125
    أعجبتني مشاركتك (-)
    4

    الزراعه العضويه


    من الملاحظ ان العالم يشهد اتجاها متزايدا نحو تكنولوجيا الزراعة العضوية او الحيوية حيث وصلة جملة المساحات المزروعة بالزراعات الحيوية على مستوى العالم حوالى 25 مليون هكتار ووصل حجم المبيعات حوالى 40 مليار دولار فى عام 2005.
    ومن الجدير بالذكر ان الزراعة العضوية او الحيوية تستهدف الحفاظ على البيئة والامان الحيوى BIOSAFETY والتنوع البيولوجى biodiversity والحفاظ على صحة الانسان والحيوان والاعداد الطبيعية للامراض والحشرات هذا علاوة على جودة المحاصيل وزيادة القدرة التنافسية والتصديرية.
    وفى مصر هناك ايضا توسع فى الزراعات العضوية والحيوية وتبلغ المساحات الفعلية المزروعة عضويا حاليا حوالى 32 الف فدان ولما كانت الارض تزرع مرتين فى السنة فى المتوسط فتكون المساحة المحصولية حوالى 64 الف فدان تشمل بعض محاصيل النباتات الطبية والعطرية والخضر والفاكهة والمحاصيل الحقلية وهناك تجارب ونماذج ناجحة فى هذا المجال فى محافظات الشرقية والمنوفية والاسماعيلية والفيوم والمنيا والوادى الجديد.
    كما ان التوجة فى المشروعات القومية الزراعية فى توشكى وشرق العوينات ودرب الاربعين وترعة السلام هو التوسع فى الزراعات العضوية والحيوية.
    كما انشات وزارة الزراعة واستصلاح الاراضى المعمل المركزى للزراعة العضوية بمركز البحوث الزراعية وادارات زراعية للزراعة العضوية فى مديريات الزراعة بمحافظات قنا وسوهاج والمنيا والفيوم والبحيرة والسويس. كما يقوم المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية والاتحاد العام لمنتجى ومصدرى الحاصلات البستانية وعدد من الجمعيات الاهلية غير الحكومية بمعاونة المزارعين فى التوسع فى الزراعات الحيوية سواء للانتاج المحلى او التصدير. ويبلغ عدد الشركات المتعاملة فى الزراعة العضوية فى مصر حاليا حوالى 925 شركة. ان التوسع فى الزراعات الحيوية او العضوية يتطلب توافر المزيد من البيانات والمعلومات والدراسات الاقتصادية الدقيقة حيث ان هناك العديد من الاراء فى هذا الخصوص .. ففيما يتعلق بجانب تكاليف الانتاج تشير بعض الدراسات الى ان تكاليف الانتاج الزراعات العضوية اقل من نظيرتها فى الزراعات الغير عضوية نظرا لعدم استخدام الاسمدة والمبيدات الكيماوية فى الزراعات العضوية فى حين تشير بعض الدراسات الاخرى الى ان الزراعات العضوية تتطلب ايدى عاملة مدربة كثيرة علاوة على استخدام بدائل المبيدات والاسمدة الكيماوية.
    فى جانب انتاجية الفدان فتشير بعض الدراسات الى ان الانتاجية فى الزراعات العضوية اقل من نظيرتها فى الزراعات الغير عضوية فى حين تشير بعض الدراسات الاخرى الى ان ذلك صحيح فقط فى المدى القصير وانما فى المدى المتوسط او البعيد تتساوى الانتاجية بل ربما تزيد انتاجية الزراعات العضوية.
    وبالنسبة للربحية للمزارعين والتى تعتمد على تكاليف الانتاج والانتاجية واسعار المنتاجات فان الامر يحتاج الى دراسات اقتصادية تفصيلية كما ان الامر يتطلب دراسات على الطلب المحلى والعالمى على الزراعات الحيوية والطاقة الانتاجية للزراعات الحيوية. كما تجدر الاشارة الى ان استخدام الاسمدة والكيماويات فى الزراعة المصرية حاليا غير متوازن ... ومن هنا يجب على مهندسى الارشاد الزراعى مساعدة المزارعين على ترشيد استهلاك الاسمدة الكيماوية واتجاههم الى الزراعة العضوية.



  5. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مهندس زراعي خضر
    الجنس
    ذكر
    العمر
    32
    المشاركات
    125
    أعجبتني مشاركتك (-)
    4

    بدائل المبيدات


    إستخدام بدائل المبيدات فى الزراعة العضوية


    تعتبر بدائل المبيدات الآمنة من المتغيرات اللافتة للنظر فى مجال وقاية النبات من الآفات ووقاية الإنسان من أضرار متبقيات المبيدات الكيماوية والحفاظ على البيئة المصرية من الملوثات الكيماوية بالإضافة إلى خفض تكاليف المكافحة لتعظيم الإنتاج المحاصيل.

    ومميزات بدائل المبيدات الآمنة للافات الحشرية عديده منها :-

    1- عباره عن مركبات حيوية ومواد طبيعية غير ضاره للإنسان أو النبات أو البيئة.

    2- مواد أقل سمية للآفات عن المبيدات الكيماوية.

    3- رخيصة الثمن عن المبيدات الكيماوية.

    4- يبدأ استعمالها عند مستويات إصابة أقل من المبيدات الكيماوية والأكتشاف المبكر للإصابة لذا يمكن تكرار الرش للحصول على أفضل النتائج.

    5- عند استعمال المركبات الحيوية يجب أن يثق المزارع أن الآفة لن تموت فوراً بل تحتاج لفتره حضانة داخلها.

    6- فتره السماح بعد الرش وعند القطف تكاد تكون معدومة فى حالة إستخدام بدائل المبيدات الآمنة.

    7- هى الوسيلة الأمنة وتصلح للمستوى الثقافى المتفاوت فى مجال مكافحة الآفات.

    8- أخطاء أستعمال بدائل المبيدات لا تسبب ضررا للمزارع أو حيواناتة او بيئتة.

    9- التصدير من المهام الأساسية عند تطبيق بدائل المبيدات.

    10- تكرار أستعمالها يؤدى إلى زيادة الأعداء الطبيعية مما يقلل من أستخدام المبيدات الكيماوية.

    11- بدائل المبيدات الآمنة أمان للمنتج وضمان للمصدر حيث غذاء خالى من الكيماويات وحفظ للبيئة من التلوث.

    12- زياده الناتج القومى والفردى نتيجة نجاح المكافحة وتمتع الإنسان بالصحة والعافية.


    ومن أمثلة بدائل المبيدات :-

    إستخدام كبريتات الألومونيوم ( الشبة الزفرة) :

    وقد إستخدمت فى مقاومة الحفار والدودة القارضة عن طريق عمل الطعوم وخلطها بنصف جرعة المبيد الموصى بها فى عملية المكافحة كمادة قابضة للفكوك والامعاء لمنع التغذية والقضاء على هاتين الآفتين.

    2- إستخدام الكبريت الزراعى:

    وقد تم إستخدامة للحد من الإصابة بالحشرات الماصة مثل المن والذبابة البيضاء والعنكبوت الأحمر ودودة ورق القطن وديدان اللوز القرنفلية والشوكية والامريكية. كمادة طاردة لإناث الفراشات ومهلكة للفقس الحديث لليرقات.

    3- إستخدام السولار:

    وقد تم إستخدامة فى مقاومة دودة القطن والدودة القارضة لقتل اليرقات والعذارى الموجودة فى التربة عن طريق اضافته لمياه الرى مما يؤدى الى منع أكسجين الهواء عنها فيسبب موتها والقضاء عليها.

    4-إستخدام خميرة البيرة والعسل الأسود:

    وقد تم إستخدامها فى مقاومة المن والذبابة البيضاء والحشرات القشرية والبق الدقيقى كمادة مطهره تتنافس وتقضى على الفطريات التى تنمو على الإفرازات العسلية وتمنع ظهور الإصابة بفطر العفن الأسود.

    5-إستخدام زيت الرجوع ( العادم) :

    وقد تم إستخدامة فى عمل المصائد الشحمية لإصطياد الحشرات الطيارة من المن والذبابة البيضاء والجاسيد وكذلك فى مقاومة حفارات أشجار الفاكهة.

    6-إستخدام الصابون المتعادل :

    وقد تم إستخدامه فى الرش ضد المن والذبابة البيضاء والجاسيد على أن يعقبة التعفير بالكبريت بمعدل 5كجم/فدان.


  6. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    Egypt
    المهنة
    مهندس زراعي بالمعمل المركزي للزراعة العضوية
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    مشاركة: الزراعه العضويه


    السلام عليكم
    يسعدني ان أبدأ مشاركتي الأولى بتوجيه الشكر للقائمين على هذا المنتدى و لصاحب الموضوع .. لدوره في نشر الزراعة العضوية .. وبما انني أعمل حاليا في المعمل المركزي للزراعة العضوية فيسعدني دائما المشاركة في هذا الموضوع و المنتدى بشكل عام


    أحب أن أضيف أن المعمل المركزي للزراعة العضوية يعمل بميزانية خاصة أي أنه في الوقت الحالي لا يحصل على أي اموال من الدولة بل يعتمد في الإنفاق على حصيلته من الدورات التدريبية التي يعقدها بمقر المعمل أو بالمحافظات بالاشتراك مع بعض الهيئات المحلية والدولية و كذلك من خلال بيع بعض المركبات الحيوية أو تلك المسموح باستخدامها في الزراعة العضوية .. وهذه أكبر عقبة تواجه المعمل لكي يستمر في تقديم خدماته .. حيث نقوم بالعمل بما يشبه بالعمل التطوعي .. نأمل أن تخصص الدولة ميزانية للمعمل و استكمال الهيكل التنظيمي له في أقرب وقت ممكن

    المشكلة الأخرى ان المعمل بلا سلطات فعلية للرقابة على الشركات و المزارع العضوية .. حيث لا يوجد في مصر حتى الآن قانون للزراعة العضوية بالرغم من ان المعمل قام بوضع مسودة لهذا القانون .. و بينما تقوم بعض الشركات الخاصة بمهام التفتيش و التسجيل للمزارع و الشركات العضوية اعتمادا على القانون الوروبي للزراعة العضوية فإن هذه الشركات تعمل بلا أدنى رقابة حكومية على أعمالها

    مرة أخرى أتوجه بالشكر لكاتب الموضوع


  7. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    طالبة جامعي
    الجنس
    أنثى
    العمر
    33
    المشاركات
    5
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1

    مشاركة: بدائل المبيدات


    شكرا أخي الفاضل على هذاالموضوع المفيد
    واعتقد اني هستخدم العسل مع الخميرة لعلاج الفطريات اللي بتتكون في التربة بتاعت نباتات الزينة اللي بزرعها
    بس عندس استفسار صغير "ازاي اعالج بيهم النباتات ؟ يعني في نسب معينة من كل منهم ولا ايه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


  8. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    Egypt
    المهنة
    Agronomist
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    734
    أعجبتني مشاركتك (-)
    2

    الموضوع دة ياحاذم من الدراسات الجامدة جدا واتمني
    الدراسه التفصيليه لهذا الموضوع ولكن احب اقول شيء .. الاثار بتبقي علي المدي البعيد ..وهذا غير مؤكد .. مجرد احتمالات ..بس هو لو فعلا زراعه عضويه صحيحه تحليل السماد وتحليل المبيدات واي مواد مستخدمه قبل الاستعمال واعتقد والله اعلم المنظمات الدوليه محددة معايير للموضوع دة ..وشكرا اخي حاذم علي الموضوع المهم دة..افاديتنا بمعلومات مهمه


    التعديل الأخير تم بواسطة mloshm ; 22-08-2007 الساعة 12:11 PM
    قال الله تعالى ( إنما المؤمنون أخوة ) وقال النبي صلى الله عليه وسلم ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى السهر )
    (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً وشبك بين اصابعه )

  9. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    iraqe
    المهنة
    صاحب مشتل و مزارع
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    166
    أعجبتني مشاركتك (-)
    2

    السلام عليكم
    اخ حازم بارك الله فيك على هذا الموضوع الجيد نتمنى المزيد


  10. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    kingdome of saudi arabi K.S.A
    المهنة
    college student
    الجنس
    ذكر
    العمر
    42
    المشاركات
    2,595
    أعجبتني مشاركتك (-)
    448


    موضوع جميل وبحث اكثر من رائع يا عطيك الف عافيه

    تحياتي لك


    soulplants
    me on
    Flickr
    http://www.flickr.com/photos/78053510[at]N05/

  11. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    مصر
    المهنة
    طالب
    الجنس
    أنثى
    العمر
    30
    المشاركات
    1
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    من فضلكم انا عندي مادة بحث عن الزراعة العضوية ممكن معلومات اكتر


  12.    إعلانات جوجل