أكد رئيس مجلس إدارة الجمعية العلمية للمورينجا، أنه يمكن استخدام بذور المورينجا لتنقية مياه الشرب فى المنازل وفى المناطق التى لا تصل لها مياه نظيفة للشرب أو تعانى من المياه العكرة، وذلك عن طريق نقع من بذرتين الى خمس بذور من المورينجا فى 200 ميليمتر من الماء بعد تقشيرها وطحنها، ثم وضعها فى شاش وتركها لمدة 3 ساعات، ثم يؤخذ المستخلص بعد تقليبه عدة مرات. وأضاف، ويتم وضعه فى المياه المراد تنقيتها وهذه الكمية تكفى لتنقية حوالى 5 لترات من المياه العكرة خلال ساعتين، وتركها بلا شوائب وتقضى على البكتريا بنسبة تتراوح ما بين 90% و99% وبدون آثار جانبية، حيث يكون الراسب المتبقى أيضا صحى،
جاء ذلك فى ندوة عقدت بالمركز القومى للبحوث حول الأهمية العلمية والاستفادة من نبات المورينجا.
وأشار الى أن شجرة المورينجا، كان يطلق عليها قديما فى السودان وأثيوبيا شجرة الرواق، نظرا لفاعليتها فى ترويق وتنقية المياه الملوثة والعكرة، ومن هنا بدأ العالم فى دراسة مكونات البذور، حيث وجد أنها تحتوى على مركبات عديدة الببتيدات، التى تعمل مثل الشبكة فى الماء، وتنقيها من كل العوالق، وأثناء ذلك تقوم بتعقيم الماء من البكتريا والوصول لدرجة الشفافية، كما فى المياه العادية التى نستخدمها فى منازلنا.
وأضاف، هناك جهود بحثية فى هذا المجال، حيث قام بعض طلبة كلية الهندسة بعمل فلتر من بذور المورينجا تبناه أحد المستثمرين، كما قام وكيل المركز القومى للبحوث بعمل محطة تنقية صغيرة باستخدام بذور المورينجا بجوار محطة تنقية المياه بحلوان عام 1995.
وقد ناقشت الندوة إمكانية إستخدام المورينجا كمبيد فعال للفطريات التى تصيب النبات، وإستخدام كسب بذرة المورينجا كعلف للحيوان يضاهى فى تركيبه كسب بذور القطن، وإمكانية تغذية المجترات الصغيرة تحت ظروف البيئة الصحراوية.

مواضيع مشابهة: