كتاب كامل لمنظمة الفاو عن الارانب - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 16 إلى 27 من 27

الموضوع: كتاب كامل لمنظمة الفاو عن الارانب

  1. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    مصر
    المهنة
    محاسب
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    137
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1


    * بلدان تُنتجُ أكثر مِنْ 10 000 أطنانِ.
    المصادر: Lebas وكولن، 1992؛ كولن وLebas، 1994.
    إعتقدْ 1 مِنْ تخمينِ الإنتاجِ السنويِ لجثثِ الأرنبِ في البلدانِ المختلفةِ (وزن كلي في آلافِ الأطنانِ)

    قاعدة البيانات

    البلدان تُنتجُ 100 000 أطنانَ أَو أكثرَ

    الصين
    كومنولث الدول المستقلةِ (الإتحاد السّوفيتي السابق)
    فرنسا
    إيطاليا
    إسبانيا

    البلدان تُنتجُ 20 000 إلى 99 000 أطنانِ

    بلجيكا
    جمهورية التّشيك
    ألمانيا
    هنغاريا
    أندونيسيا
    المغرب
    نايجيريا
    بولندا
    البرتغال
    الولايات المتحدة الأمريكية

    البلدان تُنتجُ 5 000 إلى 19 000 أطنانِ

    الجزائر
    البرازيل
    كولومبيا
    الدنمارك
    مصر
    غانا
    اليونان
    الهند
    ماليزيا
    المكسيك
    هولندا
    الفلبين
    رومانيا
    سلوفاكيا
    سريلانكا
    تايلند
    المملكة المتّحدة
    فينزويلا
    Viet Nam
    يوغسلافيا (مُشكِّل)

    البلدان تُنتجُ 1 000 إلى 4 900 طنِّ

    ألبانيا
    أنغولا
    الأرجنتين
    بانغلادش
    بوليفيا
    بلغاريا
    بوروندي
    كندا
    تشيلي
    Cote d'Ivoire
    الجمهورية الشعبية الديمقراطية لكوريا جمهورية كونغو الديمقراطية (زائير سابقة)
    إكوادور
    أستونيا
    إيرلنده
    اليابان
    الأردن
    كينيا
    لاتفيا
    العربي الليبي Jamahiriya
    ليثوانيا
    مالطا
    موزمبيق
    مينامار
    النيبال
    باكستان
    بيرو
    بورتوريكو
    جمهورية كوريا
    رواندا
    جنوب أفريقيا
    السودان
    سويسرا
    الجمهورية العربية السورية
    تونس
    تركيا
    أورغواي
    زامبيا
    زمبابوي

    البلدان تُنتجُ أقل مِنْ 1 000 أطنانِ

    كُلّ البلدان الأخرى



    أدرجْ 4 خَمّنَ إستهلاكَ سنويَ مِنْ لحمِ الأرنبِ بالبلادِ (في الكيلوغرامِ لكلّ ساكنِ)

    البلاد
    الوزن

    مالطا
    8.89

    إيطاليا
    5.71

    قبرص
    4.37

    فرنسا
    2.76

    بلجيكا
    2.73

    إسبانيا
    2.61

    البرتغال
    1.94

    تشيكوسلوفاكيا (مُشكِّل)
    1.72

    كومنولث الدول المستقلةِ (الإتحاد السّوفيتي السابق)
    0.75

    المغرب
    0.78

    سلوفينيا
    0.77

    اليونان
    0.70

    رومانيا
    0.64

    هولندا
    0.63

    ماليزيا
    0.50

    بولندا
    0.50

    تونس
    0.48

    نايجيريا
    0.45

    ألمانيا
    0.44

    بلغاريا
    0.39

    غانا
    0.32

    تايلند
    0.31

    فينزويلا
    0.30

    الفلبين
    0.29

    مصر
    0.27

    أندونيسيا
    0.27

    الجزائر
    0.27

    Viet Nam
    0.27

    الجمهورية العربية السورية
    0.25

    كولومبيا
    0.24

    كندا
    0.23

    جامايكا
    0.20

    المكسيك
    0.18

    الولايات المتّحدة
    0.14

    الأرجنتين
    0.12

    جنوب أفريقيا
    0.11

    هنغاريا
    0.10

    البرازيل
    0.08

    الصين
    0.07

    بنين
    0.04

    جمهورية كونغو الديمقراطية (زائير سابقة)
    0.04

    اليابان
    0.03




    المصدر: Lebas وكولن، 1992: كولن وLebas، 1994.
    الإنتاج العالمي إرتفعَ مِنْ تقريباً 120 000 أطنانِ في غضون 1975 إلى تقريباً 300 000 أطنانِ في 1990.

    إنّ الحالةَ في فرنسا مختلفةُ جداً. الناتج إستقرَّ في حوالي 275 000 أطنانِ a سَنَة مِنْ 1965 إلى 1972، ثمّ هَبطَ فجأة ويَبْلغُ الآن تقريباً 150 000 أطنانِ. هذه الحالةِ بتوافق مع الهبوطِ السريعِ في عددِ المنتجين الصغارِ جداً الذي إستهلكَ مُعظم إنتاجِهم الخاصِ لكن الذي، لأن كان هناك العديد منهمَ، جهّزَ سهمَ مقدّرَ مِنْ الأرانبِ سوّقَ. أثناء نفس الكثيرِ الفترةِ أَسّسوا وحداتَ عقلانيةَ حديثاً مِنْ 50 ل500 لَمْ تَغْلقْ فجوةَ منتجِ النطاق الضيقَ فقط، لكن إستطاعَ زيَاْدَة أيضاً بعض الشّيء حمولةَ الأرانبِ سوّقتْ، التي إرتفعتْ مِنْ 80 000 إلى 90 000 أطنانِ في السَنَواتِ 1960 ل1965 إلى 100 000-110 000 أطنانِ في الوقت الحاضر. أي جُهد بحثِ كبيرِ إستهدفَ تَحسين تقنياتِ الإنتاجِ كَانَ مسؤولة عن هذه الزيادةِ.

    قطاع الإنتاجِ التقليديِ في إسبانيا أنتجَ قليلاً أثناء الستّيناتِ. العديد مِنْ الوحداتِ العقلانيةِ التي فُتِحتْ مِنْ 1970 أدّتْ إلى الأمام a قفزة مدهشة في الناتجِ وتسويق لحمِ الأرنبِ. إنّ المجموعَ الحاليَ 100 000 أطنانِ. نماذج إنتاجِ نُقِلتْ مباشرة مِنْ فرنسا.

    عازل حوالي 15 سنةَ وراء إسبانيا، طوّرتْ البرتغال إنتاج عقلاني الذي يَدْمجُ التقدّمَ جَعلَ في rabbitries إسباني وإيطالي وفرنسي. البرتغال، بسنويِ لكلّ ناتجِ جثةِ caput مِنْ كيلوغرامِ، على a معدل مَع بلجيكا لحجمِ الإنتاجِ: 24 000 أطنانِ بالسّنة.

    إنتاج وإستهلاك لحمِ أرنبِ في البلدانِ الأوربية غربيةِ الأخرى ما زالَتْ منخفضة. على أية حال، يبدو وكأن هناك a تحسّن طفيف في ألمانيا، أين مربون يُشجّعونَ لزيَاْدَة ناتجِهم. هناك a عدد كبير مِنْ المربين المُبهرجينِ في ألمانيا التي تَرْفعُ بضعة حيوانات أصيلة كa هواية وتَأْكلُ أيضاً a نسبة صغيرة مِنْ الأرانبِ أنتجتْ لهذا الغرضِ. الإنتاج والإستهلاك في السويد والنرويج منخفضة جداً. تربية الأرنبِ ما زالَتْ a تقليد في الدنمارك، بالرغم من أن الناتجِ الوطنيِ، يُصدّرُ عندما في الغالب إلى ألمانيا، سَقطَ الآن.

    تَبْرزُ هنغاريا بين البلدانِ الأوربية الشرقيةِ. تُشجّعُ هذه البلادِ الزراعيةِ بالدرجة الأولى إنتاجِ أرنبِ مِقياسِ عائليِ بخمسة ل20 يَعمَلُ. في نفس الوقت، عقد الإنتاجِ الكبيرةِ ب10 000 إلى تربية الإناث 15 000 أَسّستْ في السبعيناتِ والثمانيناتِ تُرِكتَا بسبب مشاكلِ الإدارةِ. هم قُلّصوا وخُدِموا أولياً لتَجهيز المربين المختارينِ لعملياتِ النطاق الضيقِ. إنّ الحيواناتَ المُسَمَّنةَ الصغيرةَ أنتجتْ على المزارعِ العائليةِ تَجْمعُ وتقريباً كُلّ المصدّر إلى إيطاليا. في أوائل السبعينات يُصدّرُ إلى إيطاليا تَضمّنَ بشكل رئيسي مِنْ الحيواناتِ الحيّةِ. الأرانب ذُبِحتْ في منطقةِ ميلان. أكثر الأرانبِ مِنْ هنغاريا تُصدّرُ الآن كجثث جديدة. في بولندا، عائلة صغيرة rabbitries (خمسة إلى 20 تربية أنثى) ما زالَ القاعدةَ. أنتجتْ الأرانبُ تَتوقّعُ تَزويد اللحمِ الجيدِ الممتازِ بالإضافة إلى الفراءِ للتسويق. لذا هم يَذْبحونَ عادة متأخراً (أربعة إلى ستّة شهورِ) لنوعيةِ الجلدِ الأفضلِ. بَعْض الحيواناتِ مجمّعة كما في هنغاريا، لكن مصدّرةَ كجثث مجمّدة (ثقيلة عموماً). إنّ الإنتاجَ التشيكوسلوفاكيَ الكبيرَ بشكل رئيسي للإستهلاكِ الوطنيِ لكن، كما في ألمانيا، هناك الكثير (80 000-90 000) يَحبّونَ المربين الذين يَرْفعونَ بضعة أرانب أصيلة كa هواية.

    الشمال وأمريكا الجنوبية

    إنتاج وإستهلاك أرنبِ في الولايات المتّحدةِ مُرَكَّزة أولياً في الثلاثة المحيط الهادي States وفي الولايات الجنوبيةِ لميسسوري وآركانساس. أي يَتردّدُ على تخمينِ الناتجِ الوطنيِ 15 000 إلى 17 000 أطنانِ، لكن مراجعةَ مُجَدَّدةَ مِن قِبل كولن (1993) تَقترحُ الرقمَ قَدْ تَكُون بارتفاع الأطنانِ الـ35 الـ000. الأرانب الصغيرة تقريباً 1.8 كيلوغرامِ وزن حيِّ مَأْكُول ك"مقالي". على الساحل الشرقي هناك عملياً لا سوقَ والأرانبَ الوحيدةَ حيوانات أليفةَ.

    إنتاج أرنبِ في كندا بسيطةُ، ركّزَ بشكل رئيسي في محافظاتِ كويبيك وأونتاريو، حيث أنَّ ه دُعِمَ بالحكوماتِ الإقليميةِ. إنّ الجثثَ المذبوحةَ a أثقل إلى حدٍّ ما مِنْ الولايات المتّحدةِ.

    في المكسيك، ترقية فناء خلفي rabbitries في ريفيةِ ومناطق peri الحضريةِ أدّتْ إلى a ناتج سنوي كليّ مِنْ 10 000 أطنانِ، مِنْ هذه الوحداتِ الصغيرةِ، يُنتجُ بشكل رئيسي للإستهلاك المحلي، ووحدات تجارية جَمعتْ. الأخير صغير (20 ل100 يَعمَلُ) ووَازنَ إستعمالَ أطعمةَ مركزِ تقريباً بشكل خاص. تَعتمدُ الوحداتُ العائلية على العلفِ (برسيم، جذوع الذرة البيضاءَ أَو الذرة الصفراءَ) ونفايات مطبخِ. هذا rabbitry، حطّمَ لسوء الحظ بالمرضِ النازفِ الفيروسيِ (في إتش دي) في 1990، الآن أَنْ يُؤهّلَ.

    في المنطقةِ الكاريبيةِ، إنتاج أرنبِ أسلوبُ عائليُ أساساً وأساسهُ علفُ.

    إنّ الأرانبَ أنسالَ محليّةَ صغيرةَ في أغلب الأحيان إنحدرتْ مِنْ الحيواناتِ إستوردتْ بَعْض العشراتِ أَو مِئاتِ قبل سنوات. على أية حال، جُهود بارزة جُعِلتْ في كوبا لتَطوير الأنسالِ المُحسَّنةِ وتَستعملُ طرقَ الإنتاجِ الأكثرِ تركيزاً. في غواديلوب وMartinique في الفرنسيي Antilles، إنتاج تجاري مركّز في الوحداتِ الصغيرةِ مِنْ 25 ل100 تَنْمو جنباً إلى جنب بالإنتاجِ التقليديِ في العقد الأخير. هذا التطويرِ مستند على أطعمةِ المركزَ والحيواناتَ إستوردا مِنْ فرنسا أَو أنتجا محلياً. الأداء جيدُ: يُنتجُ 30 إلى 40 صغيرةِ a سَنَة وهذه مباع في 2.2 إلى 2.4 كيلوغرامِ في حوالي 80 يومَ.

    في أمريكا الجنوبية، المنتجون الأكبر البرازيل وأورغواي، في الوحداتِ التجاريةِ الكبيرةِ بالآلافِ لتربية الإناث. إنّ الحيواناتَ، رَفعَ عموماً على نطاق واسع، يَغذّي أطعمةَ المركزِ المتوازنةِ المصنّعةِ محلياً.

    آسيا

    إنتاج أرنبِ لا يَبْدو أنْ طوّرَ حقاً في آسيا ماعدا في أندونيسيا، وخصوصاً، الصين. الفلبين، ماليزيا، تايلند، Viet Nam وجمهورية كوريا أيضاً منتج a كمية صغيرة مِنْ الأرانبِ. لا إحصاءات رسميةَ مَنْشُورة في الصين على الإنتاجِ وإستهلاكِ لحمِ الأرنبِ ومن الصعب الإقتِراب مِنْ سؤالَ الإنتاجِ في a بلاد a ألف مليون ساكن بدون إحصاءات رسميةِ. على أية حال، هو يَظْهرُ تلك الأرانبِ للتصديرِ (بشكل رئيسي إلى أوروبا) تَجيءُ مِنْ تقريباً 20 مليون أرنبِ شعرِ أنغورة أنتجتْ. هم يَذْبحونَ صغار جداً عادة، بعد القصاصةِ الثانيةِ أَو الثالثةِ على الأغلب. الإنتاج مُخْتَلَطُ: صوف شعرِ أنغورة زائداً لحمِ. هكذا، مالياً، يَبْدو لحمَ صوفَ شعرَ الأنغورة والناتج العرضي المُنتَجِ الرئيسيِ، يَجْلبُ 55 إلى 70 بالمائة مِنْ العودةِ لكُلّ حيوان. إنّ الحيواناتَ تَغذّي علفَ وa حبوب صَغيرة ونواتج حبوبِ العرضية. وحدات إنتاجِ لا تَبْدو إنتشارَ في كافة أنحاء الصين، لكن مُرَكَّزَ بالأحرى في بَعْض القُرى. هذا يُمكّنُ وسائلَ الدعمِ الأفضلِ ويُسهّلُ تسويق a مُنتَج الذي يَبْقى، من حيث المبدأ، تقليدي. في المحافظاتِ الصينيةِ الأخرى، مثل Szechuan، يُثرثرُ هناك إنتاج لحوم كبير مقصوداً أولياً للإستهلاكِ المحليِّ. الجزء الأول، في أيّ حالٍ منَ الأحوالِ، جَمعَ للتصديرِ إلى بلدانِ العملة الصعبةِ.

    أفريقيا

    هناك a تقليد إنتاجِ الأرنبِ في بلدانِ البحر الأبيض المتوسطَ الخمسة أفريقيا. لكلّ إنتاجِ caput يَتفاوتُ مِنْ كيلوغرامِ مصر الـ0.27 إلى المغرب تقريباً 0.78 كيلوغرام. إنّ أنظمةَ الإنتاجِ التقليديةِ في الأجزاءِ الجنوبيةِ هذه المناطقِ تَعْرضُ بيئةَ أصليةَ أين أرانبَ مُرَبّية مجموعةَ في الملاجئِ حَفرتْ إلى الأرضِ.

    في أفريقيا جنوب الصحراء الكُبرى، المنتجان الرئيسيان نايجيريا وغانا ولدرجة أقل جمهورية كونغو الديمقراطية، كاميرون، Cote d'Ivoire وبنين.

    هناك إنتاج تجاري في هذه البلدانِ، لكن أكثر rabbitries عائلي، بجزءِ الناتجِ للسوقِ. برنامج تنمية إنتاجِ الأرنبِ الوطنيِ في غانا، على سبيل المثال، يَقترحُ a نظام حيث تَبقي الوحداتَ العائليةَ الصغيرةَ ثلاثة وحيدةَ إلى تربية الحيواناتِ ستّة، لذا هم يُمْكِنُ أَنْ يُغذّوا على المُنتَجاتِ المحليّةِ - علف , cassava، الخ. - وحيوانات منتجِ الفائضةِ للبيع.

    التجارة الدولية
    سوق لحمِ الأرنبَ

    بِضْعَة بلدانِ تَشتركُ في التجارة الدوليةِ: إنّ الرقمَ التجاريَ السنويَ أكثر من 1 000 أطنانِ مِنْ مكافئِ الجثةِ. فقط تسعة بلدانِ مصدّرةَ، فقط ستّة مستوردين وثمانية كلا.



  2. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    مصر
    المهنة
    محاسب
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    137
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1

    إنّ حجم التجارة الدوليةَ الفعليَ صغيرُ جداً: 6 7 بالمائة مِنْ الناتجِ العالميِ، طبقاً للبياناتِ يُحدّدُ مصدر في منضدةِ 5. تُفسّرُ ما مجموعه 23 بلد 95 بالمائة مِنْ التجارة الدوليةِ (إستيرادات وصادرات على حدّ سواء)، يُشيرُ ضمناً إلى أنَّ إنتاجَ لحمِ أرنبِ عموماً للإستهلاكِ المحليِ.

    أدرجْ بلدانَ إستيراد وتصديرِ لحمِ الأرنبِ الرئيسيةِ 5 (في ملايينِ الأطنانِ مِنْ مكافئِ الجثةِ بالسّنة)

    البلاد
    الصادرات
    الإستيرادات
    الميزان

    النمسا
    0
    1.0
    - 1.0

    بلجيكا
    10.3
    13.0
    - 2.7

    كندا
    1.0
    3.0
    - 3.0

    الصين
    40.0
    0
    + 40.0

    كرواتيا
    1.0
    0
    + 1.0

    تشيكوسلوفاكيا (مُشكِّل)
    3.0
    0
    + 3.0

    فرنسا
    5.0
    11.0
    - 6.0

    ألمانيا
    0
    5.0
    - 5.0

    هنغاريا
    22.7
    0.7
    + 22.0

    إيطاليا
    0.65
    30.0
    - 29.35

    اليابان
    0
    3.0
    - 3.0

    المكسيك
    0
    3.0
    - 3.0

    هولندا
    3.75
    3.70
    + 0.05

    بولندا
    6.0
    0
    + 6.0

    جمهورية كوريا
    0
    1.2
    - 1.2

    رومانيا
    1.0
    0
    + 1.0

    صربيا
    1.5
    0
    + 1.5

    سنغافورة
    0
    1.0
    - 1.0

    إسبانيا
    0.5
    2.5
    - 2.0

    سريلانكا
    0
    1.0
    - 1.0

    سويسرا
    0
    5.0
    - 5.0

    المملكة المتّحدة
    0.2
    9.0
    - 8.8

    الولايات المتّحدة
    2.0
    3.0
    - 1.0

    المجموع
    94.1
    97.6



    أجملْ تجارةً عالميةً
    100
    100






    المصدر: كولن وLebas، 1994.
    إنّ البلدين المُصَدّرَ الأكبرَ الصين (40 000 أطنانِ) وهنغاريا (23 700 طنّ). من الصعب تَكوين a يُوضّحُ فكرةَ الصادراتِ الصينيةِ لسببين. أولاً , interannual تقلّبات في حجمِ التجارة عظيم: الصادرات الصينية إلى فرنسا في 1989 كَانتْ 9 400 طنَّ، لكن فقط 2 500 في 1991. هذه جزئياً بسبب تقلّباتِ الإنتاجِ الحقيقيةِ في الصين، ومثال على ذلك: - نِتاج مِنْ وباءِ في إتش دي، وجزئياً بسبب إمكانيةِ الخزنِ وcarryover، كلحم أرنبِ صينيِ يُباعُ مجمّد تقريباً بشكل خاص. إنّ السببَ الثانيَ ذلك الصين تُصدّرُ أحياناً مباشرة إلى الدول الناميةِ، يَجْعلُه صعب جداً لجَمْع البياناتِ.

    في هنغاريا، كُلّ الناتج يُهدّفُ نحو سوقِ التصدير: أقل مِنْ 5 بالمائة للإستهلاكِ المحليِ. هنغاريا إستثناءُ هنا: فقط كرواتيا قُرْب ب50 بالمائة مِنْ الناتجِ الوطنيِ صدّرتْ.

    إنّ المشترين الرئيسيينَ في طلبِ الأهميةِ إيطاليا، بلجيكا، فرنسا وبضعة بلدان أوربية غربية أخرى: المملكة المتّحدة، ألمانيا، هولندا وسويسرا. تُجهّزُ البلدانُ الأوربية الشرقيةُ الأخرى أعلاهُ أيضاً: جمهورية التّشيك وسلوفاكيا ب3 000 أطنانِ، بولندا ب6 000 أطنانِ، رومانيا ب1 000 أطنانِ، والبلدان اليوغسلافية السابقة لكرواتيا وصربيا.

    إنّ المستوردَ الأكبرَ في الشروطِ المُطلقةِ إيطاليا، أيضاً على ما يبدو المستهلك الأساسي. إنّ المجهّزين الإيطاليينَ الرئيسيينَ هنغاريا، الصين، يوغسلافيا سابقون وأحياناً رومانيا وبولندا. بلجيكا ثانيةُ، لكن بتدفقِ التصديرِ القويِ جداً. فرنسا المستوردُ الثالثُ من ناحية الكميةِ، إسْتيراد مِنْ 4 000 إلى 12 000 أطنانِ يَعتمدُ في السَنَةِ، بشكل رئيسي مِنْ نفس المجهّزين كإيطاليا، لكن مَع الصين في المركز الأولِ.

    إستيرادات للإستهلاكِ الوطنيِ أكبر في سويسرا مَع حوالي 60 بالمائة، الذي يُوضّحُ جزئياً بالتشريعِ الصارمِ جداً على الشروطِ للإنتاجِ، نِتاج مِنْ تأثيرِ "لوبي بيئي". فرنسا مجهّزُ سويسرا الرئيسي، تَلى مِن قِبل هنغاريا والصين.

    بَعْض البلدانِ مثل بلجيكا وفرنسا كلا المستوردون والمصدّرون، بأسعارِ التصديرِ يَفِيقُ كلفَ الإستيرادِ عموماً. فرنسا هكذا صفقات تُثرثرُ بسعر رخيص مِنْ الصين وتَبِيعُ الأرانبَ في a سعر أعلى بكثير إلى سويسرا. على نفس النمط، بلجيكا، هولندا وحتى الإستيراد البريطاني مِنْ الصين والبلدان الأوربية الشرقية، بينما جزء مُصَدّر مِنْ ناتجِهم الخاصِ إلى فرنسا. في a عرق مماثل، الإستيرادات الأمريكية مِنْ الصين وتُصدّرُ إلى كندا. تُصدّرُ الصين كُلّ لحم الأرنبِ في الشكلِ المجمّدِ، بينما البلدان الأوربية الشرقية تُصدّرُ لحمَ جديدَ بشكل رئيسي. بَعْض الأرانبِ الحيّةِ تُصدّرُ أيضاً مِنْ هولندا إلى فرنسا أَو مِنْ البلدانِ اليوغسلافيةِ السابقةِ لسلوفينيا وكرواتيا إلى إيطاليا.

    السوق لجلودِ الأرنبِ

    بيانات على تسويق الجلدِ أكثر ضئالة كثير مِنْ للحمِ الأرنبِ. تَبْدو فرنسا المنتج الرئيسي للجلودِ الخامِ، لكن ممارسةَ إعادة إستيرادِ بَعْدَ أَنْ معالجةَ جزئيةَ بالأحرى تُعقّدُ الأرقامَ. تَستعملُ فرنسا 56 بالمائة مِنْ الجلودِ تُنتجُ، حوالي 70 مليون.

    حوالي 60 بالمائة هذه جلودَ نوعية رديئةِ التي منها فقط الشَعرِ يُستَعادُ (12 إلى 20 بالمائة مِنْ وزنِ الفروةِ الجافِ). أفضل الجلودِ الممتازةِ مستعملة بعد الدِباغَة للملابسِ (5 إلى 8 بالمائة) وبطانات، قفازات وهكذا.

    يُسوّقُ أكثر الآخرينِ منتجي جلودِ الأرنبَ أيضاً لكن كومنولثَ الدول المستقلةِ وبولندا، على سبيل المثال، على ما يبدو يَعْملُ إستعمال محلي من كُلّ الجلود يُنتجونَ. أستراليا يجب أنْ تؤخذ بنظر الإعتبار a منتج، بينما يُصدّرُ جلودَ الأرانبِ البرّيةِ قَتلتْ في حملاتِ الإبادةِ (جلود صغيرة).

    إنّ المستوردين الرئيسيينَ للجلودِ الخامِ يُطوّرونَ البلدانَ مثل جمهوريةِ كوريا والفلبين، بالعملِ الرخيصِ ليَعمَلُ الضمادةُ. بعد المعالجة الكاملةِ جداً، هذه الجلودِ تُعيدُ تصدير إلى البلدانِ المتطورةِ مثل الولايات المتّحدةِ، اليابان وألمانيا وإيطاليا.

    صوف شعرِ أنغورة

    المستعملة بشكل رئيسي في المنسوجاتِ، صوف أرنبِ شعرَ الأنغورة يُشكّلُ a قطاع خاصّ مِنْ تجارةِ الصوفِ الدوليةِ. الإنتاج العالمي بسيطُ لكن القيمةَ لكلّ وحدةِ الوزنِ عاليةُ: 40 إلى 50 مرةِ التي مِنْ الصوفِ الدهنيِ.

    سهم أوروبا الناتجِ دائمِ المُتزايدِ العالميِ، خَمّنَ الآن في 8 000 إلى 10 000 أطنانِ، في الوقت الحاضر حوالي 250 إلى 300 طنِّ في السّنة. الإنتاج يُركّزُ بشكل رئيسي في جمهورية التّشيك وسلوفاكيا (80 إلى 120 طنِّ في السّنة)، فرنسا (100 طنّ)، هنغاريا (50 إلى 80 طنِّ)، ولدرجة أقل، ألمانيا (30 إلى 40 طنِّ). لكن الحمولاتَ سَقطتْ ثانيةً في السَنَوات الأخيرة كنتيجة لمشاكلِ التسويق. أي كمية صغيرة تُنتَجُ أيضاً في المملكة المتّحدةِ، إسبانيا وسويسرا وبولندا وبلجيكا. في مكان آخر في العالمِ، إنتاج صيني إلى حد بعيد الأعلى في العالمِ في 8 000 إلى 9 000 أطنانِ في السّنة. اليابان عِنْدَها أيضاً a ناتج صغير مِنْ 50 إلى 60 طنِّ. الكميات الصغيرة تُنتجُ أيضاً في الأرجنتين، الجمهورية الشعبية الديمقراطية لكوريا، جمهورية كوريا والهند.

    هناك تجارة سريعة في كلا صوف شعرِ الأنغورة الخامِ وسرّعَ بطاطة حلوةَ. إنّ المستعملين الرئيسيينَ اليابان، الولايات المتّحدة، ألمانيا، وخصوصاً، إيطاليا. إنّ التجارةَ مُمَيَّزةُ بحقِّ دراجاتِ أربعة سَنَواتِ منتظمِ ليس لإنتاجَ، الذي في الحقيقة نظامي، لكن إلى التقلّباتِ في المطلبِ فَرضَ بالأزياءِ. منذ 1985، على أية حال، بَقى أسعار عالمية في مستويات منخفضة جداً.

    نوعية لحمِ أرنبِ
    تركيب جثةِ

    الجثث مُقَدَّمة بطرق مختلفة في البلدانِ المختلفةِ. تقليدياً في بَعْض أرانبِ البلدانِ الأفريقيةِ للسوقِ تَنْزفُ ببساطة وتُدمّرُ (أحشاء الذبيحة البيضاء البطنية الوحيدة). هذه كَانتْ حقيقيةَ أيضاً إيطاليا فقط قبل سَنَوات قَليلة.

    في فرنسا حتى فترة قريبة الجثث بِيعتْ مَسْلُوخة، بالأحشاءِ الصدريةِ وكبدِ وكِلى، والرئيس والكفوف ما زالا مغطى بالفراءِ. هذه المُتَغَيّرةِ في 1980 والآن الكفوفِ يجب أنْ تُزالَ.

    في كندا والمملكة المتّحدة، الجثث تَلْبسُ على شدة جثث لحمِ بقر: لا رئيسَ، لا أحشاءَ، وبالطبع، لا كفوفَ. تَذْبحُ المحاصيلُ لذا يُمْكِنُ أَنْ تَتفاوتَ كثيراً من بلاد إلى آخرى. تَتفاوتُ المحاصيلُ أيضاً بين الأنسالِ (منضدة 6) وطبقاً للعُمرِ (منضدة 7) وحمية (تُدرجُ 8 و9). يَتحسّنُ محصولُ ذبحِ مع تقدّم العمر: لa وزن جثةِ مُعطى، حيوانات مَع a معدل نمو عالي، يَستلمُ غذاءَ أكثرَ تَوازناً، لَهُ عموماً a محصول جثةِ أفضلِ. الألياف الأكثر من اللازم في الحميةِ تَمِيلُ إلى تَحميض بإفراط المنطقةِ الهضميةِ وبذلك تُنزّلُ محصولاً. أي غذاء غني بليفَ الذي لَمْ يُنزّلْ سرعةَ النمو لا تُعدّلَ محصولَ ذبحِ، على أية حال.

    أدرجْ محاصيلَ الذبحِ 6 مِنْ الأرنبِ المختلفِ تُفقّسُ وتَعْبرُ في 10 دقيقة قبل الساعة 12 إسبوعَ، في بلجيكا

    الأنسال والصلبان
    وزن حيّ (كيلوغرام)
    محصول جثةِ
    نسبة الردفِ (سيقان، ظهر) إلى الجزءِ الأماميِ
    دهن Dissectable (g)
    أحشاء الذبيحة الصالحة للأكل (كبد، قلب، كِلى) (g)



  3. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    مصر
    المهنة
    محاسب
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    137
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1

    إنّ ملكياتَ organoleptic للحمِ الأرنبِ، مثل أولئك مِنْ النوعِ الآخرِ، رقةَ وعصيريةَ ونكهةَ. لحم أرنبِ ما عِنْدَهُ a نكهة قوية جداً. هو مقارنُ إلى، لكن لَيسَ مماثلَ إلى، دجاج.

    تَتفاوتُ الرقةُ بعُمرِ العضلةِ وتَعتمدُ على التغييراتِ في النسبةِ ونوعِ النسيجِ الرابطِ الذي يَدْعمُ أليافَ العضلةَ. الأصغر الأرانب مذبوحة، العرض الأكثر الذي اللحم سَيَكُونُ. من الناحية الأخرى، يَمِيلُ نكهةُ إلى التَطوير بالعُمرِ. بالرغم من أن البحثِ الصَغيرِ عُمِلَ على هذا، هو يُعْرَفُ بأنّ النكهةِ تَتحسّنُ بكميةِ الدهنِ الداخليِ في العضلةِ. بالطّريقة نفسها، تَعتمدُ عصيريةَ بشكل كبير على نسبة الدسمِ الجثةِ. كلما كَانَ الجثةُ أسمنُ كلما أوطأ محتوى مائه، لكن المراهنَ يَحتفظُ بما عصيرِ هو لَهُ (منضدة 13).

    الذبح يُكيّفُ، خصوصاً بداية صرامةِ mortis، يُمْكِنُ أَنْ يُعدّلَ الرقةَ وعصيريةَ جثثِ الأرنبِ.

    إختيار لمعدل النمو إندمجَ مع إحسانِ التَرْبِية المحصورِ anaerobic أيض نسيجِ عضلةِ الأرنبِ. الحيوانات رَفعتْ في rabbitries عقلانية لَها لذا a جزء أعلى مِنْ ليفِ العضلةِ الأبيضِ، التي تَعطي اللحمَ a لون أخف.

    نداء زبونِ

    في البلدانِ اللاتينيةِ، التي مستهلكي أرنبِ تقليديينِ، نداء زبونِ لا مشكلةَ. لحم أرنبِ إعلان مبوّبُ حتى كما "طُلِبَ" ومَأْكُولُ في مناسبات خاصة. على أية حال، هو أقل خَدمَ كثيراً عندما a ضيف يُدْعَى للإِنْضِمام إلى العائلةَ في المنضدةِ. في البلدانِ الأنجلوسكسونيةِ، لحم أرنبِ لَيسَ a غذاء تقليدي. هو يُفكّرُ بكأجرة وقتِ حرب، يَستحضرُ ذكريات نقص المواد الغذائيةِ. قَبْلَ قرن، على أية حال، عشرات آلاف الأرانبِ إستوردتْ كُلّ إسبوع مِنْ هولندا لسوقِ لندن.

    في البلدانِ الأخرى، تَتفاوتُ الحالةُ كثيراً. بالرغم من أن القرآنِ من المستحيل يَمْنعُ لحمَ أرنبِ وإنتاجِ وإستهلاكِ عملياً لا شيئَ في أكثر البلدانِ العربيةِ. رغم ذلك أرانب a غذاء تقليدي في بلدانِ Maghreb مُتَأَكِّدة مثل مصر والسودان.

    في المكسيك، ناس ما كَانوا في العادةِ لأكل لحمِ الأرنبِ حتى رَفعتْ حملةَ الإعلانات إستهلاكاً. أي مثال عكسي مَعْرُوضُ مِن قِبل اليونان. أي برنامج تنمية عقلاني مِنْ الإنتاجِ التجاريِ الواسع النطاقِ طُبّقَ في الجزيرةِ اليونان في أواخر الستّيناتِ بالنجاحِ النسبيِ في الشروطِ التقنيةِ. لكن تسويق ما جَعلَ أي تقدّمِ حقيقيِ كيونانيون ما كَانوا في عادةِ الأكل هذا اللحمِ. ما كَانَ هناك حملةُ إعلانات للتَرويج له لذا مستهلكين لَمْ يَشتروه. للمفارقة، على جزيرةِ Crete، إستهلاك 10 كيلوغرامِ للشّخص بالسّنة.

    تَتعلّقُ عملياتُ المَنْع الدينية الوحيدة بالدينِ العبريِ (إستهلاك في إسرائيل خارج السكان العربِ لا شيئُ) وبَعْض الطوائفِ الهندوسيةِ (منع عامّ على أكل اللحمِ). سابقاً، كان هناك أيضاً a منع ديني سارياً في اليابان التي حرّمتْ أكل اللحمِ مِنْ حيواناتِ ذات أرجلِ أربعة. عندما الأرانب قُدّمتْ إلى اليابان في غضون 1350 مِن قِبل a هولندي، اللحم بِيعَ كدجاج. في لحمِ أرنبِ اليابان حديث مَأْكُولُ، بالرغم من أن الكميةِ الكليّةِ ما زالَتْ بسيطةُ (1 000 أطنانِ مِنْ الإنتاج الداخلي زائداً 3 000 أطنانِ تَستوردُ مِنْ الصين).


    في الـ1981 مسحِ فاو آي إن آر أي مِنْ 64 دولة ناميةِ يَذْكرُ على الطاقة الإنمائيةِ لإنتاجِ الأرنبِ في بلدانِهم، 70 بالمائة فكره عملي و22 بالمائة إعتبرَ بأنَّ عادات إجتماعية لا يُفضّلَه. الباقية الـ8 بالمائة كَانتْ ضدّه للأسبابِ الدينيةِ أَو الأخرى.

    إستهلاك لحمِ أرنبِ أسهلُ كثيرُ للتَطوير أين ناسِ يُستَعملُ لأَكْل أنواعِ مختلفةِ جداً مِنْ اللحمِ، إبتداءً مِنْ الصيد. هذه سَتَكُونُ حقيقيةَ عموماً أفريقيا جنوب الصحراء الكُبرى. ناس بالحُمْيةِ الرتيبةِ سَتَجِدُها أصلب لقُبُول هذا المنتج الجديدِ. على أية حال، مثال المكسيك، بحميتِه التقليديةِ للذرة الصفراءِ واللوبياءِ، المعارض التي a حملة تطويرِ مخطّطة بشكل جيدِ يُمْكِنُ أَنْ تَعمَلُ كثيرةُ للتَرويج للتغييرِ الضروريِ في أكل العاداتِ.



    --------------------------------------------------------------------------------





    --------------------------------------------------------------------------------




    --------------------------------------------------------------------------------

    فصل تغذيةِ وإطعام


    --------------------------------------------------------------------------------


    عِلْم التشريح وعِلْم وظائف الأعضاء
    إطعام السلوكِ
    الحاجات المغذّية
    إطعام الأنظمةِ

    --------------------------------------------------------------------------------

    عِلْم التشريح وعِلْم وظائف الأعضاء
    في بالغِ (4 إلى 4.5 كيلوغرامِ) أَو نصف بالغ (2.5 إلى 3 كيلوغرامِ) يُثرثرُ الطولَ الكليَّ للقناة الهضميةِ 4.5 إلى 5 m. بعد a مرئ قصير هناك a معدة بسيطة التي تَخْزنُ حوالي 90 إلى 100 g a خَلِيْط عجيني بالأحرى لfeedstuffs.

    المعي الدقيق المُجَاوِر يساوي تقريباً 3 بطول متر و0.8 إلى سنتيمترِ 1 في القطرِ. إنّ المحتويات سائلة، خصوصاً في الجزءِ الأعلى. عادة هناك مناطق صغيرة، حوالي 10 سنتيمترِ لمدة طويلة، الذي فارغ. يَنتهي المعي الدقيقُ في قاعدةِ المصران الأعورِ. هذه منطقةِ الخزنِ الثانيةِ يساوي تقريباً 40 إلى 45 سنتيمترِ لمدة طويلة بقطرِ متوسطِ مِنْ 3 4 سنتيمترِ. يَحتوي 100 إلى 120 g a مزيج عجيني موحّد مَع a يُجفّفُ محتوى مسألةِ حوالي 22 بالمائة. ملحق caecal (مِنْ 10 إلى 12 سنتيمترِ) لَهُ a قطر أصغر كثير في النهايةِ. حيطانه متكوّنة من الأنسجةِ اللمفاويةِ.

    القريبة جداً نهاية المعي الدقيقِ، في المدخلِ إلى المصران الأعورِ، يَبْدأُ الخروجَ إلى القولونِ. المصران الأعور هكذا يَبْدو a تَفَرُّع كيسِ أعمى مِنْ محورِ القولونِ الداخليِ الصغيرِ (رقم 2). تُشوّفُ الدِراساتُ الفسلجيةُ بِأَنَّ هذا خزانِ الكيسِ الأعمى يُشكّلُ جزءَ المنطقةِ الهضميةِ: تُوزّعُ المحتويات مِنْ القاعدةِ إلى الرأسِ الذي يَعْبرُ مركزَ المصران الأعورِ، ثمّ يَعُودُ نحو القاعدةِ، على طول الحائطِ. إنّ المصران الأعورَ مَتْليُ مِن قِبل a 1.5 m قولون: هذا يُجعّدُ ويُطْعَنُ لحوالي 50 سنتيمترَ (قولون أدنى) وناعم في القسمِ الطرفيِ (قولون أقصى).

    هذه الأعضاء المُخْتَلِفةِ تُشوّفُ في الرقمِ 2، التي تُقدّمُ البياناتَ أيضاً على الحجمِ وميزّاتِ محتوياتهم.

    إنّ القناة الهضميةَ، التي تُطوّرُ بسرعة في الأرنبِ الصغيرِ، حجمُ كاملُ تقريباً في حيوانِ مِنْ 2.5 كيلوغرامِ، عندما وَصلَ فقط 60 إلى 70 بالمائة مِنْ الوزنِ البالغِ.

    تَخفي غدّتان رئيسيتانُ إلى المعي الدقيقِ: الكبد والبنكرياس. الصفراء مِنْ الكبدِ تَحتوي أملاحَ صفراءِ والعديد مِنْ الموادِ العضويةِ الذي يُساعدانِ الهضمَ، لكن لَيْسَ لهُما إنزيماتُ. العكس هو الصحيح العصيرِ البنكرياسيِ الذي يَحتوي a كمية كبيرة مِنْ الإنزيماتِ الهضميةِ تَسْمحُ لتوقّفِ البروتينِ (trypsin , chymo trypsin)، نشا (amylase) ودهون (lipase).

    بشكل عام، طول المعي الدقيقِ (3 إلى 3.5 m) ومقارنة قدرته الصغيرة نسبياً بتلك مِنْ منطقةِ الخزنَ (المعدة والمصران الأعور)، التي تَحْملُ 70 إلى 80 بالمائة مِنْ محتوى المسألةِ الجافِ الكليِّ للمنطقةِ الهضميةِ. محتوى الماءَ يُمْكِنُ أَنْ يَتفاوتَ لدرجة كبيرة من قطعة لآخر بسبب الإفرازات الجسمانية ويَسْقي إمتصاصاً.

    المنطقة الهضمية وcaecotrophy

    أَكلَ الغذاءُ بالأرنبِ يَصِلُ المعدةَ بسرعة. هناك يَجِدُ بيئةً حامضيةً. يَبْقى في المعدةِ لمدّة بِضْع ساعاتِ (ثلاثة إلى ستّة)، يَمْرُّ بالتغييرِ الكيميائيِ الصَغيرِ. إنّ محتويات المعدةِ "تَحْقنُ" بشكل تدريجي إلى المعي الدقيقِ باختصار إنفجارات، بإنكماشِ المعدةِ القويِ. بينما تَدْخلُ المحتويات المعي الدقيقَ هم مُخَفَّفون بتدفقِ الصفراءِ، الإفرازات المعوية الأولى وأخيراً العصير البنكرياسي.

    بعد عملِ enzymatic مِنْ هذه الإفرازين الأخيرينِ التي العناصرِ التي يُمْكِنُ أَنْ تَكُونَ مَكْسُور بسهولة أسفل تُحرّرُ وتَعْبرُ الحائطَ المعويَ لكي يُحْمَلَ بالدمِّ إلى الخلايا. الجزيئات التي لَمْ تُحطّمْ بعد a إقامة كليّة حوالي واحد وa نِصْف الساعاتِ في المعي الدقيقِ تَدْخلُ المصران الأعورَ. هناك هم يَجِبُ أَنْ يَبْقوا لa وقت مُتَأَكِّد، مِنْ إثنان إلى 12 ساعةِ، بينما هم مُهَاجَمون بالإنزيماتِ الجرثوميةِ. العناصر التي يُمْكِنُ أَنْ تُحطّمَ بهذا الهجومِ الجديدِ (حوامض سمينة قلقة بشكل رئيسي) يُحرّرُ وتباعاً يَعْبرُ حائطَ المنطقةِ الهضميةِ وإلى مجرىِ الدمّ.

    إعتقدْ النظامَ الهضميَ مِنْ الأرنبِ

    إنّ محتويات المصران الأعورِ ثمّ أخلتْ إلى القولونِ. تقريباً نِصْف يَشْملُ كلتا جزيئات الغذاءِ الكبيرةِ والصغيرةِ لا تَتوقّفُ، بينما النصف الآخر يَشْملُ البكتيريا الذي طوّرَ في المصران الأعورِ، غَذّى على المسألةِ مِنْ المعي الدقيقِ.

    حتى الآن، إشتِغال منطقةِ الأرنبَ الهضميةَ عملياً تماماً مثل الذي مِنْ حيواناتِ monogastric الأخرى. تفرديته تَكْمنُ في الوظيفةِ الثنائيةِ للقولونِ الأدنى. إذا تَدْخلُ محتويات المصران الأعورَ القولونَ في الجزءِ المبكّرِ للصباحِ يَخْضعونَ لبِضْعَة تغييراتِ كيمياوية حيويةِ. حائط القولونَ يَخفي a مخاط الذي يُغلّفُ البندقَ بشكل تدريجي شكّلَ بإنكماشِ الحائطَ. يَتجمّعُ هذه البندقِ في العناقيدِ المُطَوَّلةِ ويَدْعو بندقَ ناعمَ أَو ليليَ (علمياً أكثر , caecotrophes). إذا محتويات caecal تَدْخلُ القولونَ في الوقتِ الآخرِ مِنْ اليومِ، ردّ فعل القولونِ الأدنى مختلفُ كليَّاً.

    الموجات المتعاقبة للإنكماشِ في الإتّجاهاتِ المُتَنَاوِبةِ تَبْدأُ بالتَصَرُّف؛ الأول لإخْلاء المحتويات عادة والثانيةِ لدَفْعهم للخلف إلى المصران الأعورِ. تحت الضغطِ المختلفِ وإيقاعِ هذه الإنكماشِ، المحتويات تَعْصرُ مثل a إسفنج. أغلب الجزءِ السائلِ، يَحتوي مُنتَجاتَ قابلة للذوبانَ وجزيئاتَ صغيرةَ لأقل مِنْ 0.1 مليمترِ، يُجبَرُ على التراجع إلى المصران الأعورِ. الجزء الصلب، يَحتوي جزيئاتَ كبيرةَ بشكل رئيسي أكثر من 0.3 مليمترِ لمدة طويلة، يُشكّلُ بندقَ صعبَ الذي ثمّ طَردَ. في الحقيقة، كنتيجة لهذا العملِ الثنائيِ، يُنتجُ القولونَ إثنان مِنْ أنواعِ الغائطِ: الصعب والناعم. أدرجْ 14 معرضَ التي التركيبَ الكيميائيَ هذه البندقِ.

    إنّ البندقَ الصعبَ مَطْرُود، لكن البندقَ الناعمَ يَتعافى بالأرنبِ مباشرة على أَنْ يُطْرَدَ مِنْ الشرجِ. ليَعمَلُ هذا الأرنبِ يَلْفُّ نفسه مستديرَ، مصّات في الغائطِ الناعمِ بينما يَظْهرونَ من الشرجِ، ثمّ جرعات بدون مَضْغهم. الأرنب يُمْكِنُ أَنْ يَسترجعَ البندقَ الناعمَ بسهولة، حتى مِنْ a أرضية شبكةِ. في نهاية الصباح هناك أعداد كبيرة هذه البندقِ داخل المعدةِ، أين هم قَدْ يَشْملونَ ثلاثة أرباعَ المحتويات الكليّةِ.

    يَتْلي منذ ذلك الحين البندقُ الناعمُ نفس العمليةِ الهضميةِ على نحو طبيعي غذاء. إعتِبار الحقيقة بأنّ بَعْض أجزاءِ الكميةِ قَدْ تُكرّرُ مرّة، مرّتين وحتى ثلاثة أربع مراتِ، ويَعتمدُ على نوعِ الغذاءِ، تَدُومُ عمليةَ الأرنبَ الهضميةَ مِنْ 18 إلى 30 ساعةِ إجمالاً، تَوَسُّط 20 ساعة.

    يَتضمّنُ البندقُ الناعمُ نِصْف بقايا الغذاءِ العاطلةِ بشكل ناقص وما تبقّى مِنْ الإفرازاتِ المعويةِ ونِصْف البكتيريا. الأخيرة تَحتوي كميةَ مقدّرةَ مِنْ بروتينِ القيمةِ العاليِ والفيتاميناتِ الذائبة بالماءِ. ممارسة caecotrophy لَها لذا a قيمة مغذّية مُتَأَكِّدة.

    طَردَ تركيبُ البندقِ الناعمِ والكميةِ صحيفة يوميةَ مستقلة نسبياً نوعِ الغذاءِ إبتلعتْ، منذ أن تَبْقَ البكتيريا ثابتةَ. بشكل خاص، كرّرتْ كميةَ المسألةِ الجافّةِ يومياً خلال caecotrophy مستقلةُ مِنْ محتوى ليفَ الغذاءِ (منضدة 7-15). الأعلى المحتوى الخامّ للغذاءِ و/ أَو الخشنون الجزيئات، كلَّما تسرَّع يَمْرُّ من خلالِ المنطقةِ الهضميةِ.

    من الناحية الأخرى، تَتطلّبُ هذه الوظيفةِ المعيّنةِ أليافاً. إذا يَحتوي الغذاءَ بِضْع جزيئاتَ كبيرةَ و/ أَو هو سهل الهضمُ جداً، أغلب محتويات caecal يَدْفعُ للخلف إلى المصران الأعورِ ويَفْقدْ العناصرَ التي تَغذّي البكتيريا "الطبيعيةَ" تَعِيشُ في المصران الأعورِ. هذا يَظْهرُ لزيَاْدَة خطرِ البكتيريا الغير مرغوبةِ يُطوّرُ في هذه البيئةِ الفقيرةِ، البعض مِنْ الذي قَدْ يَكُونُ ضارّةَ.

    هو هكذا من المُسْتَحسن تَضْمين a حَدّ أدنى مِنْ أليافِ في الغذاءِ، يُمكّنُ عمليةَ الأرنبَ الهضميةَ لكي تُكمَلَ بانصاف بسرعة. نظرياً، ألياف مجهّزةُ بمحتوى الليفِ الخامِّ للغذاءِ، كهذا صعب الهظمُ بالأحرى عادة. على أية حال، بَعْض مصادرِ الليفِ (لبّ بنجرِ، لبّ فاكهةِ عُموماً) سهلة الهضم جداً (تَتفاوتُ قابليةَ هضم الليفِ الخامِّ مِنْ 60 إلى 80 بالمائة). جَعلتْ التوصياتُ الآن على كمياتِ الليفِ الخامِّ العسِر الهضمِ الّتي سَتُغذّي تَعطي لذا تحت. أدرجْ 16 يَعطي التركيبَ الكيميائيَ للمواد الأوليةِ المُخْتَلِفةِ الذي يُمْكِنُ أَنْ يُغذّي إلى الأرانبِ.

    تَعتمدُ تعليمةُ Caecotrophy على سلامةِ النباتاتِ الهضميةِ ومَحْكُومةُ بنسبةِ الكميةِ. شوّفتْ التجاربَ بأنّ caecotrophy يَبْدأُ ثمانية إلى 12 ساعةِ بعد إطعام الحيواناتِ المُحَصَّصةِ، أَو بعد قمّةِ كميةَ الحيواناتِ غَذّى بِارتجال. في الحالةِ الأخيرةِ، نسبة الكميةَ ولِذلك وظيفةَ caecotrophy مَحْكُومة بالنظامِ الخفيفِ الذي الحيواناتِ خاضعة.

    يَعتمدُ Caecotrophy أيضاً على العملياتِ التنظيميةِ الداخليةِ لحد الآن لَيستْ مفهومةَ. بشكل خاص، تُوقفُ إزالةَ adrenals caecotrophy. حُقَن كورتيزونِ الحيواناتِ بدون adrenals تُسبّبُ إستئنافَ السلوكِ الطبيعيِ. تَبْدو العمليةُ الهضميةُ للأرنبِ معتمدة بشدّةَ على إفرازاتِ الأدرينالينِ. إرتبطَ Hypersecretion بالإجهادِ يَبطئ نشاطَ وميراثَ هضميَ a خطر عالي مِنْ الأمراضِ الهضميةِ.

    أدرجْ 14 مِنْ تركيبِ الغائطِ الصعبِ والناعمِ: المعدلات والمدى لعشَر أطعمةِ مختلفةِ

    المكوّنات
    البندق الصعب
    البندق الناعم

    المعدل
    المدى
    المعدل
    المدى



    (نسبة مئوية)

    الرطوبة
    41.7
    34-52
    72.9
    63-82

    المسألة الجافّة
    58.3
    48-66
    27.1
    18-37



    (نسبة مئوية مِنْ مسألةِ جافّةِ)

    البروتين
    13.1
    9-25
    29.5
    21-37

    الليف الخامّ
    37.8
    22-54
    22.0
    14-33

    الدهون
    2.6
    1.3-5.3
    2.4
    1.0-4.6

    المعادن
    8.9
    3.1-14.4
    10.8
    6.4-10.8

    مقتطف خالي مِنْ النتروجين
    37.7
    28-49
    35.1
    29-43




    المُلاحظة: المركز المتوازن يَغذّي، أخضر وأعلاف جافّة.
    المصدر: الأوّلي، 1980.
    أدرجْ 15 كميةً وطرحَ المسألةِ الجافّةِ بنَمُو الأرانبِ الذي يَأْكلُ أطعمةَ isonitrogenous يَحتوي إثنان مِنْ مستويات القشّةِ بدلاً مِنْ نشا الذرة الصفراءِ



    الأطعمة التجريبية

    محتوى الليفِ المنخفضِ
    محتوى الليفِ العاليِ

    محتوى سترو



  4. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    مصر
    المهنة
    محاسب
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    137
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1


    فصل 3 إعادةَ إنتاج

    عِلْم تشريح الأعضاء التناسلية
    عِلْم وظائف أعضاء إعادةِ إنتاج
    إعادة الإنتاج والبيئة
    نِسَب إعادةِ الإنتاج

    --------------------------------------------------------------------------------

    عِلْم تشريح الأعضاء التناسلية
    في الذكرِ، تَبْقى الخصياتَ على هيئةَ إهليليجَ ضمن كيسِ الصفن في الإتصالِ بالتجويفِ البطنيِ، أين هم كَانوا عِندَ الوِلادَةِ. إنّ الأرنبَ في الحقيقة قادر على سَحْب خصياتِه عندما خائفِ أَو قتال مَع الذكورِ الآخرينِ. تَنْزلُ الخصياتُ في حوالي الشهرينَ. يُشيرُ القضيبُ المائِلُ ظهرَ القصيرَ للأمام عندما منتصبَ. إحسبْ 7 معارضَ التي الموقعَ النسبيَ للأعضاء المُخْتَلِفةِ.

    في الأنثى، مبايض على هيئة إهليليجَ ولا تَتجاوزُ 1 إلى 1.5 سنتيمترِ. تحت المبايض قناةُ البيض، كَوّنَ من القناةِ، ampulla والبرزخ. بالرغم من أن ظاهرياً القرونِ الرحميةِ تَنضمُّ إلى الخلف إلى a عضو وحيد، هناك في الحقيقة إثنان uteri مستقل حوالي 7 سنتيمترِ، يَفْتحُ مُنفصلاً خلال قناتين عنقيتينِ إلى الـ6 إلى 10 سنتيمترِ مهبلِ. يَفْتحُ الإحليلُ نصف الطريق على طول المهبلِ في الدهليزِ المهبليِ. غدّد Bartholin وغدّد preputial يُمْكِنُ أَنْ يُميّزا. الكامل مدعوم من قبل الرباطِ الواسعِ رَبطَ في أربع نقاطِ رئيسيةِ تحت العمودِ الفقريِ.

    إحسبْ 8 معارضَ التي الموقعَ النسبيَ للأعضاء المُخْتَلِفةِ.

    عِلْم وظائف أعضاء إعادةِ إنتاج
    الذكر

    تطوير Gonad وسن بلوغ. يَبْدأُ gonads بالتَمييز في اليومِ السادس عشْرِ بعد الإخصابِ. بَعْدَ أَنْ ولادةَ، تُطوّرُ الخصياتُ أقل بسرعة مِنْ بقيّة الجسمِ. مِنْ عُمرِ خمسة أسابيعِ الذي يَبْدأونَ بالنَمُو بسرعة كبيرة. تَمْرُّ الغدّدُ المُساعدة بa تطوير مماثل، لكن في a نسبة أكثر إستواءً وأقل مبكّرة. يَبْدأُ Spermatogenesis بين أيامِ 40 50. تُصبحُ أنابيبُ testicular نشيطةً في حوالي 84 يومَ. spermatozoa الأول موجود في يَقْذفُ في حوالي 110 يومَ.

    النضج الجنسي، عرّفَ كاللحظة عندما إنتاج حيمنِ يوميِ يَتوقّفُ عن زيَاْدَة، وَاصِلةُ في 32 إسبوعِ بأرانبِ نيوزيلندا البيضاء في المناخِ المعتدلِ. على أية حال , a ظبي صغير في هذه الشروطِ نفسهاِ يُمْكِنُ أَنْ تُستَعملَ لإعادةِ الإنتاج مِنْ عُمرِ 20 إسبوعِ. في الحقيقة التوضيحات الأولى للسلوكِ الجنسيِ تَظْهرُ في أيامِ 60 إلى 70 عندما الأرنبِ يَجْعلُه أولاً محاولاتَ في الركوب. الجماع قَدْ يَحْدثُ للمرة الأولى في حوالي 100 يومَ، لكن قابليةَ نجاح خلايا الحيمنَ ضعيفةُ جداً أَو لا شيئُ في تَقْذفُ أولاً. التزاوج الأول جداً يَجِبُ أَنْ يُوَقّتَ لعُمرِ 135 إلى 140 يومِ.

    كُلّ هذه الأرقامِ سَتُعتَبرُ تقريبية. تَتفاوتُ بدايةُ سنِ البلوغ مِنْ الجيلِ لتَفْقيس، لكن الشروطَ في rabbitry تَلْعبُ دورَ ضروريَ أيضاً، خصوصاً إطعام، الذي مهمُ لدرجة أكبر مِنْ المناخِ.

    إنتاج حيمنِ. إنّ حجمَ المني الذي قَذفَ حوالي 0.3 إلى 0.6 مليلترِ. التركيز مُقَيَّمُ في 150 إلى 500 × 106 spermatozoa لكلّ مليلترِ، لكن كلا الحجم والتركيز مسؤول للتَفَاوُت. المركّبات الخاطئة، دقيقتان واحد وإثنتان قبل الجماعِ، يَزِيدُ تركيزَ يَقْذفُ. في إثنان servicings متعاقب، المهمة الأولى كa تحضير للثانيةِ، الذي أقل مُرَكَّزة ضخمة لكن أكثر. أثناء matings لاحق، حجم يَقْذفُ التناقصاتَ، بينما يَزِيدُ التركيزَ بين الأولِ والثانيِ يَقْذفُ وبعد ذلك يُقلّلُ. العدد الكليّ لspermatozoa لكلّ يَقْذفُ يَتْلي نفس الإتجاهِ.

    إحسبْ 7 جهازَ تناسليَ مِنْ الأرنبِ الذكرِ



    إنتاج spermatozoa الأقصى مكتسبُ بإستعمال الظبي بإنتظام مرة كل يوم. إذا الظبي مستعملُ بإنتظام مرّتين في اليوم، كُلّ يَقْذفُ لَهُ فقط نِصْف تركيزِ spermatozoa. من الناحية الأخرى، إذا خدمةِ ظباء عدّة مرات في اليوم، يوم واحد في الإسبوع، الثلاثة الأربعة يَقْذفُ قَدْ يُركّزُ بما فيه الكفاية لإحْداث الإخصابِ. يَقْذفُ أبعد يَحتوي قليل جداً spermatozoa ولا يَستطيعُ إحْداث الإخصابِ أحياناً لِكي يَكُونَ يساوي بينما. إنتاج spermatozoa اليومي تقريباً 150 إلى 300 مليون، مستقل مِنْ نسبةِ القذفِ. إنّ إحتياطي البربخِ الأقصى فقط واحد إلى إثنان وبليون spermatozoa، وحيد جزئياً mobilizable للقذفِ المتكرّرِ.

    الأنثى

    تطوير Gonad، سن بلوغ ونضج جنسي. كما في الجنينِ الذكرِ، يَحْدثُ تفاضلَ جنسيَ في اليومِ السادس عشْرِ بعد الإخصابِ. يَبْدأُ قسمُ Ovogonial في اليومِ الحادي والعشرونِ مِنْ الحياةِ الجنينيةِ ويَستمرُّ حتى ولادةِ.

    يَظْهرُ follicles الأول في اليومِ الثلاث عشْرِ بعد الولادةِ، وantrum follicles الأول في حوالي 65 إلى 70 يومِ. قادر على تزاوج أولاً في 10 دقيقة قبل الساعة 12 إسبوعِ، لكن كَقاعِدَةٍ هذا سوف لَنْ يُنتجَ ovulation. تَتفاوتُ بدايةُ سنِ البلوغ كثيراً مَع:


    · الجيل: النضج المبكر الجنسي أكثر تقدُّماً في الأنسالِ الصغيرةِ أَو المتوسّطةِ (أربعة إلى ستّة شهورِ) مِنْ الأنسالِ الكبيرةِ (خمسة إلى ثمانية شهورِ). في أوروبا تُزاوجُ الآن في 120 إلى 130 يومِ وأداءِ خصوبةِ جيدُ؛
    · تطوير جسمِ: يَتماشى النضج المبكرُ مع النمو السريعِ. يَغذّي بِارتجال سنَ بلوغ وصولِ، ثلاثة أسابيعِ في وقت سابق مِنْ آخرِ يَعمَلُ مِنْ نفس الإجهادِ يَستلمُ فقط 75 بالمائة نفس الغذاءِ اليوميِ. إنّ تطويرَ جسمَ الأخيرِ يُؤخّرونَ أيضاً بحلول الأسابيع الثلاثة.

    يَصِلُ سنَ بلوغ عموماً عندما نَشأوا على 70 إلى 75 بالمائة وزنِهم البالغِ. على أية حال، هو مفضّلُ عادة للإنتِظار حتى يَصلوا 80 بالمائة وزنِهم البالغِ قَبْلَ أَنْ يُفقّسُهم. هذه الأوزانِ النسبيةِ لا يَجِبُ أَنْ تَكُونَ حدود مطلقةَ مُعتَبَرةَ لكُلّ الأرانب، لكن الحدودَ بالأحرى القابل للتطبيقَ إلى السكانِ ككل. السلوك الجنسي (قبول تزاوج) يَظْهرُ قبل فترة طويلة القدرةَ لبَيْض وحَمْل a فضلات. مثل هذا السلوكِ لا يَجِبُ أَنْ يَكُونَ مُعتَبَر مِن قِبل المربي كa إشارة سنِ البلوغ، لكن كمسرحيّة قَبْلَ سن بلوغ.

    إحسبْ 8 جهازَ تناسليَ مِنْ الأرنبِ النسائيِ



    دورة oestrus. في أكثر الثديياتِ المحليةِ ovulation يَحْدثُ في فترات منتظمة عندما الأنثى في الحرارةِ أَو oestrus. الفترة بين إثنان مِنْ فتراتِ oestrus تُمثّلانِ طولَ دورةِ oestrus (أربعة أيامِ للجرذانِ، 17 للنِعاجِ، 21 للخنزيراتِ والأبقارِ).

    الأرنب النسائي، على أية حال، ما عِنْدَهُ دورةُ oestrus بالفتراتِ المنتظمةِ مِنْ الحرارةِ خلالها ovulation سَتَحْدثُ آنياً. مُعتَبَر لِكي يَكُونَ في oestrus تقريباً بشكل دائم. يَجِدُ Ovulation فقط بعد التزاوج. أي أرنب نسائي يُعتَبرُ لذا لِكي يَكُونَ في الحرارةِ عندما تَقْبلُ خدمةً وفي dioestrus عندما تَرْفضُ.

    هناك العديد مِنْ الملاحظاتِ التي تَدْلُّ على الفتراتِ المُتَنَاوِبةِ لoestrus خلاله تَقْبلُ الظبيةَ تزاوج وdioestrus الذي فيه تَرْفضُ (رقم 9). لكن الحالةَ الحاليةَ للمعرفةِ لا تَجْعلُ من الممكن للتَوَقُّع أمّا الأطوال الخاصة لoestrus وdioestrus أَو العوامل البيئية أَو الهورمونية الذي يُقرّرانِهم.

    هو لوحظَ، على أية حال، الذي 90 بالمائة مِنْ الوقتِ عندما a ظبية لَها a فرج أحمر الذي هي سَتَقْبلُ التزاوج وتَبِيضُ، بينما عندما الفرج لَيسَ أحمرَ الظبيةَ سَتَقْبلُ يُصلّحُ ويُصبحُ مُخَصَّباً فقط 10 بالمائة مِنْ الوقتِ. أي فرج أحمر لذا a إشارة قوية، مع ذلك لَيسَ a برهان، oestrus. أي ظبية في الحرارةِ تَفترضُ a وقفة مميزة، مسمّاة lordosis، بالظهرِ قوّسَ فَنازِلاً وhindquarters رَفعَ. أي ظبية في dioestrus تَمِيلُ إلى الجَثْم في a زاوية القفصِ أَو تَعْرضُ عدواناً نحو الظبي.

    إنّ السلوكَ الجنسيَ a أرنب نسائي هكذا خاصّ جداً. هي لَيْسَ لَها دورةُ ويُمْكِنُ أَنْ تَبْقى في الحرارةِ لعِدّة أيام على التوالي. على المبيضِ , follicles لَمْ يُخرجْ إلى مرحلةِ ovulation خلال قلةِ التَحْفيزِ يَمْرُّ بالإرتدادِ ويَستبدلُ بfollicles جديد، الذي يَبْقى لمدّة بِضْعَة أيامِ في قَبْلَ البَيْض الرسميِ وقَدْ ثمّ تباعاً يَرْجعُ.

    في أكثر الثديياتِ، البروجسترون أخفىَ أثناء حملِ يَمْنعُ oestrus والأنثى الحبلى يَرْفضانِ تزاوج، لكن a ظبية حبلى قَدْ تَقْبلُ التزاوج في كافة أنحاء فترةِ التفريخ. في الحقيقة، في النصف الثاني من الحملِ هذا السلوكُ الأكثر شيوعاً (رقم 10).

    أي مربي لا يَستطيعُ إسْتِعْمال السلوكِ الجنسيِ لذا يَعمَلُ كإشارة الحملِ. تزاوج الحَدَث أثناء حملِ لَيْسَ لهُ نتائجُ مُريعةُ للجنينِ. على خلاف الظاهرةِ لاحظتْ في الأرنب البري النسائيِ , superfoetation (حمل آني في مرحلتين مختلفتينِ مِنْ التطويرِ) أبداً لا يَحْدثُ في الأرانبِ.

    Ovulation. Ovulation يُقنَعُ عادة بالمحفّزاتِ إرتبطَ بالجماعِ ويَحْدثَ عشَر إلى 12 ساعةِ بعد تزاوج، كما لُخّصَ في رقمِ 11.

    أعطىَ هذا النوعِ مِنْ النمطِ , ovulation يُمْكِنُ أَنْ يُقنَعَ بشكل إصطناعي بالتقنياتِ المُخْتَلِفةِ. التَحْفيز الميكانيكي للمهبلِ يُمْكِنُ أَنْ يُسبّبَ ovulation، لكن النتيجةَ عشوائيةُ جداً. حُقَن هورموناتِ luteinizing (إل إتش) أَو هورمونات إصْدار إل إتش (إل إتش آر إتش) يُمْكِنُ أَنْ تَعطي النَتائِجَ، بالرغم من أن الحُقَنِ المتكرّرةِ مِنْ هورمونِ إل إتش تُؤدّي إلى التلقيحِ وخسارةِ التأثيرِ ما بعد الحقنِ الخامسةِ أَو السادسةِ. حُقَن إل إتش آر إتش كرّرتْ في 35 يومِ لسنتانِ، على أية حال، ما تَضمّنَ أي خسارةِ التأثيرِ: 65 إلى 80 بالمائة يُصبحُ حاملاً مِنْ هذه الحقنِ تَلتْ بالتلقيح الصناعي.

    الإخصاب والحمل. في الوقت الحاضر المبيض follicles يُفجّرُ سُرادقَ قناةَ البيض أَو infundibulum يَغطّيانِ المبيضَ. عندما ovocytes مُحرّر مُمتَصّ في بالسُرادقِ. ovocytes في الحقيقة قابل للإخصاب مِنْ اللحظةِ هم مُحرّرون، لَكنَّهم لَمْ يُخصّبوا في الحقيقة حتى حول في السّاعة وa نِصْف بعد الإطلاقِ. إنّ الحيمنَ مُودَعُ مِن قِبل الذكرِ في الجزءِ الأعلى للمهبلِ. spermatozoa يَشْقُّ طريقهم إلى أعلى بسرعة. هم يُمْكِنُ أَنْ يَصلوا منطقةَ الإخصابَ (في ampulla الأقصى، قُرْب البرزخِ) 30 دقيقة بعد الجماعِ. أثناء رحلتِهم، يَمْرُّ spermatozoa بa نُضُوج عمليةِ الذي يُمكّنُهم لتَخْصيب ovocytes. الـ150 إلى 200 مليون spermatozoa قَذفَ، فقط مليونا (1 بالمائة) سَيَصِلُ الرحمَ. البقية مَهْزُومة بالعقباتِ في العنقِ وملتقى uterotubal.

    إحسبْ 9 سلوكَ جنسيَ ومدّةَ oestrus في خمسة nulliparous بالغ يَعملانِ

    يَصِلُ البيضُ الرحمَ، 72 ساعة بعد ovulation. على طريقِه خلال قناةِ البيض، البيض يُقسّمُ. الحائط الرحمي يُميّزُ، لكن dentellus الرحمي يَظْهرُ خمسة وحيد إلى ثمانية أيامِ بعد الجماعِ. هو تزامنُ هذه الظواهرِ التي تَعْملُ محتمل الزرع من البيضِ. تَضِعُ تقديراتُ الزرعِ الصحيحةِ سبعة أيامِ بعد تزاوج، في مرحلةِ blastocyst. توزيع blastocysts متساوي البعدُ تقريباً في كُلّ قرن، لكن blastocysts أبداً لا يَتحرّكُ مِنْ قرنِ رحميِ واحد إلى الآخرينِ. مِنْ الثلثِ إلى اليومِ الخامس عشرِ بعد تزاوج نسبةِ البروجسترونَ يُواصلُ زيَاْدَة، ثمّ يَبْقى ثابتةً ويَسْقطُ أخيراً بسرعة قبل الولادةِ. تُطوّرُ المشيمةُ الأموميةُ سويّة مع الجنينِ، يَصِلُ وزنَه الأقصى قُبَيلَ اليومِ السادس عشْرِ مِنْ الحملِ. إنّ المشيمةَ الجنينيةَ مرئيةُ حول اليومِ العاشرِ وتَصِيرُ أكبر حتى ولادةِ (رقم 12).

    خسائر جنينِ، مُقاسة بمُقَارَنَة أعدادِ مجموعةِ luteum ومعيشة جنينِ، شامل جداً عادة. بشكل عام فقط 60 إلى 70 بالمائة مِنْ البيضِ يُصبحُ أرانبَ حيّةَ. أكثر موتِ الجنينِ يَحْدثُ في الأيام الـ15 قبل الولادةَ. الفناء جزئياً بسبب قابليةِ نجاح الجنينِ وجزئياً إلى حالتِهم في القرونِ الرحميةِ. العوامل الخارجية أيضاً مسرحيّة a جزء: الفصل والشرط الفسلجي للظبيةِ (خصوصاً عُمرها). لa بشكل آني lactating وظبية ما بَعْدَ partum حبلى (تزاوج خصب 24 ساعة بعد وِلادَة)، فناء جنيني متأخراً متزايدُ فيما يتعلق بذلك المُلاحَظِ في a ظبية حبلى حقّاً تحت نفس الظروفِ.

    إحسبْ تزاوج إتّجاهاتِ القبولِ 10 في حَمْل يَعمَلُ

    Pseudopregnancy. البيض المُحرّر الذي لَمْ يُخصّبْ قَدْ مناسبةُ a pseudopregnancy يَدُومُ 15 إلى 18 يومِ. في باديء الأمر المجموعة luteum ورحم يُطوّرانِ كما في حملِ عاديِ، لَكنَّهم لا يَصِلونَ الحجمَ أَو مستوى إنتاجِ بروجسترونِ المجموعةِ luteum في الحملِ. قُبَيلَ اليومِ الثاني عشرِ يَرْجعونَ ويَختفونَ تحت عملِ a luteolytic عامل أخفوا بالرحمِ، بلا شك prostaglandin. إنّ نهايةَ pseudopregnancy ملحوظةُ بالسلوكِ الأموميِ للظبيةِ وصنعِ العُشِّ، إرتبطا إلى الهبوطِ السريعِ في بروجسترونِ الدمِّ. بينما مثل هذا pseudopregnancy مستعملُ كثيرةُ في مختبراتِ البحثِ على عِلْم وظائف أعضاءِ إعادةِ الإنتاج، هو غير عامُ جداً في التزاوج الطبيعيِ rabbitries. عندما a ظبية مُصَلَّحةُ تحت الشروطِ الغير مناسبةِ التي هي لا تَبِيضُ، وهي إستثنائيةُ لovulation أَنْ تَحْدثَ بدون إخصابِ (كما في التزاوج مَع a معقّم لكن الظبي النشيطَ جنسياً). ovulation غير مُخَصَّب يُمْكِنُ أَنْ يَحْدثَ في 20 إلى 30 بالمائة المُلَقَّحِ بشكل إصطناعي يَعمَلُ مَحْقُونَ مَع GnRH. في هذه الحالةِ، حقن prostaglandin بي جي إف 2 a في اليومِ العاشرِ أَو الحادي عشرِ سَيُوقفُ pseudopregnancy والظبية يُمْكِنُ أَنْ يُخصّبا بعد 14 يوم فقط تلقيح عقيم سابق. بدون معالجةِ prostaglandin، الظبية لا يُمْكن أنْ تُخصّبَ ثانيةً حتى مَرَّ الإسبوعَ الآخرَ.

    الإشعال. آلية الولادةِ لَيستْ مشهورةَ جداً. يَبْدو الذي إفرازَ corticosteroids مِن قِبل renals فوق مِنْ المسرحيّاتِ الصغيرةِ a جزء، كما في النوعِ الحيوانيِ الآخرِ، في إعْطاء الإشارةِ للولادةِ. بي جي إف 2 a prostaglandins لَرُبَّمَا أيضاً ذو دور فعّالُ في بَدْء العمليةِ. في نهايةِ الحملِ، الظبية تَجْعلُ a عُشّ للفضلاتِ بفرائِها الخاصِ وموادِها عِنْدَها متوفرةُ مثل القشّةِ والحلاقةِ. هذا السلوكِ مُرتَبَطُ بزيادةِ في oestrogen / نسبة بروجسترونِ وبإفرازِ البرولاكتينِ. الظبية لا تَبْني دائماً a عُشّ، أَو هي قَدْ تُوقدُ خارج صندوقِ العَشْعَشَة.

    إعتقدْ 11 مِنْ بدايةِ المحاكاةِ بعد الجماعِ



    إشعال النهاياتِ مِنْ 15 إلى 30 دقيقةِ، طبقاً لحجمِ الفضلاتِ. حجم فضلاتِ يَتفاوتُ بقدر مِنْ واحد إلى 20 صغيرِ. تَتراوحُ أكثر الفضلاتِ بين ثلاثة 12. في وحداتِ إنتاجِ الأرنبِ، المعدل سبعة دقيقة قبل الساعة تسعة، لكن هناك إختلافات عظيمة.

    بَعْدَ أَنْ ولادةَ، يَنسحبُ الرحمُ بسرعة جداً، خسران أكثر مِنْ نِصْف وزنه في أقل مِنْ 48 ساعةِ.

    إحسبْ 12 وزنَ متغيرَ مِنْ الجنينِ والأغشيةِ الجنينيةِ أثناء حملِ



    التلقيح الصناعي

    تلقيح Artifical (أي آي) a يَنْمو ممارسةً في rabbitries أوروبية، خصوصاً في إيطاليا وفرنسا. حالياً , a قليلاً تحت 1000 وحدةِ إنتاجِ معقّدة، لكن الممارسةَ تَنْمو أولياً بسبب الفرصِ لمنظمةِ العملِ تَضمّنتْ: أي آي يُمْكِنُ أَنْ يُلقّحَ عدد كبير من يَعمَلُ في نفس اليوم بدون الحاجةِ لإبْقاء عددَ مفرطَ مِنْ الظباء. هذه الورقةِ، بينما لا تَغطّي موضوعَ أي آي بالكامل، سَتُدرجُ الفوائدَ الرئيسيةَ ببساطة وعوائقَ الطريقةِ.

    مجموعة وسيطرة مني. أي ظبية في الحرارةِ تُوْضَعُ إلى قفصِ الظبي. يَحْملُ المشغلُ المهبلَ الإصطناعيَ بإنبوبِ مجموعتِه بين كفوفِ الأرنبَ. إنّ المهبلَ الإصطناعيَ يُبقي في a درجة حرارة حول 40 ° إلى 42 °C قبل الإستعمالِ، لكي هو سَيَكُونُ في 39 °C، درجة الحرارة المهبلية الطبيعية a ظبية، عند لحظة الإستعمالِ. يَحْدثُ القذفُ عادة فوراً بعد تقديمِ الظبيةِ.

    أي سيطرة أساسية مِنْ النوعيةِ الحيويةِ للمني تُجْعَلُ لإختيارِ أفضل تَقْذفُ: لا بولَ، حركة وتركيز كافي، الخ. إنّ المني ثمّ خفّفَ خمسة إلى عشْرة مراتِ، ربما في حَلِّ الملحِ الفسلجيِ، خلال 30 دقيقة بعد مجموعةِ المني،، أَو دائماً الإختيار المفضّل، مَع a diluent خاصّ إذا هو سَيُطبّقُ خلال 12 ساعة. هو محتملُ لتَجميد المني، لكن الأداءَ السيّئَ للمني المجمّدِ يَنْفي هذه التقنيةِ لبَحْث إستعمالِ المختبرِ حيث أنَّ هناك بَعْض يَهتمُّ بإبْقاء مني a ظبي معيّن لa لمدة طويلة فترة.

    الحقيقة بأنّ a نسبة عالية تَقْذفُ يَجِبُ أَنْ تُزالَ على أساس نوعية حيوية سيّئة تَعْني بأنّ الوحيدينِ بضعة ذكور مَنْ الضَّرُوري أَنْ يُحتَفظوا بهم لكُلّ 100 أنثى مُنْتِجات، قَارنَ بالتزاوج الطبيعيِ.

    هو مفضّلُ جداً لرَفْع الذكورِ على السلكِ يَصفّي أَو يُفرّمُ مِنْ فضلاتِ القشّةِ التي تَزِيدُ تلوّثَ bateriological إلى حدٍّ كبير في المني جَمعَ.

    التلقيح. المني يُمْكِنُ أَنْ يُرْزَمَ في 0.5 مليلترِ بندقِ أَو قدّمَ في 20,50 100 0.5 مليلترِ flacons للإدخالِ مَع a cannula زجاجي. تقنيتان تَتعايشانِ: بندقية تلقيحِ غَطّتْ بa غمد إستعمالِ وحيدِ، والزجاج (أَو بلاستيك مرمي) cannula. كلتا التقنيات لَها محاربونُهم وذامّونُهم ولكلا المني المُخَفَّف يجب أنْ يُدخَلَ عُمقَ بشكل حسّاس إلى مهبلِ الأرنبَ.

    كovulation لَيسَ تلقائيَ في الأرانبِ , intramuscular حقن نظيرِ إصطناعيِ لGnRH (gonadoreline 20 m g , busereline 0.8 m g) يُستَعملُ لإثارة ovulation عند لحظة التلقيحِ. أي آي في الأرانبِ يَتضمّنُ a تدخّل ثنائي: التلقيح وحقن هورمونِ منتج للِovulation.

    التلقيح الصناعي الناجح. على إفتراض أنَّ كُلّ عملية إشتركتْ في أي آي تُلتَزمُ ببصرامة، نجاح عملي في هذه طريقةِ إعادةِ الإنتاج مكافئةُ إلى تلك في التزاوج الطبيعيِ لنفس النسبةِ المنتجةِ (نسبة مئوية مِنْ حملِ، حجم فضلاتِ، الخ. ).

    لضمان التمسّكِ، مراكز تلقيحِ تَطْلعُ الآن في إيطاليا وفرنسا أين أرانب ذكر تَبقي ومنيهم يَجْمعُ، سيطرَ عليه وحَزمَ مِن قِبل الموظّفين الخبراءِ يَمتلكونَ التقنياتَ والمصادرَ الضروريةَ. مثل الظباء، تَعطي هذه المصادرِ قيمة كاملةَ للمالِ في حد ذاته مراكز يُمْكِنُ أَنْ تُشغّلَ كُلّ يوم الإسبوعِ. رَزمَ المني جاهز للإستعمالِ ثمّ شَحنَ لتَجهيز وحداتِ إنتاجِ الأرنبِ خصوصاً مِنْ مركزِ التلقيحَ. شغّلَ عندما، يُثرثرُ المربين يُمْكِنُ أَنْ يُزاولوا تلقيحَ بأنفسهم، الذي يَتطلّبونَ مشغلان واحد وإثنان، إعتِماد على تقنيةِ التلقيحَ إختارَ.

    عدد مِنْ المربين يَمتلكونَ أكثر مِنْ 30 إلى 40 تربية تُنفّذُ كُلّ العمليات في مؤسستِهم الخاصةِ بالنَتائِجِ التقنيةِ الجيدةِ. لَها هناك، على أية حال، الكثير مِنْ حالاتِ الفشل لإقتِراح الذي a مربي يَجِبُ أَنْ يَبْدأَ بمُزَاوَلَة كُلّ عملية، مِنْ تحضيرِ المهابلِ الإصطناعيةِ إلى التلقيحِ في منطقةِ الأرنبَ التناسليةَ، بضمن ذلك مراقبة الجودةِ والإبتلاءِ الضروريِ.

    مِنْ وجهةِ النظر التقنيةِ تماماً، يَجِدُ أَنْ لا يَكُونَ حبلى عندما تَلمّسَ باضَ بعد التلقيح الصناعي، هكذا يُطوّرُ a pseudopregnancy الذي جَعلَهم عقيم بشكل مؤقت. هي عقيمُ لذا إلى إعادة تُلقّحُ ظبيةً فارغةً أقل مِنْ 21 يومِ بعد التلقيحِ السَابِقِ، عندما الحمل المزيّف إنتهى. في التزاوج الطبيعيِ، على أية حال , a ظبية يُمْكِنُ أَنْ تَكُونَ مُمَثَّل بنجاح إلى الذكرِ عندما هو يُدرَكُ بأنّها لَيستْ حبلى (10 إلى 12 يومِ بعد تزاوج). في هذه الحالةِ، غياب الحملِ يُرْبَطُ بشكل دائم تقريباً إلى غيابِ ovulation، بينما بعد التلقيح الصناعي، غياب الحملِ يُرْبَطُ إلى مبكراً فناءِ جنينِ أَو الحقيقة بأنّ الأرنبِ لَمْ يُخصّبْ. تُثرثرُ المُعَالَجَة pseudopregnant مَع prostaglandin قَدْ يُخفّضُ طولَ الفترةِ العقيمةِ والأرنبِ يُمْكِنُ أَنْ يَكُونا مُلَقَّح ثانيةً بنجاح بعد أي آي فاشل، لكن لَيسَ بما فيه الكفاية يُعْرَفُ لحد الآن حول القيودِ المعيّنةِ تَضمّنتْ.

    عموماً، نِسَب الإخصابِ الأعلى مَع أي آي مكتسبة بقابلةِ تَعمَلُ، وبمعنى آخر: . أولئك الذي كَانَ سَيَقْبلُ تزاوج طبيعيَ. هذا صحيح بشكل خاص لlactating والذي كُلّ (ضوء، هورموني، الخ. ) معالجة تلك سرعةِ تلقّن ظبيةِ الزيادةِ تُحسّنُ أداءَ التلقيح الصناعي أيضاً.



  5. #20
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    مصر
    المهنة
    محاسب
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    137
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1

    إن شاء الله سوف أكمل ما تبقى من الكتاب قريبا


  6. #21
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    مصر
    المهنة
    محاسب
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    137
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1

    الإرضاع

    يَعتمدُ تأليفُ حليبِ على البرولاكتينِ , a هورمون مدر للحليب. أثناء برولاكتينِ حملِ حسّاسُ مِن قِبل oestrogens وبالبروجسترونِ. في الولادةِ هناك a هبوط سريع في مستوى البروجسترونَ. كoxytocin مُحرّرُ عملُ البرولاكتينِ يُحفّزُ ويُسْمَحُ للحليبِ للصُعُود في a غدّة قَبْلَ متطورة.

    الحليب يَخْذلُ كالتّالي: تَجيءُ الظبيةُ إلى صندوقِ العُشَّ لرِعاية فضلاتِها. يُثيرُ المحفّزُ لرعاية إفرازَ oxytocin , inframammary ضغط يَصْعدُ، الحليب يَخْذلُ والصغارُ يُرضعونَ. إنّ كميةَ oxytocin الذي أخفىَ نسبيُ إلى عددِ الإطعام الصغيرِ. لكن الظبيةَ تَضِعُ عددَ الأطعمةِ: فقط عندما في 24 ساعةِ. رضيع لوحده سوف لَنْ يُثيرَ إفرازَ oxytocin؛ الأمّ يَجِبُ أَنْ تُريدَ الرِعاية.

    سمات إنتاجِ الحليبِ. حليب الظبيةِ مُرَكَّزُ أكثر بكثيرُ مِنْ حليبِ البقرةِ ماعدا مكوّنِ اللاكتوزَ (يَرى منضدةً 27). بعد الإسبوعِ الثالثِ مِنْ الإرضاعِ، يُصبحُ الحليبُ أغنى لدرجة كبيرة في البروتينِ وخصوصاً دهونِ (بحدود 20 إلى 22 بالمائة). يَستدقُّ محتوى اللاكتوزِ المنخفضِ إلى تقريباً صفر بعد اليومِ الثلاثونِ مِنْ الإرضاعِ.

    يَزِيدُ إنتاجُ الحليبِ اليوميِ مِنْ 30 إلى 50 g في اليومين الأولينِ ل200 إلى 250 g نحو نهايةِ الإسبوعِ الثالثِ مِنْ الإرضاعِ. هو ثمّ يَسْقطُ بسرعة. إنّ النقصانَ أسرعُ حتى إذا الظبيةِ خُصّبتْ فوراً بعد إشعال (الرقم 13). يَتفاوتُ منحنى الإرضاعَ مِنْ الظبيةِ إلى الظبيةِ، خصوصاً فيما يتعلق بالمدّةِ. قياس وزنِ الأرانبِ الصغيرةِ في 21 يومِ تَعطي a تخمين جيّد جداً مِنْ الإرضاعِ الكليِّ، كإنتاج حليبِ بين أيامِ صفر 21 يُرْبَطُ مباشرةً بإنتاجِ الحليبِ الكليِّ (r + = 0.92).

    نقطة مهمة تلك ناتجِ حليبِ الظبيةَ يَزِيدُ بحجمِ الفضلاتِ لكن أرانبَ الطفل الرضيعَ يُصبحُ أقل يَحْلبُ كُلّ مِنْ أَنَّهُمْ في a فضلات أصغر. إعتِماد على النوعِ الوراثيِ، إنتاج حليبِ سوف لَنْ يَزِيدَ فوق ثمانية إلى 12 أرنبِ طفل رضيعِ.

    إعادة الإنتاج والبيئة
    الإضاءة

    في الذكورِ عرّضوا إلى الإضاءة الإصطناعيةِ فقط لثمانية خارج 24 ساعةِ جداً أكثرِ spermatozoa موجودة في gonads مِنْ أولئك عرّضَ للإضَاْءة ل16 ساعةِ، بالرغم من أن a كمية أكبر قليلاً يُجْمَعُ عادة في يَقْذفُ مِنْ الأخيرةِ.

    يَعمَلُ، على أية حال، أكثر بكثير معارضة إلى التزاوج مَع فقط ثمان ساعاتِ مِنْ الضوءِ مِنْ أَنَّهُمْ ب16. لكلا الذكور والإناث، 12 ساعة خفيفةِ a منتج نهاري يَتوسّطُ النَتائِجَ. إنّ الممارسةَ في وحداتِ إنتاجِ الأرنبِ الأوروبيةِ العقلانيةِ أَنْ تضيئَ تربية المناطقِ بشكل إصطناعي ل15 إلى 16 ساعة يومياً. إنّ الذكورَ والإناث سوية في نفس الغرفةِ.

    درجة الحرارة

    تأثير درجةِ الحرارة على spermatogenesis دُرِسَ مِن قِبل المُؤلفين المُخْتَلِفينِ، لكن عادة للفتراتِ القصيرةِ تَتراوحُ مِنْ لساعات قليلة فقط إلى بضعة أسابيع على الأغلب. في a أطالَ محاكمةَ خمسة أسابيعَ، Oloufa، بوجارت وماكنزي (1951) لاحظا إنهياراتَ فعليةَ في الحجمِ وتركيزِ يَقْذفانِ في a درجة حرارة عالية (33 °C). أي تُؤثّرُ درجةُ حرارة عالية على حركةِ حيمنِ أيضاً حتى بعد مثل هذه الفتراتِ القصيرةِ للتعرّضِ كثمان ساعاتِ في 36 °C، أَو فترات متوسّطة مثل 14 يومِ في 30 °C. علاوة على ذلك، وهذا يَبْدو لِكي يَكُونَ أسوأ تأثيرِ، درجات حرارة في الزيادةِ مِنْ 30 °C تُخفّضُ حافزَ الظباء الجنسيَ.

    أدرجْ 27 تركيبَ متوسطَ مِنْ البقرةِ وحليبِ الأرنبِ

    المكوّنات
    حليب الأرنبِ (أيام 4 إلى 21)
    حليب البقرةِ

    النسبة المئوية

    المسألة الجافّة
    26.10-26.40
    13

    البروتين
    13.20-13.70
    3.50

    الدهون
    9.20-9.70
    4

    المعادن
    2.40-2.50
    0.70

    اللاكتوز
    0.86-0.87
    5




    المصدر: Lebas، 1971 a.
    على أية حال، هذه النتائجِ يَجِبُ أَنْ لا تَحْجبَ الحقيقة بأنّ الأرانبَ تُعيدُ إنتاج عملياً في المناخِ الإستوائيِ أَو الإستوائيِ الحارِ. المربون يَجِبُ أَنْ يَتّخذوا الإجراء الوقائي مِنْ حِماية أرانبِهم ضدّ الحرارةِ المتطرّفةِ؛ هم يَجِبُ أَنْ يَتجنّبوا تَوجيه شروقِ الشمس وحِماية الأقفاصِ بسقفِ مَعْزُولِ، ليس فقط a صفحة معدن متموّجِ (التي في الحقيقة تُرسلُ حرارةً أكثر من اللازمَ).

    يجب ملاحظة تلك الرطوبةِ لا تَبْدو بأنها كَانتْ قَدْ سُجّلتْ في إختباراتِ المختبرِ المُخْتَلِفةِ على تأثيراتِ درجةِ الحرارة على spermatogenesis.

    تَبْدو درجاتُ الحرارة العاليةُ أيضاً للتَأثير على أرانبِ الأنثى سلبياً. نَسبَ prolificacy الأوطأ ليَعمَلُ مُرَبَّى في المناخِ الحارِ (30 ° إلى 31 °C) يَبْدو النتيجةَ ليس درجةِ الحرارة بنفسه كa تخفيض في الجسمِ يَزنُ سببه a يُنزّلُ كميةَ غذاءِ في الحرارةِ (رقم 14). هو يَبْدو، على أية حال، ذلك فناءِ الجنينِ يَزِيدُ متى درجةَ الحرارة تَتجاوزُ 30 ° إلى 33 °C، بالرغم من أن نَقصَ كميةَ غذاءِ هنا ثانيةً مَنْ الضَّرُوري أَنْ يُعتَبرَ كa سبب محتمل.

    الفصل

    في أوروبا، الفصل يُحلّلُ عادة من ناحية التأثيراتِ المشتركةِ للضوءِ ودرجةِ الحرارة. في المناخِ الإستوائيِ، يَبْدو تأثيرُ درجةَ الحرارة لِكي يَكُونَ مهيمنَ لكن تأثيرَ بسبب إختلافاتِ في طولِ الضوءِ النهاريِ لا يُمْكن أنْ تُستَثنى. إنّ دراجاتَ إعادةَ إنتاج الأرنبِ البرّيِ الأوروبيِ تَتأثّرُ بالفصلِ بقوة. يُفقّسُ مِنْ نهايةِ الشتاءِ حتى صيفِ مبكّرِ (رقم 15). فترة إعادةَ الإنتاج يُمكنُ أَنْ تَكُونَ أطولَ أَو أقصرَ، في أمّا نهاية، طبقاً لكلتا درجة الحرارة وتوفر الغذاءِ.



  7. #22
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    مصر
    المهنة
    محاسب
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    137
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1

    التَعْرِيض المحلي للإضَاْءة ل16 خارج 24 ساعةِ في أوروبا يُخفّفُ هذا التغير الموسمي إلى حدٍّ كبير؛ في الحقيقة يَقْمعُه تقريباً. رغم ذلك، تَظْهرُ مشاكلَ إعادةِ الإنتاج أحياناً في نِهايِةِ بدون علاقةِ مباشرةِ إلى درجةِ الحرارة. في المناخِ الإستوائيِ a هبوط في نسبةِ إعادةِ الإنتاج بارزُ أثناء نفس الفترةِ، الفصل الرطب، متى درجات حرارة مستوى عالي ووكذلك رطوبة.

    نِسَب إعادةِ الإنتاج
    الميزّات الفسلجية للذكرِ وخصوصاً الأنثى هَكَذا بحيث المربية لَها خطُّ عرض عظيمُ في إخْتياَر a طريقة إعادةِ الإنتاج. لكن لإنتاجِ الأرنبِ الناجحِ، إختيار الطريقةِ يجب أنْ يُسْبَقَ بالدراسةِ والتخطيط الحذرِ. إنّ الهدفَ أَنْ يَزِيدَ معدلَ إنتاج ظبيةِ ويُخفّضُ المساهماتَ.

    معدل الإنتاج، عرّفَ كعدد صغيرِ لكلّ ظبيةِ لكلّ وحدةِ الوقتِ، يَعتمدُ على: الفترة بين الإشعالاتِ المتعاقبةِ؛ حجم فضلاتِ عِندَ الوِلادَةِ؛ ونسبة بقاءَ الصغارِ.

    إعتقدْ 13 مِنْ نمطِ إنتاجِ الحليبِ في يَعمَلُ



    هذه المعاييرِ يُمْكِنُ أَنْ تُحَسّنَ بالإختيارِ المنهجيِ البطيئِ والإدارةِ الحذرةِ مِنْ بيئةِ rabbitry. في الممارسةِ، العامل الحاسم في زيَاْدَة الإنتاجيةِ يُقصّرُ الإشعال إلى تزاوج الفترةِ. هذا يَعْني فتراتَ غيرَ مُنْتِجةَ يجب أنْ تُتحوّلَ للحَدّ الأدنى. قبل مثل هذا الإستراتيجيةِ تُتبنّى المربي يَجِبُ أَنْ يَعتبرَ:


    · سواء هو سَيُؤدّي إلى عملِ أكثرِ للمربي.

    رغبة المربي لتَحسين شروطِ العَمَل وتُخفّضُ كلفَ العملِ يَجِبُ أيضاً أَنْ تَكُونَ مُعتَبَرة. المعايير الموضوعية النهائية للإختيارِ يَجِبُ أَنْ تَكُونَ إنتاجَ الأرانبِ الجيدةِ للبيع أَو للإستهلاكِ لكلّ وحدةِ الوقتِ أَو لكلّ عملِ وحدةِ إنتاجِ كلّفتْ بالسّاعة.

    شِخْ في باديء الأمر تزاوج

    قبل مُنَاقَشَة نسبةِ إعادةِ الإنتاج، العامل الأول لإعتِبار العُمرُ في باديء الأمر تزاوج. إختصار الفترةِ الغير منتجةِ قبل الفضلاتِ الأولى تَزِيدُ معدلَ إنتاج آلياً. الدِراسات أجرتْ في فرنسا على تَستلمُ a وَازنتْ غذاءاً مُرَكَّزاً شوّفَ بأنّ الأرانبِ النسائيةِ صلّحتْ أولاً في خمسة وa نِصْف الشهورِ كَانَ عِنْدَها معدلُ إنتاج سنويُ أوطأُ مِنْ الإناث صلّحَ ثلاثة أسابيعَ في وقت سابق. وَصلتْ المجموعةُ الأولى وزنُهم البالغُ عملياً وكَانتْ سمين جداً. أفضل خطةِ أَنْ لَها تَعمَلُ مُصَلَّحةَ حالما يَصِلونَ 80 (، أَو في الغالب، 85) بالمائة الوزنِ البالغِ لجيلِهم. الإناث يُمْكِنُ أَنْ يُصلّحنَ حتى في وقت سابق إذا غذائِهم متوازنُ جداً (يَرى قسمَ سابقَ على عِلْم وظائف أعضاءِ الأرنبِ النسائيِ).

    معدلات إعادة الإنتاج الأساسية الثلاثة

    إنّ الطريقةَ الثانيةَ لزيَاْدَة الإنتاج، بعد التَصليح السابقِ، أَنْ يُعجّلَ نسبةَ إعادةِ الإنتاج. هذا يَبْلغُ إختصار الفترةِ النظريةِ بين فضلاتين متعاقبتينِ. في الحقيقة، النسبة الحقيقية لإعادةِ الإنتاج أبطأُ دائماً مِنْ النسبةِ النظريةِ لأن لا كُلّ تَقْبلُ الظبي فوراً ولا كُلّ تُخصّبُ عندما إعادة فقّستْ. هناك ثلاث نِسَبِ أساسيةِ مِنْ إعادةِ الإنتاج: المركّز ونصف المركّز والشامل، لكن كُلّ المراحل الفاصلة أَو إستعملتْ؛ إنّ الإمتيازَ مُحتَفَظ بهنا للأغراضِ الإيضاحيةِ.

    إحسبْ 14 وزن حيَّ متغيرَ صغيرِ بعمرِ مِنْ 37 إلى 112 يومِ رَبّى في درجاتِ الحرارة المختلفةِ



    معدل إعادة الإنتاج الشامل. يَستعملُ المربي بالكامل ما ' غرائز أمومية بالسَماح لهم لرِعاية صغارهم لخمسة إلى ستّة أسابيعِ، إعادة تربيتهم مباشرة بعد الفَطْم. يُصلّحُ لذا مرَّة في كلِّ إثنان وa نِصْف الشهورِ.

    الفَطْم التالي من المستحيل مفيد ماعدا إنتاجِ مقلاةِ - حيوانات صغيرة جداً التي يُمْكِنُ أَنْ تُباعَ في ثمانية أسابيعِ ومَا مَرّتْ بفَطْم الصدمةِ. في الولايات المتّحدةِ والمقالي البريطانيةِ مَع a وزن حيّ مِنْ 1.7 إلى 1.8 كيلوغرامِ يُنتجُ هذا الطريقِ، إستعمال أنسالِ مثل أبيضِ نيوزيلندا. الأمّ يُمْكِنُ أَنْ تُصلّحَ قبل فَطْم، حوالي خمسة ستّة أسابيعِ بعد إشعال، الذي يَسْمحُ لإثنان وa نِصْف الشهورِ بين الفضلاتِ.

    إحسبْ 15 تغير موسمي في النسبة المئويةِ مِنْ حَمْل و/ أَو برية lactating يَعملونَ في المملكة المتّحدةِ



    حيث أنَّ النوعية أَو كمية الغذاءِ لَيسَ إلى المعيارِ، هو مفضّلُ لفَطْم الأرانبِ في حوالي 40 يومَ. في نفس الوقت المربي يَجِبُ أَنْ يُطوّلَ فترةَ الإرْتياَح بعض الشّيء بين فَطْم وإعادة التربية لذا الظبيةِ يُمْكِنُ أَنْ تُعزّزَ إحتياطياتها ثانيةً. في أيّ حالٍ منَ الأحوالِ، يَفْطمُ لاحقاً مِنْ ستّة أسابيعِ لَنْ تَعْرضَ أي فائدةِ مغذّيةِ معيّنةِ. الحليب أنتجَ بالظبيةِ بَعْدَ أَنْ تُزوّدُ هذه الفترةِ على الأغلب 3 إلى 5 بالمائة مِنْ كميةِ غذاءِ الأرانبِ الصغيرةِ اليوميةِ.

    نسبة نصف مركّزة. المربي عِنْدَهُ يَعمَلُ 10 مُصَلَّحَ إلى 20 يومِ بعد إشعال والصغارِ مَفْطُومة في أربعة دقيقة قبل الساعة خمسة أسابيعِ. ليس هناك مقارنة حقيقية بين الحملِ والإرضاعِ ليَعملانِ. ل10 إلى 20 يومِ التي الظبيةِ حبلى حديثاً بينما ما زالَتْ تَرْعى. تَحْدثُ المرحلةُ الأكثر أهميةً لتطويرِ الجنينِ أثناء الركودِ في إنتاجِ الحليبِ (إنتاج حليبِ قَدْ تَتوقّفُ حتى)، لذا ليس هناك منافسة حقيقية بين طلباتِ الحملِ والإرضاعِ. كما هذه أبداً لا لَهُ a يُريحُ فترةً يَحتاجونَ غذاءَ مركزِ كافياً ومتوازنَ.

    في وحداتِ إنتاجِ الأرنبِ الأوروبيةِ العقلانيةِ , a معدل إعادة إنتاج نصف مركّز كَانَ أساساً القاعدةَ منذ أواخر ثمانينات: إعادة تربية 10 إلى 11 يومِ بعد الإشعال؛ فَطْم في حوالي 34 إلى 38 يومِ. في هذه النسبةِ، العمل يُمْكِنُ أَنْ يُبرمجَ مِن قِبل أيام الإسبوع، بينما تَتضمّنُ الخطةَ فترةَ مِنْ 42 يومِ (بالضبط ستّة أسابيعِ) بين matings: 30 إلى 31 يومِ مِنْ الحملِ + 10 إلى 11 يومِ بعد الإشعال.

    النسبة المركّزة. المربي عِنْدَهُ يَعمَلُ مُصَلَّحَ ثانيةً مباشرةً بعد إشعال، يَستغلُّ الحقيقة بإِنَّهُمْ ثمّ على الحرارةِ. فَطْم يَجِبُ أَنْ يَحْدثَ في أربعة أسابيعِ في آخر، عادة في 26 دقيقة قبل الساعة 28 يوم. هناك ثلاث تقنياتِ رئيسيةِ:


    · يُصلّحُ نفس يومِ أَو بعد اليوم الذي فيه الإشعال: نسبة بعد الولادةِ الحقيقيةِ؛
    · يُصلّحُ محدّداً لa يوم معيّن، عموماً ثلاثة أربعة أيامِ بعد الإشعال. هذا يُقابلُ a فترة ثابتة مِنْ 35 يومِ (خمسة أسابيعِ) بين الفضلاتِ؛ إنّ نَتائِجَ هذه النسبةِ 35 أيامِ تَخِيبُ أمل إقتصادياً لأن نسبةَ القبولِ النسائيِ مِنْ تَصليح ثلاثة أربعة أيامَ بعد إشعال المنخفضُ جداً في أكثر يُثرثرُ وحداتَ الإنتاجِ، بالرغم من أن لَيسَ كُلّ؛

    · يُزاوجُ بِارتجال. أي ظبي تَركَ سوية ببعد الولادةِ سَيَخْدمُهم عدّة مرات أثناء الساعاتِ الـ48 بعد الإشعال. هذا الإيقاعُ الطبيعيُ للأرانبِ البرّيةِ.

    لتَرتيب تزاوج بِارتجال، حَسبَ مربين إثنان مِنْ أنواعِ الأرنبِ يُسكنانِ. الأول نوعُ ياقةِ الممرَ: يَعِيشُ في الأقفاصِ الفرديةِ. عِنْدَهُمْ a ياقة واسعة حول رِقابِهم لمَنْعهم من تَرْك القفصِ خلال الإفتتاح المُدَرَّجِ يُؤدّي إلى a إتِّصال ممرِ. الظبي، على أية حال، لَهُ دخول مجاني (على الأقل بشكل مؤقت) لما ' يَحْبسُ ويُمْكِنُ أَنْ يُزاوجَ حينما الظبية جاهزةُ.

    إنّ الثانيةَ نظامُ المجموعةَ: a ظبي وربما عشَر يَعِيشُ سوية في نفس القفصِ. هم يُمْكِنُ أَنْ يُزاوجوا في الأوقاتِ القصويةِ. على أية حال، ترتيبات خاصّة يجب أنْ تُجْعَلَ لكَبْح الميلِ الطبيعيِ للإناث لقَتْل نسلِ آخرِ يَعمَلُ عندما هم أنفسهم lactating أَو مستعدّون للإيقاْد.



  8. #23
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    مصر
    المهنة
    محاسب
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    137
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1


    إخْتياَر معدل إعادة الإنتاجِ

    إعتِبار الحاجاتِ المغذّيةِ الأعظمِ للظبيةِ الحبلى، خصوصاً واحد الذي أيضاً lactating، نصف مركّز، وخصوصاً، أنظمة إعادةِ إنتاج مركّزةِ مناسبة فقط حيث تَحْصلُ على الكميةِ الصحيحةِ ونوعيةِ الغذاءِ. إذا هذه الشروطِ لَمْ تُقابلْ، سَيَقْبلُ الذكرَ عادة لكن يُجهضُ لاحقاً.

    يُمدّدُ الإجهاضُ الفترةَ بين الفضلاتِ لمُجَاراة فترةِ التربية الشاملةِ. إحسبْ 16 معرضَ التي الفتراتَ الرئيسيةَ في دورةِ إعادةَ الإنتاج وكَمْ تحت إعادةِ الإنتاج المركّزةِ، الظبية لَيْسَ لَها فرصةُ لتَعزيز الإحتياطيات.

    المقارنات العديدة لإعادةِ الإنتاج الشاملةِ ونصفِ المركّزةِ والمركّزةِ جُعِلتْ، أساساً في فرنسا. قبل عشرون سنةً فضلات تَعمَلُ بعد الولادةَ المُزَاوَجَ عَدَّ واحد أقل مِنْ تلك تَعمَلُ عشَر أيامَ مُزَاوَجةَ ثانيةً أَو الأكثرَ بعد الإشعال. هذا عملياً لَمْ يَعُدْ حقيقي، بشكل رئيسي بسبب الإطعام المُحسَّنِ وإختيارِ الإجهادِ ويُخطّطانِ مناسب لإعادةِ الإنتاج المركّزةِ. الإستعمال المنظّم لطريقةِ إعادةِ الإنتاج الأكثر تركيزاً، على أية حال، يَجْعلُ الأمر صعباً لإبْقاء سهمِ الذريةِ النسائيِ بحالة جيدة، خصوصاً إناث primiparous. هذا يَعْني a مبيعات أكثر سرعةً مِنْ السهمِ وخطرِ حالةِ مرضِ سريريةِ فرعيةِ غير مناسبةِ، يُدبّرُ الأمر حسّاسَ أكثرَ إلى أيّ وكيل المرضِ أَو القلقِ البيئيِ. بعد التجريبِ الشاملِ مِنْ 1970 إلى 1985، مربون أوروبيون عِنْدَهُمْ في الحقيقة تقريباً كُلّ المتروكون الإستعمال المنظّم لتَصليح بعد الولادةِ.

    في العديد مِنْ الحالاتِ، مربون يَتبنّونَ a نسبة متغيّرة مِنْ إعادةِ الإنتاج، إعتِماد على شرطِ يَعمَلُ. على سبيل المثال , a ظبية صحّية جيدة التي تُنتجُ a فضلات أقلِ مِنْ سبعة ثمانية مُزَاوَجةُ ثانيةً فوراً. إذا وَلدتْ عشَر أَو شابَ جداً المربي يَنتظرُ قبل 12 يوماً تقريباً سَيكونُ عِنْدَهُ مُصَلَّحها. في الخريفِ، متى هو أصلبُ للحُصُول على الأرانبَ لتزاوج، يَأْخذُ مربين بشكل منظّم يَعملونَ للتَصليح بعد الولادةِ. هذا أَنْ يَستغلَّ بعد الولادةِ القويِ oestrus خلاله 95 ل99 بالمائة يَقْبلُ التَصليح. رغم ذلك، يَتفادى مربين إعادة تزاوج بعد الولادةِ primiparous تَعمَلُ. كما كَانَ مَذْكُورَ، مربون يَتبنّونَ على نحو متزايد a نسبة نصف مركّزة 42 أيام نظّمتْ على a قاعدة إسبوعية، سَيُناقشُ في الفصلِ على إدارةِ الأرنبِ.

    بالإستعمالِ الحذرِ a نسبة نصف مركّزة , a جيل جيد وغذاء متوازن، مربون أوروبيون يَحْصلونَ على 55 ل65 فَطموا صغيرةً سنوياً لكلّ ظبيةِ. في منطقة مداريةِ تحت شروطِ الإنتاجِ المماثلةِ مِنْ النسبةِ وجيلِ وإطعام، عدد صغيرةِ أنتجتْ لكلّ ظبيةِ يساوي تقريباً 30 إلى 40.

    إستعمال النسبةِ الشاملةِ التي أفضل المربين يَحْصلونَ على 30 ل35 فَطمتْ صغيرةً لكلّ ظبيةِ بالسّنة. في a مناخ إستوائي، إعتِماد على المنطقةِ وخصوصاً على إطعام، 15 ل30 فَطمَ صغيرةً يُمْكِنُ أَنْ تُنتَجَ تحت إعادةِ الإنتاج الشاملةِ.

    إحسبْ 16 توزيعاً (كنسبة مئوية مِنْ حياةِ مُنْتِجةِ) مِنْ الحملِ، إرضاع ويُريحُ الفتراتَ في تَعمَلُ مستعملةَ في النِسَبِ المختلفةِ مِنْ إعادةِ الإنتاج (شاملة)



    إحسبْ 16 توزيعاً (كنسبة مئوية مِنْ حياةِ مُنْتِجةِ) مِنْ الحملِ، إرضاع ويُريحُ الفتراتَ في تَعمَلُ مستعملةَ في النِسَبِ المختلفةِ مِنْ إعادةِ الإنتاج (نصف مركّزة)



    إحسبْ 16 توزيعاً (كنسبة مئوية مِنْ حياةِ مُنْتِجةِ) مِنْ الحملِ، إرضاع ويُريحُ الفتراتَ في تَعمَلُ مستعملةَ في النِسَبِ المختلفةِ مِنْ إعادةِ الإنتاج (مركّزة)





    --------------------------------------------------------------------------------





    --------------------------------------------------------------------------------

    فصل 5 عِلْمَ أمراض


    --------------------------------------------------------------------------------


    المقدمة
    الظهور وتطوير الأمراضِ
    الأمراض المعوية
    الأمراض التنفسية
    الاِضطرابات الأخرى للأرنبِ
    Zoonoses
    Trypanosomiasis
    الأمراض والاِضطرابات المنتجة
    النظافة الوقائية




  9. #24
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    مصر
    المهنة
    محاسب
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    137
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1

    المقدمة
    هو سَيَكُونُ غير ملائمَ هنا لإدْخال a إطروحة على أمراضِ الأرنبِ. أي مرض لا يُمْكن أنْ يُوْصَفَ بغض النظر عن بيانات طبية الذي به مستعملِ هذا الكتابِ باحتمال عال لَيسَ مألوفَ. بالإضافة، يُثرثرُ الوكلاءَ المسبّب المرضَ للكثيرِ الأمراضَ تَعْرفُ وفي بَعْض الحالاتِ تَصِفُ حَسناً، لكن حضورَهم لا يَدْلُّ على وجودِ بالضرورة a مرض. المرض بشكل دائم تقريباً نتيجةُ الفِلاحةِ والبيئةِ السيّئةِ إقترنا بهجومَ a وكيل مسبّب المرض - جرثومة أو فيروس أَو طُفيلي.

    يَبْدأُ هذا الفصلِ لذا مَع a مُناقشة عامّة مِنْ عِلْمِ أمراض الأرنبِ قَبْلَ أَنْ تَدْخلُ أوصافَ أكثرَ تفصيلاً مِنْ الأمراضِ الرئيسيةِ.

    الظهور وتطوير الأمراضِ
    الحيوان لَهُ ضعفُ ويَرْبطُ الدفاعاتَ لإِحْتِجاج الهجماتِ مِنْ خارج البيئةِ. هذه يُمْكِنُ أَنْ يُصنّفَ بشكل إعتباطي وسريعاً ك:


    · دفاعات غير محدّدة، التي يُمْكِنُ أَنْ تُعبّئَ بسرعة كبيرة أَو مستوية فوراً (مثل إطلاقِ الأدرينالينِ)، والذي يَجْلبُ إلى المسرحيّةِ كُلّ عمليات الجسمِ الأيضية الرئيسيةِ (تعبئة السكّرياتِ والدهونِ)، وكُلّ الوظائف الرئيسية (توزيع دمِّ، تنفّس، الخ. )؛
    · دفاعات معيّنة، بضمن ذلك المناعةِ، التي هكذا الكائن الحي يَعترفُ a جسم غريب عدائي (جرثومة، طُفيلي، فيروس، بروتين) وأحياناً، مع ذلك لَيسَ دائماً، يُزيلُه.

    الجسم ما عِنْدَهُ قدرةُ لانهائيةُ للدفاعِ الغير محدّدِ أَو المعيّنِ. لذا شغل المنتجَ الرئيسيَ أَنْ يَربّي الحيوانَ في الشروطِ أين هي لَيْسَ مِنْ واجِبها أَنْ تَشْغلَ في a كفاح دائم للبقاءِ.

    عندما هو يَعمَلُ، الحيوان المنتهي بشكل فسلجي في النهاية لَمْ يَعُدْ يَستطيعُ الدِفَاع عن نفسه ومرضُ سَيَندلعُ أَيّ مرضَ سَيَعتمدُ على المناخِ، البيئة ونوع rabbitry. لَيسَ كُلّ النوع الحيواني حسّاس على حد سواء إلى نفس أنواعِ الهجومِ. الرئيسيون عَرفوا شروطَ بيئيةَ التي غير مناسبة لثَرْثَرَة الصحةِ يَصِفُ لاحقاً في هذا الفصلِ.

    إنّ تأثيرَ germplasm بما لاشكّ فيه عنصرُ واحد في المقاومةِ أَو الضعفِ إلى المرضِ. من ناحية تطورِ النوعِ، على أية حال، الأرنب قُدّمَ خارج طشتِ البحر الأبيض المتوسطَ فقط منذ عهد قريب جداً، وأسْلاف أوروبيون جدّد بشكل ثابت أُعيدوا تقديم. مفهوم "جيل محليّ" مَنْ الضَّرُوري أَنْ يُنْظَرَ ببَعْض الحيطةِ.

    البيئة

    إنّ البيئةَ كُلّ شيءُ الذي يُحيطُ الحيوانَ: بيئته، congenersه، غذائه الصلب والسائل، تلوّث مكروبي ودرجة حرارة وهواء وضوضاء. مفهوم البيئةِ يُمْكِنُ أَنْ يُمدّدَ إلى المزرعةِ، قرية، منطقة وحتى البلاد. هكذا يُمدّدُ بعيداً البيئةَ لَمْ تَعُدْ مفهومَ مُجرّدَ عندما عددَ الحيواناتِ لكلّ مترِ مربّعِ، يَنْمو كيلومترَ المربعَ أَو الهكتارَ بدون a تَرْقِية متوازية مِنْ معاييرِ الصحةَ والنظافةَ. لا نهاية الأمثلةِ لكُلّ نوع النباتِ والمعارضِ الحيوانيةِ الذي الأكبرِ a سكان يَنْمو، الأكثر يُصبحُ أولويةً التي قواعدَ النظافةِ تَكُونُ مُحترمةً.

    أي نقطة التي مسؤولون زراعي عِنْدَهُمْ كُلّ المهمل في أغلب الأحيان جداً بأنّ الفكرةِ الأساسيةِ كصدق في مستوى وحدةِ الإنتاجَ بينما هو في القريةِ، مستوى البلادَ أَو المنطقةَ. في الفرنسيين التقليديينِ rabbitries، على سبيل المثال , pasteurellosis كَانَ عندما a مرض تنفسي قاتل الذي يُمْكِنُ أَنْ يُحطّمَ سكانَ أرنبَ a كُلّ قرية خلال بِضْعَة أسابيعِ. اليوم، الهبوط في أعدادِ هذه الوحداتِ التقليديةِ أدّتْ إلى a أَشّرتْ تخفيضاً في الملكياتِ الوبائيةِ والقاتلةِ هذا المرضِ.

    حطّمَ Myxomatosis سكان الأرنبَ في أوربا الغربية في بضعة شهور، لَيسَ فقط لأن الفيروسَ كَانَ قَدْ قُدّمَ لكن بشكل رئيسي لأن البيئةَ ككل كَانَ مناسبةَ؛ العامل الرئيسي كَانَ الفائض السكاني مِنْ أرانبِ برّيةِ ومحليةِ في فرنسا في ذَلِك الوَقت. زيادة في عددِ rabbitries كبيرة، إندمجَ مع التجارة الموسّعةِ في فرنسا وإسبانيا وإيطاليا، تَبنّى الظهورَ والإنتشارَ الآنيَ في كافة أنحاء هذه البلدانِ الثلاثة مِنْ ثلاثة أمراضِ متقطعةِ حتى الآن: dermatomycosis , staphylococcis وcolibacilli أو 103.

    التلوّث المكروبي

    Microflora أيضاً a مكوّن البيئةِ. يُكرّسُ هذا الفصلِ إنتباهَ خاصَّ إلى التلوّثِ المكروبيِ لأنهم a شكل حتمي رئيسي مِنْ الهجومِ في كُلّ rabbitries.

    يُشيرُ التلوّثُ المكروبي إلى تَلويث الهواءِ والأجسامِ والتربةِ بالبكتيريا أو طفيليات أو فيروساتِ أَو فطرِ. في أغلب الأحيان جداً، هذه الكائنات الحية المجهريةِ لَيستْ مسبّبة المرضَ جوهرياً. يُصبحونَ مسبّب المرضَ عندما تلوثَ يَصِلُ a عتبة مستمرة عالية. microflora البيئي حاليُ منذ بداية الإنتاجُ في a وحدة ويَتوسّعُ حتماً بمرور الوَقت. أحد مهامِ المربي الأساسيةِ أَنْ تَبطئَ هذه الزيادةِ الحتميةِ قَدْرَ المستطاع. هذا يُعْمَلُ بإحتِرام قواعدِ النظافةِ وبالسهمِ المُحدّدِ إلى عددِ الحيواناتِ الذي يُمْكِنُ أَنْ يُبقي ويُغذّي بشكل صحيح. أي صغير، يُديرُ rabbitry بشكل صحيح أكثرُ إنتاجاً في المدى البعيدِ مِنْ a واحد كبير تلك بشكل سيئ مَرةُ. هو أيضاً أقل a خطر إلى rabbitries مجاور.

    يَعْرفُ المزارعونُ في كل مكان كَمْ فترة راحة مهمة ومفيدة ودورة زراعية للتربةِ هم حتى. أحد الأسباب هذه الطرقِ مفيدة جداً بأنّهم يُحوّلونَ إصابات محليّة مكروبية معيّنة إلى كُلّ محصول. نوع نباتِ، مثل النوعِ الحيوانيِ، كُلّ أحاطَ ببيئتِهم المكروبيةِ الخاصةِ. مهما كان قادر a مربي، اليوم سَيَجيءُ عندما rabbitry يَجِبُ أَنْ يُوضّحَ، نظّفَ كليَّاً وطهّرَ لكي يُنزّلَ تلوّثَ مكروبيَ بيئيَ إلى a مستوى آمن.



  10. #25
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    مصر
    المهنة
    محاسب
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    137
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1

    إدارة (فِلاحة) أيضاً جزءُ بيئةِ وحدةِ الإنتاجَ، لكن تأثيرَ الإدارةِ على المرضِ يُنْسَى في أغلب الأحيان. تربية الطريقِ وطرقِ الفِلاحةِ تَطوّرا في معارضِ البلدانِ المختلفةِ التي أيّ طريقة يُمكنُ أَنْ تَأخُذَ كلتا النتائج الإيجابية والسلبية. شِخْ في فَطْم بلا شك المتغيّرُ الأكثر أهميةً. فَطْم في 28 يومِ تُحدّدُ أَو تُزيلُ إرسالَ بَعْض وكلاءِ المرضِ حتى، مثل Pasteurella وEscherichia كولاي، لكن يُوقفُ حليبَ الأمَّ يُقلّلُ المناعةَ السلبيةَ بعض الشّيء مِنْ الأرانبِ الصغيرةِ ويُفضّلَ بما لاشكّ فيه إي . كولاي. فَطْم الملابسِ التاليةِ الكثيرةِ خارج السدود. قادَ الإنتاجُ المكثّفُ بَعْض المربين للإخْتياَر لa عجّلَ تزاوج التقويمِ إلى حدٍ كبير (يُزاوجُ المتابعة التي تُوقدُ نفس يومِ) أَو لإنتقال الإناث في أغلب الأحيان. هذه الإختياراتِ تَعْني a حياة أقصر لتربية الإناث. رَفْع الأرانبِ في المجموعاتِ، كما يُعْمَلُ في بلدانِ المنتجِ الأوروبيةِ الكبيرةِ، يُعدّلُ عِلْمَ أمراض أرنبِ إلى حدٍّ كبير.

    يَحتاجُ المربون لتَذكير أنفسهم، في تَقْرير كيف لإدارة سهمِهم، الذي الفوائد النظرية التي يَرونَ قَدْ تَكُون مصحوبون بنتائجِ المرضِ. أما بالنسبة إلى إخصائيي الأمراض، هم سَيَحتاجونَ لإعتِبار طرقِ الإنتاجَ ولَيسوا ببساطة وكلاءَ وأعراضَ المرضَ ميّزوا. تدخّلات رعاية صحيةِ عرضية على معرفةِ هذه الطرقِ.

    الخاتمة

    سيكون أمراً خاطئاً إعتِقاد الذي الأقسام التالية تَعمَلُ أكثر مِنْ مُتقَنة على التَخلّي عن، للبّ الموضوعِ كَانَ مُنَاقَشَ. إنّ حليفَ المنتجَ الأفضلَ للأرانبِ الصحّيةِ قدرةُ الحيواناتَ الخاصةَ لتَجَنُّب المرضِ. دفاع كائن حي ضدّ خارج الهجماتِ أساساً a رَدّ غير محدّد عالمي الذي أساساً معتمد على معاييرِ النظافةِ الجيدةِ في rabbitry. إنّ قواعدَ النظافةِ أسهل لإنطِباق وللإحتِرام في rabbitries صغيرة بالأجهزةِ البسيطةِ التي سهلةُ للإبْقاء. التنظيف الوقائي اليومي سَيَبقي مستويات التلوثَ والتلوّثَ أسفل ويَجْعلانِ rabbitry فعّال ومُنْتِج لa فترة أطول. النظافة الوقائية المفتاحُ إلى a يُنظّفُ، rabbitry مُدار جيداً الذي فيه المنتج يُمْكِنُ أَنْ عملياً يُسيطرَ أكثر على أيّ مرض الذي قَدْ يَندلعُ.

    الأمراض المعوية
    هذا الفصلِ سَيَتعاملُ مع المرضِ ليس كa وظيفة الوكلاءِ المسبّب المرضِ معيّنِ إلى الأرنبِ، لكن كa وظيفة المتلازماتِ أَو مجموعاتِ توضيحاتِ المرضِ الذي يَشتركانِ في الأعراضِ المشتركةِ أَو الوثيقة الصلةِ ومهم في الشروطِ الإقتصاديةِ. بما لاشكّ فيه، أمراض معوية غالية جداً لثَرْثَرَة المربين والعقبةِ الرئيسيةِ إلى إنتاجِ الأرنبِ الموسّعِ. الإسهال a تهديد إقتصادي جدّي، أولياً في الأرانبِ المَفْطُومةِ الصغيرةِ (أربعة إلى 10 أسابيعِ). هو نادرُ قبل فَطْم ويُمْكِنُ أَنْ في أيّ حالٍ منَ الأحوالِ يَكُونُ مَمْنُوعة بسهولة بصحيةِ أولّيةِ وإطعام نظافةِ. يجب ملاحظة ذلك الإسهالِ يَبْدو تاليَ في الأرانبِ الصغيرةِ مِنْ ثديياتِ تشنج القببِ اللاإرادي الصغيرةِ الأخرى مثل الخنازير الصغارِ، عجول، حملان أَو أرانب برية صغيرة حتى. بين هذه إسهالِ النوعِ يَضْربُ في الأيامِ الأولى جداً بعد الولادةِ. الحقيقة بأنّ الأرانب الصغيرة لا تَعاني مِنْ الإسهالِ الوليديِ من المحتمل بسبب الوجود بلا شعرِ والعمياءِ ولدتِ، وهكذا إنحصرتْ للأسابيعِ إلى أعشاشِهم، إلتجأَ من الخارج هجماتَ. الإسهال نادرُ أيضاً بين الأرانبِ البالغةِ. هي عادة النتيجةُ النهائيةُ للمرضِ الآخرِ.

    النقطة الأولى لإيضاْح تلك ردِّ فعل الأرنبَ إلى المرضِ، مهما طبيعة الهجومِ، يَأْخذُ شكلَ الإضطرابِ المعويِ، الذي يُظهرُ نفسه بشكل دائم تقريباً كإسهال. هذا الرَدِّ يُمْكِنُ أَنْ يُتتبّعَ إلى عِدّة ميزّات خاصّة بالأرنبِ.

    الأول يَجِبُ أَنْ يَتمنّى a ردود أفعال أرنبِ العقليةِ. إنّ الأرنبَ حيوانُ مثيرُ. تدجينه الأخير نسبياً لَهُ بلا شك ليس بعد كيّفَه لتَعديل ردودِ أفعال جرسِ إنذاره (إطلاق الأدرينالينِ) طبقاً لجاذبيةِ الهجومِ.

    إنّ الميزةَ الثانيةَ تعقيدُ عِلْم وظائف أعضاءِ الأرنبَ المعويَ. Caecotrophy واحد مِنْ توضيحِ هذا. ردود أفعال الهورمونَ تَحْكمُ ردَّ فعل جرسَ الإنذار يُؤثّرُ على النظامِ العصبيِ مباشرة الأمعاء، إيقاف أَو peristalsis متباطئ، الذي يَبطئ مرورَ الغذاءِ خلال الأمعاء والتوقّفاتِ caecotrophy.

    أي ميزّة ثالثة مِنْ ردودِ أفعال الأرنبَ ما بَعْدَ الهجومَ alkalinization مِنْ محتويات المصران الأعورِ. pH المتزايد مُرتَبَطُ بالمرورِ المُتباطَأِ للغذاءِ الذي يُعدّلُ البيئةَ المعويةَ، خصوصاً النباتات. Escherichia كولاي، عادة بِضْعَة في الأرنبِ الصحّيِ، يُصبحُ مهيمنَ. الحقيقة بأنّ البندق الناعم لَنْ يَبتلعَ يُساعدُ أيضاً لتَعديل البيئةِ المعويةِ، خصوصاً الميزان الحامضي السمين القلق.

    إنّ الميزّةَ الغريبةَ الأخيرةَ للأرنبِ بأنّ الظهورِ مِنْ الأعراضِ السريريةِ متأخرُ بعد هجومِ. في النوعِ الحيوانيِ الذي يَبْدو لِكي يَكُونَ مثيرَ جداً (خنازير، خيول) تَظْهرُ الأعراضَ في أغلب الأحيان جداً خلال بضعة ساعات (قرحة، مغص، إسهال). في الأرنبِ، تغيير عادي مِنْ البيئةِ , a خوف أَو a رحلة لَيْسَ لَها نتائجُ فوريةُ. يَظْهرُ الإسهالُ وحيداً حوالي خمسة إلى سبعة أيامِ بعد ذلك.

    الأعراض العامّة للمشاكلِ الهضميةِ

    symptomatology لإلتهابِ أمعاء الأرنبِ بسيطُ وثابتُ نسبياً ويَسْمحُ لتشخيصِ aetiological نادراً المرضِ. الإشارات الأولى، لاحظَ بالكاد مِن قِبل المربي، أخير إلى ثلاثة أيامِ، ويَأْخذُ شكلَ a نقصان في كميةِ الغذاءِ (غذاء صلب خصوصاً) وفي النمو. قادم، إسهال يَظْهرُ، سَبقَ أحياناً بالإمساكِ الكاملِ أَو إنتاجِ البندقِ الناعمِ الذي لَمْ يُؤْكَلا.

    الإسهال معتدلُ، شَمْل a كمية صغيرة مِنْ الغائطِ السائلِ جداً التي تُلوّثُ hindquarters الحيوان. الموت يُمْكِنُ أَنْ يَحْدثَ في هذه المرحلة، أحياناً حتى قبل ظهورِ الإسهالِ. يَظْهرُ جفافُ جلدِ أيضاً في هذا الوقتِ.

    إثنان وثلاثة بَعْدَ أيام المرحلة الحادّة مِنْ بداياتِ المرضَ. يَتضمّنُ توقّفَ كليَّ تقريباً في كلتا الكمية الصلبة والسائلة، إسهال شامل وفناء عالي؛ طحن الأسنانِ a علامة الألمِ المعويِ الحادِّ. يَتْلي الموتُ بعد عِدّة ساعات مِنْ الغيبوبةِ المُهَيَّجةِ بالوَخْز المتقطّعِ. إذا يَبْقى الحيوانَ a يوم كامل في الغيبوبةِ هو قَدْ يَتعافى بالكامل خلال بِضْعَة أيامِ.

    التحسّن في الحقيقة على نحو رائع سمامة. يَفْسحُ الإسهالُ المجال للإمساكِ في أغلب الأحيان. إنّ البندقَ مشوّه وصعب وصغير. في a أرنب بعمر إثنان وثلاثة شهراً، مرحلة الإمساكَ في أغلب الأحيان العلامةُ الوحيدةُ. بشكل فسلجي، على أية حال، إسهال كَانَ سيَحْدثُ ويُمْكِنُ أَنْ يُدرَكَ بتَلَمُّس البطنِ: أثناء المرحلة الحادّةِ، المربي يُمْكِنُ أَنْ يَحسَّ بأنّ محتويات المصران الأعورَ سائلة.

    أي فحص التشريح بعد الوفاة يُشوّفُ الجروحَ، شاذّة عادة. أثناء المرحلة الحادّةِ، المحتويات المعوية سائلة جداً، شوّهَ أحياناً. يَمْلأُ المصران الأعورُ في أغلب الأحيان بالغازِ ويَحتوي مسألةَ غذاءِ صَغيرةِ.

    إنّ الأمعاء تُزدَحمُ أحياناً أَو كَدمتْ. إنّ حيطانَ المصران الأعورِ أكثر الضَرْب، إزدحمَ وخطّطَ بأحمرِ، مثل ضرباتِ الفرشاةِ. القولون قَدْ يُمْلَأُ مَع a هلام نصف شفاف. هناك عادة سَيَكُونُ لا فايبرينَ في التجويفِ البطنيِ، إشارة المرحلةِ الحادّةِ هذا المرضِ.

    الأسباب

    الأسباب الغير محدّدة. هو رَأى بأنّ عواملَ مختلفةَ جداً يُمْكِنُ أَنْ تُسبّبَ حالات تفشّي الإسهالِ. تَبْدو الأرانبُ لرَدّ سلبياً إلى: النقل، خصوصاً أثناء فترةِ postweaning؛ أَنْ يُوْضَعَ في a قفص أَو قفص جديد؛ حضور الزوّارِ الغير عاديينِ (ناس أَو حيوانات)؛ وأصوات لَيستْ مميّزةَ بالحيوانِ والدائمةِ لساعاتِ أَو أيامِ، مثل العملِ مستمرّ قُرْب rabbitry.

    الإطعام بما لاشكّ فيه a عامل أولي في حدوثِ الإسهالِ. لَيسَ ليفاً خامّاً بما فيه الكفاية، كثيراً بروتين ووجبة طعام الذي طُحِنا أيضاً بشكل رفيع جميعاً غير مناسب. أيضاً لكي يُتذكّرَ الحقيقة بأنّ الأرنبُ يُنظّمُ كميتَه طبقاً للطاقةِ في الغذاءِ. الطاقة الأكثر من اللازم في الغذاءِ يُمْكِنُ أَنْ يُنزّلَ الكميةَ بعيدة جداً والعكس بالعكس. هذه كُلّ العوامل التي يُمْكِنُ أَنْ تُفضّلَ بدايةَ المشاكلِ المعويةِ. تغييرات غذاءِ كُلّ تَلُومُ على الإسهالِ أيضاً في أغلب الأحيان. حتى متى غذاء السببُ الواضحُ، في أغلب الأحيان أكثر المشكلة تركيبُ الغذاءِ بدلاً مِنْ التغييرِ بنفسه. من الناحية الأخرى، عندما الحيوانات لا لَها غذاءُ جيدُ متوفرُ دائماً، على الأقل جدول المواعيد اليومي للإطعام يَجِبُ أَنْ يُحتَرمَ. كانت هناك العديد مِنْ حالاتِ "أوبئةِ" الإسهالِ في rabbitries حيث a تَتغيّرُ في جدولِ المواعيد كَانتْ المذنبَ المشكوك فيهَ. هذا يُوضّحُ بسهولة بعِلْم وظائف أعضاءِ الأرنبَ المعقّدَ المعويَ (caecotrophy).

    السِقاية الغير صحيح مشتركُ جداً في المزرعةِ rabbitries. هي من المحتمل أحد الأسبابِ الرئيسيةِ لإلتهابِ الأمعاء المخاطيِ. الأرانب يَجِبُ أَنْ يكونَ عِنْدَها ماءُ نظيفُ متوفرُ في جميع الأوقات.



  11. #26
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    مصر
    المهنة
    محاسب
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    137
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1


    هي تستحق التكرار هنا ذلك الأسبابِ الغير محدّدةِ تُفضّلُ ظهورَ الإسهالِ يُمْكِنُ أَنْ يُعرّفَ كأيّ شئ الذي يُجبرُ الحيوانَ لقَضاء الوقتِ الأكثر من اللازمِ يُدافعُ عن نفسه ضدّ بيئته المحيطةِ.

    الأسباب المعيّنة. نظرياً، هذه تتضمن أيّ سبب الذي، لوحده، يَسْمحُ للمرضِ لإظْهار نفسه. في الحقيقة، حالة الصحةِ بشكل دائم تقريباً العاملُ الرئيسيُ.

    العوامل الكيمياوية. تُثيرُ إدارةُ بَعْض مضادات حيوية الإسهالَ دائماً: ampicillin , lyncomycin وclyndamycin. المضادات الحيوية يَجِبُ دائماً أَنْ تُستَعملَ بشكل مقتصد جداً بالأرانبِ، خصوصاً بنسلين. هو أيضاً يَبْدو بأنّ الماء الصالح للشربِ مَع a محتوى نتراتِ عاليِ يُسبّبُ الإسهالَ المُزمنَ لاحظَ في بَعْض المناطقِ.

    الغذاء المتعفن (بندق، نفاية محلية، خبز، قشور نباتية) يُمْكِنُ أَنْ يُسبّبَ إسهالَ بسرعة جداً حتى في a أرنب صحّي.

    الفيروسات والبكتيريا. لقد كَانَ هناك عملُ صَغيرُ على فيروساتِ أرنبِ enteropathogenic لَكنَّهم يَعْرفونَ للإيجاد. هو بِاحتمال كبير، على أية حال، الذي كَمَا هو الحَال مَعَ أكثر النوعِ الحيوانيِ الآخرِ، شرط الحيوانِ بنفسه a عامل حاسم في حدوثِ الإسهالِ الفيروسيِ. إنّ حضورَ rotaviruses a مثال جيد مِنْ الدورِ المهمِ للإدارةِ. تَظْهرُ هذه الفيروساتِ في المجموعةِ تَربّي (كُلّ الحيوانات في rabbitry أنْ تَكُونَ نفس العُمرِ)، بالفَطْم في 35 يومِ (إخماد المناعةِ السلبيةِ) وبعد الحيواناتِ جُمّعتْ (إجهاد) في 42 يومِ.

    تقريباً نفس الشيء صدقُ البكتيريا. السالمونيلا تَعْزلُ نادراً في الأرانبِ المريضةِ لكن هذا لَيسَ صدقَ Corynebacteria، Clostridium، Pasteurella، وخصوصاً، Escherichia كولاي. ما عَدا البعضِ Clostridium نوع وبضعة serotypes إي . كولاي، أرانب صحّية التي تَحْملُ هذه البكتيريا لا تُصيبُ بالمرضِ ذو العلاقةِ. على الرغم من هذا هم يجب أنْ يُعتَبروا وكلاءَ مسبّب المرضَ معيّنينَ حتى إذا يَبدونَ pathogenicityهم فقط بطريقةٍ عشوائية. على سبيل المثال:


    · الأكثر المسبّب المرضِ بينهم (Clostridium، serotypes مُتَأَكِّد إي . كولاي) يُمْكِنُ أَنْ، فوق a عتبة تلوثِ مُتَأَكِّدةِ في rabbitry، يَكُونُ السببَ المباشرَ للإسهالِ وإصرارِه؛
    · في أغلب الأحيان، إنْ لمْ يكن دائماً، يُشكّلونَ a تعقيد ثانوي مِنْ إلتهابِ الأمعاء الذي، بالرغم من أن لَيسَ جدّيَ منذ البداية، يُصبحُ جدّي وبعد ذلك قاتل؛

    · بكلا Clostridium وإي . كولاي , pathogenicity يَعتمدُ جزئياً على السمومِ التي تُثيرُ الجروحَ الغير قابلة للنقضَ وعضالَ بسرعة.

    الطفيليات المعوية. كُلّ عوائل الطُفيلي الرئيسيةِ تَجِدُ في الأرانبِ: trematodes (ديدان) , cestodes (ديدان وحيدة) , nematodes (ديدان معوية) وبروتوزوا (coccidia). Coccidia الوكلاءَ المعيّنينَ الرئيسيينَ للإسهالِ في الأرنبِ. نظراً لأهميتِهم، القسم التالي مَعْنيُ فقط مَعهم. الأمراض الطُفيلية الأخرى سَتَتعاملُ مع ككل بعد coccidiosis وإلتهاب أمعاء جرثومي.

    Coccidia وcoccidiosis

    Coccidia. Coccidia بروتوزوا، أكثر بدائي phylum لمملكةِ الحيوانات. هم sporozoa، وبمعنى آخر: . طفيليات بدون cilia ولا flagella، التي تُعيدُ إنتاج كلتا جنسياً وبشكل لاجنسي. أي عدد كبير مِنْ العوائلِ مُمَثَّل. إنّ عائلةَ Eimeriidae مُمَثَّلةُ بالتطويرِ المستقلِ للذكرِ والأنثى gametes.

    تقريباً كُلّ coccidia يَعُودُ إلى الجنسِ Eimeria - يَتضمّنونَ أربعة sporocysts يَحتوونَ إثنان sporozoites. نموذجياً يُشكّلونَ oocysts , a آلية طُفيلي للتفريقِ والدفاعِ في بيئةِ خارجيةِ.

    دورة coccidia. Eimeria monoxenous وعِنْدَهُ تحديدُ مضيّفِ عاليِ جداً. الأرنب لذا لا يُمْكن أنْ يُزعَجَ مِن قِبل coccidia للنوعِ الحيوانيِ الآخرِ، ولا يُمْكِنُ أَنْ يَكُونوا منُزعَجينَ بالأرنبِ coccidia. يُطوّرُ Eimeria في الخلايا الطلائيةِ للجهازِ الهضميِ (أمعاء، كبد). بيض (oocysts) يَجِدُ في الأمعاء والغائطِ. بعد نُضُوج (sporulation)، يَحتوي oocysts ثمانية "جنينِ" (sporozoites).

    تَتضمّنُ دورةُ Eimeria مرحلتان مُتميّزتان:


    · مرحلة داخلية (schizogony + gamogony) التي فيها الطُفيلي يُضاعفُ وoocysts مُزَال في الغائطِ؛
    · مرحلة خارجية (sporogony) خلالها يُصبحُ oocyst قادر على الغَمْر إذا يَجِدُ شروطَ مناسبةَ مِنْ الرطوبةِ، حرارة وoxygenation.

    الجزء الداخلي للدورةِ يَبْدأُ بإبتلاعِ sporulated oocyst وطرح sporozoites. الطُفيلي ثمّ يُضاعفُ. هذا قَدْ يَستلزمُ واحد، إثنان أَو schizogonies أكثر (إعادة إنتاج لاجنسية) طبقاً للنوعِ (إي. أجهزة الإعلام، إثنان schizogonies؛ إي . irresidua، ثلاثة أربعة schizogonies). هو يُمْكِنُ أَنْ يَحْدثَ في الأجزاءِ المختلفةِ مِنْ النظامِ الهضميِ (إي. stiedai في الكبدِ؛ إي . magna في المعي الدقيقِ؛ إي . flavescens في المصران الأعورِ). يُؤدّي schizogony النهائي إلى تشكيلِ gametes.

    الخطوة القادمة , gamogony (إعادة إنتاج جنسية)، نهايات في تشكيلِ oocysts ذلك مُتَغَوّط بالغائطِ؛ تَتفاوتُ المدّةُ الكليّةُ للمرحلةِ الداخليةِ للدورةِ أيضاً بالنوعِ (ومثال على ذلك: - إي . stiedai، 14 يوم؛ إي . perforans، أربعة أيامِ).

    إنّ الجزءَ الخارجيَ للدورةِ (sporogony) مُمَثَّلُ بالمقاومةِ الإستثنائيةِ لoocysts إلى خارج البيئةِ. مقاومتهم إلى العوامل الكيمياوية تَضْربُ خصوصاً. في الشروطِ الصحيحةِ للرطوبةِ، حرارة وoxygenation، يُصبحُ oocysts قادر على الغَمْر. هم sporulate. تَفْقيس الوقتِ يَتفاوتُ: في 26 °C, إي . stiedai يَأْخذُ ثلاثة أيامَ وإي . يوم perforans واحد.

    Coudert (1981) في فرنسا والعديد مِنْ الآخرين دَرسوا هذا جزءِ الدورةِ، كoocyst الوكيلُ الّذي سَيُحطّمُ. عملياً , oocyst مقاومة بشدّة أَنْ تَتغلّبَ عليها، خصوصاً في تَطهير rabbitries. التطهير الكيميائي عديم الجدوى كما oocysts يُمْكِنُ فقط أَنْ يُحطّمَ بتدفئة والتَجفيف.

    النوع. على الأقل 11 نوع coccidia طفيليات أرنبِ. واحد يَغْمرُ الكبدَ، الأخرى الأمعاء العشَر.


    · Eimeria stiedai، الكبد coccidiosis، أسباب لا خسائرَ إقتصاديةَ في أوروبا ماعدا في المسلخِ. من السّهلِ نسبياً إزالة هذا parasitosis ببضعة أسابيع مِنْ الصحةِ والنظافةِ الصارمةِ جداً يَقِيسانِ وطبِّ وقائيِ. أي أربعة إلى معالجةِ ستّة أسابيعِ بمُنتَجاتِ anticoccidia تقليدية (Decox، Pancoxin , formosulfathia zole) في الغذاءِ في الجُرَعِ الوقائيةِ تُزيلُ المرضَ عملياً. في المناخِ أقل رحيم مِنْ أوروبا وفي البلدانِ حيث أنَّ ه لَيستْ سهلةَ جداً للحُصُول على الأدويةِ الصحيحةِ، كبد coccidiosis يُمكنُ أَنْ يَأخُذَ عواقب خطيرةَ أكثرَ. كالكبد أساسُ عضو إلى كُلّ عملية التي تَتضمّنُ توازناً، هجمات كبدِ مُزمنةِ لا تَستطيعُ الإخْفاق في تَقليل قدرةِ مقاومةِ الحيوانَ.
    coccidia المعوي يُمْكِنُ أَنْ يُصنّفَ في أربعة أصنافِ (منضدة 48):


    · Eimeria coecicola وإي . exigua apathogenic. لا إشارةَ سريريةَ قابل للكشفُ حتى بinoculum يَحتوي عِدّة مليون oocysts.
    · إي . perforans مسبّب المرضُ جداً قليلاً. لوحده، هو أَبَداً إسهالُ أَو فناءُ أسبابِ. الإبتلاء الهائل (106 oocysts) مطلوب قبل هناك a إهانة ونقصان قصير جداً في النمو.




  12. #27
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    مصر
    المهنة
    محاسب
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    137
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1

    للأمانة
    فيه حاجات من اللى قرأتها فى الكتاب فهمتها لكن فيه حاجات مفهمتهاش خالص لكن أنا هكتب الكتاب كامل ان شاء الله عسي الله أن ينفع به أحدا



صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12