اخبار القمح لموسم 2009
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 22

الموضوع: اخبار القمح لموسم 2009

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مدير شركه
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    83
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    اخبار القمح لموسم 2009


    اخوانى زراع القمح ارجو من كل من لديه معلومه او خبر عن اسعار القمح هذا العام ان يساهم معنا لكى تعم الفائدة على الجميع باذن الله

    مواضيع مشابهة:

  2.    روابط المنتدى



  3. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مدير شركه
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    83
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    جنيهاً زيادة فى توريد القمح عن الأسعار العالمية

    متولى سالم ٩/ ٤/ ٢٠٠٩أعلن وزراء التجارة والصناعة والزراعة والتضامن الاجتماعى عن أسعار توريد القمح للموسم الجديد خلال اجتماعهم أمس، وتم اتخاذ قرار بأن تكون أسعار تسلم القمح من المزارعين ٢٤٠ جنيهاً للإردب درجة نقاوة ٢٢.٥، وتصل لـ٢٤٥ جنيهاً للإردب درجة نقاوة ٢٣ و٢٥٠ جنيها للإردب درجة نقاوة ٢٣.٥.
    وتم تشكيل لجنة لتسلم القمح تضم بنك التنمية والائتمان الزراعى، والشركة القابضة للصناعات الغذائية، بالإضافة إلى المخازن التابعة للمطاحن على أن تكون لجنة تسلم القمح برئاسة مندوب من الهئية العامة للرقابة على الصادرات الواردات، وعضوية مندوبى التموين وبنك التنمية الزراعى.
    يأتى قرار اللجنة الوزراية لتحديد أسعار توريد القمح بزيادة قدرها ٥٠ جنيها عن الأسعار العالمية للقمح لتشجيع المزارعين على زيادة معدلات توريد القمح إلى الدولة، إلا أن هذه الأسعار تعد أقل ١٣٠ جنيهاً للإردب مقارنة بأسعار العام الماضى التى بلغت ٣٨٠ جنيهاً.
    وأكدت مصادر رفيعة المستوى فى وزارة الزراعة أنه من المتوقع أن يصل إجمالى ما يتم توريده من القمح إلى المخازن التابعة للدولة إلى ثلاثة ملايين طن، مشددة على ضرورة مراجعة أسعار التوريد التى أعلنتها الدولة، مما يحقق زيادة أكبر من الأسعار الحالية، حتى تتم المحافظة على استمرار خطة الدولة للتوسع فى زراعة القمح



  4. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مدير شركه
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    83
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    « المصري اليوم» ترصد حملة لاغتيال محصول القمح فى المنيا

    كتب سعيد نافع ١٥/ ٤/ ٢٠٠٩

    رصدت «المصرى اليوم» أكبر حملة لاغتيال محصول القمح قبل استكمال نضجه فى مدن وقرى المنيا، لإنتاج «الفريك» وبيعه بأسعار تتراوح ما بين ٤٠٠ و٤٥٠ جنيهاً للأدرب بزيادة ١٦٠ جنيهاً، وهو ما يؤثر سلباً على كميات المحصول الموردة للمطاحن لإنتاج الخبز.
    قال محمد عثمان القاياتى، ورجب أحمد على، ومحمود السيد، مزارعون، إن عدداً كبيراً من المزارعين ينتجون «الفريك» من القمح لارتفاع سعر بيعه بمعدل ١٦٠ جنيهاً للأردب، مؤكدين أن هذه العملية تتم فى وقت متأخر عقب انتهاء ساعات عمل المهندسين الزراعيين،
    لافتين إلى أنه يتم تصنيع «الفريك» من المحصول قبل نضجه بثلاثة أسابيع عن طريق إشعال النار فى طبقة من «الهيش» فوق المحصول، ثم تعريضه للشمس لمدة أسبوع، بعد ذلك يطحن ويدخل عقب ذلك مرحلة التسويق ليستخدم كبديل للأرز والمكرونة فى المنازل والمطاعم.
    من جانبه، قال المهندس محمد محمد عبدالله، وكيل وزارة الزراعة، إنه لا توجد أى قيود على عمليات تصنيع الفريك من القمح، لافتاً إلى أن نسبة التصنيع ضعيفة جداً، مقارنة بالكميات المنتجة.
    وأضاف أنه سيتم عقد اجتماع برئاسة المحافظ أحمد ضياء الدين، للتنسيق مع الجهات التى ستتسلم المحصول.


  5. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مدير شركه
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    83
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    المزارعون غاضبون من أسعار توريد القمح.. وتوقعات بانخفاض ٣٥٪ فى زراعته.. ومصر تستورد ٩ ملايين طن

    كتب نشوى الحوفى ١٥/ ٤/ ٢٠٠٩سادت حالة من الغضب الشديد بين المزارعين بعد الإعلان عن أسعار توريد القمح والتى تراوحت بين ٢٤٠ جنيهاً للأردب درجة نقاوة ٢٢.٥، و٢٥٠ جنيهًا للأردب درجة نقاوة ٢٣.٥، وهى الأسعار التى اعتبروها خسارة فادحة لهم، خاصة أنهم ينفقون نحو ٢٠٠٠ جنيه على الفدان، إلى جانب طول فترة زراعته التى تصل إلى ٦ أشهر لا يستطيعون خلالها زراعة أى محاصيل أخرى، وهو ما دفع الكثير منهم إلى الإعلان عن التوقف عن زراعته.
    قال حسين عمر، أحد المزارعين فى الدقهلية إن توقعات الحكومة عن كمية القمح الموردة للمخازن الرسمية والتى تبلغ ٣ ملايين أردب، تتوافق وما أعلنه عدد من الجمعيات الزراعية على مستوى الجمهورية من تراجع مساحة الأرض المزروعة بالقمح هذا العام بنسبة تقدر بنحو ٣٥٪ عن العام الماضى.
    وأضاف عمر: «كنا نأمل أن ترفع الحكومة سعر التوريد إلى ما بين ٣٤٠ و٣٦٠ جنيهاً للأردب، لكن الأسعار التى أعلنتها مخيبة للآمال، لأنها لا تغطى تكلفة الزراعة، حيث يتكلف الفدان الواحد نحو ٢٠٠٠ جنيه، وهو ما يعنى أن ربح الفدان لن يزيد على ١٠٠٠ جنيه فقط طوال ٦ أشهر.
    وتساءل محمد صالح، أحد مزارعى مركز شبراخيت فى البحيرة: «كما تقول الحكومة فإن سعر القمح المستورد من أوكرانيا وروسيا أرخص من الإنتاج المحلى، ويبلغ ثمن الأردب نحو ١٨٠ جنيهاً، لكن هل هو فى جودة القمح المحلى»،
    وأضاف: «تابعنا فى الصحف والبرامج فضيحة القمح المستورد الرخيص الفاسد، فلماذا لا ندعم المزارعين لزراعة هذا المحصول المهم،
    كما أن سعر القمح المستورد الذى تقول الحكومة إنه أرخص، لا يشمل مصاريف النقل والشحن حتى يصل إلى المخازن، وأنا وغيرى من المزارعين نبحث عن المكسب، وبالتالى باتت زراعة محاصيل كالفول والبسلة أفضل بكثير، فهى لا تأخذ وقتاً طويلاً فى الأرض،
    كما أنها مربحة مقارنة بالتكلفة». من جانبها، أعلنت الحكومة ممثلة فى وزارات التجارة والصناعة، والزراعة، والتضامن الاجتماعى خلال اجتماعها فى ٨ أبريل الجارى، أن أسعار توريد القمح للموسم الجديد بزيادة قدرها ٥٠ جنيهاً على الأسعار العالمية لتشجيع المزارعين على زيادة معدلات توريد القمح إلى الدولة، إلا أن هذه الأسعار أقل ١٣٠ جنيهاً للأردب مقارنة بأسعار العام الماضى التى بلغت ٣٨٠ جنيهاً.



  6. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مدير شركه
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    83
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    فلاحون يعتبرون الأسعار الجديدة للقمح «خسارة كبيرة».. ويحذرون من التلاعب باسم «درجة النظافة» خلال التوريد

    كتب هشام يس ٢٠/ ٤/ ٢٠٠٩أبدى فلاحون رفضهم لشروط وأسعار توريد القمح المحلى التى أعلنت الحكومة عنها خلال الأسبوع الماضى موضحين أن قصر توريد القمح المحلى على درجة نظافة لا تقل عن ٢٢.٥ قيراط سوف تسبب لهم «خسائر كبيرة» فى ظل الأسعار المعلن عنها.
    وأكد الفلاحون ارتفاع جودة القمح المصرى مقارنة بالمستورد، متسائلين «لماذا لا يتم وضع مثل هذه الشروط للأقماح التى يتم استيرادها من الخارج والتى غالباً ما تكون أقماحاً رديئة؟».
    وطالبوا الحكومة بتسلم الأرز بالأسعار العالمية أسوة بالقمح، أو إعادة فتح باب تصديره لتعويض خسائر الفلاحين الناجمة عن القمح، خاصة أن احتياطى مصر من الأرز يكفى لمدة ثلاث سنوات «حسب قولهم» محذرين مما وصفوها بـ«عمليات التلاعب» التى يمكن أن تحدث أثناء التوريد برفض الأقماح من الفلاحين بدعوى درجة النظافة، ثم قبولها من التجار بنفس درجة النظافة التى رفضتها من الفلاحين لتحقيق مكاسب شخصية.
    وأكد مصدر مسؤول بوزارة التضامن الاجتماعى أن وضع حد أدنى لدرجة النظافة هذا العام «ليس بدعة» بل هو نظام معمول به من العام الماضى، موضحاً أن هدفه طحن أقماح عالية الجودة لاستخراج دقيق جيد يستخدم فى إنتاج خبز مطابق للمواصفات.
    وقال المصدر: «الوزارة لا تعمل على تعجيز الفلاح، بل بالعكس تشجعه على التوريد وتسعى إلى تسلم أكبر كمية من القمح المصرى، خاصة أنه الأفضل».
    وأشار إلى أن تحديد سعر التوريد جاء بعد إجراء دراسات دقيقة لتكلفة إنتاج الفدان وحساب هامش ربح مناسب، مؤكداً عدم تعرض الفلاحين لأى خسائر من الأسعار المعلنة.
    وأوضح المصدر أن ارتفاع سعر التوريد بنسبة كبيرة عن الأسعار العالمية سوف يدفع ببعض التجار معدومى الضمير إلى استيراد الأقماح من الخارج وتوريدها، على اعتبار أنها أقماح مصرية، وبذلك يتحول الدعم المخصص للفلاح، لهذه الفئة من التجار وهذا أمر مرفوض.
    وأكد اتخاذ «إجراءات صارمة» للحد من التلاعب أثناء عمليات التوريد، وتوقيع عقوبات مشددة على من يثبت قيامه بأى تلاعب.
    وقال: «إن القمح المستورد من الخارج أصبح يخضع لشروط مشددة وليس كما يظن البعض، فهناك نسب محددة للبروتين والجيلوتين ودرجات النظافة».
    وأكد حسين عبدالمنعم، مزارع، أن الأسعار المعلن عنها وتحديد حد أدنى لدرجة النظافة من شأنه أن يصيب الفلاح بخسائر كبيرة فى ظل ارتفاع تكلفة إنتاج الفدان، موضحاً أن ارتفاع تكلفة إنتاج الفدان يتمثل فى زيادة سعر التقاوى التى وصلت إلى ١٦٠ جنيهاً للجوال ٣٠ كيلو، والسماد الذى بلغ ٥٠٠ جنيه للفدان، وإيجار الفدان الذى وصل إلى حوالى ٢٥٠٠ جنيه سنوياً، إضافة إلى تكلفة التقاوى والمبيدات.
    وأشار عبدالمنعم إلى أنه بحساب العائد من الفدان وفقاً للأسعار المعلنة فإن الفلاح سوف يخسر من زراعة القمح، لافتاً إلى أن بيع الأردب بسعر ١٤٠ جنيهاً يعنى أن متوسط سعر الفدان ٣٦٠٠ جنيه وهذه القيمة أقل من التكلفة الفعلية.
    وطالب على عبدالعزيز، عضو شعبة صناعة الحبوب، بشراء الأرز من الفلاحين بالأسعار العالمية أسوة بالقمح، وتساءل لماذا ربطت الحكومة سعر توريد القمح بالسعر العالمى المنخفض، ولم تفعل ذلك مع الأرز رغم ارتفاع سعره عالمياً وإغلاق باب التصدير للخارج؟
    وتوقع أن تشهد عمليات توريد القمح هذا العام «بعض التجاوزات» بسبب درجات النظافة، لافتاً إلى أن بعض الشون قد ترفض تسلم القمح من الفلاحين لصالح التجار، حتى يلجأ الفلاح إلى البيع للتاجر بسعر أقل من سعر التوريد، ثم تعود الشون وتتسلمه من التاجر بنفس درجة النظافة التى رفضتها من الفلاح.



  7. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مدير شركه
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    83
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    ضعف الإقبال على توريد القمح المحلى خلال الأيام الأولى لفتح باب التوريد

    كتب هشام يس ٢٦/ ٤/ ٢٠٠٩

    شهدت المرحلة الأولى لموسم توريد القمح المحلى هذا العام، والتى بدأت أول أبريل الحالى، انخفاض نسب التوريد فى العديد من المحافظات، فيما أرجع الفلاحون ذلك إلى عدم بدء الحصاد فى العديد من المديريات، وانتظار العديد من الفلاحين تجديد الإعلان عن أسعار التوريد، بعد أن أكدت الحكومة أن ذلك سيكون كل أسبوعين وفقاً للأسعار العالمية.
    وأكدت وزارة التضامن الاجتماعى أن بدء التوريد الفعلى يكون عادة فى منتصف الشهر الحالى، متوقعة ارتفاع كميات القمح المحلى الموردة إلى ٣ ملايين طن خلال الموسم.
    وأرجع المهندس محمد عبدالعزيز «مزارع»، انخفاض نسبة التوريد خلال شهر أبريل الحالى، إلى عدم انتهاء المحافظات المختلفة من حصاد المحصول، مشيراً إلى أن العديد من الموردين سينتظرون تعديل أسعار التوريد بعد أسبوعين، كما أعلنت وزارة التجارة.
    وتوقع عبدالعزيز أن يشهد الموسم إجراءات صعبة أمام الموردين المحليين بصفة أساسية، نظراً للإجراءات التى تتخذها الحكومة لمنع توريد القمح المستورد، باعتباره محلياً للاستفادة من فارق السعر، لافتاً إلى إقصاء العديد من الشركات الموردة للقمح المحلى للحد من هذه الظاهرة.
    ومن ناحيتها، أكدت وزارة التضامن الاجتماعى وجود احتياطى استراتيجى من القمح المحلى والذرة يقدر بحوالى ٢.٥ مليون طن، تكفى حوالى ٤ أشهر لإنتاج الخبز المدعم.
    من ناحية أخرى، تقدم عدد من أصحاب شركات توريد القمح، بمذكرة للدكتور على المصيلحى، وزير التضامن، لإدراجهم ضمن الجهات المسوقة للقمح.
    وأشاروا فى المذكرة إلى قرار المجموعة الوزارية رقم ٣٣٧ لسنة ٢٠٠٩، بشأن قواعد توريد القمح المنتج محلياً لموسم ٢٠٠٩، والذى استبعد الهيئات الزراعية المعتمدة من وزارة الزراعة، والتى تعد شركاتهم ضمنها.
    واعتبروا هذا الإقصاء من القرار ضياعاً لحق كفله الدستور لهم.


  8. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مدير شركه
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    83
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    موقع الموءشر (عين على البورصه(
    توقعات بارتفاع واردات مصر من القمح في 2010
    أكد خبراء أن هناك العديد من التحديات التي تواجه زراعة القمح في مصر، وذلك بعد التراجع الواضح في أسعاره عالمياً، مما قد يهدد استمرار زراعته في مصر وذلك بعد إعلان أمين أباظة وزير الزراعة المصري أنه سيتم تحديد أسعار توريد القمح كل أسبوعين بالتوافق مع الأسعار العالمية، مشيرين إلى أن هناك العديد من العوامل التي تشير إلى أن أسعار القمح ستستمر في التراجع عالمياً مما سيؤدي إلى استمرار تراجعها محلياً وهو ما قد يصرف المزارعين عن زراعته.
    وجاء إعلان الهند عن نيتها رفع الحظر عن صادراتها من القمح بعد انتهاء الانتخابات الفيدرالية بمثابة صفعة على وجه مزارعي القمح في مصر، كما وصفها محمد عبد الغني المحلل المالي بشركة «سي أي كابيتال» والذي أكد لـ «الشرق الأوسط» أنه في حالة قيام الهند برفع حظر التصدير فإن ذلك سيعمل على تراجع أسعار القمح على المستوى العالمي، حيث إن سعر إردب القمح المحلى يقدر بنحو 240 جنيهاً، فيما وصل السعر العالمي الآن إلى 180 جنيهاً (الطن يساوي 6.7 إردب) وهو ما سيؤثر بشكل كبير على سعر توريد إردب القمح.
    وأكد عبد الغني أن هذا سيهدد زراعة القمح بدءاً من الموسم القادم لعام 2010 ومن ثم سيؤدي إلى زيادة كميات القمح المستوردة عن مستواها الحالي البالغ حوالي 7 ملايين طن سنوياً من إجمالي 15 مليون طن يتم استهلاكها سنوياً في مصر. وقدرت ميرت غزي، خبيرة الاقتصاد، حجم صادرات الهند من القمح خلال هذا العام ما بين 4 إلى 5 ملايين إردب وقالت «سيؤدي هذا إلى زيادة المعروض من القمح في العالم مما سيدفع بالتأكيد إلى تراجع في أسعاره عالمياً» وقالت إن المزارعين في مصر قد يتجهون إلى زراعة محاصيل أخرى قد تكون أكثر ربحية من القمح. وأشارت إلى أن تراجع الأسعار عالمياً سيكون في مصلحة شركات المطاحن والتي ستكون هي المسؤولة عن شراء القمح الخاص بها بعد أن كانت تتلقى حصصها من القمح من قبل الهيئة العامة للسلع التموينية وسيكون لشركات المطاحن الحرية في استيراد القمح من الخارج بأسعار أقل من المحلي وذلك بعد الإعلان عن تحرير أسعار الدقيق في مصر.
    وقالت ميرت كما ورد في صحيفة الشرق الأوسط إن مصر قامت باستيراد نحو 1172 إردباً من القمح من كل من روسيا وفرنسا بسعر 149 جنيهاً للإردب، وهو ما يعني أن هناك تراجعاً مستمراً في أسعار القمح عالمياً. وقالت ميرت إن الحكومة المصرية تدرس حلولا لزيادة المساحة المزروعة من القمح، ومن أهمها تشجيع استصلاح أراضٍ جديدة لتزرع قمحاً، أو الاتجاه إلى سلالات من القمح تكون أكثر إنتاجية. وأكدت أن هذا لن يجدي نفعاً على المدى القصير. وتعتمد مصر في أغلب وارداتها من القمح على القمح الأميركي الذي يأتي في صورة معونة تقدمها الحكومة الأميركية إلى بعض الدول وفقاً للقانون 480 ومنها مصر، وتسعى حالياً الحكومة المصرية إلى إيجاد الآليات التي تحقق لها الاكتفاء الذاتي من القمح من خلال التوسع في زراعته إلى جانب المحاولات التي تبذلها الحكومة بالتعاون مع السودان والسعودية وليبيا لتحقيق التكامل الزراعي العربي لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الحبوب بشكل عام للمنطقة العربية من خلال التوجه إلى الأماكن المتوافر فيها المياه مثل الحدود المصرية السودانية لتوفر المياه إلى جانب توافر مساحة كبيرة على الحدود المصرية السودانية تصلح لزراعة تلك الحبوب.
    وتحاول الحكومة المصرية مواجهة الفاقد من القمح والذي يقدر بنحو مليون ونصف المليون طن سنوياً وذلك من خلال إنشاء صوامع التخزين الحديثة بحيث تكون جيدة لتقليل هذا الفاقد.

    التاريخ:24/04/2009


  9. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مدير شركه
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    83
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    المصرى اليوم
    تعليقمزارع من شمال سيناء تـاريخ٢٦/٤/٢٠٠٩ ٥٠:١٢
    حتى الان صوامع مركز الحسينيةم الشرقيةلم تاءخذالمحصول من المزارعين وسيباهم لجشع التجار ليبخثو السعراكثر ماهو اذاى بتقولوالمرحلة الاولى للتوريد بداءت من اول شهرابريل واحنامحصولنا الشمس حتاكلةقبل البنأدمين مرمى فى الارض منذ20يوم ارحمنا ياسيادة الوزير واصدر تعليمات للصوامع خلينا نخلص من القمح السنة دى وتوبة عدنا نزرعة تانى


  10. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مدير شركه
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    83
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    المصرى اليوم
    فلاحون يعتبرون الأسعار الجديدة للقمح «خسارة كبيرة».. تعليقسلام غنيمة تـاريخ٢٠/٤/٢٠٠٩ ٤:١٥
    سعر طن القمح 220 دولار + 120 دولار مصاريف شحن أي أن سعر الطن 340 دولار وليس كما يدعون ، أي أن سعر أردب المستورد 280 جنيها مصريا وبذلك السعر المعلن من الحكومة أقل من الأسعار العالمية علما القمح المصري أفضل بكثير من الأقماح المستوردة. أنني اســأل لمصلحة من أن يتخلي الفلاح المصري عن زراعة القمح كما تخلي عن زراعة القطن . أن الدول المتقدمة تعوض الفلاح عن أي نقص في الأسعار وتعطيه أسعار عالية عن كل العالم لكي يستمر في الزراعة، ياريت حكومتنا تعمل كده لكي نحقق أكتفاء ذاتي.سلام غنيمة


  11. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مدير شركه
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    83
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    المصرى اليوم
    حرام عليكم تعليقفرج تـاريخ١٥/٤/٢٠٠٩ ٠:١٣
    حرام عليكم أنا واحد من الناس مأجر للأرض يعين الفدان مش بيتكلف 2000 جنيه بيتكلف 5000 جنيه يعن تبه الرارعه عليه بخسارة تزيد عن 2000 جنيه والإ شجع الواحد على زراعة القمح إنه هو على الأقل يبى بسعر السنه الماضية 380 جنيه للأردب أنا واثق إن الحكومة لو تانته كده كمان 5 سنين مفيش حد هيزرع القمح خالص والفلح هيزرع على أد أكله بس وتبى تشوف هجيب قمح مين يكفى 90 مليون مصرى المفروض القرار ده يتعدل يزيد على الأقل 100 جنيه للأردب .


  12. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    egypt
    المهنة
    farmer
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    375
    أعجبتني مشاركتك (-)
    3

    شكرا على معلوماتكم الجيدة كنت افكر فى زراعة القمح ولاكن غيرت رائي لانه بهذه الاسعار مخسر فقط.


  13. #12
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مدير شركه
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    83
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    44703‏السنة 133-العدد2009ابريل28‏3 من جمادى الاولى 1430 هـالثلاثاء
    الاهرام ‏5‏ مليارات جنيه لشراء القمح من المزارعين
    توريد المحصول اختياريا‏..‏ وتحديد‏500‏ شونة لتسلم الأقماح
    أسعار التوريد تتراوح بين‏240‏ و‏250‏ جنيها للإردب


    اعتمدت وزارة المالية مبلغ خمسة مليارات جنيه بصفة مبدئية لشراء القمح المحلي‏,‏ وصرف ثمن الأقماح فورا للمزارعين‏.‏

    أعلن ذلك أمس الدكتور علي المصيلحي وزير التضامن الاجتماعي‏,‏ وأضاف أنه تم تخصيص‏500‏ شونة تابعة لبنك التنمية الزراعي وشركات المطاحن لاستقبال المحصول الجديد‏.‏

    وذكر الوزير أنه سيتم الإعلان بوضوح عن أماكن الشون والصوامع التي تتلقي القمح من المزارعين‏,‏ كما سيتم الإعلان عن أسعار شراء الأقماح هذا العام‏,‏ التي تحددت بمبلغ‏250‏ جنيها للإردب زنة‏150‏ كيلوجراما وبدرجة نقاوة‏23,5‏ قيراط‏,‏ و‏245‏ جنيها للإردب درجة نقاوة‏23‏ قيراطا‏,‏ و‏240‏ جنيها للاردب درجة نقاوة‏22,5‏ قيراط‏.‏

    وقال الوزير‏:‏ إنه سيتم تشكيل لجان فرز للأقماح في جميع المحافظات للتأكد من تسلم الأقماح الجيدة والخالية من الأتربة والزلط‏.‏

    وحذر الوزير من محاولة خلط الأقماح المحلية بالقمح المستورد عند التوريد للاستفادة من ارتفاع أسعار توريد القمح المحلي مقارنة بالمستورد‏.‏ وشدد علي مصادرة كميات القمح الموردة التي يتبين خلطها بالقمح المستورد‏.‏

    وكشف الوزير عن بدء تخزين القمح المحلي المورد هذا العام في الصوامع التابعة للشركة المصرية القابضة للصوامع‏,‏ أما في حالة عدم وجود صوامع فيتم التخزين في الشون‏,‏ علي أن تتأكد اللجان الفنية من أن التخزين يتم بطريقة سليمة‏,‏ وعدم استخدام الشون ذات الأرضية الرملية أو الزلطية في تسلم الأقماح‏.‏

    وأشار إلي أنه سيتم سحب عينات دورية من الأقماح داخل الشون لمتابعتها‏,‏ وفي حالة وجود مخالفات تكون المسئولية علي جهة التخزين‏.‏

    وأكد الوزير حرية المزارعين في توريد القمح للشون‏,‏ وأن التوريد اختياري‏,‏ كما أن باب التوريد مفتوح أمام الجميع في كل المحافظات دون الاقتصار علي موردين بعينهم‏,‏ مع عدم تحصيل أي مبالغ نظير التوريد تحت أي مسمي‏.‏



  14. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مدير شركه
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    83
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    جريدة اليوم السابع
    فلاحو المنوفية يهددون بعدم توريد القمح للحكومة

    الجمعة، 24 أبريل 2009 - 15:21
    كتب إبراهيم عبد اللطيف


  15. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مدير شركه
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    83
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    جريدة اليوم السابع
    كتب إبراهيم عبد اللطيف
    فلاحو المنوفية يهددون بعدم توريد القمح للحكومة

    الجمعة، 24 أبريل 2009 - 15:21
    تقدم العديد من الفلاحين بشكاوى إلى محافظ المنوفية سامى عمارة، تضرروا فيها من أسعار توريد القمح المدنية التى حددتها الحكومة مؤخرا، وتحديدا الحد الأدنى لدرجة النظافة، مؤكدين أن ذلك سيصيبهم بخسائر فادحة، فى ظل ارتفاع تكلفة إنتاج الفدان، خاصة مع زيادة سعر التقاوى التى وصلت إلى 165 جنيهًا للجوال الواحد الـ30 كيلو جرامًا، وتكلفة السماد للفدان 600 جنيه، وإيجار الفدان الذى وصل إلى أكثر من 2500 جنيه، بالإضافة إلى تكلفة التقاوى والمبيدات.

    وهدد الفلاحون بأنه إذا أصرت الحكومة على شراء القمح منهم بسعر 240 جنيها للأردب، كما قررت مؤخرا، فإنهم سوف يلجئون إلى البيع للتجار، وسوف تضطر الحكومة وقتها لشراء القمح من التجار بنفس درجة النظافة التى رفضتها من الفلاحين وبسعر أعلى.


  16. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مدير شركه
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    83
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    جريدة اليوم السابع
    المطاحن ترفض استلام القمح من المزارعين بالمنيا

    الثلاثاء، 28 أبريل 2009 - 10:07
    المنيا ـ حسن عبد الغفار
    مفاجأة جديدة تقدمها الحكومة للمزارعين فى عيد حصاد القمح، حيث فوجئ المزارعون منذ أكثر من 5 أيام أثناء توريد محصول القمح برفض المطاحن استلام المحصول بحجة عدم استقرار الأسعار، وأن المطاحن والشون ليس لديها أى تعليمات باستلام أى كميات من المزارعين، ولم يتم تحديد أسعار حتى الآن، خاصة بعد أن تقدم مئات المزارعين من محافظة المنيا بشكوى عديدة لرئيس الجمهورية يطالبون بزيادة أسعار القمح، قبل أن يكون مصيرهم السجن، مؤكدين على زيادة مديونياتهم لدى بنك التنمية عن أرباح محصول القمح هذا العام.

    وقد رفضت مطاحن مصر الوسطى والشئون التابعة لبنك التنمية الائتمان الزراعى، استلام محصول القمح من المزارعين بعد إتمام عملية الحصاد وتحمل المزارع أعباء النقل والتحميل، وأجبر على العودة إلى منزله بالمحصول وتخزينه، لحين استقرار السعر، كما توقف مئات المزارعين عن الحصاد بعد ما حدث، ورغم أن المزارعين وافقوا على سعر الطن الذى تم الإعلان عنه من قبل الحكومة، وهو 240 إلى 250 جنيهاً للطن الواحد، ورغم الخسارة التى ستلحق بالمزارعين، إلا أن رفض استلام المحصول ضربة قاضية للمزارع. كما علم اليوم السابع أن هناك تعليمات مشددة تمنع التجار من تصدير القمح إلى محافظة أخرى، حيث يوجد بروتوكول اكتفاء ذاتى لكل محافظة من محصول القمح.



صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة