حقائق عن بيض الطيور
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حقائق عن بيض الطيور

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مدرس مساعد قسم الدواجن كلية الزراعة جامعة الزقازيق
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    26
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    finger-up حقائق عن بيض الطيور


    حقائق عن البيضة


    البيضة The egg تعتبر البيضة محتوى بيولوجى تحتوى على مواد عضوية وغير عضوية تعتبر ضرورية للنمو الجنينى و كل هذه المواد مغلفة بالقشرة و المواد العضوية تتمثل فى الاحماض الامينية و الدهون و الفيتامينات و هذه المواد تعتبر من الاحتياجات الازمة للنمو الجنينى بداية من zygote وحتى الكتكوت الكامل ومن الجدير بالذكر ان قشرة البيضة منفذة للغازات و يبدوا ان هذا هو السبب فى تلف البيض اثناء التخزين. فى كل انواع الدواجن الصفار يمثل من 32 الى 35 % من البيضة والبياض يمثل من 52 الى 58% من البيضة و القشرة تمثل من 9 الى 14% من اجمالى حجم البيضة.
    تركيب البيضة.
    تتركب البيضة من الخارج الى الداخل من الاجزاء الاتية:
    اولا القشرة:
    القشرة تتكون من طبقات عديدة وتعتبر القشرة وحدة وظيفية مستقلة وهى تحمى الجنين اثتاؤ نموه و تطورة اسفل القشرة يوجد غشائى القشرة و الغشاء الداخلى يكون ملتصق بالبياض و هذا الغشاء يتكون منه الكوريون فى نهاية فترة التطور الجنينى و يبلغ سمك هذا الغشاء من 5 الى 15 نانوميتر. والغشاء الخارجى تترسب علية القشرة و هاذين الغشائين يكونوا ملتصقين تماما الا انهم ينفصلان فى منطقى الغرفة الهوائية و الغشاء الخارجى يتكون من الياف تكون اكبر و اثقل و اخشن من الالياف الرقيقة الناعمة الموجودة فى الغشاء الدخلى للقشرة .
    الالياف الخشنة الموجودة فى الغشاء الخارجى تسمى المنطقة المحببة وهى تعتبر انوية لنمو وترسيب بللورات الكالسيوم الكريستالية و سمك هذه الطبقة يبلغ حوالى 300 نانوميتر كما ان القشرة تحتوى على ثغور لاتمام عملية التبادل الغازى الازم للتطور الجنينى و يبلغ عدد هذه الثغور حوالى 8000 الى 10000 ثغر وقطر الثغر يبلغ حوالى 17 نانوميتر ومساحة هذه الثغور مجمعة يصل الى 0.034% من اجمالى مساحة القشرة. ومن خلال هذه الثغور اثناء التطور الجنينى يتم دخول 4.6 لتر اكسجين للتنفس وخروج 3.9 لتر ثلنى اكسيد الكربون و يتم بخر حوالى 400مللى جرام ماء اذا كانت البيضة مخزنة فى بيئة جافة.
    بللورات الكالسيوم الكريستالية تتكون من كربونات الكالسيوم و تحتوى على 2% مادة عضوية و كميات كبيرة من المغنسيوم و الفوسفور.
    يوجد على الطبقة الخارجية من القشرة طبقة من الكيوتيكل وهى مادة جليكوبروتينية يبلغ سمكها 10 نانوميتر وهذه الطبقة تحمى البيضة من دخول الكائنات الحية الدقيقة الى داخل البيضة.
    ثانيا الالبيومين او البياض The albumen
    يفرز البياض فى القناة التناسلية او التى تعرف بقناة المبيض او البيض و المنطقة التى يفرز فيها البياض تسمى منطقة المعظم magnum ويبلع طول هذه المنطقة 50% من طول قناة البيض. البياض يتكون من 40 نوع مختلف من البروتينات الا انة حوالى 7 انواع فقط تمثل اكثر من 90% من اجمالى حجم الالبيومين ولكن اهمية هذه البروتينات ترجع الى تكوين الجنين داخل البيضة لانها توفر الاحماض الامينية المختلفة الازمة لتخليق البروتين الازم لبناء و تكوين جسم الجنين و البياض ينقسم الى:
    1- البياض السمسك و هو يمثل 57% من اجمالى حجم البياض
    2- البياض الخفيف او المائى الخارجى و هو يمثل حوالى 23% من اجمالى حجم البياض
    3- البياض الخفيف الداخلى و هو يمثل 17% من اجمالى حجم البياض
    4- الكلازا وهى تمثل 3% من اجمالى حجم البياض
    الكلازا تتكون من الياف الميوسين الخشن وهى تعمل على تثبيت الصفار فى منتصف البيضة .
    محتوى البيضة من الرطوبة يبلغ 89% فى البياض الخفيف الخارجى وتصل الى 86% فى البياض الخفيف الداخلى اى ان الماء يعتبر اكبر مكون فى البياض لذلك يعتبر البياض هو الملدة الاولية لتغذية الجنين فى المراحل الاولى كما ان البياض يحتوى على مواد معدنية و دهون بالاضافة لاحتوائة على الريبوفلافين و النياسين و قليل من الفيتامينات الاخرىالمخزنة فى البياض. الاملاح المعدنية توخد فى البياض و الصفار حيث يوجد خمسة املاح معدنية فى البياض ويوجد سبعة املاح معدنية فى الصفار.
    جزيئات البياض الفرزة و المترسبة لا تفرز بالتساوى فى جميع اجزاء منطقة المعظم و يتحقق ذلك عند التعرض للاستيروجين او البروجستيرون ومن الجدير بالذكر ان الخلايا المفرزة للبياض تخضع للتنبيهات الهرمونية التى تحفز هذه الخلايا الفرازية لانتاج العديد من هذة البروتينات.
    الصفار The yolk :
    يتكون الصفار من نوعين من المواد التى تعرف بالصفار الابيض و الصفار الاصفر الصفار البيض يبدا فى الترسيب من بداية الفقس لحين اكتمال الحويصلة المبيضية بينما ترسيب الصفار الاصفر يتم قبل التبويض بحوالى 10 ايام وهى فترة الترسيب السريع لمكونات الصفار او فترة النمو السريع للحويصلة المبيضة.
    الصفار الابيض يتكون من كمية قليلة من البروتين و الدهون و كمية كبيرة من الماء و لكن الصفار الاصفر عبارة عن طبقات تلتف حول الصفار البيض و هنا الخلية التناسلية تكون فوق عنق الاتبرا او ما يعرف بنواة باندر.
    غشاء الصفار : The yolk membrane ( Vitelline membrane)
    الصفار محاط بغشاء الصفار المعروف باسم Vitelline membrane و هذا الغشاء يتكون من اربع طبقات . الطبقتين الخارجيتين يتكونوا اثناء وجود البيضة فى قناة المبيض بينما الطبقتين الداخليتين يتكونوا و الصفار موجود فى المبيض وهذه الطبقات عبارة عن دهون مفسفرة و يبلغ سمك غشاء الصفار 8 نانوميتر. وهذا لاغشاء المحى مرتبط بكتلة الخلايا.
    فى البيض الغير مخصب يكون القرص الجرثومى فى حدود 3.5 ملليميتر فى القطر و يبدو كمنطقة بيضاء فى مؤخرة الصفار.
    بينما فى البيض المخصب القرص الجرثومى او البلاستوديسك يكون محتوى على 30000 الى 40000 خلية ويكون قطرة 4.4 ملليميتر ويسمى بالبلاستوديرم.
    الصفار الاصفر يتكون من وحدات من البروتينات و الدهون هذه الوحدات يتراوح قطرها بين 100 الى 2500 نانوميتر و حوالى 23% من من بروتينات الصفار عبارة عن Two phosphatines and two lipovitellins وهذة الجزيئات الاربعة يتم تخليقها فى الكبد ثم تنقل الى خلايا المبيض عن طريق الجهاز الدورى ووحدات phosphatines تبدوا كحبيبات وهى تمثل حوالى 80% من البروتين المرتبط بالفوسفور داخل الصفار و الحامض الامينى السيرين يمثل 54% من هذا البروتين و حوالى 90 الى 95% من هذا السيرين كمتبقيات للفوسفوليبيدات.
    الكوليستيرول فى الصفار ينقسم الى دهون منخفضة الكثافة (VLDLs) و دهون عالية الكثافة.
    لون الصفار يمكن تغيرة بواسطة العيقة التى يتغذى عليها الطائر لان العليقة هى مصدر الصبغة و يلزم للصفار اكثر من 1مجم من الصبغة وصبغة الكاروتين تنتج الفار البرتقالى او الاصفر وانتاج صفار ذو لون شاحب دليل على نقص الصبغة وعمليا فان محتوى العليقة من الذرة او البرسيم الحجازى او كسب بذرة القطن قد تحول لون الصفار الى اللون الاخضر الزيتونى. اى ان الصفار ممكن ان يتلون باى لون عن طريق اضافة هذا اللون الى العليقة.

    مواضيع مشابهة:

  2.    روابط المنتدى



  3. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مدرس مساعد قسم الدواجن كلية الزراعة جامعة الزقازيق
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    26
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    بالنسبة للون الصفار يمكن تغير لونة كما سبق ذكرة عن طريق التغذية حيث يوضع فى العليقة اى صبغة او مصدر اللون الذى نرغب ان يتلون به الصفار ففى بعض الدول الاوربية المستهلكين يفضلوا لون الصفار الاخضر والبعض يفضل اللون البرتقالى او اللون الزيتونى والبعض يفضل اللون المائل للزرقة ويتم ذلك باضافة تلك الصبغة فى العلف للطيور شرط الا تكون سامة.
    و فى ظل ابظروف الطبيعية الذرة الصفراء فى العليقة تعتبر مصدر لصبغة الكاروتين التى تعطى الصفار اللون الاصفر المميز و المرغوب للمستهلك المصرى وعند حدوث نقص فى مصدلر الصبغة فى العلف فان درجة اصفرار لون الصفار تقل الى ان يصبح اصفر شاحب فى حالة استمرار النقص فى الصبغة. كما ان الطائر الذى يتميز بالانتاج العالى من البيض احتياجتة من الصبغة تكون عالية ودرجة اختفاء الصبغة او الفرز للطيور عن طريق الصبغة للتعرف على غزارة الانتاج لقطيع الدجاج البياض.


  4. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    سوريا
    المهنة
    طبيب بيطري
    الجنس
    ذكر
    العمر
    36
    المشاركات
    4
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    شكرا على هذا الموضوع القيم
    bavesenaa[at]hotmail.com