تآكل الأسنان مشكلة يعاني منها الكثيرين أنت منهم؟
النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    السعودية
    المهنة
    مدرسة
    الجنس
    أنثى
    العمر
    33
    المشاركات
    13
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    تعفن الأسنان أو تلون التلبيسات هل طبيب الأسنان هو السبب؟


    قد يظن معظم المتعالجين في عيادة طب الأسنان أن نتائج علاج أسنانهم تتوقف فقط على شهرة الدكتور الذي يتعالجوا عنده ، وإن كان هذا الكلام صحيح إلى حداً ما ولكن لو نظرنا إلى الواقع فأننا قد نجد الكثير من أطباء الأسنان نالوا الشهرة بسبب موقع العيادة في المدينة أو بسبب القبيلة أو العائلة التي ينتمي إليها أو بسبب الشهادات الرنانة التي حصل عليها أو المراكز التي هو معين فيها ( جامعات ، وزارات ، مستشفيات ) أو بسبب علاقاته الاجتماعية الكثيرة وكل ذلك ممكن ولكن ليس بالضرورة دائماً سبب في أن هذا الدكتور يعمل بشكل جيد وبشكل علمي ، والأكيد في علم طب الأسنان أن معظم المعالجات قد لا تظهر نتائجها السلبية إلا بعد سنة أو سنتين أو أكثر لذلك لا يمكن الحكم على عمل الطبيب بمجرد أنه عالج أسنانك وبدت من الوهلة الأولى رائعة الجمال ، بل يجب أن تنتظر سنين لترى النتائج أكانت سلبية أم إجابية ( تعفن الأسنان ، رائحة كريهة بعد تركيب التلبيسات أو الجسور ، تراجع لثة ..... إلخ ) .

    وهنا في هذا الموضوع ننظر عن قرب إلى المقاييس التي تحدد نجاح دكتور الأسنان في مهمته العلاجية
    إن نجاح دكتور الأسنان في مهمته العلاجية تتوقف عليه أولاً في المرتبة الأولى وعلى المراجع ( المريض ) في المرتبة الثانية

    بالنسبة لدور لدكتور الأسنان :
    يجب أن تتوفر فيه الكثير من الشروط حتى يكون دكتور أسنان ناجح ، فالعلم والمعرفة في طب الأسنان بالتحديد لا يكفي لوحده لصنع طبيب أسنان ناجح فالابتسامة التي خلقها الله والتي ترسم على وجه الإنسان الحسن والجمال بحاجة إلى طبيب فنان ( يده خفيفة ) وصاحب نظرة ثاقبة لتدخل فيها وتصحيحها إن كان بها عيب بالأضافة إلى أشياء أخرى سيتم شرحها لاحقاً .
    والأن أستعرض معكم بعض الصفات التي يجب أن تتوفر في طبيب الأسنان الجيد ( من وجهة نظري )
    1- من أول صفات طبيب الأسنان الناجح هو مخافة الله في عمله وفي مرضاه
    كيف ذلك وكيف يؤثر ذلك على العلاج ..؟؟
    إن دكتور الأسنان الذي يخاف الله لا يرضى أن يضر مرضاه أو أن يكون غير صادق في عمله أو في نصيحته لأنه يعرف أن الله يراقبه في الصغيرة والكبيرة سواء كان ذلك على سبيل إبداء النصيحة ( دون التفكير بمبدأ الربح والخسارة ) أو عن طريق الاعتناء بتعقيم الأدوات والعيادة ( نقل الأمراض السارية والمعدية ) أو ألأهم عن طريق تقديم عمل يرضاه الله من حيث الإتقان والجودة
    فبالنسبة لتعقيم الجيد : إن التعقيم الجيد لا يعني إن كانت العيادة التي يعمل بها حديثة أو قديمة ، صغيرة أو كبيرة ، في قرية أو في مدينة ، في أمريكا أو في بلد صغير في غابات أفريقيا ، فالتعقيم لا يمكن لأحد أن يدركه سوى طبيب الأسنان نفسه وهي علاقة لا يعرفها إلا الله تعالى ، أن مجرد أن الطبيب تساهل في تغيير إبرة سحب عصب أو إبرة مخدر يمكن أن يتسبب في كارثة بدون النظر إلى شكل العيادة والأثاث أو شكل وترتيب الممرضة أو الدكتور لأن هذه الأمور لا تلعب إي دور في التعقيم ، وإن ما نراه الأن من البذخ والعيادة الفاخرة المجهزة بأفخم الأجهزة لا تعني بالضرورة أن تكون الأدوات فيها معقمة ونظيفة ، مع أن الكثير من الناس ينغرون بهذه المظاهر الجوفاء والتي تمثل بنظرية عملية جديدة لإبتزاز المرضى .
    أما من الناحية الطبية كمثال على ذلك يكفي على الطبيب أن يأخذ قياس الأسنان بمادة أللجينات ( وهي عبارة عن بودرة تخلط بالماء ) ليتكون عندك مشكلة طوال الحياة من رائحة الفم الكريهة والسبب أن هذه المادة قديمة ولم تعد تستعمل لأنها تعطي تركيبات ( تلبيسات ، جسور ) أكبر من مقاس دعامات الأسنان ( الأسنان المحضرة والتي سيركب عليها التركيبات ) مما ستشكل أفل التركيبات مرتع للجراثيم والميكروبات
    على عكس المواد الحديثة والتي هي بالتأكيد أغلى منها والتي تتكون من مرحلتي قياس من أجل أن يكون القياس أدق ( المرحلة الأولى عبارة عن مطاط صلب والمرحلة الثانية تتكون من سائل يوضع داخل الطبعة المطاطية يتجمد حين وضعه في الفم ويأخذ أدق التفاصيل الأسنان المحضرة ) .
    ( ملاحظة هامة : الخزف الحديث ذو القاعدة الزيركونية يحتاج إلى قياس ثالث قبل التصنيع مما يعطي قياس شديد الدقة )


    طبعة اللجينات والتي تحضر عن طريق مزج الماء وبودرة اللجينات


    طبعة المطاط لاحظ كيف تتألف من لونين

    2- ومن الصفات الهامة الأخرى وخاصة في مجال تركيبات الأسنان هي هل الطبيب بطبعه فنان وذواق للجمال ذو بعد نظر جمالي وفني أم لا :
    لأن طب الأسنان الحديث لا يعتمد فقط على العلم ، وإنما يعتمد على الفن والذوق ، وكثيراً ما نرى مراجعين في عيادتي ممن دفعوا الكثير على التركيبات وعلى علاج أسنانهم ولكنهم لم يحصلوا على نتيجة جميلة ومرضية ، لا لأن العلاج غير ناجح بالمعنى الطبي وإنما لأن التركيبات غير جميلة وغير طبيعية ، فبعضهم يأتون يعانون من اختلاف في اللون بين أسنانهم الطبيعية والتركيبات وبعضهم يأتون بسبب اختلاف بين حجم الأسنان الأصلية وحجم أسنان التركيبات عداك عن البعض الذي يراجعني من أجل التهابات اللثة التي استفحلت بعد تركيب الأسنان ، السبب طبعاً سوء تحضير الأسنان وسوء انتقاء نوع الأسنان وسوء التصنيع عند مخابر لا تعتني بالناحية الجمالية لتركيبات وكل ذلك يتحمل مسؤليته الطبيب قبل كل شيئ فلو كان طبيب الأسنان ذواق وفنان لما قبل ذلك لزبون عيادته لأن الزبون المراجع للعيادة برأيي هو لوحة فنية بحاجة للمسات فنية متقنة .

    3- أما الأمر الأخر والأهم بالتأكيد لنجاح عمل الدكتور فهو موضوع انتقاء دكتور الأسنان للمخبري :
    المخبري الجيد الذي لا يتدخل في دقة أخذ الطبعات ولا يعدل عليها ، والأهم من ذلك أن يكون المخبري فنان ومبدع الذي سيعطي العمل حقه من الناحية الفنية ، مع أنه أنا أفضل أن يكون المخبر دائماً ضمن أحد غرف العيادة حتى يتم مراقبة عمل المخبري خطوة بخطوة ( كما هو حاصل في عيادتي ) .

    وبعكس ذلك ومع الأسف هذه الأيام قد تجد الكثير من المخابر التجارية التي قد لا تلتزم بأدق المعايير الطبية مع أنها .......... تعطي إنتاج جميل الشكل .

    دور المراجع لعيادة الأسنان في نجاح علاج الأسنان :

    أيضاً كبير جداً وقد يفوق الذي ذكرته سابقاً فأولاً دوره في انتقاء الطبيب الجيد الذي سيعالج أسنان ، ثم السماع لشرح الدكتور وإنتقاء الأنواع الجيدة من التركيبات ومن ثم الالتزام بنصائح الدكتور المعالج من تنظيف الأسنان إلى أخذ الأدوية بانتظام إلى المراجعة الدورية لدكتور عند الشعور بأي ألم
    وأخيراً : يا صديقي أن ما تنفقه من مال في سبيل صحتك هو صدقة تؤجر عليها يوم القيامة
    وفقكم الله

    هذا الموضوع نقلته لكم لأنه يخدم الكثير من المرضى و لكن للأمانة كتبه دكتورالأسنان السوري أنس نعنوع و هو موجود كاملا في موقعه أسناناكا دوت كوم من الرابط التالي:
    http://www.asnanaka.com/phpp2/showthread.php?t=1263

    مواضيع مشابهة:

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    النرويج
    المهنة
    أعمل في شركة كيمياويات
    الجنس
    ذكر
    العمر
    38
    المشاركات
    993
    أعجبتني مشاركتك (-)
    11

  3.  غير متصل  كاتب الموضوع
تاريخ التسجيل
Apr 2008
الدولة
السعودية
المهنة
مدرسة
الجنس
أنثى
العمر
33
المشاركات
13
أعجبتني مشاركتك (-)
0

تآكل الأسنان مشكلة يعاني منها الكثيرين أنت منهم؟


قد يكون التآكل عاما يصيب جميع الأسنان، وقد يصيب بعض الأسنان فقط. ويختلف أيضا في شدته فقد يكون بسيطا لا يسبب أي مضاعفات محسوسة وقد يكون شديدا يؤرق صاحبه بسبب المضاعفات التي من أهمها الحساسية المفرطة.
أسباب تآكل الأسنان
ان مسببات تآكل الأسنان عديدة، ومعظمها بيئية، تعتمد على نوعية أكل المريض وعمره وحالته النفسية. ويمكن تلخيصها في الآتي:
عامل الوراثة: وهو ان تكون الأسنان مصابة بخلل في تكوينها أدى الى ضعف طبقة المينا أو العاج أو كليهما مما يجعل الأسنان عرضة للتآكل تحت تأثير أي احتكاك عادي مثل التفريش والمضغ وغير ذلك. وهذا النوع قد يصيب الأسنان اللبنية والدائمة، ومضاعفاته كثيرة منها تلون الأسنان وحساسيتها ومشاكل في الأطباق مما ينعكس سلبا على مفاصل الفك السفلي.
نوع الغذاء: تناول الأطعمة القاسية بصفة عامة يزيد من تآكل الأسنان والذي ظهر تأثيره جليا في أسنان القدامى في العصور السابقة، حيث أثبت العلماء تآكل أسنانهم بسبب نوعية الغذاء القاسي وغير المطبوخ على عكس العصور الحديثة. كذلك فان استخدام المشروبات والأطعمة الحمضية له تأثير قوي على الأسنان، حيث ان تناول المشروبات الغازية والليمون وأي مأكولات حمضية وبكميات كبيرة يؤدي الى تآكل الأسنان بسبب تأثير الأحماض على طبقة المينا والتي تسبب ذوبان المينا ومن ثم تآكلها.
وتأثير الأحماض ملاحظ أيضا عند الناس الذين يعانون من أمراض معوية قد تسبب التقيؤ والغثيان المستمرين، حيث يصل حامض الهيدروكلوريك المعدي الى الفم ومن ثم يؤدي الى تآكل الأسنان. ويحصل ذلك أيضا أثناء فترة الحمل حيث تتعرض المرأة لعدة نوبات من الغثيان والذي بدوره يسبب تآكل الأسنان.
الحالة النفسية: اضطراب الحالة النفسية عادة ما يلقي بظلاله على الأسنان في شكل عادات سيئة التأثير عليها مثل اصطكاك الأسنان او طحنها خاصة أثناء النوم. واستمرار مثل هذه العادات قد يؤدي الى تآكل الأسنان، خاصة في السطوح الطاحنة والأطراف القاطعة مما يؤدي الى قصر الأسنان واختلال تطابق الأسنان المثالي للانسان.
فقصر الأسنان بسبب التآكل قد يؤثر على توازن عضلات الفك ومفاصله مما يؤدي الى آلام في المفاصل والعضلات ممزوجة بآلام الحساسية المفرطة التي قد تحدث أيضا بسبب انكشاف طبقة العاج الحساسة بسبب الاصطكاك وبالتالي قد يدخل المريض في دوامة الآلام وتسوء حالته النفسية أكثر.
تفريش الأسنان بطريقة خاطئة: إن تفريش أسنانك بطريقة خاطئة وعنيفة وذلك عن طريق استخدام طريقة النحت، أو تفريشها بفرشة أسنان ذات شعيرات خشنة قد يضعف طبقة المينا على سطح أسنانك، خاصة في منطقة الضروس والأنياب. وهذا يؤدي بدوره إلى تآكل طبقة المينا وانحسار اللثة مما يجعل طبقة العاج عرضة للمثيرات الخارجية.
عادات أخرى: عندما يستخدم الانسان فيها أسنانه للقيام ببعض الأعمال مثل فتح قوارير المشروبات الغازية ووضع القلم بين الأسنان أو عادة عض الظفر وغير ذلك من العادات التي قد تسبب تآكلا في أسنان معينة مثل القواطع.
فقدان الضروس الخلفية: وهو ما يجعل الأنسان يستخدم القواطع لطحن ومضغ الطعام وبالتالي يتسبب ذلك في تعرضها لضغوط زائدة تتسبب في طحنها.
هل لديك هذه المشكلة ؟
الاجابة عن هذا السؤال مهمة، كون هذه الظاهرة خطيرة جدا بسبب ان تآكل طبقة المينا لا يمكن تعويضه بسهولة والوقاية خير من العلاج لذلك فاذا كنت تعاني من مثل هذه العلامات التي سنتكلم عنها فلا تتردد في زيارة طبيب الأسنان لمنع حدوث مشاكل أكبر وهذه العلامات هي:
- المظهر العام للأسنان. حيث يتغير لون الأسنان المصابة وحجمها أو شكلها بالتدريج.
- الشعور بحساسية مفرطة خاصة عند التعرض لمؤثرات باردة أو حارة.
- آلام الوجه والفكين وأصوات في مفاصل الفك.
- تغيير في اطباق الأسنان مصاحب بتغيير في شكل الذقن والشفاه.
- تكسر الحشوات من دون التعرض لأي نوع من الحوادث الظاهرة.
كيفية العلاج
بالطبع الوقاية خير من العلاج وعند اكتشاف وجود أي نوع من التآكل البسيط يمكن تداركه باكتشاف المسبب والعمل على عدم التعرض له. ولكن هناك خطوطا عريضة يجب اتباعها للتقليل من فرص حدوث أي نوع من التآكل وبالتالي اعطاء الأسنان عمرا افتراضيا أطول وهذه الارشادات كالتالي:
1. اتباع اسلوب غذائي صحي وعدم الافراط في تناول الحمضيات والمشروبات الغازية. وعادة ما يتكون غذاؤنا من كثير من المواد الحمضية والتي نستخدمها كنوع من النكهات المشهية وأحيانا لتسريع الهضم. وهذه بدورها تجعل الوسط الفمي حامضيا، والذي بدوره يقوم بالتأثير في الطبقة الخارجية للأسنان وذوبان الأملاح منها مما يجعلها عرضة للتآكل.
ويؤدي تفريش الأسنان مباشرة بعد تناول وجبة كهذه، الى تآكل الطبقة الخارجية تدريجيا ومن ثم الاصابة بحساسية الأسنان المفرطة. ولذلك ننصح بغسل الفم والمضمضة بعد الأكل والتريث قليلا الى ان تتم معادلة تلك الأحماض في الوسط الفمي، ومن ثم القيام بتفريش الأسنان بعد ذلك. كما ان أكل بعض انواع الفاكهة مثل التفاح والموز والتقليل من المشروبات الغازية يساعد على تعديل الوسط الحامضي.
2. الحرص على عدم تكرار الغثيان والتقيؤ، وعلاج أي اضطرابات معوية وذلك باللجوء الى الطبيب المختص.
3. اتباع أسلوب صحيح لتفريش الأسنان. وهناك مبادئ عامة يجب اتباعها لتفريش الأسنان وهي كالآتي:
- اختيار الفرشاة المناسبة لفمك وأسنانك، فالفرشاة المثالية تكون ذات حجم مناسب تصل الى آخر ضرس في فمك. والحجم الشائع هو المتوسط. كذلك يجب ان لا تكون الشعيرات خشنة لتفادي تآكل طبقة المينا من كثرة الاستخدام والأنسب استخدام فرشة ذات شعيرات متوسطة الخشونة أو ناعمة وطويلة وذلك لضمان انسيابها مع منحنيات الأسنان والفراغات البينية لها.
- تأكد من تفريش جميع أسنانك بانتظام ثلاث مرات يوميا. وذلك بالنظر الى المرآة اثناء التفريش والتأكد من عملية التنظيف وانك فعلا قمت بتنظيف جميع أسنانك.
- قم بوضع الفرشاة بزاوية خمس واربعين درجة باتجاه الطرف اللثوي للسطح المراد تفريشه، وتحريك الفرشاة في مكانها لضمان تحريك الشعيرات دون نحت للأسنان. كذلك يجب التأكد من تفريش اسطح الأسنان بالكامل والتأكد من تفريش منطقة التقاء طبقة المينا باللثة وذلك لضمان سلامة اللثة من أي تراكم جيري. ويجب أيضا ان تصل الشعيرات الى مناطق ما بين الأسنان لتنظيفها.
- أما اذا كنت ممن يعانون من انحسار في اللثة وحساسية الأسنان وتآكلها الشديدين، فيجب استخدام طريقة مختلفة نوعا ما وذلك باستخدام فرشاة ناعمة الشعيرات وتحريك الفرشاة باتجاه عمودي ابتداء من الجانب اللثوي باتجاه السطح الطاحن وذلك لضمان ايقاف الانحسار والتقليل منه ومن حساسية الأسنان.
- يجب التقليل من استخدام مبيضات الأسنان وأي معاجين تبييض قد تزيد من تآكل الأسنان.
- هناك من الناس من لا يملك المهارات الكافية لاستخدام الفرشاة اليدوية بالطريقة الصحيحة أو لديه مشكلة في يديه من ضعف أو نقص في الأصابع أو غير ذلك، ولهؤلاء يحبذ استخدام الفرشاة الكهربائية أو الفرش المائية الضاخة للماء، وهي مفيدة جدا لهم بشرط اتباع نفس المبادئ السابقة الذكر. وهذا لا يعني ان هذه الفرش لا تنفع لغير هؤلاء بل على العكس تماما فان لها فوائد جمة وذلك كونها تسهل عملية التفريش وتسرعها. 4. الامتناع عن استخدام الأسنان في غير وظيفتها واستخدامها كأداة في الأعمال اليدوية، فهي لم تخلق الا لمضغ الطعام ولبعض الوظائف الفمية فقط.
5. عند وجود مشكلة اصطكاك الأسنان أو جزها وطحنها أثناء النوم وعند وجود أي من العلامات المصاحبة فان العلاج يكون جزءا من علاج عام للتقليل من أي آلام أعراض قد تحصل في عضلات الوجه ومفصلي الفك ويتم ذلك بالتقليل من الاجهاد الحاصل لعضلات الوجه والفكين وغضاريف المفاصل وعظامها، وذلك باعطاء المريض بعض الأدوية المضادة للالتهاب مثل بعض المسكنات والتي لديها تلك الخاصية، مثل الفولتارين أو البروفين. وفي نفس الوقت يعطى المريض دواء مرخيا للعضلات وذلك للتقليل من تشنجات عضلات الوجه. كذلك فان عمل كمادات ماء حارة يساعد في بعض الأحيان الى التقليل من الآلام والتهابات المفاصل. وأهم ما في هذا العلاج هو عمل جهاز مانع لاصطكاك الأسنان Hard Mouth Guard وذلك للبسه خاصة أثناء الليل، حيث انه أيضا يقلل من تشنج العضلات ويساعد على اراحتها. ويتم عمله بمواصفات خاصة تناسب كل مريض وحالته.
6. اما في الحالات المتقدمة وعند حدوث التآكل فعليا، فيمكن استعاضته عن طريق حشو الأجزاء المتآكلة، أو تلبيس الأسنان والعمل على وضع الأسنان في الاطباق المناسب. وأحيانا يتطلب العلاج اعادة تأسيس للاطباق الأصلي للمريض ووضع الفك في وضعه الصحيح وذلك عند تعرض الضروس الى تآكل شديد. ويتم عمل ذلك بفتح العضة ومن ثم تلبيس جميع الأسنان وخاصة الضروس لإعادة تأسيس الاطباق المناسب للمريض.
هذا الموضوع للأمانة منقول عن موقع أسنانكَ
http://www.asnanaka.com/phpp2/showth...=2580#post2580


اقتباس اقتباس

 غير متصل  عضو شرف
تاريخ التسجيل
Mar 2008
الدولة
مصر
المهنة
موظف
الجنس
ذكر
المشاركات
729
أعجبتني مشاركتك (-)
149

الموضوع هام جدا بالذات اذا عرفنا انواع الغذاء الاخرى التي تستهلك الاسنان ايضا غير الحمضيات .

اقتباس اقتباس

 غير متصل  عضو شرف
تاريخ التسجيل
Jun 2008
الدولة
السعودية
المهنة
معلم دراسات
الجنس
ذكر
العمر
55
المشاركات
510
أعجبتني مشاركتك (-)
97

بارك الله فيك بعرض الموضوع الممتاز لوقاية اسناننا ومعرفة مسببات التسوس
وتسلم اياديك وفقك الله ....

اقتباس اقتباس

 غير متصل 
تاريخ التسجيل
Feb 2009
الدولة
egypt
المهنة
farmer
الجنس
ذكر
المشاركات
375
أعجبتني مشاركتك (-)
3

مشكور على هذه المساهمة الطيبة انا عندى مشكلة وهى تاكل الاسنان من نا حبىة الجذر فى السنين التاليين للانياب والمقابلين لهم من الجهة الذانية فقط ولاكن ليس عندى حساسية ولا تسوس ولاحفر.فقط اشعر بالم فى هذه المنطقة عندما اشرب شيء بارد.

اقتباس اقتباس

 غير متصل 
تاريخ التسجيل
Feb 2009
الدولة
egypt
المهنة
farmer
الجنس
ذكر
المشاركات
375
أعجبتني مشاركتك (-)
3

كلامك صحيح وقد ظهر على كثير من الحالات وترتب عليها نتائج كريسة ادت بالبعض لزراعة اسنان بديلة.

اقتباس اقتباس

 غير متصل  كاتب الموضوع
تاريخ التسجيل
Apr 2008
الدولة
السعودية
المهنة
مدرسة
الجنس
أنثى
العمر
33
المشاركات
13
أعجبتني مشاركتك (-)
0

شكراً كثيراً لكم على ردودكم على موضوعي مع أني تأخرت كثيراً بالرد ولكن معلش أعذروني لأني منذ زمن لم أدخل للمنتدى وأنا شفت الموضوع بالصدفة شفت مشاركتي هذه بالغوغل
سلامي إلى كل الأعضاء الكرام الذين شاركوا معي بهذا الموضوع وأنا أحن كثيراً لتلك الأيام التي كنا فيها سوياً راجياً من الله أن يتسنى لي الوقت حتى نعود مرة أخرى لمشاهدة بعضنا البعض عبر المواضيع الشيقة التي أكتبها و يكتبها الأعضاء
شكراً للإدارة التي سنحت لنا ذلك

اقتباس اقتباس