مصل الانفلونزا المستجدَّة ، و القرار لكم ...!!
النتائج 1 إلى 13 من 13
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    الرياض
    المهنة
    معلم
    الجنس
    ذكر
    العمر
    54
    المشاركات
    134
    أعجبتني مشاركتك (-)
    17

    مصل الانفلونزا المستجدَّة ، و القرار لكم ...!!



    أريد أن أقول


    مصل الإنفلونزا المستجِدَّة
    رضا محمد لاري



    تدل الإحصائيات في داخل الولايات المتحدة الأمريكية أن الانفلونزا العادية تصيب سنوياً ما يقارب ٥٠ مليوناً من الناس، ينوم منهم ٢٠٠ ألف بالمستشفيات، ويتوفى بسببها ٤٠ ألف مريض، ويقول الأطباء إن هذه الانفلونزا العادية أخطر بكثير في نتائجها من انفلونزا الخنازير التي هي في حقيقة الأمر مصنعة الهدف من صناعتها نشر الرعب منها في الأوساط الدولية، وفرض الرعب هو عدوان على الإنسانية مما يعني إخضاع كل الناس إلى الإرهاب، ولا يخفى أن دوافع فرض هذا الإرهاب هو تحقيق الكسب المادي الذي يصل إلى آلاف الملايين من الدولارات الأمريكية بصنع مصل مضاد لانفلونزا الخنازير قام بصناعته شركة يمتلكها ديك تشيني نائب الرئيس الأمريكي السابق، ورونالد رامسفيلد وزير الدفاع الأمريكي السابق، وتطالب المظاهرات الشعبية في داخل أمريكا بمثولهما أمام العدالة لمحاكمتهما على جرائم الحرب التي ارتكباها في أفغانستان والعراق عن طريق القتل الجماعي للإنسان.
    إذا عرفنا أن المصل المضاد لإنفلونزا الخنازير يدخل في صناعته السكوالين وغيره من المواد الضارة بجسم الإنسان، وأن آثاره الجانبية كثيرة وقاتلة منها الورم في المخ، والشلل في الجسم، والسرطان في الدم، والعقم، بجانب ضرب الكلى والكبد، والسبب في الوفاة المبكرة، ويصل النقاش الطبي في داخل الولايات المتحدة الأمريكية إلى القول: «لقد ثبت بعد فحص مكونات لقاح انفلونزا الخنازير ضد فيروس HINI أن الهدف من هذا اللقاح ليس علاج انفلونزا الخنازير وإنما الهدف منه الإساءة البالغة للجنس البشري في كافة أنحاء الأرض عن طريق:
    ١- الهبوط بمستوى ذكاء وفكر الجماهير الشعبية في الأرض.
    ٢- خفض معدل متوسط عمر الإنسان الافتراضي.
    ٣- خفض معدل الخصوبة إلى ٨٠٪ بهدف الرغبة في السيطرة على سكان الأرض.
    ٤- إبادة عدد كبير من سكان العالم وبالتالي تسهل السيطرة على عدد السكان الباقي بعد أن يصيبه الوهن والضعف.
    فضح هذا اللقاح ضد انفلونزا الخنازير دولة التشيك التي لم تستخدم هذا المصل عند وصوله إليها وإنما قامت بإجراء تجارب عليه بواسطة فئران الاختبار وأسفرت هذه التجارب عن موت كل الفئران التي خضعت للتجربة المعملية في التشيك التي قامت بدورها تعميم ما وصلت إليه على العالم محذرة من خطورة استخدام هذا المصل ضد انفلونزا الخنازير على الإنسان لفداحة آثاره الجانبية التي تفوق خطورة عن الإصابة بانفلونزا الخنازير التي يتم علاجها بعد الإصابة بها بأدوية يستغرق الشفاء منها ما بين ثلاثة إلى خمسة أيام، وينطبق على هذا المصل المضاد لانفلونزا الخنازير القول العربي الشهير «كالمستجير من الرمضاء بالنار».
    أكدت صحيفة واشنطون بوست أن اللقاح يحتوي أيضاً على مادة التايمروزاب وهي مادة حافظة تحتوي على الزئبق الذي هو العنصر المسؤول عن التسمم العصبي الذي يؤدي إلى مرض التوحد المعيق للأطفال والمضر بالأجنة، علماً بأن النساء الحوامل والأطفال يوضعون على رأس القائمة لينالوا الأولوية في التطعيم بهذا المصل الخطير القاتل، ويثور الأطباء في أمريكا ضد هذا التطعيم ويصفونه بأداة قتل للإنسان وأخذوا يطالبون بإلحاح منع استخدامه في داخل الولايات المتحدة الأمريكية.
    إن منظمة الصحة العالمية قد كشفت عن كل النوايا الخبيثة الرامية إلى إلحاق الضرر بالبشرية جمعاء من خلال هذا اللقاح الضار الذي يهدف إلى تقسيم الإنسانية إلى مجموعتين.. المجموعة الأولى التي تضم أولئك الذين ضعفت عقولهم وتردت صحتهم وفقدوا خصوبتهم بسبب هذا اللقاح الملوث.. والمجموعة الثانية لازالت تمتلك كل تلك المميزات الإنسانية وبالتالي تصبح هي المتفوقة ومسيطرة بل مستعبدة للمجموعة الأولى التي تدنت قدرتها بأخذها اللقاح المضاد لأنفلونزا الخنازير، وهذا الموقف لمنظمة الصحة العالمية يجعلنا نجزم بأن هذا التطعيم لم يعد آمناً ويجب عدم أخذه تحت أي ظرف من الظروف أو لأي سبب من الأسباب حفاظاً على الصحة العامة للإنسان.
    هذه الحقيقة عن مصل انفلونزا الخنازير وخطورته على حياة الإنسان، واستجابة إلى الدور الذي قام به الأطباء الأمريكيون ضد استخدام هذا المصل قررت حكومة الولايات المتحدة الأمريكية عدم استخدامه فوق أرض الولايات المتحدة الأمريكية وأعلن وزير الصحة المصري أن تعهداً قد فرض على كل من يشتري هذا المصل من أمريكا عدم الرجوع إليها في النتائج المترتبة من استخدامه ومعنى ذلك أن المصل المشترى يعطى على مسؤولية المشتري وليس على مسؤولية الصانع، وهذا مخالف لكل أحكام القانون المتبع في تجارة الدواء واللقاحات المضادة للأمراض الوبائية.
    أعلنت كندا أيضاً منعها القاطع لاستخدام اللقاح المضاد لانفلونزا الخنازير في داخل أراضيها وبررت ذلك بمسؤوليتها في حماية المواطنين من الآثار الجانبية الخطيرة والقاتلة لهذا المصل الذي تفوق خطورته كثيراً الإصابة بانفلونزا الخنازير التي لا تزيد عن زكمة وأعلن من أن فيروس الزكام بصفة عامة لا يوجد مصل مضاد له، يمنع الإصابة به، أو يقضي على الإصابة به.
    أعلن من أوروبا موقف بريطانيا وفرنسا وألمانيا القاضي بمنع استخدام اللقاح المضاد لأنفلونزا الخنازير فوق أراضيهم وبرروا هذا المنع لخطورته البالغة على حياة الإنسان، في الوقت الذي تنعدم الحاجة إليه لتوفر سبل العلاج من انفلونزا الخنازير دون الحاجة إلى التنويم بالمستشفيات لأنها في حقيقتها لا تزيد عن زكمة عادية بل هناك من يذهب إلى أنها أخف كثيراً من الزكمة العادية.
    كل هذه الحقائق تجعلني أطالب بمنع إعطاء هذا اللقاح الخطير للإنسان في بلادنا حفاظاً على سلامته من النتائج الجانبية الخطيرة المدمرة التي تصيب من يُطعم به خصوصاً وأننا نؤمن بالمقولة التي تذهب «دع ما يريبك إلى ما لا يريبك»... وبلادنا بفكرها الإسلامي تتمتع بمكانة حضارية تضاهي الدول الحضارية في العالم مثل أمريكا وكندا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا التي منعت استخدام هذا المصل في أراضيها مما يدعوني إلى الإلحاح في طلب منع استخدام هذا المصل في داخل بلادنا لخطورته على أغلى ما نمتلك - المواطن - وسوف يمتنع أغلب الناس عندنا عن أخذ هذا اللقاح ضد انفلونزا الخنازير بعد أن سمعوا كل هذه الخطورة عنه
    http://www.alriyadh.com/2009/10/08/article464835.html








    و هذه مقابلة قناة الجزيرة مع العالم الامريكي مع Leonard Horowitz الخبير في الأمراض المعدية والناشئة أمس الأربعاء 18-10-1430هـ وقال يجب على الجميع الامتناع عن هذا اللقاح لأنه يسبب ضعف مناعة للجسم ويجعله معرضاً لفيروسات ستبث لاحقاً في العالم, وأكد على تواطؤ منظمة الصحة العالمية مع شركات الأدوية، على هذين الرابطين.




    مواضيع مشابهة:

  2.    إعلانات جوجل




  3. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    الرياض
    المهنة
    معلم
    الجنس
    ذكر
    العمر
    54
    المشاركات
    134
    أعجبتني مشاركتك (-)
    17

    اثار وزير الصحة المصري الشكوك من جديد حول لقاح أنفلونزا الخنازير ومدى تأثيره على صحة الإنسان حيث أكد اليوم أن الشركات المصنعة للمصل المضاد لمرض أنفلونزا الخنازير طلبت من الدول الراغبة في استيراده التوقيع على اتفاقية تقضي بعدم تحملها كافة الآثار الجانبية المترتبة على تناول هذا المصل وذلك وفقا للخبر الوارد في صحيفة الوطن.
    وعلى الرغم من ذلك وافقت مصر على استيراد كمية من اللقاح المشار إليه بعد أن اكد وزير الصحة المصري عدم ظهور أثار جانبية ضارة مترتبة على تناوله حتى الآن وأن الكمية الأولى من الشحنة المستوردة ستصل إلى القاهرة في منتصف الشهر القادم.
    وفي ذات السياق كان وزير الخارجية المصري أبدى اعتراضه عبر رسالة وجهها إلى السكرتير العام للأمم المتحدة نتيجة عدم الحيادية في توزيع اللقاح على الدول النامية والتركيز في توزيعه على الدول الغير نامية والغنية .
    إلى ذلك نبه وزير الصحة المصري إلى مخاطر تناول عقار التاميفلو وكذلك اللقاح المضاد للمرض وبالتحديد المصل الذي تم تهريبه بأساليب غير قانونية لانطوائه على خطورة كبيرة على صحة الإنسان.
    تجدر الإشارة إلى قيام طبيب سعودي بالتحذير من لقاح أنفلونزا الخنازير حيث أكد أن المصل يسبب آثار جانبية خطيرة على صحة الإنسان من ضمنها تدهور في القوى العقلية بشكل ملحوظ نظراً لاحتواء اللقاح على مادة ضارة كما أكد أن لقاح أنفلونزا الخنازير اشد فتكاً من مرض أنفلونزا الخنازير ذاته , ويأتي قرار الشركات المنتجة لهذا العقار بإلزام الدول الراغبة في استيراده بالتوقيع على عقود تخلي مسؤوليتها القانونية من كافة الآثار الجانبية التي قد تلحق بصحة الإنسان ليثير العديد من الشكوك حول طبيعة هذا اللقاح ومدى سلامته على صحة الإنسان.
    وكانت صحيفة خبر ألقت الضوء على تصريحات الطبيب السعودي الذي حذر من خطورة اللقاح الواقي لمرض أنفلونزا الخنازير على هذا الرابط :
    http://www.kabar.ws/news-action-show-id-9291.htm



    متابعة احمد عمر:
    وجه مدير مركز المساعدية مستشفى الملك فهد بجدة الدكتور عبد الحفيظ خوجه تحذيراً هاماُ للجميع بشأن لقاح أنفلونزا الخنازير مؤكدا مماثلته للقاح الذي تم حقن الجنود به في حرب الخليج ضد متلازمة حرب الخليج و"الجمرة الخبيثة" وأكد خوجه أن الخبراء عثروا على مادة "السكوالين" في العقار المضاد للجمرة الخبيثة كما تم استخدامه لحقن بعض الأشخاص الذين يعانون من مرض التوحد وأطلق العلماء تحذيرا من خطورة هذا اللقاح على صحة الإنسان.

    وبحسب صحيفة عناوين فقد توصل باحثون أمريكيون إلى اكتشاف تلك المادة في اللقاح الذي سبق وان تم استخدامه في علاج متلازمة حرب الخليج ومرضى التوحد كما تبين أن هذه اللقاحات تم استخدامها على سبيل التجربة فقط لا غير وأكد خوجه نقلا عن مصادر على علاقة وطيدة بهذه القضية أن تلك التجارب ما هي إلا "محاولة قذرة" قاموا خلالها بتقسيم الإنسانية إلى قسمين قسم أصيب بأمراض خطيرة بعد حقنه بتلك اللقاحات وظهرت على المنتمين إليه أعراض التدهور في القدرات العقلية والجنسية والجسمانية بشكل خطير وتم رصد عدة حالات اصيبت بالشلل , والقسم الآخر ارتفعت قدراته العقلية وأصبحأفراده قادرين على جعل جميع أفراد القسم الأول عبيداً لهم .

    وتابع قائلا دارت العديد من الشكوك حول نشأة مرض أنفلونزا الخنازير حيث أن هذا المرض يبدو كالقصة تماما تبدأ أحداثها بقيام مجموعة من الطلبة بالسفر إلى الخارج بهدف قضاء بعض المرح وهناك يصابون بمرض أنفلونزا الخنازير وعقب رجوعهم إلى بلادهم ينتشر الوباء بين أهاليهم وسرعان ما تتسع دائرته ليجتاح العالم بشكل سريع .

    وبعد فحص اللقاح المضاد لوباء أنفلونزا الخنازير تم اكتشاف مادة (السكوالين) وعدد آخر من المواد الضارة بصحة الإنسان وبالتالي ستساهم تلك اللقاحات في تدني القدرة العقلية لدي كل من يتم حقنه بهذا اللقاح وستنخفض معدلات الذكاء لديه و معدلات الخصوبة وكل ذلك من أجل السيطرة على الفئة المصابة من قبل الفئة الأشد ذكاء.

    تجدر الإشارة إلى احتواء لقاح أنفلونزا الخنازير على عدد آخر من المواد الضارة لم يتطرق إليها التقرير الحالي وتم التركيز على اشد المواد ضرراً على صحة الإنسان وهي مادة (السكوالين) من أجل تنبيه الجميع واخذ الحيطة والحذر.

    ويبدو من خلال التقرير السابق ان لهذا اللقاح أغراض سياسية تهدف إلى سيطرة فئة من البشر على فئة اخرى بعد نشر وباء أنفلونزا الخنازير وحقن المصابين باللقاح الملوث.


    http://www.kabar.ws/news-action-show-id-9291.htm



    الرياض- الوئام:
    جدد خبير امريكي التحذير من التطعيم بلقاح انفلونزا الخنازير, واصفاً اياه باللقاح الخطير على الصحة العامة, وقال الدكتور ليوناردو هورويتز خبير الامراض الناشئة في حديث مثير على قناة الجزيرة ان اخذ التطعيمات غير آمن, محذراً من الانسياق خلف مايثار حول المرض, ومؤكداً ان اللقاح يقلل من المناعة ويصيب الجهاز العصبي, ومقللاً في الوقت ذاته من صدق ادعاءات شركات الادوية وهيئات الدواء التي تؤكد سلامته على الدوام.

    وقال الخبير الامريكي في برنامج يعاد ظهر اليوم, ان هناك مؤامرة خطيرة هدفها المباشر الحاق الضرر بالعنصر البشري, ناصحاً في ختام حديثه باخذ الاحتياطات الطبيعية اللازمة للوقاية من الفايروس كأفضل حل لمواجهته بدلاً من اخذ التطعيم.

    وعلى شاشة الاخبارية السعودية قال استاذ العقاقير السعودي الدكتور جابر القحطاني ان اللقاح غير آمن, مضيفاً ان اخذ التطعيم يؤثر على الجهاز العصبي للإنسان.


    وتأتي التحذيرات الاخيرة امتداداً لاخبار متتالية حذرت من اللقاح الجديد, في حين تؤكد معلومات عزوف الناس عن اخذ اللقاح أو السماح بتطعيم الأبناء في المدارس, في الوقت الذي تؤكد وزارة الصحة بالمملكة باستمرار سلامته وان لاخوف من اخذه.

    ورغم ايضاح الصحة ان اللقاح غير الزامي للطلاب,وللحجاج ايضاً,إلا ان علامات التعجب تزايدت لدى المواطن حول مايشاع, رغم تأكيد وزير الصحة عبدالله الربيعة ان هذا الاجراء يتفق وتعامل وزارته مع الانفلونزا الموسمية بحكم ان كليهما لايشكل خطراً حقيقاً على صحة المواطن.

    http://www.alweeam.com/news/news-act...w-id-14434.htm




  4. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    الرياض
    المهنة
    معلم
    الجنس
    ذكر
    العمر
    54
    المشاركات
    134
    أعجبتني مشاركتك (-)
    17

    عاجل ( الرياض ) -

    أكد الدكتور محمد النجيمي أنه لا يجوز لوزارة التربية والتعليم أن تخاطر بأرواح الطلاب والطالبات من خلال بدء الموسم الدراسي في الوقت المقرر في ظل انتشار فيروس «أتش 1 أن 1» المعروف بأنفلونزا الخنازير، داعياً إلى تأجيله إلى ما بعد موسم الحج.
    وقال الدكتور محمد بن يحيى النجيمي الأستاذ في المعهد العالي للقضاء، والخبير بمجمع الفقه الإسلامي الدولي، انه «لا يجوز لوزارة التربية والتعليم أن تخاطر بأرواح الطلاب والطالبات، خاصة في مراحل التعليم الأولى مثل الروضة والتمهيدي والابتدائي والمتوسط، وتبدأ الدراسة في الوقت المقرر في ظل انتشار وتفشي وباء أنفلونزا الخنازير».

    وأضاف النجيمي إن «الأمر الشرعي بعدم الجواز، لأن لدينا توجيهاً نبوياً شريفاً في هذه الموضوعات». واستشهد النجيمي بحديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي- فيما معناه - انه إذا نزل الطاعون بقوم انه نهى أن يورد الأصحاء على المرضى وان يخرج المرضى من مواطنهم، و قول الله تعالى في القرآن الكريم «ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة».



  5. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    النرويج
    المهنة
    أعمل في شركة كيمياويات
    الجنس
    ذكر
    العمر
    37
    المشاركات
    993
    أعجبتني مشاركتك (-)
    11

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمد لله رب العالمين
    والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
    فإني أشكرك أخي محمد المبارك على موضوعك, فعلى الرغم من أنه موضوع منقول إلا أنك نسقته, وأضفت عليه لمساتك من الأسلوب والمعلومات الجديدة عليه مع ذكر المصادر التي اعتمدت عليها ليكون بحثا جميلا ومفيدا أدعو من خلاله إلا عدم الخوف من أنفلونزا الخنازير على أنه مرض خطير جدا, فهو مرض مثله مثل بقية الأمراض العادية والموسمية حتى كالرشح والكريب العادي الذي تختلف خطورته على الإنسان حسب مناعته ونشاطه
    لذلك نكتفي بالمناعة منه والوقاية منه وعلاجه بطرق علاج الأمراض العادية مع الحذر من الأمصال واللقاحات غير المؤكدة.
    كما يجب الإعتماد على الأعشاب الطبيعية التي يمكنكم الإستعلام عنها من خلال قسم الصحة والغذاء وخبراء الأعشاب فيها وعلى رأسهم الأستاذ هاشم حسين.
    والله ولي التوفيق


  6. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    مصر
    المهنة
    محاسب
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    137
    أعجبتني مشاركتك (-)
    1

    شكرا لك على المجهود الرائع وعلى النصائح الغالية وجزاك الله خيرا على خوفك على المسلمين وكل الانسانية
    والله العظيم بعد كل الكلام دة وكل التصريحات دى وكل الحقائق التى لا تنكر وما تزال حكوماتنا تبحث فى الأمر
    ههههه
    ياترى لو خدوا خطوة ايجابية ورفضوا المصل دة هيبقى فيه أمل ويقدروا يسيطروا على الناس ولى لو رفضوا الموضوع ممكن يخرج من ايديهم
    وعلى الجانب الآخر المستوردين الكرام ان سمعوا الكلام دة ولم يستوردوا المصل ياترى هيقدروا يعوضوا المكسب اللى هيخسروة لو سمعوا الكلام
    وأخيرا ربنا يستر على كل المسلمين ويحفظ كل من قال لا إله إلا الله محمد رسول الله ( ص )


  7. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    سوريا
    المهنة
    ماجستير بالمسطحات الخضراء
    الجنس
    أنثى
    العمر
    32
    المشاركات
    460
    أعجبتني مشاركتك (-)
    39

    شكرا لك على موضوعك الرائع والمميز واللهي احتاروا يا أخي كيف سيحاربون الجنس البشري من انفلونزا الطيور لانفلونزا الخنازير والان لمن لم تقتله انفلونزا الخنازير فهناك المصل الذي ُيتم عملية القتل ماذا يستطيع الانسان القول الا أن لعنهم الله ولعن عملائهم.


    اللهم ارحم والدي وأسكنه فسيح جنانك واجعل قبره جنة من جنات الرياض
    الرجاء ادعوا لوالدي بالرحمة


  8. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    مصر
    المهنة
    مهندس زراعى
    الجنس
    ذكر
    العمر
    49
    المشاركات
    869
    أعجبتني مشاركتك (-)
    40

    شكرا لك اخى الكريم على موضوعك وسوف العمل على نشرة حتى يحتاط منة الاهل والاصدقاء

    الزراعه فن وبراعه

  9. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    الرياض
    المهنة
    معلم
    الجنس
    ذكر
    العمر
    54
    المشاركات
    134
    أعجبتني مشاركتك (-)
    17

    بارك الله فيكم اخواني
    و كفى الله المسلمين الشرور


  10. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    السودان - قطر
    المهنة
    مهندس زراعى
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,269
    أعجبتني مشاركتك (-)
    304

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المبارك مشاهدة المشاركة
    لقد ثبت بعد فحص مكونات لقاح انفلونزا الخنازير ضد فيروس HINI أن الهدف من هذا اللقاح ليس علاج انفلونزا الخنازير وإنما الهدف منه الإساءة البالغة للجنس البشري في كافة أنحاء الأرض عن طريق:
    ١- الهبوط بمستوى ذكاء وفكر الجماهير الشعبية في الأرض.
    ٢- خفض معدل متوسط عمر الإنسان الافتراضي.
    ٣- خفض معدل الخصوبة إلى ٨٠٪ بهدف الرغبة في السيطرة على سكان الأرض.
    ٤- إبادة عدد كبير من سكان العالم وبالتالي تسهل السيطرة على عدد السكان الباقي بعد أن يصيبه الوهن والضعف.



    أخى محمد المبارك ... أشكرك على اثارة هذا الموضوع وأسمح لى بهذه المداخلة التى قصدت بها طريقة معالجة أجهزة اعلامنا وكتابنا لهذا الموضوع ... للأسف الشديد لفد بلغ بنا الجهل مدى عظيماً ... أصبحنا أمة متلقية للعلم بعد أن كنا منبعاً للعلم ... بل لقد بلغ بنا الأمر أننا أصبحنا نردد أقوال أطراف نقاش حسب هوانا من غير علم ولا معرفة ... من أساسيات النقل الموضوعى أن نأخذ باراء المختصين و العلماء و أن نعرض كل وجهات النظر وأن نعالج الامور بطريقة علمية و قد سقط أعلامنا سقطة كبرى ... ركبنا موجة نظرية المؤامرة و نسينا أن أمريكا و البلاد الغربية لا تتأمر على مواطنيها ...حتى الجزيرة للاسف كانت طرفاً فى نشر التجهيل فالطبيب الامريكى الذى استضافته هو طبيب أسنان غير ممارس و صاحب نظريات فى الطب البديل و هو مهووس بنظرية المؤامرة و صادف هوسه صدى فى نفوسنا ...
    فلنرجع للموضوع بطريقة موضوعية أي عقار حتى البندول له محاذير و أثار جانبية و لو قرأنا الورقة المرفقة بكل دواء لما تناولناه !! تطعيم انفلونزا الخنازير يحتوى على مادتين لهما أثار جانبية هما السكوالين وهو مادة محفزة و الزئبق و هى مادة حافظة و ليست من أصل العقار و حالياً هى غير موجودة فى التطعيمات التى تؤخذ فى أمريكا ...
    المقارنة بين الانفلونزا الموسمية و انفلونزا الخنازير غير منطقية فنسبة الانتشار مختلفة و نتيجة لانتشار فيروسات الانفلونزا الموسمية خلال القرن الماضى فقد كون الجنس البشرى مقاومة لها فى حين أن فيروس أنفلونزا الخنازير هو فيروس جديد و حسب أكثر الاحصاءات تفاؤلاً فأنه سيصيب نصف سكان العالم خلال العام القادم ...


  11. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    فرنسا
    المهنة
    تكنولوجيا أغذية \ إدارة
    الجنس
    ذكر
    العمر
    35
    المشاركات
    175
    أعجبتني مشاركتك (-)
    14

    أؤيد الأخ محمد عبد السلام بشأن ضعف موضوعية المقال.

    وإن كنت من جهتي لا أستغرب وجود مؤامرات أو حرب مصالح في مثل هذا الموضوع، لكن كوني لا أستغرب ذلك، فذلك لا يعني أن أصدق كل ما يقال وأقوم بنشره.

    وأنا هنا لست في موضع تأييد أو رفض اللقاح فهذا الأمر يحتاج إلى الرجوع لأهل الاختصاص، وسرد الأدلة مع التوثيق.
    وليس مجرد كلمات رنانة مسبوقة بعبارة "لقد ثبت"!

    أين توثيقك يا أخي للدراسة التشيكية المزعومة والتي تذكر فيها أن فئران المختبر كلها ماتت بسبب المصل؟

    أين توثيق ما ذكرته عن هبوط معدل الذكاء والخصوبة؟

    نحن في منتدى علمي يا إخواني، ولسنا في جريدة صفراء.

    لابد من التروي في الطرح وتوثيقه، وليس مجرد الإحالة إلى صحافي يكتب في جريدة الرياض!

    وبالله التوفيق.



  12. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    الرياض
    المهنة
    معلم
    الجنس
    ذكر
    العمر
    54
    المشاركات
    134
    أعجبتني مشاركتك (-)
    17


    ليونارد هورويتز
    أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم على الهواء مباشرة هذا الأسبوع من الدوحة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود. تسود العالم حالة من الخوف والذعر جراء التصعيد الصحي والإعلامي من مخاوف انتشار إنفلونزا الخنازير وتحولها إلى وباء يعصف بالبشر، ورغم أن التقارير الرسمية لمنظمة الصحة العالمية تشير إلى أن عدد الذين أصيبوا بالمرض منذ ظهوره وحتى الآن لا يتجاوز 343 ألفا و298 شخصا توفي منهم 4188 فقط في الوقت الذي تحصد فيه أمراض أخرى مثل الملاريا ثلاثة آلاف شخص كل يوم فإن الحديث عن إنفلونزا الخنازير يتصدر وسائل الإعلام العالمية وكأنه ليس هناك أمراض أخرى غيره. وفي حلقة اليوم نحاول فهم أبعاد وخفايا هذا الموضوع مع أحد أهم العلماء العالميين الأميركيين البارزين في مجال الأمراض الناشئة والصحة العامة الدكتور ليونارد هورويتز، تخرج من جامعة تافتس لطب الأسنان بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف ومنح الزمالة في العلوم السلوكية من جامعة لوشيستر، حصل على الماجستير في الصحة العامة من جامعة هارفرد كما درس العوامل النفسية وتأثيرها على الصحة العامة والوقاية من الأمراض، حصل على الدكتوراه من جامعة تافتس وتخصص في الأمراض الناشئة والصحة العامة. أصدر 16 كتابا حققت ثلاثة منها أعلى الكتب مبيعا في الولايات المتحدة هي "الفيروسات الناشئة الإيدز والإيبولا هل هي طبيعية أم بالصدفة أم متعمدة؟"، أما الكتاب الثاني فهو "شفاء المشاهير" الذي يقدم فيه معلومات عملية ونصائح للوقاية من الأمراض في عصر الإرهاب الحيوي والجنون الطبي والطاعون الذي يسببه الإنسان، أما الكتاب الثالث فهو "الموت في الهواء، العولمة والإرهاب والحرب السامة". اختارته المنظمة العامة للصحة الطبيعية في العام 1999 مؤلف العام كما كرمته المنظمة الدولية للطب الطبيعي عام 2006 كمفكر عالمي رائد في الصحة العامة، عمل على مدى ثلاثين عاما على رصد الأمراض الناشئة ونشر الوعي بالصحة العامة حول العالم. ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على أرقام هواتف البرنامج التي ستظهر تباعا على الشاشة 4888873 (974 +). دكتور هورويتز مرحبا بك.
    ليونارد هورويتز: أشكرك جزيل الشكر، أشعر بسعادة لوجودي معكم هنا.


    حقيقة الفيروس ومخاطر التطعيمات المضادة له

    أحمد منصور: شكرا لك. تقول في أبحاثك ومقالاتك إن فيروس إنفلونزا الخنازير ليس طبيعيا وإنما تم تصنيعه في المختبرات، ما هي أدلتك على ذلك؟
    ليونارد هورويتز: حسنا أولا هناك تاريخ لذلك ففي 1977 كان هناك آفة من إنفلونزا الخنازير صنعت في المخابر من مثل برادين وهناك علماء كتبوا ذلك وأيضا تم نشره في الصحافة الطبية ومصادره تثير الشكوك وكافة الأدلة تدل على أن تلك هي الحقيقة إذاً هو خلق في المختبر وهو عبارة عن فيروس مصنع مخبريا.
    أحمد منصور: كيف تم تصنيعه؟
    ليونارد هورويتز: حسنا، حقيقة الأمر أنه ليس هناك من جواب لذلك السؤال، لقد ناقشت الأمر مؤخرا مع الدكتور هايني مانن والذي هو يعتبر أحد أهم الإخصائيين في ذلك المجال وقد أجرينا مقابلات على الإنترنت على floss.com ويمكنك أن تقرأ أنه لا يمكن أن تميز ما إذا كان الفيروس طبيعيا أو أنه صنعه الإنسان لأنه يمكن أن يكون مزيجا بين الأمرين فهناك مسائل جينية في داخلهم وهي تمر بشكل طبيعي لكن إذا وضعتها في داخل حيوان أو قمت بعزله وتقوم باستنساخه وتقوم بإنتاجهم بشكل كبير للتلقيح وقتها يصبح الأمر صعبا إن لم يكن مستحيلا أن نقول بأن هذا الفيروس أتى من هذا المختبر.
    أحمد منصور: بعض الدراسات ومنها دراسات لك تشير إلى أن الفيروس تم تصنيعه من جثة إنسان توفي في العام 1918 ومن فيروس إنفلونزا الطيور ومن فيروس إنفلونزا الخنازير يعني تم دمج ثلاثة فيروسات في بعضها حتى تم تخليق هذا الفيروس، ما صحة هذه المعلومات؟
    ليونارد هورويتز: إن الأمر يكاد يكون صحيحا وهو مطروح بمصداقية أكثر من التخمينات التي تقول بأن هناك جمعا بين طيور من آسيا وخنازير من المكسيك وأيضا هناك هذا الجيل من هذا الفيروس الذي في عام 1918 أنه أتى من 1997 لأنه انقرض وقتها، وحقيقة الأمر كان هناك عملية سرية ذهبت إلى آلاسكا مع الدكتور ديفد سنسر و.. إلى ذلك الدكتور هيلمن الذي اكتشف ذلك وأعاد إحياء ذلك الفيروس من خلال جثة ميتة وتم تجميده في الثلج وفي نهاية المطاف إعادة إنتاجه جينيا وهذا هو كيف صار الأمر أن يظهر الآن على شكل Hin1 وأشكال منه ذات الصلة، إذاً الأمر مثير للشك.
    أحمد منصور: لمصلحة من تم تصنيع هذا الفيروس ونشره بين البشر؟
    ليونارد هورويتز: هذا سؤال رائع، هذا هو أهم سؤال وعندما نجيب عليه فإن كافة القضايا تتكشف وعلى أساس أنها عملية انتحارية، إن المستفيدين الأساسيين هم عائلة روكفلر في واقع الأمر هناك أدلة قوية تحث الدول عبر العالم أن توقف حملة التلقيح حتى يكون هناك عملية تحقيق تقوم بها المحاكم الدولية، ففي نيويورك قد وجدوا شركة يرأسها مردوك وبلاك فاين وروكفلر كل هؤلاء عبارة عن مصنعين رئيسيين وهم عبارة عن يسيطرون على الإعلام، توماس غلوسر أيضا وهو يملك شركة للأدوية وهو رئيس مجلس إدارتها وهو أيضا رئيس رويترز التي كشفت القصة بشأن H1in1 و H5in1 وهو أكبر أمر يتعلق بهذا الوضع، هم كشفوا تلك القصة إذاً هناك مصالح كبيرة متضاربة بين أولئك الذين يقودون الشراكة لمدينة نيويورك وأولئك الذين يحصلون على الأموال من التلقيحات.
    أحمد منصور: هل تقصد أن هناك لوبي بين مؤسسات إعلامية وشركات أدوية؟ وأنت الآن تسمي أسماء لأشخاص ولعائلات ولشركات مستفيدة من وراء هذا الأمر.
    ليونارد هورويتز: نعم، قد أسميه جمعية فهم يتعاملون مع عصابة للأدوية تقوم بالقتل تحت رعاية الصحة العامة ويقومون باستخدام العالم من خلال وسائل الإعلام ومن خلال أيضا الدعاية، إنها تعرف بأنها عملية مزورة، إذا نظرت في غوغل وبحثت في القواميس فهي عملية سرية أساسا لها أجندة سياسية واقتصادية.
    أحمد منصور: دكتور ما هي أدلتك على هذه الاتهامات؟ وأما تخشى من أن يقاضيك هؤلاء؟
    ليونارد هورويتز: لا، أنا لا أخاف حتى من أن يقتلوني، حقيقة الأمر هو أننا جميعا نحن إخوة وأخوات على هذه الأرض وعلينا أن نقوم بما في وسعنا لأن نقضي على الخطر الذي يصنعه الإنسان. أنا لست قلقا بشأن ذلك لأن الأمر يقوم على وثائق موثقة وقائم على العلم أيضا وفي واقع الأمر كله يأتي من عمل من داخل غوغل وأنا لست قلقا بذلك الشأن.
    أحمد منصور: لكن منظمة الصحة العالمية أكدت على هذه المعلومات وتطالب الناس بأن يأخذوا التطعيم الذي أنتجته هذه الشركات.
    ليونارد هورويتز: منظمة الصحة العالمية من ناحية تاريخية يتم التأثير عليها من عائلة روكفلر وقد فرضت سيطرة على الصحة العامة في أميركا وصناعة السرطان وكذلك فإن منظمة انتشار الأمراض التي تقوم عليها منظمة الصحة العالمية تم خلقها من طرف مؤسسة روكفلر وعائلته إذاً العلاقة والخطر الممكن يعود أساسا إلى سيطرة سياسية وجغرافية تسعى إلى تدمير الملايين من البشر وربما هناك إمكانية أنه إذا كان هذا التطعيم خطيرا كما هو واقع الحال وحسب اعتقادي أن مكونات مرتبطه سامة جدا حيث أن الكثير من الناس الذين اهتموا به يقولون مثلا إنه مسمم، وقتها يكون لدينا مشكلة كبيرة وأنا أحث المستمعين لئلا يتخذوا التطعيم بأي شيء حتى يكون هناك فهم واضح للمخاطر المرتبطة وكذلك المعلومات التي يتم التعتيم عليها في هذا الإطار.
    أحمد منصور: في تصريحات صحفية لك نشرت خلال الأيام الماضية وصفت التطعيمات بأنها شيء همجي مرعب له مخاطر أسوأ بكثير من طفيليات الدم، هذا الوصف المرعب للتطعيمات على أي شيء بنيته بشكل علمي؟
    ليونارد هورويتز: يمكنك أن تأخذ مثالا وهو المكونات النشطة والتي هي أدوات جينية غريبة وبروتينات من Hin1 فعندما تحقنها بجسم بشر فإنك تعرف كل ما هو ضروري لخلق أمراض ذات حصانة إنسانية وذات مقاومة وإذا أضفت إلى ذلك إمكانية حدوث سرطانات تتسبب فيها تغيرات جينية في الجسم ويتم خلقها، هذا يمثل خطرا آخر. إذا لم يكن هذا سيئا بما يكفي خذ المكونات غير النشطة والمعروفة بالإضافيات والتي هي تؤدي إلى المزيد من المقاومة أو ردات فعل حساسية للغاية، هذه سامة للغاية. وإذا نظرت إلى سكويلن والتي تم التحقيق بشأنها من طرف الكونغرس الأميركي وتمت إدانتها لتأثيرها في المحاربين القدامى في حرب الخليج، هؤلاء تم حقنهم من طرف التلقيح للجمرة الخبيثة وأدى إلى أن منظومة المناعة لديهم أن تفشل وفي نهاية المطاف أدى إلى تطوير أمراض ذات مقاومة. هذا مثال وهناك أمثلة كثيرة، هناك سمومية ميركوري لدينا كميات كبيرة منها والعلم ومعلوماته التي تم إخفاؤها، أنا تحدثت وأعطيت إفادتي أمام الكونغرس وقد تعتموا على حقيقة أن هذه الدراسات تظهر بشكل قاطع أن العلاقة بين ميركوري والسلوكات المضطربة العصبية لدى الأطفال. إذاً نرى العلم يتم التكتم عليه وذلك أمر مريع بالنسبة لشخص مثلي الذي أنا منخرط في العلم والتحريات الطبية والصحة العامة.


    دلائل التواطؤ وأبعاد المؤامرة

    أحمد منصور: رغم أنك أدليت بشهادتك أمام الكونغرس حول المخاطر التي تحويها هذه التطعيمات لا سيما على الأطفال فإن آن شوكات مساعدة مدير مركز المراقبة والوقاية من الأمراض في الولايات المتحدة أعلنت في الثاني من أكتوبر الجاري -قبل خمسة أيام- أن ملايين التطعيمات أصبحت جاهزة قبل موعدها المقرر بأسبوعين، ومن المقرر أن تكون الولايات المتحدة بدأت أمس الثلاثاء التطعيم، وأعلنت شركة سانو في باستور وهي الفرع الخاص باللقاحات في الشركة الأم أن التجارب السريرية التي أجريت في الولايات المتحدة أثبتت فعالية اللقاح حتى لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما. هذا كلام مناقض تماما لما تقوله ولما أدليت به أمام الكونغرس.
    ليونارد هورويتز: هو معارض تماما وهو يظهر لك بأن الكونغرس لم يكن مهتما بالأمر، في واقع الأمر أولا هناك مجموعة لوبيات وذوي المصالح الخاصة في الكونغرس يؤثرون على التشريعات هؤلاء هم صناع الأدوية وحاليا في الولايات المتحدة فإن مجلس الشيوخ هناك مشروع داخل هذا هناك مشروع للرعاية الصحية يقوده روكفلر، الأمر كان خلال القرن الماضي ولم يتغير فعائلة روكفلر تسيطر على الصحة في أميركا وما يحدث أيضا في الكونغرس.
    أحمد منصور: هذا الذي تتحدث عنه من مخاطر مميتة ألست تستبق الأحداث في ظل وجود متطوعين أخذوا المصل أو التطعيم ولم تظهر عليهم أعراض حتى الآن؟
    ليونارد هورويتز: ذلك أمر فعلا مضحك، عليك أن تفكر في هذا، كافة الإصابات من هذه التطعيمات تحدث أشهر وحتى سنوات عندما ينتهي التطعيم، عندما تتحدث عن التغييرات في جسم الإنسان نتيجة لحقن مواد جينية من بكتريا أو من فيروس في هذه الحالة فالأمر يتطلب سنوات ليظهر سرطان ويتخذ الأمر أيضا شهورا لتظهر عوارض. حقيقة الأمر أن هذه التطعيمات تمت المسارعة بها للحقن العام وتم تجميعها من طرف الحكومة والآن يوزعونها خلال ستة أسابيع للتجريب، لا يمكنك أن تقول بأن كافة الأمراض التي تحدث لمدة طويلة لا يمكنك أن تعرفها وهذا ليس علما هذا في المصلحة العامة، ما هو في المصلحة العامة هو دراسات على المدى الطويل وللأسف وحتى اليوم فإن آليات الرقابة للتعرف على المرضى والناس الذين أخذوا التطعيم وبعدها عانوا لمدة طويلة من هذه الأمراض، هذه الدراسات غير ممكنة إذاً البيانات التي يمكن عليها أن نحدد مزايا الخطر ليست موجودة هذه البيانات، إذاً هذا هو الركيزة الأساسية والمتطلب الأساسي لأي تشريع للصحة العامة والسياسة لتتحدد بشكل جيد أن هذا الأمر لا يقتل أو يجرح الناس وإنما يساعد على حمايتهم ونتيجة لغياب البيانات الأساسية بشأن المخاطر على المدى الطويل لهذه التطعيمات إننا لا نتعامل هنا مع العلم وما لم يكن صحيا 100% فليس علما وما دامت هناك مخاطر ومخاطر لا يتم التعبير عنها فإننا نتعامل أكثر بأجندة انتحارية اقتصادية أكثر من تعاملنا مع العلم الذي يخدم الصحة العامة.


  13. #12
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    الرياض
    المهنة
    معلم
    الجنس
    ذكر
    العمر
    54
    المشاركات
    134
    أعجبتني مشاركتك (-)
    17

    ليونارد هورويتز: الأمر متعلق بنوع التطعيم الذي يتلقونه ومحتواه، إن المشتقات لا يتم الكشف عنها وهي ليست في العلبة المقدمة إذاً علينا أن نذهب نتحرى بالأشكال فأحدها تحدثت عنه الشركات وهو ما يسمى الـ nanoxel9 وهو عبارة عن آلة تقتل الـ HIV وتقل أيضا الأمراض، ربما هم يحاولون قتل الإيدز لكن الدراسات تظهر أن هناك إجهاضات تلقائية وأيضا مسائل غير طبيعية في الجنين، هذا نتيجة لهذه المشتقات التي تعطى للأمهات الحوامل، هذه بعض من المخاطر التي لا يتم التحدث عنها في وسائل الإعلام الرسمية، رويتر لا تتحدث إليكم عن ذلك وشبكة Fox news وكذلك ABC news كل هذه الشركات الإعلامية يتم السيطرة عليها مباشرة من خلال شركات الأدوية وصانعي الأدوية وهناك مصالح متضاربة كبيرة وهي التي تشرح لماذا لا نحصل على كافة المعلومات الضرورية.
    أحمد منصور: كأن هناك تواطؤا بين منظمة الصحة العالمية والعلماء الذين يعملون لدى شركات الأدوية ولوبي الأدوية ولوبي الإعلام الذي أصحاب شركات الأدوية أيضا هم شركاء أو مؤسسون فيه؟
    ليونارد هورويتز: نعم هناك مؤامرة بالتأكيد، منظمة الصحة العالمية ليست أمرا خفيا مثل الأمم المتحدة فتمويلها من طرف مؤسسة روكفلر وعائلته ولديها انخراط كبير وهناك معرفة كبيرة لأجندة روكفلر في الكوكب الأرضي كله، منظمة الصحة العالمية تعمل من خلال منظمة بريطانية التي يديرها دكتور جيمس روبرتسون والذي اختار بشكل مباشر نوع الفيروس الذي يذهب في أي لقاح للإنفلونزا وبعدها بعثه إلى أميركا وفي CDC بعثه بعد ذلك إلى كافة مصنعي التطعيم في أميركا. إذاً هم إما أن منظمة الصحة العالمية تعمل معهم وتوصل الفيروس إلى مصنعيه في أميركا، هذه هي الطريقة التي يصير فيها الارتباط بين منظمة الصحة العالمية وأميركا والشركات التي تصنع التطعيم عبر العالم.
    أحمد منصور: يعني أنت تتحدث عن فساد بين العلماء، تتحدث عن أسماء، تشن حربا على أنتوني فوسي مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة، الآن تذكر أسماء علماء لهم أسماؤهم ومكانتهم كمخترعين للأمصال التي تطعم إلى الناس، يعني أين الحقيقة يا دكتور؟
    ليونارد هورويتز: يمكنك الحصول عليها من خلال بحث بسيط في غوغل والآن مثلا إذا أخذت الدكتور فولدجي وهو أكبر سلطة في هذا المجال هو كان أول من يمارس الدعاية من أجل توزيع هذا التلقيح وهو كان على التلفزيون في آخر مرة، يمكنك أن تقوم ببحث في غوغل وتكتشف بأن الدكتور فولدجي تم اتهامه لقبوله المال للحصول على براءة مشتركة من خلال النظر في مكونات الآن يقال إنها مهمة للمشتقات تستخدم في التطعيم، إذاً هذا تضارب في المصالح لا أحدث يتحدث عنه وليس هناك متضرر في المصالح واحد فما أن تدرس هذا الأمر وتبدأ تكشفه فأنت تكتشف تضاربا في المصالح بعد تضارب المصالح بين هؤلاء الناس. يجب أيضا أن تعرف بأنني أنا من كتب كتبا بشأن الإيبولا وهو كان موضوعا لعدد من النشرات العلمية واحد من هذه النشرات يتحدث عن أصول الـ HIV الإيدز الذي تم إنتاجه وصناعته في مخبر في نيويورك وهو ذكر فولدجي ومنظمته وهو مؤسسة الأمراض الوطنية كانت واحدة من أربع منظمات، CDC والـ FDI وشركة ماركن والشركة الوطنية للأمراض، هذه الشركات هي هي التي خلقت هذه الأمصال في القرود المصابة إذاً القرود استخدمت لهذه الأمصال وقدمت للمثليين وذوي الشذوذ الجنسي في أميركا بين 1972 و1974، الآن دكتور فولدجي يعرف ذلك وهو يلتزم الصمت حيال ذلك. ذلك بالنسبة لي أمر مريع، وأهم من ذلك فمن الواضح أن هناك -هذا أمر ملح- فهناك أربعون مليون شخصا قتلوا عبر العالم من الإيدز وكما أقول لك هذا من خلال هذا المصل الذي تم حقنه بالـ HIV، هذا يعني أنه إذا كان هناك اهتمام وليس إهمالا إجراميا فإن الدكتور فولدجي وغيره في أميركا في المجتمع العلمي كان عليهم أن يهتموا بهذه الحقائق العلمية، بدلا من ذلك لدينا سكوت مطبق.
    أحمد منصور: أنت تتحدث عن جريمة ضد الإنسانية وكأن هناك مؤامرة على الجنس البشري يتم فيها تواطؤ ويتم نشر هذه الأمراض، سبق أن قلت إن الإيدز والإيبولا هي أمراض صنعت في المعامل ونُشرت، ونَشرت هذا في كتاب كان الأكثر مبيعا في الولايات المتحدة، الآن هل نحن أمام مؤامرة على الجنس البشري يقودها لوبي شركات الأدوية بالتواطؤ مع منظمة الصحة العالمية ووسائل إعلام وعلماء أيضا؟ أسمع منك الإجابة بعد فاصل قصير، نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار فابقوا معنا.


    [فاصل إعلاني]

    أحمد منصور: أهلا بكم من جديد بلا حدود في هذه الحلقة التي نناقش فيها إنفلونزا الخنازير مع العالم الأميركي ليونارد هورويتز الذي يقول إنها صنعت في المعامل في الولايات المتحدة وهناك تواطؤ عالمي بين لوبي يضم منظمة الصحة العالمية وشركات الأدوية وبعض العلماء الأميركيين ولوبي الإعلام الأميركي أيضا الذي تمتلكه شركات الأدوية أو تشارك فيه وكان سؤالي له قبل الفاصل حول هل هذه مؤامرة على البشرية؟
    ليونارد هورويتز: نعم إنها مؤامرة في واقع الأمر فهي ربما أسوأ مثال وأسوأ كابوس في تاريخ الإنسانية وأفعالها ضد بعضها البعض، علينا أن ننظر ونتعمق في دواخلنا لنكتشف ما الذي أدى إلى هذا الأمر وأعتقد أنه علينا أن نقوم بذلك الآن، حسب الكثير من العلماء فإننا نمر على حافة الانقراض نحن أنفسنا كجنس بشري، علم البيولوجيا أي الأحياء يتم تسميمه بشكل خطر ومناخنا يتراجع من خلال شركات الأدوية هذه، وبالإضافة إلى تسميمنا وتسميم مناخنا هناك أيضا هم يبقوننا بعيدين من كافة هذه المواد الشافية التي يمكن أن تقدم لنا.


    سبل الوقاية والبدائل الصحية الطبيعية

    أحمد منصور: دكتور الآن عشرات الملايين أو مئات الملايين أو آلاف الملايين من البشر يعيشون حالة رعب وهلع، أسألك الآن باسم عشرات الملايين الذين يتابعون هذا البرنامج قلقين على أبنائهم خائفين من انتشار الفيروس في المدارس كما حُذروا، الدول العربية وغيرها الآن تعاقدت على شراء الفيروس من الشركات المنتجة وستقوم بحقن الطلاب في المدارس وستقوم بحقن الناس بالتطعيم، ماذا تقول لهؤلاء؟
    ليونارد هورويتز: أنا أيضا قلق بهذا الشأن ولسوء الحظ أو بالأحرى لحسن الحظ أنا لا آخذ الأدوية التي تؤدي إلى أن يصبح جسدي وجسد أطفالي مناسبا لنمو الفيروسات، هناك قضايا بسيطة مثل الليمون الذي يوضع في الماء ونتيجة لأنه يحتوي على الكالسيوم فإنه سيؤدي إلى التأثير على الماء وأيضا يؤدي بعدها إلى التأثير على الجسم، هناك الكثير من المعلومات في الطب الطبيعي مثلا فيتامين C والذي تقدم بجرعات معينة هو مهم جدا ضد الفيروسات وتحمي الناس ضد الإنفلونزا وغيرها من الأمراض العديدة وفيتامين D أيضا هو مهم وأنا أحث الحكومات والشعوب الذين يمكنهم أن يحصلوا عليهم أن يهتموا بالماء المعدني الذي يمكنه أن يقضي على كافة الأمراض المعدية من على وجه الأرض وأن يستخدموا.. كافة التطعيمات يجعلها غير ضرورية، هذا تم تطويره بطلب علماء ناسا لرواد.. ركاب الفضاء، أنا أحثكم جميعا نحن الشعوب والحكومات، الحكومات التي تمثلنا أن نطور هذه التكنولوجيا وأن نقدمها إلى شعوبنا، إن تكلفتها منخفضة وليست بها مخاطر وهي ناجعة للغاية من أجل القضاء على الأمراض المعدية من على وجه الأرض.
    أحمد منصور: معنى ذلك أنك تحذر من تناول التطعيم؟
    ليونارد هورويتز: نعم أنا أحث من تناول التطعيم وأحثكم جميعا لا تستخدموا هذا التطعيم وأن تدعوا أحبتكم أصدقاءكم وعائلاتكم ألا يأخذوه، ذلك أنكم إذا أخذتم هذا التطعيم فهناك الكثير من القضايا التي لا تعرفونها التي لا يمكنكم أن تحصلوا أو أن تقوموا بخيار من شأنها، هذه إحدى القضايا المهمة في الطب مسألة الخيار العالم، من فضلكم عليكم أن تكترثوا قبل أن تأخذوا هذا التطعيم.
    أحمد منصور: في عدد 27 أبريل الماضي من مجلة تايم الأميركية أشارت المجلة إلى ما يسمى بمهزلة التطعيم التي وقعت في الولايات المتحدة عام 1976 حينما انتشرت إنفلونزا المكسيك في بعض الأماكن في الولايات المتحدة حيث توفي آلاف من البشر بعد التطعيم، هل يمكن لهذه المهزلة أن تتكرر في ظل إقبال الملايين الآن على أن يأخذوا التطعيم؟
    ليونارد هورويتز: نعم ذلك تماما هو قلقي الكبير لذلك أنا أصدرت التحذير الذي قلته للتو، إنه تحذير مسؤول وهو الأكثر مسؤولية، في واقع الأمر كافة الأطباء يقومون بنفس التحذير الآن، هم يقولون لمرضاهم ألا يستخدموا هذا التطعيم ونتيجة لذلك أنا أشعر بارتياح كبير أن أقول ذات الرسالة. حقيقة الأمر هو أنه في 1976 وتفشي إنفلونزا الخنازير وقتها في أميركا كانت تجربة عسكرية وفي السنة التي تلتها لأننا شاهدنا نفس الدعاية الإعلامية بهذا الخصوص، لقد كان لدينا برنامج تلقيح ضد إنفلونزا الخنازير وقتها والذي أدى إلى قتل وجرح عشرات الآلاف من الأشخاص، أمي كانت إحدى الضحايا ضحايا برنامج التلقيح ذلك، أمي أخذت إيمانها بالأطباء التي اعتقدت بأنهم.. أن هذا التلقيح في مصلحتها، إنهم لم يكونوا يدركون الحقيقة، أنا الآن أتقاسم معكم الحقيقة لأمنع ذلك النوع من الخلاصة والنتيجة المريعة.
    أحمد منصور: بعض الأطباء نشروا دراسات خلال الأيام الماضية قالوا فيها إن تناول ملعقة صغيرة من بيكربونات الصوديوم أو الخميرة التي تستخدم في العجين للخبز مع كوب من الماء كاف بتحويل الدم إلى الوسط القلوي ومن ثم قتل الفيروسات التي لا تعيش إلا في الوسط الحمضي، بصفتك من أكبر خبراء العالم في الصحة العامة والأمراض الناشئة هل هذه المعلومات لديك ما يؤكدها؟
    ليونارد هورويتز: نعم ذلك تماما هو ما أتحدث عنه، هناك الكثير من طرق غير مكلفة ومتاحة لدينا لتغيير آلية عمل الجسد لجعل مناعتنا تعمل بأقصى قدر، ما تتحدث عنه بيكربونات الصوديوم وما تحدثت عنه سابقا هناك ما يسمى PH أو مكونات هيدروجينية في الجسد التي إذا كيفتها فإن الميكروبات لا يمكنها أن تنمو وقتها، هذا تماما هو البحث والتثقيف الذي يحتاجه العموم ويجب أن يحصل عليه من الحكومة التي لا تسمح بحصول مثل هذه المعلومات وذلك إهمال مريع وإجرامي.
    أحمد منصور: مجلة medical researcher الطبية الصينية نشرت دراسة مؤخرا قالت فيها إن تناول كوب من اليانسون الدافئ وليس المغلي كل صباح كفيل بالوقاية من إنفلونزا الخنازير، هل أيضا لديك علميا ما يؤكد هذا؟
    ليونارد هورويتز: سأحث الجميع وبشكل جاد لأن يتخلوا في هذه المرحلة عن النظام الصحي الانتحاري غير المسؤول، ولأننا نعيش في عصر ملح جدا وأن يعودوا إلى الأطباء الطبيعيين أولئك الذين وبشكل تاريخي عبر العصور قدموا رعاية صحية مهمة، عندما تفهمون بأن الثقافات المتعددة والمناخات المتعددة تحتاج إلى ممارسات طبية متعددة وليس هناك أي تطعيم واحد يستجيب لحاجات البشر جميعها، ذلك لا معنى له. حقيقة الأمر هو أن كافة الأدوية الطبيعية تم تهميشها من طرف شركات الصناعة، من الناحية الأكاديمية الأطباء يتم غسل أدمغتهم وحتى تكون هناك صحوة أطباء ويجدون بدائل وبرامج صحية بديلة وأدلة بديلة وقتها، أنا شخصيا لا يمكنني أن أثق بهم وأحث الجميع على أن يهتم بكل ما تحدثت عنه أنت شخصيا وتغيير التغذية وكذلك الجفاف الضروري للجسد والضروري لأنه هو أحسن كما قال أحسن عالم أحياء فإن الميكروبات ليست شيئا إنما الجسد هو كل شيء، هناك بعض البكتيريا التي لا يمكنها أن تنمو في جسم يصبح قلويا أكثر، هذه حقيقة وهناك مرجعية كبيرة لها في الأدبيات العلمية.
    أحمد منصور: دكتور هل الشركات التي اخترعت أو اللوبي الذي يقف وراء هذا يستطيع نشره في العالم؟ الآن لم يمت سوى أربعة آلاف شخص طوال عام كامل من الإنفلونزا مع التصعيد الضخم في هذا الموضوع، هل هناك مخاوف من أن يصبح.. يتفشى المرض ويصبح وباء؟ أم أن كل هذا من أجل جني الأموال من وراء التطعيم؟
    ليونارد هورويتز: قلقي الكبير في هذه المرحلة هو أن عائلة روكفلر التي كانت تسعى إلى السيطرة على النمو الديموغرافي في الأرض فهناك مجلس سكان في مدينة نيويورك والذي هو ممول من طرف عائلة روكفلر، أنا أتكلم عن حقائق تاريخية، هذا هو ما سمح بوكالات السيطرة على الديموغرافيا وغيرها من المنظمات عبر العالم، هؤلاء هم الناس الذين يخبروننا بأن لدينا كثيرا من الأفواه لتغذيتها وعلينا أن نقلص الديموغرافيا بقرابة الثلثين، قلقي الكبير الآن هو أن هذه التهديدات هؤلاء الانتحاريون سيخسرون.. سيحررون H5in1 التي قتلت ستة من كل عشرة أشخاص وإضافة إلى ما ينتشر الآن وهو تحديدا ما تحدث عنه توماس ميرويتارز وهو القلق بنشر الخوف من هذا الوباء وذلك هو الأمر الأول الذي سيقومون به لجني المال من معاناة البشرية وأن يقلصوا الديموغرافيا البشرية.
    أحمد منصور: باختصار شديد، باختصار شديد قل لي في جملة واحدة ما الذي توصي به المشاهدين لمقاومة هذه المؤامرة على الجنس البشري؟ في جملة.
    ليونارد هورويتز: الصلاة وأيضا المناهج الطبيعية لحماية الجسد وأن يحرر مناعتك الشخصية.
    أحمد منصور: شكرا جزيلا دكتور ليونارد هورويتز الخبير في الأمراض الناشئة والأوبئة والصحة العامة، شكرا جزيلا لك على ما تفضلت به. مشاهدينا الكرام أوضح الرجل لكم ما يعتقده هو وفريق كبير من العلماء المستقلين وأصبح الخيار في أيديكم إما أن تأخذوا التطعيم وإما أن تقووا أنفسكم بزيادة تقوية جهاز المناعة الخاص بكم. في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    المصدر:الجزيرة</IMG>تعليقات القراءالتعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الجزيرة وإنما تعبر عن رأي أصحابهاد.لميسالاماراتالحقيقة هذه ليست اول مرةشركة ادوية تصنع فيروس, السؤال الان هل الحرب الخفية التي تدور في الخفاء هي حرب آبادة للأنسان, او انها حرب آبادة لفئة معينة من البشر؟؟ التطعيم ليس حلاً ولكن الوقاية و التقيد بوسائل النظافة , و العودة الى الغذاءالصحي ,ولا داعي للخوف من انفلونزا الخنازير, لانه هناك اكثر من 20000 الف شخص يتوفون سنوياً بسبب الانفلونزا, وايضاً اكثر من 50000 يموتون سنوياً بسبب الايدز و اكثر من 30000 يموتون بسبب سوء التغذية و الفقر فهل انفلونزا الخنازير اخطر , اعتقد ان الامر هو فقط اشغال الرأىهاني سويدانjordanالكلام جيد ومعقولابوفيصل النسيجنوبي عربي مشردشكرأ جزيلأ للاخ احمد منصور على انتقأئه الضيوف ذو فايدة للمجتمع وشكرا للصديق الدكتور الا مين والحريص على المصداقية ونحنولا يسعنى من جانبنا الا ان نقول كثر خيرة والخير الا ن امام ولات امور الطلاب والا سرة عموم مرة اخرى اشكر الاخ احمدمنصور وقناة الجزيرة وكل العاملين والعاملات بها شكرأ جزيلآ....صالحتونس لئن قام صناع الموت بعدة مشاكل في الاقتصاديات والانظمة فالانسان في كل الحالات هو االهدف لن يتركوا شيئا على حاله فكل شيئ بثمن ولن نقول سوى حسبنا الله ونعم الوكيل طلال بن عليالزلفي - السعوديهجهود كبيره من الاستاذ / احمد ونتمنى ان يتم لقاء مع احد الاطباءالعرب او المسلمين المتخصصين في هذا المجال. العالم يتغير والقوي سوف يلتهم الضعيف محمد على عبد الرازق عليمصر- الاسماعيليةلا اعتقد ان مايقوله الدكتور / ليونارد كلام صحيح والا ما قال لماذا تم تصنيع هذا الفيروس حتى وان اجاب باجابات خفية فهو غير صحيحصالح فرنساالسلام عليكم هههه تلقيح ايه ليهفيها الاف من الناس الي بتموت ذي كلها من صنع الرسمالية و في راسهم ساركوزي هو صاحب المختبر بمكسيك .اقول للاخواننا المسلمين الحذر من هذا التطعيم .اطباءباروبا يرفصوا التطعيم ونسبة كبيرة من الشعب ايضا يرثض التطعيم اقول الحذر والا راح تلعبوا بصحتكم وصحة اولادكم السلام عليكم راديو فرونسعامر سنجابدمشقعدد المسلمين في العالم بدأ يتجاوز مليار و570مليون يعني مايقارب 27% من سكان العالم وفي تزايد مستمر!! الثلث تقريبا من سكان العالم وباختلاف الطوائف والديانات وتعددها حول العالم بكون الاسلام هواكبرطائفةموجودة ونظرا ياترى ممكن اعتبار هالاحصائية سبب كافي لتصنيع هالفايروس ونشر القاح السام بالبلدان العربية؟اكيد شي ممكن والله اعلم احمدالسعوديةالفيروس مصنع مخبريا كما جاء في تقارير مختبرات اوروبية والتطعيم خطير. وينقل عن أخصائي علم الفيروسات قولهم : بحق الجحيم , من أين حصل هذا الفيروس على كل هذه الجينات ؟ إننا لا نعرف ! . إن التحليل الدقيق للفيروس يكشف عن أن الجينات الأصلية للفيروس هي نفسها التي كانت في الفيروس الوبائي الذي انتشر عام 1918م بالإضافة إلى جينات من فيروس انفلونزا الطيور اتش5ان1 ، و أخرى من سلالتين جديدتين لفيروس اتش3ان2 وتشير كل الدلائل إلى أن انفلونزا الخنازير هو بالفعل فيروس مركب و مصنع وراثياً ابراهيم بشير عليليبياهذا موضوع خطير جداً ,, لكن أرى أنهُ يجب فتح حوار أكثر دقة ,, حيث لا حظتُ من خلال النقاش أن هُناك مشاكل أو أختلاف بين د.ليونارد ومنظمة الصحة العالمية ,, وذلك للوقوف على الحقيقة.



  14. #13
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    الرياض
    المهنة
    معلم
    الجنس
    ذكر
    العمر
    54
    المشاركات
    134
    أعجبتني مشاركتك (-)
    17

    بيان هام بخصوص أنفلونزا الخنازير

    بقلم الدكتور عبد الحميد القضاة
    دكتوراه في تشخيص الأمراض الجرثومية
    من كلية طب جامعة مانشستر في بريطانيا









    "تقارير إعلامية كثيرة، من هنا وهناك، أشغلت الفضائيات، وأخافت الناس، حتى خُيِّل للبعض أن هذا الوباء آتٍ لا محالة، ولن يترك صغيرا ولا كبيرا بخير، ولن تسلم مجتمعاتنا خاصة، إلا إذا عطلت مدارسها، وألغت عمرتها وأجّلت حجها، وبادرت لحجز عشرات الملايين من جُرعات المطعوم السحري الموعود !!،



    وخاصةً أن التركيز الإعلامي إنصب على حالات الوفاة، علماً أن دراسةً متأنية بينت أن كل الذين ماتوا بسبب هذا الوباء، كانوا يعانون أصلاً من خللٍ في جهاز مناعتهم لسبب أو لآخر، ولو أن الإعلام ركز بنفس القدر على مئات الآلاف الذين تعافوا من الإصابة، لظهر الوباء للناس بسيطاً على حقيقته، وهذا التركيز بهذه الطريقة فيه تهويلٌ عظيمٌ وبعدٌ عن الحقيقة، لحاجةٍ أو لحاجاتٍ بدأت تتبدى للمهتمين يوما عن يوم،


    وللتوضيح أكثر، نُذكِّر بالأمور التالية:



    أولاً : نقلت أكثرُ من أربعين فضائيةً عربية وإسلامية مشهداً عظيماً، لتجمع ثلاثة ملايين معتمر ومعتكف يوم الجمعة أي في الثامن والعشرين من رمضان، ليلة ختم القرآن الكريم في الحرم المكي، ولم تثبت – ولله الحمد – ولو إصابة واحده بإنفلونزا الخنازير،




    كما ظهر في تقرير أحد كبار المسؤولين عن الفحص في المدينة المقدسة.
    تجمعٌ ضخمٌ هائل، لا مثيل له حتى في الحج، يستمر لساعاتٍ طويلةٍ في الحرم المكي، والناسُ يصلون ويطوفون بإزدحامٍ مشهود، وقد جاءوا من أطراف الدنيا كلها، متوكلين على الله، وآخذين بكل أسباب النظافة، مطمئنين إلى كرم الله ورحمته، فهم ضيوفه وفي حرمه الآمن.



    ثانيا : زرعوا في روع الناس - من كثرة التكرار – أن الخريف والشتاء هما الموسم الحقيقي لإنتشار هذا الوباء، وتناسوا أن أقطاراً كثيرة في العالم، شرقه وغربه مرَّ عليها خريفٌ وشتاءٌ بعد ظهور هذا الوباء، ولم يحصل ما يقولون !!!،
    فلماذا يركزون على خريفنا وشتائنا بالذات ؟؟
    ألأنه موعدٌ مناسب، ووقتٌ كافٍ لشركات الأدوية المصنعة للمطعوم، لتوفيره بكميات كبيرة ؟؟
    ونحن المطموع بأموالنا الأقدر على دفع التكلفة ، وبالتالي يجدون عندنا ما يريدون ؟!!
    أم لأن فيهما موسم حجنا ؟!!


    ثالثا : كفى متاجرة وتهويلاً وتخويفاً للشعوب، فقد سقطت الدعوى، وخابت آمال المتاجرين بصحة البشر، وبان الكثير من مكرهم وتخطيطهم. فما حصل من تجمعٍ هائلٍ في مكة المكرمة لأعدادٍ عظيمة من المعتمرين، جاءوا من جميع بلدان العالم، قبل توفر المطعوم وتوزيعه وإستعماله. هذا التجمع الكبير الذي - بفضل الله – بسلام وعافيه, يُثبت كذب ما يدَّعون ويروِّجون. " والله غالبٌ على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ".

    رابعا : إن من يتجولَ في العالم، يرى بأم عينه الفارقَ الواضح في الإهتمام بهذا الوباء، فلا تراهُ بشكل رئيسي إلا في مطاراتِ الدول النامية وصحفهم وأحاديثهم.
    فلماذا لم تؤجل أو تغلق المدارس ورياض الأطفال والجامعات في البلاد الغربية الموبوءة ؟؟.

    ثم لماذا لا يقومون في الغرب بالفحص المخبري لكل من تظهر عليه علامات الإنفلونزا ولو كانت الإنفلونزا العادية، ؟؟.اما في بلادنا وحسب ما ظهر في الصحف فقد تراكمت العينات المشبوهة في المختبرات لدرجة أنها أخذت حصتها وحصة غيرها من الإهتمام والوقت والإنفاق، فهل نحن أكثرُ حرصاً على صحة مواطننا منهم على مواطنهم ؟؟
    ام نحن فعلاً نطبق دون وعيٍ مقولة اننا السوق الإستهلاكية للكواشف الطبية المصنوعة في الغرب ؟؟.


    فمع تقديرنا للجهود الكبيرة التي تقوم بها الجهات المعنية، إلا أننا نطالب بنفس القدر من الإهتمام بالجوانب الصحية الأخرى للمواطن في دولنا النامية.


    خامسا : حذارِ من المطعوم السحري الذي تنتظره الحكومات بفارغ الصبر، فعليه ألفُ علامة إستفهامٍ وإستفهام، ويكفي أن نذكر أن مصنِّعيه لن يستعملوه لأنفسهم، وأن نصف أطباء بريطانيا سيرفضون تطعيم أنفسهم به، لمعرفتهم بآثاره الجانبية على صحة الإنسان. ومع أنني من المشجعين دائماً للناس لتطعيم أبنائهم وتحصينهم ضد الأوبئة الأخرى ؛ كشلل الأطفال والحصبة، إلّا أنني لن أستعمل مطعوم إنفلونزا الخنازير لنفسي ولن أنصح به غيري لأسباب كثيرة ونتائج تجارب ظهرت هنا وهناك.



    وأخيراً : نأخذ بكل أسباب النظافة الممكنة في حياتنا اليومية، سواءً في البيت أو في مكان العمل أومكان الدراسة أو في الحل او الترحال، ولا نؤخر عملاً بسبب هذا الوباء، خاصة في ما يتعلق بالحج، فضيوف الرحمن في رعاية الله وحفظه، فلا تقلقوا عليهم."


    المصدر: موقع خبرني الأخباري



  15.    إعلانات جوجل