محصول الأرز
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: محصول الأرز

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    Egypt
    المهنة
    Agronomist
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    2
    أعجبتني مشاركتك (-)
    0

    new محصول الأرز


    إعداد /
    أحمد مجدي
    كلية العلوم الزراعية البيئية
    قسم الإنتاج النباتي

    الأرز (Rice )
    الاسم العلمي : Oryza Sativa
    اسم العائلة : Gramineae
    نبات من الفصيلة النجيلية ومن محاصيل الحبوب الغذائية لا يعرف موطنه الأصلي على وجه التحديد ولكن يرجح أن يكون من شرق آسيا فقد بدأت زراعته بالصين منذ 2000 عام قبل الميلاد, كذلك يقال أنه موجود بالهند منذ القدم ونقل إلى سوريا ومصر وأوربا, ويقال أنه نقل إلى مصر في عهد الخلفاء الراشدين وأنتقل إلى أوروبا بعد الحروب الصليبية. زرع في إيطاليا في القرن الخامس عشر وزرع في أمريكا في القرن السبع عشر.

    * التربة الملائمة :
    يزرع الأرز بجميع أنواع الأراضي بشرط أن تكون ذات قدرة على الاحتفاظ بالماء ويلائم الأراضي الطينية الخصبة الغنية بالمادة العضوية وذات القوام المتماسك ، والأرز يتحمل الملوحة بدرجة قليلة.

    * الجو الملائم :
    يلائمه درجات الحرارة المرتفعة وتتراوح درجة الحرارة أثناء نمو النبات بين 20 – 37 درجة مئوية ويفيد التفاوت الحراري بين الليل والنهار نمو الأرز وخاصة في مرحلة الحبوب يعتبر الأرز أحد نباتات النهار القصير ويؤدي نقص شدة الإضاءة إلى نقص النمو ونقص مكونات المحصول .

    * ميعاد الزراعة :
    تمتد زراعة الأرز في مصر من أوائل مايو حتى الأسبوع الأول من أغسطس وتقسم هذه الفترة إلى ميعادين للزراعة وهما :
    1- الزراعة الصيفي
    وتمتد الزراعة أثنائها في مايو ويونيو ، وتزرع النباتات بالطريقة البدار في مايو ، وبالشتل عند التأخير في الزراعة ويكون الشتل في النصف الأول من يونيو.
    2- الزراعة النيلي
    تمتد الزراعة من يوليو إلى أوائل أغسطس . تتلخص طريقة الزراعة البدار في حرث الأرض ثم تزحيفها وتلويطها ثم تبذر تقاوي الأرز المكمورة ( المستنبتة ) بمعدل 50 – 60 كجم / فدان . وفي الزراعة بالشتل يعتني بخدمة أرض المشتل والزراعة بمعدل 30-40 كجم / فدان ، تشتل النباتات بعد نحو 30 – 35 يوما من الزراعة بالمشتل في الأرض المستديمة في جور تبعد عن بعضها نحو 20 سم وأن يكون عدد النباتات بالجورة نحو أربعة .

    * الدورة الزراعية :
    تتعدد الدورات التي يدخل فيها محصول الأرز في مصر ومنها
    يزرع الأرز في الأراضي الجيدة في دورة أرز ثلاثية عادة ، وقد يدخل الأرز في دورات القطن الثلاثية ، ويسبق الأرز في الدورة عادة الحاصلات الشتوية مثل البرسيم والفول والشعير والقمح والكتان .
    ويتفوق محصول الأرز عقب البقول عنه عقب الحبوب والكتان ، ويعقب الأرز في الدورة محاصيل بقولية شتوية .

    * الأنماط البيئية :
    يمكن تصنيف الأرز إلى ثلاثة أنماط بيئية تختلف فيما بينها في مدى توافر الماء في الأرض أثناء نمو النباتات ، وهذه الأنماط الثلاثة هي : أرز الأراضي المنخفضة ، أرز الأراضي المرتفعة ، والأرز العائم . ويكد الباحثون أن هذه المسميات غير ملائمة إذ ليس لها علاقة بالارتفاعات على سطح الأرض التي تزرع عليها هذه الأقسام من الأرز . ويزرع أرز المناطق المنخفضة بالأراضي التي تغمر فيها الحول بالماء صناعيا ، ويتميز أرز الأراضي المنخفضة بارتفاع كمية المحصول عن أرز الأراضي المرتفعة حيث لا تعاني النباتات نقص الماء . ويزرع أرز الأراضي المرتفعة في البلاد التي تزرعه بالأراضي المنحدرة حيث لا يسهل حجز الماء ، وتتميز أصناف أرز الأراضي المرتفعة بتحمل ظروف عدم الغمر. ويزرع الأرز العائم في الوديان المعرضة للفيضان في كمبوديا وسيلان ، ما يزرع كذلك في بعض المناطق بالهند وباكستان ، وتنثر الحبوب قبل موسم الفيضان بدون شتل وتضم النباتات باليد من القوارب بشرط ألا تكون النباتات مازالت عائمة حينما تنضج الحبوب .

    * تجهيز الأرض للزراعة :
    يتم حرث الأرض حرثتان متعامدتان بين الأولى والثانية 3- 4 أيام ثم التسوية الجيدة . ويمكن إستخدام المونشر لتنعيم التربة بحيث لا تترك قلاقيل بالحقل ويفضل التسوية بالليزر لتلافى الأماكن المنخفضة ( يتراكم بها مياه الرى وتقل نسبة الإنبات ) وكذلك الأماكن المرتفعة (حيث تؤدى إلى عدم الإنبات الجيد للأرز وإرتفاع نسبة ظهور الحشائش النجيلية مثل الدنيبة وأبو ركبة) وأيضا لتسهيل عمليتى الرى والصرف. مما يساعد على إرتفاع نسبة الإنبات مع خروج البادرات مبكرا ، وحتى لاتحتاج إلى مجهود كبير أثناء التلويط ثم تغمر الأرض بالمياه وتلوط حتى يتم تسوية الأرض.

    * إعـداد مشــاتل الأرز :
    يلزم لهذه الطريقة من الزراعة إعداد مشتل بطريقة خاصة كما يلي :
    ـ إعداد أرض المشــتل
    يعد مكان المشتل بالتسوية الجيدة ثم التقسيم إلى أحواض صغيرة بقدر الإمكان حتى يمكن التحكم في ريها وتجانس وصول المياه إلى جميع الصواني . بعد تحضين الصواني فوق بعضها لمدة 24 ساعة يتم فردها على أرض المشتل ، ويجب أن يكون ذلك بعد الظهر حيث أن اختلاف درجات الحرارة من داخل التحضين إلى خارجه يؤثر كثيرا على النمو .
    يستمر في غمر المشتل بالمياه وعندما يصل طول الشتلة إلى حوالي 15سم تكون الشتلات جاهزة للشتل.
    ـ إعــداد التقاوي :
    يحتاج الفدان إلى 30 كجم من التقاوي الجيدة (100 صينية × 300 جم) ويجب غربلة التقاوي جيدا ثم نقعها في أجولة لمدة 24 ساعة ثم كمرها لمدة 24 ساعة وقد تطول فترات النقع والكمر إذا كان الجو باردا والمهم أن تصل إلى حالة التلسين بحيث يكون طول الجذير حوالي 2مم وذلك حتى لا تتكسر الجذور عند زراعة الصواني وخصوصا في حالة زراعة الصواني بالماكينة الخاصة بذلك.
    ـ إعداد الصواني :
    تستعمل لزراعة المشتل في هذه الطريقة صواني خاصة أبعادها (58 سم × 28 سم × 3 سم ) وقاعها مثقب ويتم إعداد الصواني بغسلها جيدا ثم تركها معرضة للشمس حتى تجف ثم يفرش قاع الصينية بورق جرائد وذلك حتى لا تسقط التربة من الصواني عند ريها . ويتم ملء الصواني بتربة ناعمة خالية من الحصى وأي شوائب أخرى بارتفاع 1.5 سم ويتم تسويتها بالمسطرة الخشبية .
    ـ زراعة الصواني :


    • يتم زراعة الصواني بالتقاوي التي سبق نقعها وكمرها بمعدل 400 سم3 ( = 300 جم بذرة جافة ) بعد رشها بالماء باستخدام الماكينة الخاصة بذلك أو باليد وفى هذه الحالة يجب مراعاة ضرورة تجانس توزيع التقاوي في الصينية ثم تغطيتها بطبقة رقيقة من الطمي أو التربة الناعمة ، ولا يجب أن تزيد هذه الطبقة عن 0.5 سم ثم يتم ري الصواني .
    • بعد زراعة الصواني يتم رصها فوق بعضها بارتفاع 20-25 صينية ويتم تغطيتها بمشمع لمدة 24 ساعة وتسمد الصواني بالسماد الآزوتي إما بخلط التربة بالسماد الآزوتي بمعدل 5 جم يوريا للصينية أو رش الصواني بعد فردها من 8- 10 أيام بمحلول سماد آزوتي بتركيز 0.1 % أزوت ، ويضاف كبريتات الزنك بمعدل 2جم/ صينية خلطا بالتربة.
    • في حالة الأصناف القابلة للإصابة بمرض اللفحة يراعى رش الصواني بمبيد فطرى مناسب ( بيم نصف جم/ لتر ماء - هينوزان 1 سم3/ لتر ماء - فوجي ون 1 سم3/ لتر ماء ) وذلك قبل شتل الصواني بحوالي 3- 4 أيام وذلك بمعدل 250 سم3/ صينية.

    ـ نقل الشتلات إلي الأرض المستديمة :


    • يتم ملخ الشتلات في المشتل ثم نقلها إلى الحقل في حزم صغيرة توضع بجوار بعضها وليس فوق بعضها ويكون الشتل بعد 25- 30 يوما من الزراعة ويجب ألا يزيد عمر الشتلات عن ذلك.
    • يتم شتل العدد المناسب من الجور في وحدة المساحة وذلك بأن تكون المسافة 20 × 20 سم بين الجورة والأخرى لجميع الأصناف عدا الصنف جيزة 177 تكون المسافة بين الجورة والأخرى 15 × 15 سم مع وضع من 3- 4 شتلات فقط في الجوره .
    • يتم حرث الأرض المستديمة كما سبق في طريقة الشتل اليدوي بالحرث مرتين متعامدتين ويفضل أن يكون عمق الحرث 15سم (حرث سطحي ) .
    • تسوى الأرض جيدا على الناشف ثم يتم تقسيمها ثم الغمر والتلويط ويجب الاهتمام بالتسوية الجيدة للأرض .

    ـ ميعــاد زراعة المشاتل :
    تبدأ زراعة مشاتل الأرز خلال النصف الأول من شهر مايو ويجب عدم تأخير زراعة المشاتل عن ذلك التاريخ حيث أن هذا التأخير يؤدى إلى نقص كبير فى المحصول.

    * طرق زراعة الشتلات في الأرض المستديمة :
    يجب أن تكون الزراعة سطحية إلى حد ما (العمق فى حدود 1 سم) وذلك يساعد على تكشف بادرات الأرز بسرعة وبنسب عالية والهروب من التأثير الضار لمبيدات الحشائش ، كذلك زيادة تحملها لمنافسة الحشائش إن وجدت ثم تقسيم الأرض إلى قطع مساحة كل قطعة من ربع إلى نصف فدان بالدتشر للتحكم فى عمليتى الرى والصرف .
    1.البـدار
    :

    • بعد التلويط الجيد وإضافة كبريتات الزنك يتم بدار التقاوى التى سبق نقعها وكمرها حتى التلسين حسب ما سبق ذكره فى إعداد تقاوى المشتل .
    • بعد شهر من الزراعة وقبل إضافة الدفعة الثانية من السماد الأزوتى قد تظهر بقع خفيفة وأخرى كثيفة فى الحقل نتيجة عدم إنتظام البدار أو عدم تجانس مستوى مياه الرى . لذلك يجب خف النباتات من الأماكن الكثيفة وتسديدها فى الأماكن الخفيفة.

    2.البدار بطريقة اللقمة :
    يتبع فى هذه الطريقة نفس الإجراءات المتبعة فى طريقة البدار، نتيجة لتكشف سطح الأرض خلال المرحلة الأولى من الإنبات والنمو فتظهر جميع أنواع الحشائش بكثافات عالية وبناءا عليه يوصى بإستخدام أحد المعاملات التالية :
    1- ساتيرن 50 % أو كفروساتيرن 50 % بمعدل 3 لتر للفدان بعد 10- 11 يوم من الزراعة بحيث تكون بادرات الأرز فى مرحلة 3 ورقة والدنيبة فى حدود ½ ورقة ( 1- 2 سم) حيث يضاف مخلوطا على الرمل فى وجود الماء. ويلاحظ فى حالة العدوى الكثيفة بالحشائش العريضة إضافة 30 جرام لونداكس للساتيرن أو يستخدم البازجران رشا بعد 20 يوم من الزراعة.
    2- نومينى 2 % بمعدل 800 سم3 للفدان بعد 25 يوم من الزراعة ويستخدم بنفس الطريقة فى البدار وفى حالة زيادة إنتشار العجيرة بكثافة عالية يوصى برش البازجران بعد أو قبل النومينى بـ 2-3 يوم.
    3.الأرز التســطير :
    مميزات زراعة الأرز بطريقة التسطير


    • توفير العمالة مقارنة بالشتل اليدوى والأرز البدار .
    • توفير مياه الغمر فى المراحل المبكرة من النمو .
    • يعطى نفس المحصول مثل الشتل اليدوى والبدار إذا إتبعت التوصيات الفنية .
    • يوفر من 10 إلى 12 يوم فى طول فترة النمو مقارنة بالشتل اليدوى.


    * تربيط الأرض :
    يعد ميل الأصناف الطويلة للرقاد أحد المشاكل التي تواجه انتاج الأرز الأمر الذي ينتج عنه ضرر بالغ ، ويمكن التغلب على هذه المشكلة بزراعة الأصناف القصيرة ، ويلجأ الزارع عند رقاد النباتات إلى ربط كل مجموعة أسفل الداليات الأمر الذي ينشأ عنه عدم ملامسة الداليا للمياه وبالتالي تتجنب التلف .

    * تدويس الأرض :
    يقوم الزراع أثناء تنقيتهم للحشائش بمحصول الأرز إلى دوس الأرض ويؤدي ذلك إلى تقطيع الريم وزيادة مسام الأرض وحركة الماء حول النباتات مما ينشأ عنه تجديد الهواء حول الجذور

    * التسميد :
    يسمد الأرز بالأسمدة النيتروجينية بمعدل 40 – 50 كجم / فدان وذلك على دفعتين ، الأولى بعد أسبوعين من الشتل والثانية بعدها بشهر ، وفي الزراعة البدار يضاف السماد النيتروجيني على دفعتين الأولى بعد شهر من الزراعة والثانية بعد شهر من الأولى ، وتقل كمية الأسمدة النيتروجينية في الزراعة النيلية عن الصيفية ، وقد تستجيب نباتات الأرز للتسميد الفوسفاتي في الأراضي حديثة الإصلاح ، وحينئذ يضاف نحو 100 – 200 كجم سوبر فوسفات الكالسيوم / فدان أثناء تجهيز الأرض للزراعة أو بعد 15 يوما من الشتل .
    1.التسميد الفوسفاتى :


    • يراعى وضع سماد سوبر فوسفات الجير على البلاط قبل الحرث بمعدل 100 كجم للفدان من سوبر فوسفات الأحادى .
    • 15 % أو 40 كجم سوبر فوسفات ثلاثي محسن 37 % فو2ا5 ويلزم إضافة السماد الفوسفاتى إذا كان المحصول السابق غير بقولى .

    §لا ينصح إطلاقا بإضافة السوبر فى وجود الماء أو يخلط بالمبيــدات.

    • المعدل السمادى من الأزوت لفدان الأرز هو 200كجم .
    • ( 4 شيكاره) سلفات نشادر 20 % أو 100 كجم (2شيكاره) يوريا 46- % فى حالة زراعة الصنف سخا 102 ، سخا 104 أما فى حالة زراعة الأصناف (جيزه 177،جيزة 178، جيزة 181، جيزة182، سخا 101، سخا 103 ، وياسمين) فيزداد المعدل إلى 300 كجم.
    • (6 شيكاره) سلفات نشادر أو 150كجم (3 شيكاره) يوريا. يضاف على ثلاثة دفعات :

    الأولى: يضاف ثلث المعدل السمادى سواء من اليوريا أو سلفات النشادر قبل الحرثة .
    الثانية:
    مباشرة على أن يتم التزحيف والغمر بالمياه فى نفس اليوم ،الثانية : يضاف الثلث الثانى من السماد الأزوتى بعد أن يتم التسديد أى نقل شتلات من البقع الكثيفة إلى البقع الضعيفة وتصرف المياه قبل نثر السماد بمدة 24- 48 ساعة ( 20 إلى 30 يوم من البدار).
    الثالثة : الثلث الثالث فيضاف بعد 65- 70 يوم من الزراعة وتصرف المياه قبل نثرالسماد حتى يقل الفقد فى السماد إلى أقل ما يمكن.
    2.التسميد الأزوتى :


    • بمعدل 200 كجم (4 شكاير) سلفات نشادر20 % أو 100 كجم (2 شيكارة ) يوريا 46 % .
    • بالنسبة للصنفين ( جيزة 176 و سخا 102) تضاف ثلثى الكمية قبل الحرثة الثانية مباشرة على أن يتم الغمر فى نفس اليوم والثلث الباقى بعد 45 يوم من الشتل .
    • أما بالنسبة للأصناف ( جيزة 177 ، جيزة 178 وجيزة 181، سخا101 ، سخا 103 ، سخا 104 وجيزة 182) فيكون معدل السماد الأزوتى 300 كجم (6 شكاير) للفدان سلفات نشادر 20 % أو 150 كجم (3 شكاير) يوريا 46 % يضاف ثلثى الكمية قبل الحرثة الثانية مباشرة على أن يتم الغمر فى نفس اليوم ويضاف الثلث الباقى بعد40 -50 يوم من الشـتل.

    3.التسميد بكبريتات الزنـك :
    يتم إضافة كبريتات الزنك إلى الأرض المستديمة بمعدل 10 كجم للفدان فى حالة عدم إضافتها إلى الصوانى وإذا تعذر إضافة الزنك إلى الصوانى أو إلى الأرض المستديمة وظهرت أعراض نقص الزنك على النباتات وهى عبارة عن تلوين فى الورقة على جانبى العرق الوسطى يشبه صدأ الحديد ، لذا يجب إتباع الآتى :
    اولا :
    تجفيف الحقل لمدة تكفى لتهوية التربة.
    ثانيا :
    رش النباتات بمحلول كبريتات الزنك بواقع 2 كجم يذاب فى 200 لتر ماء لكل فدان أو 1 كجم زنك مخلبى يذاب فى 200 لتر ماء لكل فدان .

    • يضاف سماد كبريتات الزنك بمعدل 10كجم للفدان بعد التلويط وقبل بدار التقاوى ويفضل أن تخلط بالتراب لتجانس التوزيع.

    السماد العضوى :
    • لاينصح بإضافته للأصناف القابلة للإضافة باللفحة ولكن يمكن إضافته للأرض على البلاط بمعدل 5 - 7 طن للفدان سماد بلدى قديم مكمور ولوأضيف للمحصول السابق لزراعة محصول الأرز يكون فائدته كبيرة للأرز حيث يكون تم تحليله . أما إذا أضيف للأرز فيجب أن سماد مر عليه عام على الأقل وفى هذه الحالة يمكنه تقليل إضافة السماد المعدنى بمعدل من 15- 20 كيلو جرام آزوت أو شيكارة يوريا للفدان.


    • فى حالة عدم إضافة كبريتات الزنك لأرض المشتل فيجب إضافة 10 كجم كبريتات زنك لكل فدان أرض مستديمة بعد التلويط وقبل الشتل مباشرة وهذه الكمية يستفيد منها الأرز والمحاصيل التالية لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.

    * المقاومة :
    يجب إزالة بقايا المحصول السابق بعد التلويط وقبل بدار التقاوى حيث أنها تقلل من تأثير المبيدات
    1.الطحالب :
    يقاوم الريم بكبريتات النحاس حيث تضاف بمعدل 1.5 – 2.5 كجم حسب شدة الإصابة في المرة الواحدة ، ويعالج الحقل 2 – 3 مرات على أن تكون الفترة بين كل مرة 15 يوما حتى يختفي الريم .
    2.الحشائش :
    تقاوم حشائش الأرز بطريقتين رئيسيتين أولاهما المقاومة الميكانيكية وثانيهما المقاومة الكيماوية . تنحصر المقاومة الميكانيكية في تنقية الحشائش حيث تنقى الحقول مرة واحدة في الزراعة الشتل وذلك قبل التسميد بسلفات النشادر عادة ، ومن مرة إلى ثلاث مرات في الطريقة البدار ويتوقف عدد المرات حسب مدى انتشار الحشائش ، تجرى التنقية الأولى بعد 30 – 35 يوما من الزراعة ، والثانية بعد 25 – 30 يوما من الأولى على أن تتم التقنية الثالثة والأخيرة قبل طرد الداليات ، وتنقي الحشائش باقتلاعها بجذورها أو بالشراشر . وتتوقف المواد الكيماوية المناسبة لمقاومة الحشائش على الأنواع السائدة والمراد مقاومتها . تقاوم حشائش العجير والدنيبه باستخدام استام 25 % بمعدل ست لترات للفدان في 200 لتر ماء ، تضاف بعد عشرة أيام من الزراعة وينبغي صرف الماء من الحقل قبل المعاملة بيوم واحد مع المحافظة على مستوى الماء مرتفعا نسبيا . ويقاوم السمار والسعد والعجير برش النباتات بالساترول 72 % بمعدل 1.25 لتر في 200 لتر ماء وهي مازالت في طور 4 – 5 أوراق سواء في المشتل أو الأرز البدار كما يمكن إضافة المبيد في أي وقت بالمشتل . ويقاوم أبو ركبة والدنيبة والعجير بنثر الدايستون بمعدل كيلو جرام واحد للفدان ، وتنثر المبيدات على مياه الغمر بعد 10 أيام من الزراعة أو الشتل مع مراعاة توفير مياه الغمر لمدة اسبوع على الأقل .
    3.الأمراض النباتية :


    • أعفان الجذور : يمكن رفع نسبة الانبات بمعاملة حبوب الأرز بالكابتان أو الثيرام في هيئة مسحوق أو بالطرية المبللة وتحمي هذه المبيدات الحبوب النابتة من الكائنات الحية بالأرض التي تهاجمها .


    • اللفحة
    • التبكير بالزراعة بحيث لا تتأخر زراعة المشتل عن النصف الأول من مايو والشتل خلال النصف الأول من يونيو
    • إضافة كميات معتدلة من السماد النتروجيني مع التبكير في الإضافة
    • تجنب التسميد الأسمدة العضوية
    • الاعتناء بالري والصرف
    • التخلص من قش المحصول السابق

    يفيد التبكير في الزراعة والتخلص من قش الأرز ، في الوقاية من الإصابة بمرض اللفحة ودودة الصب الصغيرة .
    4.الحشرات :
    1.دودة القصير الصغيرة
    : تقاوم بإضافة اللندين المحبب 5 % بمعدل 17.5 كجم للفدان بعد 50 يوما من الشتل ، مع عدم صرف المياه لحقول أرز بعد نثر المحببات قبل خمسة أيام
    2.الدودة الدموية
    : تصاب بادرات الأرز في المشتل في بعض الجهات بالدودة الدموية ، ويفضل في هذه الجهات نقع وكمر التقاوي قبل الزراعة ، وعند ظهور الإصابة يصرف الماء لمدة يوم أو يومين تبعا لحالة الإصابة وحرارة الجو .
    وفي حالة تعذر صرف الماء لارتفاع ملوحة الأرض والخوف من حدوث أضرار للبادرات ، تقاوم الدودة بنثر سيفين محبب 5 % بمعدل 10 كجم للفدان أو دبتركس 80 % بمعدل 1 كجم للفدان .
    5. الأمراض الفسيولوجية للأرز :
    يصاب الأرز ببعض الاضطرابات الفسيولوجية والتي تسمى بالأمراض الفسيولوجية نتيجة نقص أو زيادة الري أو العناصر الغذائية ، وشدة الرياح والتغيرات المفاجئة في درجات الحرارة وأهم الأمراض الفسيولوجية لنبات الأرز هي :
    1.احتراق أطراف الأوراق :
    ينشأ المرض عن جفاف الأرض جفافا تاما والنباتات مازالت صغيرة وارتفاع نسبة الأملاح بالأرض
    2.الاصفرار :
    ينشأ اصفرار نباتات الأرز نتيجة الزراعة الكثيفة وعدم انتظام الري وعدم إضافة الأسمدة النيتروجينية ويحدث الاصفرار عادة بعد نحو 45 يوما من الزراعة
    3.فرقعة الحبوب :
    تنفجر الحبوب أثناء امتلائها وتعرف هذه الظاهرة بفرقعة الحبوب ويطلق عليها المزارعون بالدقهلية اصطلاح البرغشة

    *
    الـري :
    الأرز من النباتات المائية ويتركز نحو 90 % من مجموعه الجذري في 25 سم السطحية من التربة ، لذلك يجب توافر الماء باستمرار أثناء نموه ويتبع في ري الأرز تحت نظام المناوبات 4 أيام عمالة ومثلها بطالة بحيث يروى كل دور من دورات الري وينظم الأرز قبل حصاده بنحو شهر .
    رية الزراعة :
    يفضل رى الحقل بعد الزراعة مباشرة وعند إكتمال رى كل قطعة يجب ترك المياه من 6- 8 ساعات ثم تصرف المياه الزائدة. وإذا كان الصرف المغطى حديث أو الأراضى تتشرب المياه بسرعة يجب ترك المياه من 10- 12 ساعة ثم تصرف المياه الزائدة بعدها.
    مكافحة الحشائـش أثناء الري :
    بعد 3- 4 يوم من رية الزراعة يتم رى الحقل رية خفيفة مع صرف المياه مباشرة ثم رش الساترن 50 % أو كفروساتيرن بمعدل 3 لتر للفدان فى اليوم التالى للرى ( مع مراعاة عدم ظهور بادرات الأرز على سطح الأرض ) . حيث يتم تخفيف المبيد فى 100- 120 لتر ماء ثم الرش بالرشاشة الظهرية أو الموتور الظهرى أو الموتور الأرضى ويجب أن يكون الرش متجانسا ولا خوف من ترك أثر لأرجل العامل الذى يقوم بالرش .
    ملحوظــــة : يجب رى الحقل رية خفيفة بعد رش المبيــد بـ 2- 3 يوم وذلك لتنشيط عمل المبيد.

    نظـام الرى :

    بعد ذلك يتم رى الحقل مرة كل 4- 6 يوم ( على حسب رطوبة الأرض ودرجة حرارة الجو) رية خفيفة وذلك حتى حوالى 30 - 35 يوم من رية الزراعة لأن ذلك سوف يساعد على مكافحة الحشائش العريضة الأوراق وكذلك العجيرة وأيضا يساعد على النمو الجيد للأرز ثم يتم الغمر بعد ذلك بإرتفاع بسيط يزداد مع زيادة إرتفاع النباتات .

    علامات النضج :
    ينضج الأرز بعد 150 – 160 يوما في الزراعة الصيفي وبعد 90 – 120 يوما في الزراعة النيلي ويمكن أن يسترشد المزارع بالعلامات التالية للحكم على نضج المحصول وحينئذ يلزم البدء في الحصاد .


    • اصفرار الأوراق
    • انحناء الداليات واصفرار الحبوب عند قواعدها ويكون ذلك بعد 135 – 145 يوما في الصنف نهضة وبعد 145 –155 يوما في الصنف جيزة 159 .
    • تصلب الحبوب

    ميعاد الحصاد :
    تبدأ عملية الحصاد بعد 30-35 يوما من تمام طرد السنابل حيث تتلون أكثر من 85 % من الحبوب باللون الذهبى. التبكير عن هذا الميعاد يؤدى إلى زيادة نسبة الحبوب الفارغة والحبوب الخضراء والجيرية والتأخير عن هذا الميعاد يؤدى إلى زيادة نسبة الفرط وفقد الرطوبة فى الحبوب وزيادة نسبة التشققات فى الحبة وبالتالى تزيد نسبة الكسر أثناء التبييض.

    عملية الحصاد :
    يتم تجفيف الحقل قبل ميعاد الحصاد بفترة 15 يوم مع مراعاة أن التبكير فى التجفيف عن هذه الفترة سيؤدى إلى خفض وزن الحبوب وأن إطالة مدة تجفيف الحقل سيساعد على رقاد النباتات وزيادة نسبة الفرط وصعوبة الحصاد الآلى.
    ·الحصاد اليدوى :
    ويتم بإستخدام المنجل وتقطع النباتات بالقرب من سطح الأرض للمساعدة فى القضاء على يرقات الثاقبات وتربط النباتات فى حزم وتجمع هذه الحزم فى كومات بحيث توجه السنابل لأعلى وتترك فى الحقل 2- 3 أيام لتجف وتنخفض نسبة رطوبة الحبوب إلى حوالى 16 %.
    ·الحصاد الآلــى :
    ويتم بإستخدام الكومباين وهى من أفضل الطرق لحصاد الأرز حيث يتم الضم والدراس والتعبئة فى خطوة واحدة مما يؤدى إلى زيادة درجة النظافة مع تقليل الزمن اللازم لإجراء هذه العمليات لكن يجب مراعاة أن عملية الحصاد الآلى تتم عند نسبة رطوبة تصل إلى 20- 22 % فى الحبوب ، لذا يجب تجفيف الحبوب فى الجرن بعد تمام الحصاد بنشر الحبوب على مشمعات أو على أرض أسمنتيه نظيفه وتعريضها للجفاف فى الجو العادى مع التقليب المستمر إلى أن تصل نسبة الرطوبة إلى 14- 15 % ثم تتم إعادة التعبئة.

    * معاملات ما بعد الحصاد :
    1- النقـــل
    يجب مراعاة أن يتم نقل النباتات من الحقل إلى الجرن بعناية سواء بالأفراد أو الجرار أو الجمل حيث وحد أن نسبة الفاقد خلال عملية النقل تصل إلى 3 % من المحصول خاصة فى الأصناف سهلة الفرط.
    2- الـــدراس
    يتم الدراس آليا بإستخدام آلة الدراس والتذرية المصنعة محليا (السراته) مع مراعاة أن تجمع الحبوب على مشمع لضمان نظافتها من الحبوب الطينية ثم تعبأ الحبوب فى أجولة جوت (خيش) لضمان التهوية الجيدة للحبوب أثناء التخزين ولاينصح بإستخدام الجرار فى الدراس (القرصه) حيث تؤدى هذه الطريقة إلى زيادة الفاقد فى الحبوب خلال عملية التذرية وخفض درجة نظافة الحبوب بإختلاطها بالكرات الطينية وأجزاء من القش مع زيادة نسبة الكسر فى الحبوب نتيجة للضغط على الناتج من وزن الجرار على الحبوب. وفى جميع الأحوال يجب مراعاة نظافة الجرن من بقايا النياتات القديمة ويفضل الدراس على أرض مدكوكه أو أسمنتيه أو أسفلتية.
    3- التعبئــة
    يتم تعبئة الحبوب بعد التأكد من أن نسبة الرطوبة لاتزيد عن 15% فى الحبوب وأما إذا زادت عن ذلك فيجب أن تنشر فى الجرن على مشمعات أو على مسطحات خرسانيه أو أسفلتيه بأرض الجرن حتى يتم تجفيفها لتصل إلى نسبة الرطوبة المطلوبة وتتم التعبئة إما فى أجولة من البلاستيك المجدول إذا كانت فترة التخزين لاتزيد عن 3 أشهر أو أجولة جوت (خيش) إذا زادت مدة التخزين عن ذلك حتى لاتزيد نسبة الحبوب التالفة والصفراء وبصفة عامة يشترط أن تكون العبوات سليمة وخالية من الإصابات الحشرية (حشرات المخازن) ويفضل بصفة عامة إستخدام عبوات جديدة.
    4- التخـزيـن :
    يتم نقل المحصول من الجرن إلى المخزن فى أقصر وقت لعدم تعرضه للفقد بواسطة الطيور أو الفئران أو الإصابات الحشرية ويجب التأكد من نظافة المخزن وتطهيره من أى بقايا محاصيل أخرى يمكن أن تصبح مصدر عدوى للمحصول الجديد. وتخزن العبوات فى رصات بعرض جوالين بإرتفاع 10-13 جوال وتترك مسافات مناسبة بين الرصات لضمان التهوية الجيدة للحبوب ويجب مراعاة تغطية الرصات بالمشمعات إذا كان المخزن مكشوفا وذلك لوقاية المحصول من التلف الناتج عن العوامل الجوية مثل آشعة الشمس المباشرة والأمطار كما يقيها أيضا من التلف الناتج عن الطيور لكن يجب مراعاة نظافة وتطهير المشمعات من أى إصابة حشرية سابقة.
    يخزن الأرز بعد تجفيفه في مخازن جيدة التهوية مرصوفة الأرض وألا ينبغي وضع طبقة من التبن الجاف أسفل الأرز ، ويوضع الأرز في شكل مراود بارتفاع 100 سم ، مع تجنب ملامسة الحبوب للجدران . وقد يعبأ الأرز الشعير بعد تجفيفه في زكائب أو أجولة توضع فوق بعضها في طبقات يصل عددها إلى ثماني طبقات وفي صفوف متباعدة لضمان جودة التهوية مع وضع الأجولة والزكائب فوق عروق خشبية تجنبا لملامستها للأرض . ترص العبوات تحت الجمالونات أو في العراء مع مراعاة تغطيتها في هذه الحالة بمشمع للوقاية من المطر والحماية من الظروف الجوية السيئة وللحماية من الطيور والقارضات وغيرها .

    مواضيع مشابهة:

  2.    إعلانات جوجل




  3. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    العراق
    المهنة
    استاذ جامعي
    الجنس
    ذكر
    العمر
    39
    المشاركات
    48
    أعجبتني مشاركتك (-)
    11

    شكرا على الموضوع الجميل واحب ان انوه ان اسم العائلة النجيلية تم تغييره دوليا الى Poaceae


  4. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    مصر
    المهنة
    موظف
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    729
    أعجبتني مشاركتك (-)
    149

    الاخوة الاعزاء بعد هذا العرض المشوق و السهل و الاكثر وضوحا ، اذا سمحتم لي سؤال لخبرتكم ...
    هل يمكن زراعة الارز في احواض الماء او على الاصح بدون تربة بحيث زراعته في محمية مثلا و في مساحات ضيقة .
    لكم جزيل الشكر و الامتنان .

    التعديل الأخير تم بواسطة وليدالشرقاوي ; 24-04-2011 الساعة 09:56 PM

  5. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    مصر
    المهنة
    هاوي زراعة بشدة
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    36
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1

    السلام عليكم
    سمعنا عن زراعة الأرز عضويا كيف ذلك أرجو الافادة


  6.    إعلانات جوجل