عندما كنا عظاما...
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: عندما كنا عظاما...

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    تونس
    المهنة
    مدرس
    الجنس
    ذكر
    العمر
    51
    المشاركات
    391

    عندما كنا عظاما...


    السلام هارون الرشيد/ شارلمان
    يذكر أن الخليفة العباسي " هارون الرشيد " كان على تواصل وتهادي مع " شارلمان " امبراطور فرنسا، فكان ان اهداه مرة ساعة مائية مصنوعة من النحاس الأصفر بارتفاع نحو أربعة أمتار .
    كانت تتحرك بواسطة قوة مائية وعند تمام كل ساعة يسقط منها عدد من الكرات المعدنية يتبع بعضها البعض الاخر بحسب عدد الساعات فوق قاعدة نحاسية فتحدث رنينا جميلا في أنحاء القصر الامبرطوري.
    كانت الساعة مصممة بحيث يفتح باب من الأبواب ألاثني عشر المؤدية إلى داخل الساعة ويخرج منه فارس يدور حول الساعة ثم يعود إلى المكان الذي خرج منه وعندما تحين الساعة الثانية عشر يخرج اثناعشر فارسا مرة واحدة يدورون دورة كاملة ثم يعودون من حيث أتوا وتغلق الأبواب خلفهم، أثارت الساعة دهشة الملك وحاشيته , واعتقد الرهبان (رجال الكنيسة ) أن في داخل الساعة شيطان يسكنها ويحركها , وجاءوا إلى الساعة أثناء الليل ، واحضروا معهم فؤوسا وحطموها إلا أنهم لم يجدوا بداخلها شيئا سوى آلاتها ، وقد حزن الملك شارلمان حزنا بالغا واستدعى حشدا من العلماء والصناع المهرة لمحاولة إصلاح الساعة وإعادة تشغيلها , لكن المحاولة فشلت , فعرض عليه بعض مستشاريه أن يخاطب الخليفة هارون الرشيد ليبعث فريقا عربيا لإصلاحها فقال شارلمان :
    " انني أشعر بخجل شديدأن يعرف ملك بغداد أننا ارتكبنا عار ا باسم فرنسا كلها "









    مواضيع مشابهة:
    " اللهم يا ارحم الراحمين استرنا و اعفو عنا واشفنا ونجنا وقنا عذاب النار"

  2.    روابط المنتدى



  3. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الدولة
    Iraq
    المهنة
    صاحبة مزرعه
    الجنس
    أنثى
    العمر
    64
    المشاركات
    2,971

    مرحبا باخي محســن

    لم تصل لذهني مغزى القصه؟

    فه هل تعتبر ان الاوربيين هم العظماء؟؟؟

    استمحيك عذرا لو صح ما توقعت لان العرب هم اساس العلم والمعرفه ولكن ترويج علمهم هو الشيء اللي نحن دائما نخطئ به ويشتروه الاجانب لنعتبرهم لاحقا العظماء

    رحم اللـه الفراعنـه وحمورابي وغيرهم من شواهد العرب العظماء


    نـــوره حــبيب

  4. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    بلاد العرب
    المهنة
    طالب جامعي
    الجنس
    ذكر
    العمر
    32
    المشاركات
    684

    اعتقد ان مغزى القصة هو ما كتبه الاخ محسن في العنوان " عندما كنا عظاما "

    وبالقصة مذكور ان العرب اخترعوا مثل الساعة الغريبة على الفرنسيين وكيف طلبوا من العرب ان يبعثوا بعثة لإصلاحها

    كنا عظماءا وسنعود اذا شاء الله وأزال العقبات

    ألا أيها الليل الطويل ألا انجلي
    بصبحٍ، وما الإصباح منك بأمثلِ

  5. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    تونس
    المهنة
    مدرس
    الجنس
    ذكر
    العمر
    51
    المشاركات
    391

    السلام

    شكرا لكما ومرحبا

    القصد ما اوضحت فعلا اخي بستاني ( تقبل الله منك لخيرامتنا العظيمة )

    سأعود في كل مرة لتأثيث هذا العنوان بأمثلة اخرى( في انتظار مشاركات الاخوة مشكورين )

    ومنها :

    كتب قيصرالروم الى معاوية بن ابي سفيان ( زمن الفتنة الكبرى : 35/38 هجري )
    "علمنا بما وقع بينكم و بين علي بن ابي طالب ، وإنا لنرى انكم احق منه بالخلافة ، فلو امرتني ارسلت لك جيشايأتون اليك براس علي . "

    فكان رد معاوية :
    " اخا تشاجرا فما بالك تدخل فيما بينهما ؟
    ان لم تخرس ارسلت اليك بجيش اوله عندك و اخره عندي يأتونني براسك اقدمه لعلي ."

    رضي الله عنهما
    فاين امة العرب من مواقف رجالها الاوائل ؟؟؟



  6. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    تونس
    المهنة
    مدرس
    الجنس
    ذكر
    العمر
    51
    المشاركات
    391








    السلام عقدت إيريني ملكة الروم صلحاً مع هارون الرشيد ،مقابل دفع ضريبة سنوية له في سنة 181 هـ ،وظلت المعاهدة سارية حتى نقضها إمبراطور الروم نقفور الأول، الذي خلف إيريني ، وكتب إلىالرشيد :"من نقفور ملك الروم إلىهارون ملك العرب ، أما بعد فإنالملكة إيريني التي كانت قبلي أقامتك مقام الرخ (قطعة الشطرنج)، وأقامت نفسها مقامالبَيْدق ، فحملت إليك من أموالها ما كنت حقيقًا بحمل أمثالها إليها، لكن ذلك ضعفالنساء وحمقهن، فإذا قرأت كتابي فاردد ما حصل قبلك من أموالها، وأفتدِ نفسك بمايقع به المبادرة لك، وإلا فالسيف بيننا وبينك ".فلما قرأالخليفة هذه الرسالة غضب غضبًا شديدًا ورد على ظهر الرسالة نفسها بالسطور التالية:"من هارونأمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم ، الجواب ما تراه دون ما تسمعه ". وخرج الرشيدبنفسه على رأس جيش تعداده 135 ألفا ... وأعقب ذلك توجيه حملات متلاحقةهزمت جيوش البيزنطيين ودمرت حصونهم واضطر الامبراطور نقفور أن يتناسى خطابه ويعترفبهزيمته ويتعهد بدفع الجزية من جديد وفي ذلك يقول الطبري :"و بعثنقفور إلى الرشيد بالخراج والجزية عن رأسه وولى عهده وبطانته وسائر أهل بلده خمسين ألف دينار منها عنرأسه اربعة دنانير وعن رأس ابنه بدينارينكما تعهد بان لا يعيد ترميم الحصون التي دمرها الرشيد ". فاين " هاروننا " اليوم يا امة العرب؟؟؟



  7. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الدولة
    Iraq
    المهنة
    صاحبة مزرعه
    الجنس
    أنثى
    العمر
    64
    المشاركات
    2,971


    السلام عليكم اخ محـسن

    موضوعك جميل ولو مه فهمت بداية الموضوع هههههههههه يبدو ان التعب قد اثر على متابعتي للموضوع لكن ارى ان الموضوع جدا جميل ويحوي بطياته معلومات نحتاج للتذكرها لتعزيز مكانة العرب في عقول الشباب

    تحياتي



  8. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    تونس
    المهنة
    مدرس
    الجنس
    ذكر
    العمر
    51
    المشاركات
    391

    السلام في انتظار دعمكم ومشاركاتكم مشكورين
    اثناء الفتوح الاولى للأنـــــدلس ( 92 هجري ) ولى موسى بن نصير قيادة جندالمسلمين لشخصية بربرية فذة عرفت بطموحها الجهادي وحرصها على العطاء اللامحدود لفائدة نشر الاسلام غربا وتحديدا في شبه الجزيرة الايبيرية (اسبانيا /البرتغال حاليا) وهي : " طــــارق بن زياد "
    نقل المقري ( مؤزخ من تلمسان ) من خطبة طارق بن زياد بعد ان قام بحرق السفن التي حملته وجنده عبر المضيقالذي يحمل اسمه الى اليوم :
    "... ايها الناس ، اين المفر؟ البحر من ورائكم ، والعدو امامكم ، وليس لكم والله إلا الصدق والصبر ، واعلموا انكم في هذه الجزيرة اضيع من الايتام في مأدبة اللئام ، وقد استقبلكم عدوكم بجيشه وأسلحته، وأقواته موفورة ، وانتم لا وزر لكم إلا سيوفكم ، ولا اقوات لكم إلا ما تستخلصونه من ايدي عدوكم،وان امتدت بكم الايام ولم تنجزوا امرا ذهبت ريحكم (قوتكم) .... واني لم احذركم امرا انا عنه بنجوة ، ولا حملتكم على خطة ارخص متاع فيها النفوسإلا وأنا ابدا بنفسي ، واعلموا انكم ان صبرتم على الاشق قليلا استمتعتم بالارفه ألألذ طويلا... والله تعالى ولي انجادكم... واعلموا اني اول مجيب الى ما دعوتكم اليه..."
    ... وكان نصرا عظيما للمسلمين
    اللهم انصر الاسلام والمسلمين



  9. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    تونس
    المهنة
    مدرس
    الجنس
    ذكر
    العمر
    51
    المشاركات
    391

    السلام
    خالد بن الوليد المخزومي ( من قبيلة قريش )
    ( توفي سنة 21 هـ )
    صحابي وقائد عسكري ، لقّبه الرسول (ص) بـ " سيف الله المسلول " اشتهر بحسن تخطيطه العسكري وبراعته في قيادة جيوش المسلمين في حروب الردة وفتح العراق والشام ، في عهد أبي بكر وعمر.
    يعد أحد قادة الجيوش القلائل في التاريخ الذين لم يهزموا في معركة طوال حياتهم ، فهو لم يهزم في أكثر من مائة معركة أمام قوات متفوقة عدديًا من البيزنطيين و الفرس وحلفائهم ، إضافة إلى عدد من القبائل العربية .
    اشتهر بانتصاراته الحاسمة في معارك كثيرة وتكتيكاته التي عبرت عنها انتصاراته السريعة المتتالية.
    قبل إسلامه ، لعب دورًا متميزا في انتصار قريش على قوات المسلمين في غزوة أحد ، كما شارك ضمن صفوف الأحزاب في غزوة الخندق . اعتنق الإسلام بعد صلح الحديبية و شارك في حملات مختلفة في عهد الرسول ، أهمها غزوة مؤتة وفتح مكة.
    وفي عام 638 م ، وهو في أوج انتصاراته العسكرية ، عزله الخليفة عمر بن الخطاب من قيادة الجيوش ( لانتقادات كثيرة ...) ثم انتقل إلى حمص حيث عاش لأقل من أربع سنوات حتى وفاته ودفنه بها.



  10. #9
    الصورة الرمزية rosa damascena
     غير متصل  عضو في إدارة المنتدى (سابقا)
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    ارض الحجاز و من الشام الجريحه
    المهنة
    مهندسة زراعية
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    2,437

    عندما كنا العظماء تاريخا غابرا .....

    عندما كانت العظمة للمسلمين

    أرجو ان يكون المقصود بالموضوع المسلمين لأن الله اعز العرب بنعمة الإسلام و هم امة كغيرها من الأمم لها علماء و عظماء ....

    و لكن العظمة هي للمسلمين الأوائل أيام الرسول و الخلفاء و القادة الكبار

    انا مسلمة و أفخر باسلامي و من واجبي ان اسجل و اذكر احد اجدادي العظماء

    قهر الدولة البيزنطية سليلة الدولة الرومانية الشرقية و انتهت العصور الوسطى و بدأ العصر الحديث و ذلك بنقطة تحول اسلامية و ببصمة السلطان محمد الفاتح الذي وسع نفوذ الدولة الاسلامية و قضى على بيزنطة و قسطنطينية ملوكهم الصليبين ....

    تذكير:

    أن المسلمين حاصروا القسطنطينية إحدى عشرة مرة قبل هذه المرة الأخيرة التي تم فيها فتحها، منها سبعة في القرنين الأولين للإسلام، فحاصرها معاوية بن أبي سفيان في خلافة الإمام علي بين أبي طالب رضي الله عنه سنة 34 هـ (654م)، وحاصرها يزيد بن أبي معاوية سنة 47 هـ (667م)، وحاصرها سفيان بن أوس في خلافة معاوية سنة 52 هـ (672م)، وفي سنة 97 هـ (715م) حاصرها مسلمة بن عبد الملك في زمن الخليفة عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه، وفي المرة السابعة حاصرها أحد قواد الخليفة العباسي هارون الرشيد سنة 182 هـ (798م).

    قبل التعرض لفتح القسطنطينية أراد السلطان محمد الثاني أن يحصن مضيق البوسفور حتى لا يأتي لها مدد من مملكة طرابزون [5] وذلك بأن يقيم قلعة على شاطئ المضيق من جهة أوروبا تكون مقابلة للحصن الذي أنشأه السلطان بايزيد ببرّ آسيا. ولما بلغ ملك الروم هذا الخبر أرسل إلى السلطان سفيراً يعرض عليه دفع الجزية التي يقررها فرفض راداً ذلك للتعديات التي كانت تحدث من قبل الروم على الجنود العثمانيين وتقتل بعضاً منهم، فحاصر السلطان المدينةفي أوائل نيسان/أبريل 1453م من جهة البر بجيش يبلغ المائتين وخمسين ألف جندي، ومن جهة البحر بعمارة مؤلفة من مائة وثمانين سفينة، وأقام حول المدينة أربعة وعشرين بطارية مدفعية كانت تقذف كرات من الحجر إلى مسافة ميل. وفي أثناء الحصار اكتشف قبر أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه الذي استشهد في حصار القسطنطينية في سنة 52 هـ في خلافة معاوية بن أبي سفيان. وبعد الفتح بنى له مسجداً جامعاً وما يزال قائماً، وجرت العادة بعد ذلك أن كل سلطان يتولى الحكم يتقلد سيف عثمان الأول الغازي بهذا المسجد.
    ولما شاهد قسطنطين آخر ملوك الروم هذه الاستعدادات استنجد بأهل جنوة [6] فأرسلوا له عمارة بحرية تحت إمرة جوستنياني ، فأتى بمراكبه، وأراد الدخول إلى ميناء القسطنطينية، فلقي معارضة شديدة، انتهت بفوزه ودخوله الميناء بعد أن رفع جنوده السلاسل الحديدية التي وضعت لمنع المراكب العثمانية من الوصول إليها، ثم أعيدت بعد مروره كما كانت.
    بعدها أخذ محمد الفاتح يفكر في طريقة لدخول مراكبه إلى الميناء لإتمام الحصار براً وبحراً، فخطر بباله أن ينقل المراكب إلى البر ليجتازواالسلاسل الموضوعة لمنعه،وتم هذا الأمر بأن مهد طريقاً إلى البر رصّت فوقه ألواح من الخشب صبت عليها كميات من الزيت والدهن لسهولة زلق المراكب عليها، وبهذه الطريقة أمكن نقل سبعين سفينة في ليلة واحدة حتى أصبح النهار، ونظرها الروم، أيقنوا أن لا مناص من نصر العثمانيين عليهم.
    أرسل السلطان محمد إلى قسطنطين يخبره أنه لو سلم البلد إليه طوعاً يتعهد له بعدم مس حرية الأهالي أو أملاكهم، وإن يعطيه جزيرة موره، فلم يقبل قسطنطين بذلك.
    أمر الفاتح جنوده بالصيام قبل الهجوم بيوم لتطهير نفوسهم وتزكيتها، ثم قام بزيارة للسور وتفقد الأسطول، وفي تلك الليلة تعالت أصوات التكبير والتهليل، ورتلت آيات الجهاد على مسامع الجند، ودوت الأناشيد الإسلامية الحماسية.. ودعا الفاتح قادة جيشه، ثم خاطبهم قائلاً:
    »إذا ثم لنا فتح القسطنطينية تحقق فينا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومعجزة من معجزاته، وسيكون من حظنا ما أشاد به هذا الحديث من التقدير.. فأبلغوا أبناءنا العساكر فرداً فرداً أن الظفر العظيم الذي سنحرزه سيزيد الإسلام قدراً وشرفاً، ويجب على كل جندي أن يجعل تعاليم ديننا الحنيف نصب عينيه، فلا يصدر عن واحد منهم ما ينافي هذه التعاليم، وليتجنبوا الكنائس والمعابد، ولا يمسوها بسوء بأذى، وليدعوا القساوسة والضعفاء الذين لا يقاتلون..« [7]
    وظل الجند المسلمون طوال الليل يهللون ويكبرون حتى إذا لاح الفجر صدرت إليهم الأوامر بالهجوم، فتسلقوا الأسوار حتى دخلوا المدينة من كل فج، وأعملوا السيف فيمن عارضهم، ودخلوا كنيسة آيا صوفيا حيث كان يصلي فيها البطريق وحوله عدد من الأهالي، أما قسطنطين فقاتل حتى قتل، فدخل عندئذ محمد الفاتح إلى قصر الإمبراطور، وعمت بشائر الفتح في جميع العالم الإسلامي، إذ كتب الفاتح إلى السلطان المملوكي الأشرف إينال وإلى شريف مكة، كما أرسل إليه بعض الهدايا من الغنائم والأسرى، وأقيمت في مصر الزينات والاحتفالات لمدة ثلاثة أيام ابتهاجاً بهذا الفتح حسب كلام المؤرخ ابن تغري بردي.
    بعد ذلك زار السلطان محمد كنيسة آيا صوفيا، وأمر بأن يؤذن فيها بالصلاة إعلاناً بجعلها مسجداً للمسلمين[8]، وأصدر أوامره بمنع كل اعتداء، وبأنه لا يعارض في إقامة شعائر ديانة النصارى، بل يضمن لهم حرية عقيدتهم، وحفظ أملاكهم فرجع من هاجر منهم وأعطاهم نصف الكنائس وجمع أئمة دينهم لينتخبوا بطريقاً يكون رئيساً لطائفتهم.
    أطلق السلطان اسم اسلام بول على القسطنطينية و معناه الاسلام الواسع او مدينة الاسلام و تغير الاسم في عهد كمال العلماني الى اسطنبول .
    .....

    الكلمة الطيبة صدقة جارية
    وردة دمشقية