المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الذرة كعلف للأغنام



al-walah
04-08-2008, 12:36 AM
السلام عليكم يا اخواني انا ترا ضيف جديد عليكم واتمنى من الله ثم منكم التفاعل
مع موضوعي ولكم مني خالص التقدير والاحترام
اخواني موضوعي :-
انا عندي مزرعه وعندي اغنام وقلت ابي استفيد من مساحة المزرعه لكي اعلف الاغنام
بتكلفه اقل وقمت بزراعة المزرعه بمساحة كبيره من الذره البيضاء والان تم تغطيت كامل المزرعه بالذره والحمدلله طلعت ولسع ما قصيتها وجاني ناس يعرفون في الزراعه قالوا لي انتبه الذره اول قصة منها زينه وتمام للغنم ولاكن القصه الثانيه اذا قطع عنها الماء لو يومين تتأثر
النبته ويطلق عليها ( حشر الذره) وهذا يسبب في موت الاغنام وهذي مصيبه كبيره بالنسبه
لي ولم اصدق كلامهم او اني رغبت في التأكد وسألت وسألت وكل من اسأله من اهل الاغنام
يجاوبوني بنفس الجواب انه صحيح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


الان يا اخواني اصحاب الخبره ارجو الرد منكم :-


1- اذا هذا صحيح ما ذا افعل بالمحصول اللي عندي لانهم قالوو اقلعها كلها
2- كيف طريقة تخزينهاااا
3- ماذا ازرع بدال الذره شي مفيد للأغنام وينموو بسرعه

سمعت من ناس كثير يقولون ازرع دخن افضل واحسن والله اعلم



آسف على الاطاله يا اخواني وارجو من الله ان يقدركم على المشاركه في موضوعي ودمتم

معتز
05-08-2008, 08:06 PM
ياخي انت لماذا لا تاخذ الحيطه والحذر من انتشار الدوده وتبقي المحصول وانشاء الله مايحدث الى كل خيررررررررررررر

al-walah
07-08-2008, 03:57 AM
الف شكر لك يا اخوي على مرورك

اتمنى من الاخوان التفاعل والرد على موضوعي صار له كم يوم ولا احد تكرم عليه بنصيحه
وشو السبب؟؟؟

ام طارق
14-08-2008, 12:41 PM
هلا فيك

وماعليه الناس صيف ويمكن مشغولين

وجدت لك هذه المقالة وان شاء الله تناسبك عن الموضوع







الإجراءات المتبعة للوقاية من التسمم بحمض البروسيك:

بعض المشاكل الناجمة عن التغذية على الأعلاف الخضراء وأثرها على الحيوان:

عند رعي الحيوانات في المرعى فإنها يمكن أن تتعرض لبعض المخاطر مثل النفاخ أو التسمم بالنترات أو حامض البروسيك التي تنشأ عن رعي النباتات البقولية أو النجيلية.



أولاً : النفاخ:

هو كناية عن احتباس الغازات في كرش الحيوان على هيئة رغوة ثابتة تحول دون تخلص الحيوان من الغازات بالطريقة الطبيعية، وتتلخص أعراض النفاخ في انتفاخ محتويات كرش الحيوان وضغطها على الحجاب الحاجز مسببة صعوبة في التنفس وقد تنتهي في الحالات الحادة بنفوق الحيوان.

يرتبط عادة ظهور النفاخ برعي الحيوانات للنباتات البقولية الصغيرة والغضة بكميات كبيرة خاصة عند انتقال الحيوان من التغذية الجافة إلى العلف الأخضر فجأة كما قد يظهر النفاخ أحياناً عندما يرعى الحيوان على النجيليات والنباتات غير البقولية الصغيرة أو عند تغذية الحيوان على علائق مركزة خاصة المكونة من الحبوب ودريس البقوليات ولكنه لايظهر عند تغذية الحيوان على البقوليات المحشوشة الطازجة، أو المحفوظة على شكل دريس ولكنه قد يظهر إذا قدم الدريس للحيوان مطحوناً.

يرجع النفاخ إلى عدم قدرة الحيوان على التخلص من الغازات المتراكمة من تخمر المواد الغذائية في كرشه خاصة إذا كانت كمية الغازات الناتجة كبيرة كما هو الحال عند التغذية على علف البقوليات الصغيرة ويرجع عدم مقدرة الحيوان على التخلص من الغازات إلى تكون رغوة ثابتة تحجز فيها الغازات هذه الرغاوي ليس من المعروف سبب تكوينها ولو أن هناك بعض المواد الكيماوية في البقوليات يعتقد أن لها علاقة بتكوين الرغاوي.

من هذه المواد البروتينات البقولية والصابونين والمواد البكتينية ويعتقد أن قلة إفراز اللعاب أثناء مضغ الحيوان للعلف الرطب يعتبر عاملاً مساعداً على تكون الرغوة في الكرش وهذا يعلل عدم حدوث النفاخ عند تناول الأعلاف الخشنة الجافة وهناك اعتقاد بأن تراكم الرغاوي يرجع إلى قلة مايحتويه العلف من المواد الدهنية التي تعمل كمضاد للرغاوي كما عزيت بعض الحالات النفاخ إلى وجود كائنات دقيقة معينة في كرش الحيوان تقوم بإفراز مواد مخاطية تساعد على تثبيت الرغاوي وبالتالي فإن إعطاء الحيوان بعض المضادات الحيوية قد يساعد على الوقاية من النفاخ وفي علاجه عند ظهور أعراضه.



الوقاية من النفاخ:

هناك عدد من الاحتياطات التي يمكن أن تساعد على تقليل حدوث النفاخ عند رعي الحيوان على النباتات البقولية الصغيرة أهمها:

‌أ- إعطاء الحيوانات عليقة خشنة جافة كالتبن أو دريس نجيلي مساء أو في الصباح الباكر قبل تحول الحيوان للرعي.

‌ب-الرعي لفترة قصيرة حوالي الساعتين في المرة الواحدة مع تجنب الرعي في وجود الندى أو بعد سقوط الأمطار مباشرة.

‌ج- تأخر رعي البقوليات إلى مراحل متأخرة من النضج لحد ما.

‌د- زراعة مراعي البقوليات مخلوطة مع بعض النجيليات، وكلما كان العلف الناتج عن المرعى يتكون من البقوليات والنجيليات بنسب متساوية كلما كان ذلك أفضل.

‌ه- منع الحيوانات التي تظهر عليها أعراض النفاخ للمرة الأولى من ارتياد المرعى.

‌و- رش النباتات قبل الرعي بمواد مضادة لتكوين الرغاوي مثل زيت الفستق السوداني أو زيت البارافين أو غيرها من الزيوت النباتية الأخرى أو إعطاء الحيوان هذه المواد بنسب (50-100) غرام قبل خروجه للرعي.

‌ز- حقن الحيوان بالمضادات الحيوية (البنسلين ومشتقاته) كوقاية لفترة محدودة من النفاخ.

‌ح- إعطاء الحيوان مسحوق البولكسالين Poloxalene حيث ينثر على العليقة الجافة التي يتناولها الحيوان قبل الرعي بمعدل 20 غرام للحيوانات الكبيرة ومما يجدر الإشارة إليه أن حش البقوليات وتقديمها للحيوان لايصاحبه ظهور النفاخ عادة نظراً لانخفاض رطوبة العلف في المدة من حشه إلى تقديمه للحيوان ولو أن تقديم التبن أو الدريس باستمرار مع العلف الأخضر يقلل من احتمال حدوث النفاخ بدرجة كبيرة.

ويمكن علاج الحيوان الذي يظهر عليه أعراض النفاح بصورة غير حادة بإدخال أنبوب إلى كرش الحيوان ليعطى بواسطته مادة مهبطة للرغوة مثل زيت التربنتين أو أي منظف صناعي منزلي أما في الحالات الحادة فإنه من الضروري الالتجاء إلى استعمال المبذل بواسطة الطبيب البيطري أو أي وسيلة جراحية يراها مناسبة لإزالة الغازات.

التسمم بحامض البروسيك:

تتصف كل أنواع السورغوم (الذرة العلفية) بامتلاكها لميزة هامة هي تحمل الحرارة والجفاف في الصيف مع تقديم مصدر جيد للرعي أو لعمل السيلاج بينما يكون العديد من النجيليات العلفية المعمرة ساكنة أو غير منتجة وبسبب هذه الخصائص اكتسب السورغوم القبول الواسع لدى منتجي ومربي الأبقار ونظراً لأن نباتات السورغوم تحت بعض الظروف تقوم بإنتاج مستويات مرتفعة من مولد حامض البروسيك الذي يتحرر على شكل حامض البروسيك يصبح ساماً للحيوانات التي تتغذى على المادة الخضراء فسنعالج هذه المسألة بالتفصيل لأنها تعتبر عاملاً محدداً لتقبل المزارعين لهذه النباتات كمحاصيل علفية لحيواناتهم وإضافة لمحاصيل السورغوم فإن أنواع نباتية أخرى مثل الذرة الصفراء والبرسيم المصري والدخن والشعير تحتوي على قلويدات وعند تحللها تعطي حمض البروسيك ولكن بدرجة أقل من المحاصيل السورغمية.



آلية تحرر حامض البروسيك من أنسجة النبات:

لايوجد حمض البروسيك في نباتات السورغوم السليمة ولكن يوجد على صورة مولد له وداخل كل خلية من خلايا النبات يوجد مركب السيانو جين الذي تتصف به نباتات السورغوم، يتركب جلوكسيدات السيانوجين من حلقة بنزينه يتصل بها ذرة كربون جانبية ترتبط بسكر سداسي (جلوكوز) كما يوجد داخل خلية أنزيم الأميولسين الذي يعمل تحت ظروف حامضية خفيفة كالتي توجد عادة في خلايا النبات على تكسير الرابطة الأكسجينية محرراً الجلوكوز ومركب وسيط بعد ذلك يقوم أنزيم أوكسي تتربليز بالعمل على المركب الوسطي مؤدياً إلى تحرر حامض البروسيك ومركب باراهيدروكسي بنز الدهيد ومن هنا نجد أنه من المناسب الإشارة إلى أن ظروفاً مشابهة توجد في كرش الحيوانات المجترة حيث الوسط حمضي خفيف ويوجد أنزيم الأميولسين بكميات كبيرة إضافة إلى أن درجات تعتبر مثلى للنشاط الأنزيمي وعندما ترعى الحيوانات على نبات السورغوم وخاصة المجترات منها يتحرر حامض البروسيك في الكرش ويمتص ثم ينتقل مع الدم إلى كل أجزاء الجسم مسبباً التسمم للحيوان، أما في الحقل فإن قدرة النباتات على تحرير حامض البروسيك تفقد معظمها (حوالي 70%) أثناء عملية الحش والجمع والتجفيف أو الحفظ.



العوامل التي تؤثر على إنتاج حمض البروسيك:

يكون تركيز الجلوكوسيد وبالتالي قابلية إنتاج الحمض أعلى مايمكن في النباتات الصغيرة والأوراق والفروع الجديدة وتقل تدريجياً بزيادة عمرالنبات وعمر أجزائه المختلفة وبعد قطع النبات فإن النموات الجديدة الناتجة تحتوي على أكبر نسبة من الحامض ثم يقل تركيزه مرة أخرى تدريجياً بزيادة عمر النبات واقترابه من النضج وفي أي مرحلة من مراحل النمو تقل نسبة الحامض في أجزاء النبات تدريجياً من القاعدة إلى القمة أي من قاعدة الساق إلى قمته ومن قاعدة الورقة إلى قمتها وهناك عاملين رئيسيين يؤثران على إنتاج حمض البروسيك.



أ‌- العوامل الداخلية:

1- يزداد إطلاق وتحرر حمض البروسيك في النباتات كلما ازدادت طاقة التمثيل الضوئي للنباتات وخاصة في الصباح مابين الساعة 8-10 صباحاً.

2- التركيب الوراثي: ختلف أصناف الذرة السورغمية وحشيشة السودان بصورة واضحة في هذا المجال، فأصناف الذرة السورغمية لإنتاج العلف الأخضر تحتوي بشكل عام على نسبة أقل من أصناف الحبوب كما أن الذرة البيضاء السكرية Sorgo تحتوي نسبة أقل من أصناف حشيشة السودان ويعتبر الصنفان بابير Piper وترودان Trudan من اقل أصناف حشيشة السودان قدرة على إنتاج حمض البروسيك كما أن الأصناف الهجينة بين حشيشة السودان والذرة السورغمية تحتوي على الحامض بنسبة أعلى من أصناف حشيشة السودان وتتناسب استساغة الحيوان للعلف عكسياً مع محتواه من حمض البروسيك.

3- النباتات الناضجة ويبدو أن ذلك متعلق بانخفاض نشاط التمثيل الضوئي في أوراق النباتات الناضجة.

4- تحتوي الأوراق على ضعف كمية حمض البروسيك الموجودة في السوق.



ب‌- العوامل الخارجية:

1- وجد معظم الباحثون أن زيادة التسميد الآزوتي تؤدي إلى زيادة مستوى حمض البروسيك في النباتات.

2- تنتج النباتات المسمدة بكميات مرتفعة من السماد الآزوتي وكميات منخفضة من السماد الفوسفاتي معدلات مرتفعة من حمض البروسيك.

3- يزداد إنتاج حمض البروسيك بزيادة تعرض النباتات للجفاف .

4- النباتات النامية تحت ظروف نقص العناصر الغذائية تنخفض قدرتها على تحرير حمض البروسيك.



العوامل التي تؤثر على قدرة الحيوانات على تحمل حمض البروسيك:

‌أ- معدل الامتصاص: يقصد بمعدل الامتصاص احتياجات الحيوان اليومية من المادة الجافة وإذا أخذنا في الاعتبار المستوى العام من حمض البروسيك المنطلق من نباتات السورغوم فإن تركيز حمض البروسيك المتحرر من كل وحدة من المادة الخضراء المستهلكة هي التي تسبب نفوق الحيوان وليست المادة الجافة المستهلكة.

‌ب-المرعى الاختباري: اختيار الحيوانات للأوراق الطرية الغضة والمبللة بقطرات الندى وخاصة عند الصباح الباكر فمثلاً عند رعيها على نباتات السورغوم سوف يؤدي إلى تحرر مستويات مرتفعة من حمض البروسيك بالمقارنة بالرعي على السوق أو خليط من الأوراق والسوق معاً.

‌ج- حجم الحيوان: كلما ازداد حجم الحيوان داخل النوع الواحد ازدادت قدرته على تحمل الضرر كما أن الأغنام أكثر تحملاً لحمض البروسيك من الأبقار.

‌د- قدرة الحيوان على التخلص من الأكسجين: فهناك بعض الحيوانات عند مقارنتها بحيوانات أخرى لها نفس الحجم ولديها القدرة على طرح كميات مرتفعة نسبياً من جذر السيانيد في البول.



الإجراءات المتبعة للوقاية من التسمم بحمض البروسيك:

1- زراعة الأصناف النباتية المعتمدة من قبل الهيئات العلمية التي تتصف بالإنتاجية العالية وبانخفاض قدرتها على إنتاج حمض البروسيك.

2- يوصى بعدم رعي نباتات السورغوم حتى تصل إلى ارتفاع 45-60 سم وتجنب النموات والأفرع الصغيرة.

3- تأخير رعي أو قطع النباتات التي تعرضت التربة المزروعة فيها للجفاف فترة طويلة.

4- إعطاء الحيوانات عليقة كاملة من الدريس قبل تحولها للتغذية على الملف الأخضر.

5- عدم السماح للحيوان بالتهام كمية كبيرة من العلف الأخضر في الوجبة الواحدة.

6- ترك العلف في الأرض بعد قطعه ليزبل، كما أن حفظ العلف في صورة دريس أو سيلاج يفقده سميته.







المصدر

http://www.kenanaonline.com/ws/BASIM/blog/63645/page/1


ومن خلا ل قراءتي يوجد حل للموضوع

وان شاء الله مايكون الا خير

بالتوفيق

ام طارق
14-08-2008, 12:58 PM
روابط مفيدة

http://www.reefnet.gov.sy/agri/Aalaf.htm


http://72.52.129.113/vb/showthread.php?p=53953

زراعة الدخن

http://forum.zira3a.net/showthread.php?t=4770


بالتوفيق