زراعة محصول بنجر السكر - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 16 إلى 17 من 17
  1. #16
    الصورة الرمزية م جمعة عطا
     غير متصل  مشرف قسم المحاصيل الحقلية كاتب الموضوع
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المهنة
    خبير زراعى
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,680
    أعجبتني مشاركتك (-)
    568

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م جمعة عطا مشاهدة المشاركة
    عمليات الخدمة بعد الزراعة :

    الترقيــع :

    يجب الاهتمام بعملية تمهيد الأرض والزراعة كما سبق حتى لاتكون الحاجة إلى إجراء عملية الترقيع حيث أنها تؤثر على المحصول ونسبة السكر ويتم الترقيع بعد التأكد من تكامل الإنبات والتى تتأثر بالعوامل التالية :
    1- ميعاد الزراعة :
    الزراعة المبكرة خلال أغسطس ومنتصف سبتمبر يتكامل الإنبات مبكراً بفترة تتراوح بين 8 - 12 يوم .
    وكلما تأخرت الزراعة عن ذلك كلما تأخر تكامل الإنبات وفى حالة تأخر الزراعة خلال شهر نوفمبر فيمكن أن يتكامل الإنبات بعد حوالى شهر .
    2- الأصناف :
    تتفاوت الأصناف تفاوتاً كبيراً فى ميعاد اكتمال الإنبات وغالباً يتكامل الإنبات فى الأصناف العالية فى محصول الجذور مبكراً عن الأصناف عالية السكر .
    3- عمق الزراعة :
    من العوامل الرئيسية فى سرعة الإنبات ألا يزيد عمق البذور عن 1 - 2 سم خاصة فى الأراضى الثقيلة أما فى الأراضى الخفيفة فيجب ألا يزيد عمق الزراعة عن 3 سم حيث أن زيادة عمق البذور يؤدى إلى تأخير الإنبات لمدة قد تصل إلى أكثر من 40 يوم .
    4- نوعية التربة :
    حيث أن إنبات البذور فى الأراضى الرملية والخفيفة يكون أسرع منها فى الأراضى الثقيلة .
    5- رية الزراعة :
    عند زيادة مياه الرى وغمر الأرض بالمياه لفترة طويلة دون صرفها يؤدى إلى تأخير الإنبات .
    6- الإصابة بالحشرات :
    فى كثير من الأحيان يتأثر الإنبات بدرجة كبيرة بالإصابة الحشرية وخاصة الحفار والدودة القارضة ودودة ورق القطن التى قد تقضى على البادرات فى مهدها وخاصة فى العروات المبكرة .
    وللحصول على محصول متميز ومتجانس يجب المحافظة على اكتمال الكثافة النباتية والوصول بعدد النباتات إلى 30 ألف نبات فى الفدان مع المحافظة عليها من الإصابة الحشرية وبذلك نتجنب اللجوء إلى إجراء عملية الترقيع التى تؤثر بالسلب على نمو وجودة المحصول خاصة وإن إجراء عملية الترقيع ومهما تم التبكير فى إجراؤها فإنها ستكون أقل نمواً من النباتات العادية وفضلاً عن تأثيرها على نسبة السكر عند أخذ العينة فى نهاية الموسم .
    وفى حالة الحاجة إلى إجراء عملية الترقيع فإنه يلزم إجراؤها مع رية المحاياه مع نقع التقاوى فى المياه مدة 12 ساعة حتى تسرع فى الإنبات ويجب فى هذه الحالة زراعة التقاوى على عمق لايزيد عن 1 - 2 سم على الأكثر .

    كما أنه يتم الترقيع بالشتل بنباتات الخف لدى أغلب الزراع وينتج عن ذلك جذور متشعبة صغيرة فى الحجم وهذه الجذور تحمل الطين بين التفرعات الثانوية مما يزيد من نسبة الاستقطاع عند التوريد للمصنع .

    ورغم أن هذه العملية لايتم التوصية بها وغير مرغوب فيها إلا أنه إذا تم اللجوء إليها فإنه يجب أن تتم مع الرى وأن يتم شتل الجذر بأكمله بدون إزالة جزء منه .
    وفى جميع الأحوال إذا تمت الزراعة كما ذكر سابقاً وتمت المحافظة على النباتات من الإصابة المرضية والحشرية فإنه فى هذه الحالة لايكون هناك حاجة إلى إجراء عملية الترقيع سواء بالبذور أو بالشتل .
    الخـــف :

    عملية من العمليات الرئيسية فى محصول بنجر السكر حيث أن زراعة من 2- 4 بذور فى الجورة الواحدة يؤدى إلى ظهور 5 - 10 بادرات فى الجورة الواحدة يجب أن يتم خفها على نبات واحد فقط لأن وجود أكثر من نبات واحد فى الجورة يؤدى إلى التفاف الجذور حول بعضها ولايعطى جذور على الإطلاق .
    وتتم عملية الخف بعد ظهور أربعة أوراق حقيقية على النبات ويكون ذلك بعد 30 - 50 يوم من الزراعة وذلك تبعاً لميعاد الزراعة فكلما كانت الزراعة مبكرة حيث درجات الحرارة العالية يؤدى ذلك إلى سرعة الإنبات والنمو وإمكانية الخف على عمر أقل من شهر أما فى حالة الزراعة المتأخرة ( نوفمبر ) فإنه يمكن أن يتأخر الخف إلى عمر حوالى شهرين وخاصة عند انخفاض درجة الحرارة .
    وتتم عملية الخف عندما تكون الأرض مستحرثة أى بها نسبة كافية من الرطوبة يسهل معها انتزاع النباتات الزائدة بحيث تثبت أقوى النباتات باليد اليسرى وتزال بقية النباتات باليد اليمنى ويفضل الخف على نبات واحد ويجب المرور فى الحقول بعد عملية الخف وذلك لإمكان إنبات التقاوى المتأخرة فى الإنبات فى الجور التى تم خفها .
    وفى حالة الزراعة المبكرة فى أوائل أغسطس فإنه يمكن تأخير عملية الخف حوالى 10 - 15 يوم تحسباً للإصابة الشديدة بدودة ورق القطن والتى تدمر النباتات تماماً .
    أما إذا تأخر الخف لفترة طويلة فإن ذلك يؤدي إلى التفاف الجذور حول بعضها والحصول على جذور صغيرة لا تصلح لعمليات التصنيع .
    العزيق :

    عمليات العزيق تعتبر من أهم العمليات المؤثرة فى إنتاجية بنجر السكر كماً ونوعاً فكلما تم إجراؤها بكفاءة عالية زاد المحصول بما لايقل عن 20 - 25% .
    وعادة ماتستخدم عمليات العزيق اليدوى فى زراعات بنجر السكر وخاصة فى المساحات الصغيرة 1 - 10 فدان .
    ويحتاج محصول بنجر السكر إلى 3 عزقات :
    العزقة الأولى :
    وتسمى خربشة وتتم بعد تكامل الإنبات وذلك لسد الشقوق حول البادرات لحمايتها وكذلك إزالة الحشائش النابتة .
    العزقة الثانية :
    وتتم قبل إجراء عملية الخف وفيها يتم إزالة الحشائش النابتة بصفة رئيسية مع خلخلة التربة حول الجور .
    العزقة الثالثة :
    وتتم قبل تشابك النباتات بعد حوالى 70 - 90 يوم من الزراعة ويتم ذلك عن طريق خرط جزء من الريشة البطالة إلى الريشة العمالة حتى تصبح النباتات فى وسط الخط وذلك يؤدى إلى توفير مهد جيد للجذور يساعد فى زيادة معدل النمو وبالتالى زيادة تكوين السكر .

    ولذا يفضل الزراعة على خطوط حتى يمكن إجراء العزيق على الوجه الأكمل ويؤدى ذلك إلى زيادة المحصول والسكر بينما فى حالة الزراعة على مصاطب فإنه يصعب إجراء العزقة الثالثة والتى تعتبر هامة فى إنتاج محصول وفير .

    مقــاومة الحشــائش :

    الحشائش تعتبر من العوامل التى قد تسبب انخفاض المحصول بدرجة كبيرة إبتداء من مرحلة الإنبات وحتى الحصاد . بحيث تنافس نباتات البنجر على الغذاء علاوة على أنها تعيق إجراء العمليات الزراعية المطلوبة كما يصعب إحكام عملية الرى فى مراحل النمو المتأخرة بسبب الحشائش .

    كما وأن الحشائش يعتبر مصدراً رئيسياً للحشرات والأمراض .ومن أهم الحشائش فى حقول بنجر السكر والتى يصعب مقاومتها حشيشة السلق وهى تشبه بادرات بنجر السكر بدرجة كبيرة تماماً مما يصعب التعرف عليها .
    ومقاومة الحشائش تتم بإجراء عمليات العزيق السابق ذكرها ما فى حالة الزراعة الآلية وخاصة المساحات الكبيرة والتى يصعب فيها إجراء عمليات العزيق اليدوى أو فى حالة الزراعة فى مناطق غير متوافر فيها الأيدى العاملة أو فى المساحات الموبوءة بالحشائش فإنه ينصح باستخدام مبيدات الحشائش على النحو الاتى:





    - مكافحة الحشائش الحولية عريضة وضيقة الأوراق يستخدم مبيد جولتكس 70% WP بمعدل كجم للفدان رشاً مع 200 لتر ماء بعد الزراعة وقبل الرى مع إجراء عزقة واحدة بعد شهر من المعاملة بالمبيد .
    1. لمكافحة الحشائش عريضة الأوراق يستخدم مبيد بيتانال بروجرس 18% بمعدل واحد لتر للفدان ( رشتين ) رشاً عند ظهور ورقتين حقيقيتين لنبات البنجر وتكرر المعاملة بنفس المعدل بعد 8 أيام من الرشة الأولى ثم تجرى عملية العزيق بعد شهر من أخر معاملة بالمبيد .
    التسميـد :




    محصول بنجر السكر يعتبر من المحاصيل التى لاتتطلب كميات كبيرة من الأسمدة ويعتبر السماد الآزوتى هو العامل المحدد فى إنتاجية محصول بنجر السكر كماً ونوعاً .







    ويحتاج محصول بنجر السكر إلى المقررات السمادية التالية :



    1. السماد الآزوتى : من 60 - 80 كجم آزوت للفدان وذلك تبعاً لخصوبة التربة حيث أنه فى حالة الزراعة فى الأراضى الخصبة أو الزراعة بعد محاصيل الخضر فإنه يجب ألا تزيد الكمية عن 60 كجم للفدان .
    السماد الفوسفاتى : 100 - 200 كجم سوبر فوسفات 15% للفدان تضاف مع تجهيز الأرض للزراعة وفى الأراضى الثقيلة والقلوية والملحية فإنه يفضل زيادة كميات السماد الآزوتى حتى تساعد فى تفكيك التربة وملائمتها لمحصول بنجر السكر .

    السماد البوتاسى : 50 كجم سلفات بوتاسيوم تضاف فى الأراضى الجديدة والتى بها نقص عنصر البوتاسيوم وتضاف مع الدفعة الأولى من السماد الآزوتى .
    ويجب إضافته فى عمر مبكر من حياة النبات بحيث لايضاف السماد الآزوتى عند وصول النباتات إلى عمر 90 يوم ويضاف السماد الآزوتى على دفعتين متساويتين تقريباً . الدفعة الأولى تضاف بعد الخف مباشرة والثانية فى الرية التى تليها مباشرة . . والمغالاة فى إضافة الأسمدة الآزوتية يؤدى إلى تأخير النضج وزيادة نمو المجموع الخضرى على حساب وزن الجذور علاوة على انخفاض نسبة السكر وزيادة المواد النتروجينية فى الجذور التى تمنع تبلور السكروز أثناء مراحل التصنيع .كذلك فإن التأخير فى إضافة السماد الآزوتى يؤدى إلى تأخير النضج وانخفاض نسبة السكر وكذلك أيضاً انخفاض نسبة استخلاص السكر أثناء عملية التصنيع . ويجب الرى عقب إضافة الأسمدة الآزوتية مباشرة دون تأخير حتى لا تتطاير العناصر الفعالة فى السماد .


    وللحصول على محصول وفير كماً ونوعاً يجب ألا يضاف السماد الآزوتى بعد وصول النبات كما سبق الذكر إلى عمر 90 يوم .

    ويفضل عدم إضافة السماد العضوى مع زراعة بنجر السكر لأنه بطئ التحلل ويكون مصدراً للآزوت طوال حياة النبات وهذا يؤدى إلى تأخر نضج المحصول وانخفاض نسبة السكر ويفضل إضافة السماد العضوى للمحصول السابق أو اللاحق لبنجر السكر ولكن يمكن إضافة الأسمدة العضوية بالأراضى الرملية والمستصلحة .
    ورغم أهمية عنصر البوتاسيوم لنمو محصول السكر إلا أن وجود هذا العنصر بنسبة كبيرة فى محصول الجذور أثناء عملية التصنيع يمنع بلورة السكر ويؤدى إلى مشاكل كبيرة أثناء عملية التصنيع .
    ويلاحظ عند توريد المحصول إلى المصنع فإنه يتم أخذ العينة ويتم تقدير نسبة السكروز والصوديوم والبوتاسيوم والألفا أمينو نتروجين حيث كلما زادت نسبة العناصر الثلاثة الأخيرة كلما قلت نسبة استخلاص السكر .
    لذا يرى العاملون بصناعة السكر أن إضافة السماد البوتاسى تزيد من نسبته فى الجذور إلا أنه على الرغم من أن مزارعى بنجر السكر لايضيفون عنصر البوتاسيوم منذ انتشار زراعة بنجر السكر فى زمام مصنع الحامول إلا أن التحاليل الكيماوية تؤكد ارتفاع نسبة عنصر البوتاسيوم فى جذور بنجر السكر ويرجع ذلك إلى سببين هما إما إلى زيادة عنصر البوتاسيوم فى التربة أو إحلال عنصر الصوديوم محل عنصر البوتاسيوم . . لذا فإنه بوجه عام يوصى معهد المحاصيل السكرية بإضافة 50 كجم سلفات بوتاسيوم للفدان وخاصة فى الأراضى الجديدة والمستصلحة وخاصة إذا ما ظهر أعراض نقص العنصر على النبات .
    ويلاحظ أن محصول بنجر السكر شره جداً لعنصر البورون وهذا العنصر يؤدى نقصه إلى ظهور مرض عفن القلب الأسود كما أن إضافة عنصر البورون يزيد من نسبة السكر حيث يساهم فى الإسراع فى انتقال السكروز إلى الجذور ولذلك فإن إضافة عنصر البورون فى صورة أسمدة ورقية يزيد من نسبة السكر .
    وفى الأراضى الرملية والمستصلحة حديثاً يستلزم زيادة جرعة السماد الأزوتى إلى 100 كجم للفدان يضاف على 4 - 5 دفعات مع إضافة الأسمدة الورقية التى تحتوى على العناصر الكبرى والصغرى بعد الانتهاء من إضافة السماد الآزوتى وذلك بمعدل مرة كل 10 - 15 يوم .
    الرى :







    يعتبر الرى من أهم العوامل المؤثرة فى إنتاج بنجر السكر حيث يعتبر محصول البنجر من أكثر المحاصيل حساسية لمياه الرى .

    ويحتاج محصول بنجر السكر إلى حوالى 1800 - 2500 م3 من المياه طوال فترة حياة النبا ت توزع على حوالى 7 - 8 ريات تزداد فى الأراضى الرملية الخفيفة التى قد تصل إلى 15 - 20 رية ومن العوامل التى ينصح باتباعها لإحكام الرى هى التسوية بقدر المستطاع ويفضل إن أمكن استخدام أجهزة الليزر فى التسوية وخاصة عند استخدام الزراعة الآلية أما فى الزراعة اليدوية فيجب عند تجهيز الأرض للزراعة إقامة القنى والبتون على ألا يزيد طول الخط عن 7 - 8 م وأن يكون الرى بالحوال وعلى الحامى حتى لاتتشبع الأراضى بالمياه بدرجة كبيرة وبذلك تتأثر البادرات وتموت بسبب مرض موت البادرات كما أن زيادة كمية مياه الرى خلال فترة نمو المحصول فيؤدى إلى اختناق الجذور وتقزم المجموع الخضرى أما زيادة المياه فى نهاية الموسم فيؤدى ذلك إلى تعفن الجذور .
    أما فى رية الزراعة فيجب أن تكون غزيرة وعلى الحامى حتى تتشبع الخطوط تماماً ويتم صرف المياه الزائدة فى نفس اليوم حتى يتكامل الإنبات قبل رية المحاياة أما أراضى الدلتا فإنه يجب ألا يتم إعطاء رية المحاياة إلا بعد تكامل الإنبات وابتداء من رية المحاياة حتى رية الفطام يجب أن يكون الرى بالحوال وعلى الحامى . أما فى الأراضى الرملية والخفيفة فيجب أن تكون رية المحاياة بعد 4 - 6 أيام حتى لاتفقد الرطوبة من البذرة التى قد تكون قد بدأت فى الإنبات وبذلك تجف وتحدث فى حالة عدم حصولها على المياه وتعرض النباتات لزيادة مياه الرى ولو لرية واحدة يؤثر كذلك بدرجة كبيرة على المحصول والسكر حتى نهاية الموسم .
    ويتأثر محصول بنجر السكر بالرى بدرجة كبيرة حيث أن مصدر المياه يؤثر فى المحصول وجودة بنجر السكر فكلما كانت مياه الرى طبيعية فإن ذلك يساعد على النمو بدرجة كبيرة أما الرى بمياه المصارف أو المختلطة فإن ذلك يؤثر فى نمو الجذور كما يزيد من نسبة المواد غير السكرية .
    وميعاد الرى له تأثيراً كبيراً فى شكل وطبيعة الجذور حيث كلما تباعدت فترات الرى كلما زاد من تعمق الجذور فى التربة الذى قد يصل إلى أكثر من متر وبالتالى تتفاوت نسبة السكر فى الأجزاء المختلفة من الجذور .
    أما إذا كانت فترات الرى تتقارب فإن الجذور لاتتعمق فى التربة بدرجة كبيرة وقد وجد أنه أثناء التصنيع أن الجذور التى لم تتأثر بتباعد فترات الرى تزداد فيها نسبة السكر والاستخلاص ويوضح ذلك الشكل التالى حيث تفاوت نسبة السكر فى المناطق المختلفة من الجذر بدرجة كبيرة .
    ويجب إعطاء الرية الأخيرة ( رية الفطام ) قبل الحصاد بمدة لاتزيد عن 20 - 30 يوم لأن ذلك يؤثر على المحصول والجودة فكلما زادت فترة الفطام كلما انخفض المحصول والجودة .
    وعادة تزيد فترة الفطام فى بداية موسم الحصاد ( فبراير ومارس ) وتقل خلال أشهر ( أبريل ويونيو ) أما فى حالة الزراعة فى الأراضى الجيرية والكلسية فيجب الرى قبل الحصاد بحوالى 4 - 5 أيام للتغلب على الطبقة السطحية الصلبة التى تتكون عند جفاف التربة فى تلك الأراضى .
    وفى حالة الرى بالرش أو التنقيط فإنه يجب مراعاة توفير الرطوبة حول البذور حتى يتم الإنبات وبعد ذلك تتباعد فترات الرى حسب حالة النبات والتربة .
    وبوجه عام فإنه يمكن ملاحظة احتياج المحصول للرى عند طريق طبيعة نمو الأوراق حيث أنه فى حالة العطش فإن الأوراق تبدأ فى التهدل وقت الظهيرة وبذلك يعطى مؤشراً واضحاً على ضرورة الرى عند ظهور تلك الأعراض .
    رسم توضيحى يوضح تفاوت نسبة السكر فى جزر بنجر السكر
    الحصـاد والتقليع:







    مظاهر نضج المحصول تتلخص فى إصفرار الأوراق الخارجية وتهدلها ، كذلك زيادة ظهور قمة الجذور فوق سطح التربة وقد لاتظهر هذه الأعراض فى حالة زيادة كمية السماد الآزوتى وعادة ما يتم نضج المحصول بعد فترة لاتقل عن 180 - 210 يوم حسب الصنف المنزرع حيث أن الأصناف العالية فى السكر وهى تلك التى تتميز بمحصول منخفض فى الجذور ونسبة السكر عالية يمكن حصادها بعد حوالى 170 - 180 يوم من الزراعة . . أما الأصناف التى تتميز بمحصول وفير من الجذور فإنها تنضج بعد فترة لاتقل عن 200 - 210 يوم من الزراعة . وعادة يبدأ الحصاد إبتداء من منتصف فبراير إلى أوائل يونيو .

    وتختلف جودة الجذور الناتجة فى بداية موسم التصنيع عنه فى نهاية الموسم إختلافاً كبيراً حيث تكون جودة البنجر المورد فى بداية الموسم عالية جداً مقارنة بجودة المحصول المورد فى نهاية الموسم ويعتمد ذلك بالدرجة الأولى على درجة الحرارة حيث كلما زادت درجات الحرارة أثناء موسم التصنيع كلما قلت جودة البنجر وانخفضت نسبة استخلاص السكر وهذه من الأسباب الرئيسية للبدء فى موسم التصنيع فى بداية شهر فبراير .
    كما أن تكاليف العمالة اللازمة للحصاد فى بداية الموسم ( فبراير - أبريل ) تقل كثيراً عنها فى نهاية الموسم ( مايو ويونيو ) وذلك لزيادة الطلب على العمالة فى تلك الفترة حيث يبدأ حصاد المحاصيل الشتوية وعادة تبلغ تكاليف تقليع وتنظيف وتحميل طن البنجر حوالى 10 - 12 جنيهاً فى بداية الموسم وتصل إلى حوالى 15 - 20 جنيهاً فى نهاية الموسم .
    ويمكن التوفير فى تكاليف الحصادعن طريق التقليع بالجرار باستخدام أسلحة المحراث الأمامية أو الخلفية وأن يكون السائق متمرناً حتى لايحدث تلف كبير فى الجذور وبهذه الطريقة يمكن توفير ما لا يقل عن 100 - 150 جنيهاً للفدان الواحد .
    ويجب تنظيف الجذور من العرش الأخضر تماماً مع إزالة قمة الجذور والتى تنخفض فيها نسبة السكر بدرجة كبيرة وإزالة الطين العالق بالجذور حتى لايزيد من نسبة الاستقطاع بالمصنع .
    ويجب توريد المحصول عقب الحصاد مباشرة بحيث لاتزيد الفترة بين تقليع المحصول وتوريده عن 24 - 48 ساعة وخاصة فى درجة الحرارة المرتفعة .
    وتأخير توريد البنجر يقلل من استخلاص السكر تدريجياً يوماً بعد يوم حتى أنه إذا ما تم التوريد بعد التقليع بفترة 7 - 10 أيام فإنه يقلل نسبة الاستخلاص للسكر بنسبة تزيد عن 10 - 20% كما أنه فى هذه الحالة يصعب تصنيع جذور البنجر بالمصنع علاوة على أن التأخير فى توريد المحصول يزيد من نسبة المواد الغير سكرية فى الجذور ( صوديوم - بوتاسيوم - ألفا أمينو نتروجين ) والتى تمنع تبلور جزيئات السكر وبالتالى تقل نسبة الاستخلاص ويزداد هذا التدهور عند الحصاد فى ظل درجات الحرارة المرتفعة ( مايو ويونيو ) عنه فى الحصاد فى بداية الموسم ( فبراير ومارس ) .
    الاستفادة من العرش الأخضر :
    يمكن الاستفادة من عرش بنجر السكر وذلك باستخدامها كعليقة للحيوانات وذلك بخلطها مع الأعلاف الجافة الأخرى وقد وجد من الدراسات السابقة أن التغذية على مخلفات بنجر السكر تزيد من إنتاج اللبن واللحم .
    المنتجات الثانوية لصناعة سكر البنجر :







    ينتج عن تصنيع محصول بنجر السكر 3 عناصر رئيسية هى :

    السكر ، المولاس ، والعلف الجاف بنسبة 2 : 1 : 1 بالترتيب تقريباً ويستخدم المولاس فى صناعات كثيرة أهمها الكحولات والخميرة والمواد الكيماوية وعادة ما يتم تصديرها للخارج .
    كما يتم إنتاج الأعلاف الجافة التى يتم أيضاً تصديرها للخارج وجزء منها يستخدم محلياً .
    العوامل الرئيسية المؤثرة على إنتاجية محصول بنجر السكر:
    [*]المحافظة على الكثافة النباتية بحيث لاتقل عن 25 - 30 ألف نبات / فدان وهذا يأتى عن طريق مقاومة الآفات الحشرية وخاصة دودة ورق القطن والدودة القارضة والحفار . [*]التسميد الآزوتى يؤثر تأثيراً كبيراً على المحصول والجودة حيث يجب ألا تزيد كمية الآزوت المضاف عن 60 - 80 كجم آزوت وتضاف خلال 90 يوم الأولى من عمر النبات . [*]يعتبر الرى أهم العوامل المؤثرة فى إنتاجية المحصول حيث أن زيادة كميات المياه تؤدى إلى تقزم النباتات وضعف نموها وبالتالى يجب أن يكون الرى بالحوال وعلى الحامى وألا يتم الرى إلا عند الحاجة . [*]يجب ألا يقل عمر المحصول عن 180 - 210 يوم من الزراعة . [*]الاهتمام بمقاومة الحشائش أولاً بأول حتى لاتؤثر على إنتاجية المحصول بدرجة كبيرة . [/list]العوامل المؤثرة على نسبة استخلاص السكر :








    [b]تزداد نسبة السكر إذا ما توافرت العناصر التالية :



    1. التسميد الآزوتى : بمعدل لايزيد عن 60 - 80 كجم آزوت ويتم إضافتها خلال 90 يوم الأولى من حياة النبات .
    عمر المحصول لايقل عن 180 - 210 يوم من الزراعة .
    توريد المحصول فى خلال 48 ساعة من التقليع .
    إحكام الرى بالحوال على الحامى ويعتبر ذلك حجر الزاوية فى إنتاج بنجر السكر كماً ونوعاً حيث زيادة كمية مياه الرى تعيق التنفس وتؤدى إلى توقف نمو الجذور والتأثير على نسبة السكر .
    الظروف الجوية حيث تزداد نسبة السكر والاستخلاص كلما كانت درجات الحرارة منخفضة أو معتدلة بينما تقل فى ظل درجات الحرارة المرتفعة لذا فالحصاد فى فبراير ومارس تزيد فيه نسبة السكر مقارنة بالحصاد فى أبريل ومايو ويونيو .


    المحصول :

    20 طن / فدان






    مع تحياتى للجميع..........










    م جمعة عطا
    01226076461
    002

  2. #17
    الصورة الرمزية م جمعة عطا
     غير متصل  مشرف قسم المحاصيل الحقلية كاتب الموضوع
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المهنة
    خبير زراعى
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,680
    أعجبتني مشاركتك (-)
    568

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م جمعة عطا مشاهدة المشاركة
    عمليات الخدمة بعد الزراعة :

    الترقيــع :

    يجب الاهتمام بعملية تمهيد الأرض والزراعة كما سبق حتى لاتكون الحاجة إلى إجراء عملية الترقيع حيث أنها تؤثر على المحصول ونسبة السكر ويتم الترقيع بعد التأكد من تكامل الإنبات والتى تتأثر بالعوامل التالية :
    1- ميعاد الزراعة :
    الزراعة المبكرة خلال أغسطس ومنتصف سبتمبر يتكامل الإنبات مبكراً بفترة تتراوح بين 8 - 12 يوم .
    وكلما تأخرت الزراعة عن ذلك كلما تأخر تكامل الإنبات وفى حالة تأخر الزراعة خلال شهر نوفمبر فيمكن أن يتكامل الإنبات بعد حوالى شهر .
    2- الأصناف :
    تتفاوت الأصناف تفاوتاً كبيراً فى ميعاد اكتمال الإنبات وغالباً يتكامل الإنبات فى الأصناف العالية فى محصول الجذور مبكراً عن الأصناف عالية السكر .
    3- عمق الزراعة :
    من العوامل الرئيسية فى سرعة الإنبات ألا يزيد عمق البذور عن 1 - 2 سم خاصة فى الأراضى الثقيلة أما فى الأراضى الخفيفة فيجب ألا يزيد عمق الزراعة عن 3 سم حيث أن زيادة عمق البذور يؤدى إلى تأخير الإنبات لمدة قد تصل إلى أكثر من 40 يوم .
    4- نوعية التربة :
    حيث أن إنبات البذور فى الأراضى الرملية والخفيفة يكون أسرع منها فى الأراضى الثقيلة .
    5- رية الزراعة :
    عند زيادة مياه الرى وغمر الأرض بالمياه لفترة طويلة دون صرفها يؤدى إلى تأخير الإنبات .
    6- الإصابة بالحشرات :
    فى كثير من الأحيان يتأثر الإنبات بدرجة كبيرة بالإصابة الحشرية وخاصة الحفار والدودة القارضة ودودة ورق القطن التى قد تقضى على البادرات فى مهدها وخاصة فى العروات المبكرة .
    وللحصول على محصول متميز ومتجانس يجب المحافظة على اكتمال الكثافة النباتية والوصول بعدد النباتات إلى 30 ألف نبات فى الفدان مع المحافظة عليها من الإصابة الحشرية وبذلك نتجنب اللجوء إلى إجراء عملية الترقيع التى تؤثر بالسلب على نمو وجودة المحصول خاصة وإن إجراء عملية الترقيع ومهما تم التبكير فى إجراؤها فإنها ستكون أقل نمواً من النباتات العادية وفضلاً عن تأثيرها على نسبة السكر عند أخذ العينة فى نهاية الموسم .
    وفى حالة الحاجة إلى إجراء عملية الترقيع فإنه يلزم إجراؤها مع رية المحاياه مع نقع التقاوى فى المياه مدة 12 ساعة حتى تسرع فى الإنبات ويجب فى هذه الحالة زراعة التقاوى على عمق لايزيد عن 1 - 2 سم على الأكثر .

    كما أنه يتم الترقيع بالشتل بنباتات الخف لدى أغلب الزراع وينتج عن ذلك جذور متشعبة صغيرة فى الحجم وهذه الجذور تحمل الطين بين التفرعات الثانوية مما يزيد من نسبة الاستقطاع عند التوريد للمصنع .

    ورغم أن هذه العملية لايتم التوصية بها وغير مرغوب فيها إلا أنه إذا تم اللجوء إليها فإنه يجب أن تتم مع الرى وأن يتم شتل الجذر بأكمله بدون إزالة جزء منه .
    وفى جميع الأحوال إذا تمت الزراعة كما ذكر سابقاً وتمت المحافظة على النباتات من الإصابة المرضية والحشرية فإنه فى هذه الحالة لايكون هناك حاجة إلى إجراء عملية الترقيع سواء بالبذور أو بالشتل .
    الخـــف :

    عملية من العمليات الرئيسية فى محصول بنجر السكر حيث أن زراعة من 2- 4 بذور فى الجورة الواحدة يؤدى إلى ظهور 5 - 10 بادرات فى الجورة الواحدة يجب أن يتم خفها على نبات واحد فقط لأن وجود أكثر من نبات واحد فى الجورة يؤدى إلى التفاف الجذور حول بعضها ولايعطى جذور على الإطلاق .
    وتتم عملية الخف بعد ظهور أربعة أوراق حقيقية على النبات ويكون ذلك بعد 30 - 50 يوم من الزراعة وذلك تبعاً لميعاد الزراعة فكلما كانت الزراعة مبكرة حيث درجات الحرارة العالية يؤدى ذلك إلى سرعة الإنبات والنمو وإمكانية الخف على عمر أقل من شهر أما فى حالة الزراعة المتأخرة ( نوفمبر ) فإنه يمكن أن يتأخر الخف إلى عمر حوالى شهرين وخاصة عند انخفاض درجة الحرارة .
    وتتم عملية الخف عندما تكون الأرض مستحرثة أى بها نسبة كافية من الرطوبة يسهل معها انتزاع النباتات الزائدة بحيث تثبت أقوى النباتات باليد اليسرى وتزال بقية النباتات باليد اليمنى ويفضل الخف على نبات واحد ويجب المرور فى الحقول بعد عملية الخف وذلك لإمكان إنبات التقاوى المتأخرة فى الإنبات فى الجور التى تم خفها .
    وفى حالة الزراعة المبكرة فى أوائل أغسطس فإنه يمكن تأخير عملية الخف حوالى 10 - 15 يوم تحسباً للإصابة الشديدة بدودة ورق القطن والتى تدمر النباتات تماماً .
    أما إذا تأخر الخف لفترة طويلة فإن ذلك يؤدي إلى التفاف الجذور حول بعضها والحصول على جذور صغيرة لا تصلح لعمليات التصنيع .
    العزيق :

    عمليات العزيق تعتبر من أهم العمليات المؤثرة فى إنتاجية بنجر السكر كماً ونوعاً فكلما تم إجراؤها بكفاءة عالية زاد المحصول بما لايقل عن 20 - 25% .
    وعادة ماتستخدم عمليات العزيق اليدوى فى زراعات بنجر السكر وخاصة فى المساحات الصغيرة 1 - 10 فدان .
    ويحتاج محصول بنجر السكر إلى 3 عزقات :
    العزقة الأولى :
    وتسمى خربشة وتتم بعد تكامل الإنبات وذلك لسد الشقوق حول البادرات لحمايتها وكذلك إزالة الحشائش النابتة .
    العزقة الثانية :
    وتتم قبل إجراء عملية الخف وفيها يتم إزالة الحشائش النابتة بصفة رئيسية مع خلخلة التربة حول الجور .
    العزقة الثالثة :
    وتتم قبل تشابك النباتات بعد حوالى 70 - 90 يوم من الزراعة ويتم ذلك عن طريق خرط جزء من الريشة البطالة إلى الريشة العمالة حتى تصبح النباتات فى وسط الخط وذلك يؤدى إلى توفير مهد جيد للجذور يساعد فى زيادة معدل النمو وبالتالى زيادة تكوين السكر .

    ولذا يفضل الزراعة على خطوط حتى يمكن إجراء العزيق على الوجه الأكمل ويؤدى ذلك إلى زيادة المحصول والسكر بينما فى حالة الزراعة على مصاطب فإنه يصعب إجراء العزقة الثالثة والتى تعتبر هامة فى إنتاج محصول وفير .

    مقــاومة الحشــائش :

    الحشائش تعتبر من العوامل التى قد تسبب انخفاض المحصول بدرجة كبيرة إبتداء من مرحلة الإنبات وحتى الحصاد . بحيث تنافس نباتات البنجر على الغذاء علاوة على أنها تعيق إجراء العمليات الزراعية المطلوبة كما يصعب إحكام عملية الرى فى مراحل النمو المتأخرة بسبب الحشائش .

    كما وأن الحشائش يعتبر مصدراً رئيسياً للحشرات والأمراض .ومن أهم الحشائش فى حقول بنجر السكر والتى يصعب مقاومتها حشيشة السلق وهى تشبه بادرات بنجر السكر بدرجة كبيرة تماماً مما يصعب التعرف عليها .
    ومقاومة الحشائش تتم بإجراء عمليات العزيق السابق ذكرها ما فى حالة الزراعة الآلية وخاصة المساحات الكبيرة والتى يصعب فيها إجراء عمليات العزيق اليدوى أو فى حالة الزراعة فى مناطق غير متوافر فيها الأيدى العاملة أو فى المساحات الموبوءة بالحشائش فإنه ينصح باستخدام مبيدات الحشائش على النحو الاتى:





    - مكافحة الحشائش الحولية عريضة وضيقة الأوراق يستخدم مبيد جولتكس 70% WP بمعدل كجم للفدان رشاً مع 200 لتر ماء بعد الزراعة وقبل الرى مع إجراء عزقة واحدة بعد شهر من المعاملة بالمبيد .
    1. لمكافحة الحشائش عريضة الأوراق يستخدم مبيد بيتانال بروجرس 18% بمعدل واحد لتر للفدان ( رشتين ) رشاً عند ظهور ورقتين حقيقيتين لنبات البنجر وتكرر المعاملة بنفس المعدل بعد 8 أيام من الرشة الأولى ثم تجرى عملية العزيق بعد شهر من أخر معاملة بالمبيد .
    التسميـد :




    محصول بنجر السكر يعتبر من المحاصيل التى لاتتطلب كميات كبيرة من الأسمدة ويعتبر السماد الآزوتى هو العامل المحدد فى إنتاجية محصول بنجر السكر كماً ونوعاً .







    ويحتاج محصول بنجر السكر إلى المقررات السمادية التالية :



    1. السماد الآزوتى : من 60 - 80 كجم آزوت للفدان وذلك تبعاً لخصوبة التربة حيث أنه فى حالة الزراعة فى الأراضى الخصبة أو الزراعة بعد محاصيل الخضر فإنه يجب ألا تزيد الكمية عن 60 كجم للفدان .
    السماد الفوسفاتى : 100 - 200 كجم سوبر فوسفات 15% للفدان تضاف مع تجهيز الأرض للزراعة وفى الأراضى الثقيلة والقلوية والملحية فإنه يفضل زيادة كميات السماد الآزوتى حتى تساعد فى تفكيك التربة وملائمتها لمحصول بنجر السكر .

    السماد البوتاسى : 50 كجم سلفات بوتاسيوم تضاف فى الأراضى الجديدة والتى بها نقص عنصر البوتاسيوم وتضاف مع الدفعة الأولى من السماد الآزوتى .
    ويجب إضافته فى عمر مبكر من حياة النبات بحيث لايضاف السماد الآزوتى عند وصول النباتات إلى عمر 90 يوم ويضاف السماد الآزوتى على دفعتين متساويتين تقريباً . الدفعة الأولى تضاف بعد الخف مباشرة والثانية فى الرية التى تليها مباشرة . . والمغالاة فى إضافة الأسمدة الآزوتية يؤدى إلى تأخير النضج وزيادة نمو المجموع الخضرى على حساب وزن الجذور علاوة على انخفاض نسبة السكر وزيادة المواد النتروجينية فى الجذور التى تمنع تبلور السكروز أثناء مراحل التصنيع .كذلك فإن التأخير فى إضافة السماد الآزوتى يؤدى إلى تأخير النضج وانخفاض نسبة السكر وكذلك أيضاً انخفاض نسبة استخلاص السكر أثناء عملية التصنيع . ويجب الرى عقب إضافة الأسمدة الآزوتية مباشرة دون تأخير حتى لا تتطاير العناصر الفعالة فى السماد .


    وللحصول على محصول وفير كماً ونوعاً يجب ألا يضاف السماد الآزوتى بعد وصول النبات كما سبق الذكر إلى عمر 90 يوم .

    ويفضل عدم إضافة السماد العضوى مع زراعة بنجر السكر لأنه بطئ التحلل ويكون مصدراً للآزوت طوال حياة النبات وهذا يؤدى إلى تأخر نضج المحصول وانخفاض نسبة السكر ويفضل إضافة السماد العضوى للمحصول السابق أو اللاحق لبنجر السكر ولكن يمكن إضافة الأسمدة العضوية بالأراضى الرملية والمستصلحة .
    ورغم أهمية عنصر البوتاسيوم لنمو محصول السكر إلا أن وجود هذا العنصر بنسبة كبيرة فى محصول الجذور أثناء عملية التصنيع يمنع بلورة السكر ويؤدى إلى مشاكل كبيرة أثناء عملية التصنيع .
    ويلاحظ عند توريد المحصول إلى المصنع فإنه يتم أخذ العينة ويتم تقدير نسبة السكروز والصوديوم والبوتاسيوم والألفا أمينو نتروجين حيث كلما زادت نسبة العناصر الثلاثة الأخيرة كلما قلت نسبة استخلاص السكر .
    لذا يرى العاملون بصناعة السكر أن إضافة السماد البوتاسى تزيد من نسبته فى الجذور إلا أنه على الرغم من أن مزارعى بنجر السكر لايضيفون عنصر البوتاسيوم منذ انتشار زراعة بنجر السكر فى زمام مصنع الحامول إلا أن التحاليل الكيماوية تؤكد ارتفاع نسبة عنصر البوتاسيوم فى جذور بنجر السكر ويرجع ذلك إلى سببين هما إما إلى زيادة عنصر البوتاسيوم فى التربة أو إحلال عنصر الصوديوم محل عنصر البوتاسيوم . . لذا فإنه بوجه عام يوصى معهد المحاصيل السكرية بإضافة 50 كجم سلفات بوتاسيوم للفدان وخاصة فى الأراضى الجديدة والمستصلحة وخاصة إذا ما ظهر أعراض نقص العنصر على النبات .
    ويلاحظ أن محصول بنجر السكر شره جداً لعنصر البورون وهذا العنصر يؤدى نقصه إلى ظهور مرض عفن القلب الأسود كما أن إضافة عنصر البورون يزيد من نسبة السكر حيث يساهم فى الإسراع فى انتقال السكروز إلى الجذور ولذلك فإن إضافة عنصر البورون فى صورة أسمدة ورقية يزيد من نسبة السكر .
    وفى الأراضى الرملية والمستصلحة حديثاً يستلزم زيادة جرعة السماد الأزوتى إلى 100 كجم للفدان يضاف على 4 - 5 دفعات مع إضافة الأسمدة الورقية التى تحتوى على العناصر الكبرى والصغرى بعد الانتهاء من إضافة السماد الآزوتى وذلك بمعدل مرة كل 10 - 15 يوم .
    الرى :







    يعتبر الرى من أهم العوامل المؤثرة فى إنتاج بنجر السكر حيث يعتبر محصول البنجر من أكثر المحاصيل حساسية لمياه الرى .

    ويحتاج محصول بنجر السكر إلى حوالى 1800 - 2500 م3 من المياه طوال فترة حياة النبا ت توزع على حوالى 7 - 8 ريات تزداد فى الأراضى الرملية الخفيفة التى قد تصل إلى 15 - 20 رية ومن العوامل التى ينصح باتباعها لإحكام الرى هى التسوية بقدر المستطاع ويفضل إن أمكن استخدام أجهزة الليزر فى التسوية وخاصة عند استخدام الزراعة الآلية أما فى الزراعة اليدوية فيجب عند تجهيز الأرض للزراعة إقامة القنى والبتون على ألا يزيد طول الخط عن 7 - 8 م وأن يكون الرى بالحوال وعلى الحامى حتى لاتتشبع الأراضى بالمياه بدرجة كبيرة وبذلك تتأثر البادرات وتموت بسبب مرض موت البادرات كما أن زيادة كمية مياه الرى خلال فترة نمو المحصول فيؤدى إلى اختناق الجذور وتقزم المجموع الخضرى أما زيادة المياه فى نهاية الموسم فيؤدى ذلك إلى تعفن الجذور .
    أما فى رية الزراعة فيجب أن تكون غزيرة وعلى الحامى حتى تتشبع الخطوط تماماً ويتم صرف المياه الزائدة فى نفس اليوم حتى يتكامل الإنبات قبل رية المحاياة أما أراضى الدلتا فإنه يجب ألا يتم إعطاء رية المحاياة إلا بعد تكامل الإنبات وابتداء من رية المحاياة حتى رية الفطام يجب أن يكون الرى بالحوال وعلى الحامى . أما فى الأراضى الرملية والخفيفة فيجب أن تكون رية المحاياة بعد 4 - 6 أيام حتى لاتفقد الرطوبة من البذرة التى قد تكون قد بدأت فى الإنبات وبذلك تجف وتحدث فى حالة عدم حصولها على المياه وتعرض النباتات لزيادة مياه الرى ولو لرية واحدة يؤثر كذلك بدرجة كبيرة على المحصول والسكر حتى نهاية الموسم .
    ويتأثر محصول بنجر السكر بالرى بدرجة كبيرة حيث أن مصدر المياه يؤثر فى المحصول وجودة بنجر السكر فكلما كانت مياه الرى طبيعية فإن ذلك يساعد على النمو بدرجة كبيرة أما الرى بمياه المصارف أو المختلطة فإن ذلك يؤثر فى نمو الجذور كما يزيد من نسبة المواد غير السكرية .
    وميعاد الرى له تأثيراً كبيراً فى شكل وطبيعة الجذور حيث كلما تباعدت فترات الرى كلما زاد من تعمق الجذور فى التربة الذى قد يصل إلى أكثر من متر وبالتالى تتفاوت نسبة السكر فى الأجزاء المختلفة من الجذور .
    أما إذا كانت فترات الرى تتقارب فإن الجذور لاتتعمق فى التربة بدرجة كبيرة وقد وجد أنه أثناء التصنيع أن الجذور التى لم تتأثر بتباعد فترات الرى تزداد فيها نسبة السكر والاستخلاص ويوضح ذلك الشكل التالى حيث تفاوت نسبة السكر فى المناطق المختلفة من الجذر بدرجة كبيرة .
    ويجب إعطاء الرية الأخيرة ( رية الفطام ) قبل الحصاد بمدة لاتزيد عن 20 - 30 يوم لأن ذلك يؤثر على المحصول والجودة فكلما زادت فترة الفطام كلما انخفض المحصول والجودة .
    وعادة تزيد فترة الفطام فى بداية موسم الحصاد ( فبراير ومارس ) وتقل خلال أشهر ( أبريل ويونيو ) أما فى حالة الزراعة فى الأراضى الجيرية والكلسية فيجب الرى قبل الحصاد بحوالى 4 - 5 أيام للتغلب على الطبقة السطحية الصلبة التى تتكون عند جفاف التربة فى تلك الأراضى .
    وفى حالة الرى بالرش أو التنقيط فإنه يجب مراعاة توفير الرطوبة حول البذور حتى يتم الإنبات وبعد ذلك تتباعد فترات الرى حسب حالة النبات والتربة .
    وبوجه عام فإنه يمكن ملاحظة احتياج المحصول للرى عند طريق طبيعة نمو الأوراق حيث أنه فى حالة العطش فإن الأوراق تبدأ فى التهدل وقت الظهيرة وبذلك يعطى مؤشراً واضحاً على ضرورة الرى عند ظهور تلك الأعراض .
    رسم توضيحى يوضح تفاوت نسبة السكر فى جزر بنجر السكر
    الحصـاد والتقليع:







    مظاهر نضج المحصول تتلخص فى إصفرار الأوراق الخارجية وتهدلها ، كذلك زيادة ظهور قمة الجذور فوق سطح التربة وقد لاتظهر هذه الأعراض فى حالة زيادة كمية السماد الآزوتى وعادة ما يتم نضج المحصول بعد فترة لاتقل عن 180 - 210 يوم حسب الصنف المنزرع حيث أن الأصناف العالية فى السكر وهى تلك التى تتميز بمحصول منخفض فى الجذور ونسبة السكر عالية يمكن حصادها بعد حوالى 170 - 180 يوم من الزراعة . . أما الأصناف التى تتميز بمحصول وفير من الجذور فإنها تنضج بعد فترة لاتقل عن 200 - 210 يوم من الزراعة . وعادة يبدأ الحصاد إبتداء من منتصف فبراير إلى أوائل يونيو .

    وتختلف جودة الجذور الناتجة فى بداية موسم التصنيع عنه فى نهاية الموسم إختلافاً كبيراً حيث تكون جودة البنجر المورد فى بداية الموسم عالية جداً مقارنة بجودة المحصول المورد فى نهاية الموسم ويعتمد ذلك بالدرجة الأولى على درجة الحرارة حيث كلما زادت درجات الحرارة أثناء موسم التصنيع كلما قلت جودة البنجر وانخفضت نسبة استخلاص السكر وهذه من الأسباب الرئيسية للبدء فى موسم التصنيع فى بداية شهر فبراير .
    كما أن تكاليف العمالة اللازمة للحصاد فى بداية الموسم ( فبراير - أبريل ) تقل كثيراً عنها فى نهاية الموسم ( مايو ويونيو ) وذلك لزيادة الطلب على العمالة فى تلك الفترة حيث يبدأ حصاد المحاصيل الشتوية وعادة تبلغ تكاليف تقليع وتنظيف وتحميل طن البنجر حوالى 10 - 12 جنيهاً فى بداية الموسم وتصل إلى حوالى 15 - 20 جنيهاً فى نهاية الموسم .
    ويمكن التوفير فى تكاليف الحصادعن طريق التقليع بالجرار باستخدام أسلحة المحراث الأمامية أو الخلفية وأن يكون السائق متمرناً حتى لايحدث تلف كبير فى الجذور وبهذه الطريقة يمكن توفير ما لا يقل عن 100 - 150 جنيهاً للفدان الواحد .
    ويجب تنظيف الجذور من العرش الأخضر تماماً مع إزالة قمة الجذور والتى تنخفض فيها نسبة السكر بدرجة كبيرة وإزالة الطين العالق بالجذور حتى لايزيد من نسبة الاستقطاع بالمصنع .
    ويجب توريد المحصول عقب الحصاد مباشرة بحيث لاتزيد الفترة بين تقليع المحصول وتوريده عن 24 - 48 ساعة وخاصة فى درجة الحرارة المرتفعة .
    وتأخير توريد البنجر يقلل من استخلاص السكر تدريجياً يوماً بعد يوم حتى أنه إذا ما تم التوريد بعد التقليع بفترة 7 - 10 أيام فإنه يقلل نسبة الاستخلاص للسكر بنسبة تزيد عن 10 - 20% كما أنه فى هذه الحالة يصعب تصنيع جذور البنجر بالمصنع علاوة على أن التأخير فى توريد المحصول يزيد من نسبة المواد الغير سكرية فى الجذور ( صوديوم - بوتاسيوم - ألفا أمينو نتروجين ) والتى تمنع تبلور جزيئات السكر وبالتالى تقل نسبة الاستخلاص ويزداد هذا التدهور عند الحصاد فى ظل درجات الحرارة المرتفعة ( مايو ويونيو ) عنه فى الحصاد فى بداية الموسم ( فبراير ومارس ) .
    الاستفادة من العرش الأخضر :
    يمكن الاستفادة من عرش بنجر السكر وذلك باستخدامها كعليقة للحيوانات وذلك بخلطها مع الأعلاف الجافة الأخرى وقد وجد من الدراسات السابقة أن التغذية على مخلفات بنجر السكر تزيد من إنتاج اللبن واللحم .
    المنتجات الثانوية لصناعة سكر البنجر :







    ينتج عن تصنيع محصول بنجر السكر 3 عناصر رئيسية هى :

    السكر ، المولاس ، والعلف الجاف بنسبة 2 : 1 : 1 بالترتيب تقريباً ويستخدم المولاس فى صناعات كثيرة أهمها الكحولات والخميرة والمواد الكيماوية وعادة ما يتم تصديرها للخارج .
    كما يتم إنتاج الأعلاف الجافة التى يتم أيضاً تصديرها للخارج وجزء منها يستخدم محلياً .
    العوامل الرئيسية المؤثرة على إنتاجية محصول بنجر السكر:
    [*]المحافظة على الكثافة النباتية بحيث لاتقل عن 25 - 30 ألف نبات / فدان وهذا يأتى عن طريق مقاومة الآفات الحشرية وخاصة دودة ورق القطن والدودة القارضة والحفار . [*]التسميد الآزوتى يؤثر تأثيراً كبيراً على المحصول والجودة حيث يجب ألا تزيد كمية الآزوت المضاف عن 60 - 80 كجم آزوت وتضاف خلال 90 يوم الأولى من عمر النبات . [*]يعتبر الرى أهم العوامل المؤثرة فى إنتاجية المحصول حيث أن زيادة كميات المياه تؤدى إلى تقزم النباتات وضعف نموها وبالتالى يجب أن يكون الرى بالحوال وعلى الحامى وألا يتم الرى إلا عند الحاجة . [*]يجب ألا يقل عمر المحصول عن 180 - 210 يوم من الزراعة . [*]الاهتمام بمقاومة الحشائش أولاً بأول حتى لاتؤثر على إنتاجية المحصول بدرجة كبيرة . [/list]العوامل المؤثرة على نسبة استخلاص السكر :








    [b]تزداد نسبة السكر إذا ما توافرت العناصر التالية :



    1. التسميد الآزوتى : بمعدل لايزيد عن 60 - 80 كجم آزوت ويتم إضافتها خلال 90 يوم الأولى من حياة النبات .
    عمر المحصول لايقل عن 180 - 210 يوم من الزراعة .
    توريد المحصول فى خلال 48 ساعة من التقليع .
    إحكام الرى بالحوال على الحامى ويعتبر ذلك حجر الزاوية فى إنتاج بنجر السكر كماً ونوعاً حيث زيادة كمية مياه الرى تعيق التنفس وتؤدى إلى توقف نمو الجذور والتأثير على نسبة السكر .
    الظروف الجوية حيث تزداد نسبة السكر والاستخلاص كلما كانت درجات الحرارة منخفضة أو معتدلة بينما تقل فى ظل درجات الحرارة المرتفعة لذا فالحصاد فى فبراير ومارس تزيد فيه نسبة السكر مقارنة بالحصاد فى أبريل ومايو ويونيو .


    المحصول :

    20 طن / فدان






    مع تحياتى للجميع..........