المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حالة حوار



عروس النيل
16-11-2007, 12:21 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعضاء المنتدى الكرام الموضوع التالى يضم موضوع للمناقشة عن كل ما يخص منتج الـem المتواجد ولما غلق منتدى بيورا ولما توقفت مواضيعه وهل هو فعلا منتج يمكن الاعتماد عليه ومصرح به وهل فائدته كما قيل عنها ببعض المنتديات ام انه يسبب كوارث لاصحاب المزارع كما يتحدثوا عنه فاصبح الناس فى تشتت من حقيقة هذا المنتج فهل من احد يجيب عن التساؤلات فهذا الموضوع يضم تقريبا اكثر ما نشر عن منتج الـem هل ما نشر من مواضيع صحيح ام خاطىء واين التصحيح
المنشور على صفحات النت عن الـem
ماهي تكنولوجيا EM:

تكنولوجيا الكائنات الدقيقة- المجهرية الفعالة هي تقنية مثبتة وفعالة تستخدم لتطوير أنظمة زراعية وبيئية صحية .
تم اكتشاف هذه التكنولوجيا في السبعينيات من القرن الماضي بواسطة (تيرو هيجا ) البروفيسور والأستاذ في علم زراعة البساتين بجامعة ( ريكيوس ) بمدينة (اوكيناوا) اليابانية عبر الدراسة والبحث الواسعة التي أجراها آنذاك .
لا تزال هذه التقنية تتوسع في أبحاثها ونظرياتها معتمدة على فلسفة EMتقول :
( استخدام مجموعة من الكائنات الدقيقة المجهرية ذات الفائدة بصورة فعالة لصنع مكان أفضل للإنسانية ، عبر التعايش والازدهار المزدوجين .)

وتعتبر تكنولوجيا (EM) تقنية متفردة تضم وجود الكائنات الدقيقة المجهرية الطبيعي ووجود البكتريا بأنواعها المفيدة في شكل حلول سائلة وتعتمد جميعها على الوجود الطبيعي والذي لا يحتوي على أي تداخل أو مركب كيميائي .فقد وجدت واستخدمت بشكل واسع في كل القارات ، بمقياس قومي واسع للمحافظة على تطوير الصحة الإنتاجية الزراعية وضمان لسلامة الأنظمة البيئية .
مركب بيورا (EM1)

مركب حيوى وضروى لتحسين سلالات الدواجن والطيور

سائل يحتوى على مجموعة من الكائنات الحية الدقيقة النافعة وهى توجد بصورة طبيعية ولا تحتوى على مواد كيميائية كما انها غير مهندسة وراثيا

مميزات المنتج :-

•يقوى جهاز مناعة الطيور ويجعلها أكثر مقاومة للأمراض
•وقاية من كثير من الأمراض منها انفلونزا الطيور
•يزيد من وزن الطائر ويحسن نوعية اللحم والبيض
•يزيد من فتر صلاحية والعمر التسويقي للبيض
•يقلل نسبة الامونيا ينقى الهواء داخل أقفاص التربية .
•يزيد من القيمة الغذائية للعلف
•يقلل من زمن الدورة التربية
•يمنع انبعاث اى روائح غير مرغوب فيها من الحظائر
•يجعل مخلفات الحيوان مخصب قوى زراعيا ( سماد حيوى ).


الاستخدام :
يستخدم فى مياه شرب الطيور ويوضع ايضا فى العليقة ويرش به مكان تربية الطيور داخل الحظيرة
أولا :- مياه الشرب

1 سم / 5 لتر من مياه الشرب فى الأسبوع الأول
2 سم / 5 لتر من مياه الشرب فى الأسبوع الثاني
3 سم / 5 لتر من مياه الشرب حتى نهاية فترة تربية الحيوان .
ثانيا : مع العليقة
يضاف 3 لتر / 100 كيلو عليقة

ثالثا : للرش فى الحظائر

يضاف 1سم/ لتر من المياه لرش الحظائر

مدة الصلاحية للاستخدام

عروس النيل
16-11-2007, 12:22 PM
مدة الصلاحية للاستخدام : صالح لمدة عام من تاريخ الإنتاج

ويراعى الاتى :-
1-الحفظ فى مكان بعيد عن ضوء الشمس
2-غلق غطاء العبوة جيدا بعد الاستخدام والانتهاء من استخدام العبوة فى مدة قصيرة بعد فتحها .
3-المطهرات الفطرية والبكتيرية او اى مواد كيميائية تثبط من فاعلية مادة بيورا 2 .

هذه التجربة قمنا بنقلها اليكم من شركة BOL - التركية .


اضافة EM في مزرعة للدجاج البياض من نوع Rooster في تركيا


بداية التجربة : 10/2/2007

تفاصيل التجربة :
قبل بداية اضافة EM تم غسل جميع انحاء المكان بواسطة EM وقمنا باضافة نسبة (1:20) ، ولم نقم باستخدام اي نوع من انواع المواد الكيميائية التي كنا نستخدمها قبل EM للتعقيم أو التبخير .

عدد الدجاج المقام عليه التجربة : 24.000 دجاج بياض من نوع Rooster .
المساحة الكلية للحظيرة : 1400 كيلومتر مربع

اليوم الاول :

قمنا باضافة 100 كجم من البوكاشي Bokashi في الارضية ( استخدمنا قشر الأرز.(

الاسبوع الاول :

قمنا باضافة 10 لترات EMA لكل 90 لتر ماء ، تم رشها في الحظيرة بواسطة نظام ( البخار المضغوط High Pressure Misting System) وايضاً قمنا باضافة 1 لتر EMA لكل واحد طن من مياه شرب الدجاج لمدة 6 اسابيع بنفس الطريقة .

النتائج :
- تناقص معدل الامونيا الى 80% .
- معدل الهلاك تناقص ( بشكل رهيب ) بمعدل النصف أقل من التي تم استخدام المواد الكيميائية فيها .
- ازدياد معدلات الوزن بنسب تتفاوت مابين 2.5 -3 % .
.ملحوظة/
ان EM تعتبر طريقة ممتازة لاسلوب التعقيم DESINFECTION والحد من انتشار الامونيا




إضافة مادة بيورا 2 لتحسين من إنتاجية الدجاج للبيض

خلاصة :
هدفت هذه الدراسة إلى اختبار إنتاجية الدجاج ( البياض ) للبيض بعد إضافة مادة في غذاء الدجاج .
تم شراء الدجاج البياض ( 180 دجاجة تتراوح أعمارها من 250،350،450 يوما – من نوع ISA BROWN) تم شراؤها من المزرعة المحلية . تم إخضاع الدجاج وتوزيعه عشوائيا تحت الاختبار والتحكم واختبار عدد منها باستعمال مادة Bm-2 ، وتم إعداد التجربة وإجراء العناية التامة لعينات الاختبار بعد أن تم إضافة ما يعادل (3%) من مادة Bm-2 في الغذاء المعد للدجاج لمدة بلغت 3 أشهر .

وبعد أسبوعين من فترة التكيف ، تم أثناءها جمع البيض يوميا خلٌصت التجربة إلى النتائج التالية :

1- ازداد معدل إنتاج البيض إلى 3.75% ووزن البيضة إلى 3.67%.
2- ازداد أيضا عرض البيضة بنسبة 0.9% فقط .
3- ازداد طول البيضة بنسبة 5.93.
4- ازدياد سماكة قشرة البيضة إلى حوالي 1.70%. مع تناقص مقدار الكسر إلى نسبة تصل 22% .

وكخلاصة للتجربة فان استخدام مادة زاد من معدل حجم إنتاج الدجاج للبيض بالإضافة إلى ازداد وزن البيض، كما قلل مقدار الكسر .

مقدمة :
اٌستخدمت الكائنات المجهرية ( ذات الفائدة ) في تربية حيوانات المزارع ، هذه المكروبات عززت من الاستفادة من الغذاء نسبة لدرجة التمثيل الغذائى داخل الجسم .
الغذاء المخمر المعامل بواسطة بيورا 2 نعمل ذلك على التقليل من حجم البكتيريا السامة في الغذاء
( المرجع : Savage and Zakrzewska ). كما ساعدت على زيادة الكفاءة الغذائية .

استخدمت الكائنات المجهرية الفعالة (بيورا 2) في نطاق واسع في مجال الزراعة والمزارع الطبيعية . وقد زادت مادة (بيورا 2) من قدرة ونشاط الميكروب على تخصيب التربة وتحسين ميزاتها في الإنبات . وعن استخدام مادة (بيورا 2) في الحقل الحيواني فإنها تساعد الأمعاء على الهضم وتعمل على زيادة معدل الامتصاص . وعلى ذلك ستزيد المقدرة على تخمير الكاربوهيدرات وبالتالي ازدياد كفاءة و طاقة الايض الغذائى .

تحتوي بيورا 2 على العديد من الكائنات الدقيقة المختلفة التي تنشأ طبيعيا في الأرض . حول فعالية (بيورا 2) في حيوانات المزارع تم إعدادها . كل النتائج التي خرجت بها هذه الدراسات أثبتت بصورة ايجابية فعالية المادة في تحسين إنتاجية هذه الحيوانات وايضا عندما يتم رش المادة في العليقة المستخدمة فى غذاء هذه الحيوانات فيلاحظ أن نسبة الميكروبات المرضية تقل مع تقلص الرائحة الكريهة .
وتحتوي بيورا 2على أكثر من سبعين كائن مجهري فعال مثال: (الخميرة ، aspergilus orygae ,lactobacillus.. الخ ) .أهداف هذه التجربة هو اختباربيورا 2 ( الغذاء المخمر في إنتاجية الدجاج البياض .

تطبيق بيورا 2 في تربية الدواجن :

تم تقسيم التجارب إلي مجموعتين ( مجموعة بيورا 2 ) ومجموعة المقارنة الأخرى . تم إطعام الخنازير والدجاج في أماكن منفصلة ( أقنان الدجاج ، زرائب الخنازير ) ، وتم إخضاع التجربتين لظروف متماثلة ومشابهة لبعضهما البعض ، ماعدا مجموعة الدجاج والخنازير التي استخدم معهما بيورا 2 تم تربيتهم وتغذيتهم بواسطة

عروس النيل
16-11-2007, 12:25 PM
غذاء بيورا 2 المخمر وسقيهم بواسطة الماء المضاف إليه بيورا 2 بعكس المجموعة العادية التي تم تغذيتها وسقيها بالطرق العادية .

الدجاج :
نتائج تجربة تربية الدجاج ، لان مادة بيورا 2 التي تم تناولها الدجاج تكونت بشكل سريع داخلها ، وتم تعطيل حركة البكتريا المسببة للمرض فيها وبالتالي فقد ازدادت مناعة الدجاج بشكل فعال .ايضا بواسطة هذه المادة تتم حماية الدجاج من مرض (كوكسيديوسيس ) ذلك المرض المعوي الذي يهدد صحة الدجاج بصورة خطيرة أثناء عملية تربيته . وفي عمل مقارنة بين مجموعة الدجاج
( باستخدام بيورا 2) والمجموعة الأخرى وجد أن هناك تناقص في معدل وفيات الدجاج مع استخدام مجموعة بيورا 2 يصل إلى 80% أقل بكثير من المعدل الموجود في المجموعة الأخرى. مع مدة شهر تأخر في وضع البيض ، وأكثر من ذلك فان معدل إنتاج البيض ازداد بمعدل 10%، مع تناقص معدل الغذاء بنسبة 4.4% ، إضافة إلى أن بيورا 2 تساعد في إزالة الرائحة الكريهة الموجودة في أقنان الدجاج بصورة واضحة وقد وضح معدل إزاحة الرائحة بنسبة 41.7-69.7%
الأدوات والمناهج:
الطيور وكيفية الاختبار عليها :

مائة وثمانين دجاجة ( البياض ) كل ستون منها بلغت من العمر ( 250 يوما ، 350 يوما ، 450 يوما ، ) تم شراؤها من المزارع المحلية ، تم توزيع الحيوانات في أقفاص بشكل عشوائي ( كل ثلاثة طيور في القفص الواحد ) وكل ثلاثون طائرا تم وضعها تحت الظروف العادية والأخرى تحت اختبار مادة وتم الإشراف على الاختبار من قبل الإدارة العامة لاختبارات الحيوان التابعة لجامعة
) كونام ) وفي مزارعها الخاصة ، تم تنظيف الأقفاص بشكل متكامل بإجراء أسلوب التنظيف الداخلي والخارجي .

تم تكييف الدجاج لمدة أسبوعين قبل التجربة ، وتم تغذية شريحة التجربة بإضافة 3% من مادة في الغذاء التجاري العادي المستخدم كغذاء للدواجن وذلك لمدة 3 شهور متواصلة ، والمجموعة التي لم يضاف إلى غذائها مادة تم إطعامها الغذاء التجاري العادي .

القياس :
تم قياس كمية استهلاك الغذاء لكل المجموعات ، وتم هذا عبر تسجيل كميات الطعام اليومية التي تعطى للمجموعات والقيام بقياس الكميات الغير مستهلكة لحساب ماتم استهلاكه من قبل كل مجموعة . كان يتم جمع البيض يوميا في وقت واحد ( الساعة 10:00( ويتم بعدها حساب معدل إنتاج البيض اليومي ، البيض المكسور يتم التعامل معه بصورة منفصلة بعدها يتم وزن كل البيض وتقسيمه إلى أربعة مجموعات هي كالتالي : ( صغيرة = <60 جرام ، متوسطة = 61-70 جرام ، كبيرة 71-80جرام ، الأكبر = 80 جرام ).
بناء على الأوزان . يتم اختيار ستة بيضات عشوائيا من كل مجموعة ويتم قياس وزن البيض ، صفار البيض ، قشرة البيض ويتم إجراء قياس الأوزان باستخدام ميزان كهربائي، كما يستخدم في حساب طول وعرض وسمك القشرة ( جهاز (Caliper والذي يستخدم في قياس سمك القشرة .

مناقشة النتائج :

أضيف إلى الغذاء التجاري للدجاج البياض ما يعادل 3% من مادة بيورا 2 وتم تغذية الدجاج لمدة 90 يوما ، أوضحت النتائج في مجموعة الدجاج ( ذو العمر المبكر) ( كما هو موضح في جدول (1( أن معدل إنتاج البيض ازداد من 80% إلى 83% باستخدام مادة بيورا 2 كما أن وزن البيض في ( مجموعة الدجاج الذي لم يضاف إليه بيورا 2 ) سجل 63.71جرام وفي المجموعة التي أضيف إليها بيورا 2 سجل 66.05 جرام ، وكان للتغيير الأثر الواضح في معدلات إنتاجية البيض باعتبار أن وزن كل بيضة ازداد 2.43جرام بالرغم من ذلك فان وزن صفار البيض قد سجل تناقصا من 16.33 إلى 16.8جرام في مجموعة استخدام بيورا 2 . وعلى ذلك فان نقص وزن صفار البيض قد يؤدي إلى نقص مستوى المواد الدهنية ( الكولسترول ) في البيض . ومهما يكن وزن البيض فان تركيز
( الكولسترول ) في البيض تم المحافظة عليه .
بجهة أخرى فان أحجام و أطوال البيض أعطت مؤشرات جيدة ومثيرة للاهتمام فقد زاد طول البيضة (في مجموعة الاختبار) بنسبة 5.93% ، وزاد عرض البيضة من نفس المجموعة فقط بنسبة 0.9% ، إننا لا نستطيع أن نستخلص من نتائج تغير معدلات أطوال البيض نتائج لها معنى لكن بالرغم من ذلك فإنها أسهمت في إنتاجية البيض .

ازداد معدل سمك قشرة البيض بنسبة 1.7% ( في مجموعة اختبار بيورا 2) ، كما ازداد وزن القشرة إلى 3.85 جرام عند معالجة غذاء الدجاج بمادة بيورا 2 ، وعلى ذلك فان ازدياد وزن قشرة البيضة لا يؤدي فقط إلى تقوية سمك القشرة فحسب بل يؤدي بالتالي إلى وزن وطول البيض . وبالرغم من ان معدل سماكة القشرة ازداد بنسبة 7mm فقد تناقص معدل الكسر بصورة واضحة . فقد سجل معدل الكسر في ( مجموعة اختبار بيورا 2) 1.4 وفي ( المجموعات العادية) سجل 1.8 وهذا يعني ان معدل الكسر قد تناقص بنسبة 22.2% عند استخدام بيورا 2 نتيجة لازدياد سمك ووزن القشرة .وزن البيض له بعض المعاني الأخرى .
أما بالنسبة لنتائج الاختبار للدجاج ( في العمر المتوسط ) والدجاج ( في العمر المتأخر ) ( كما هو موضح في الجدولين 2-3( فان النتائج الكلية هي نفسها مقارنة بالتي ظهرت
في نتائج اختبارات الدجاج ( في العمر المبكر )، لكن تعتبر معدلات تحسنها أقل من معدلات التحسن في ( الدجاج في العمر المبكر ) . وتناقص معدل الكسر هنا بصورة كبيرة إلى نسبة 100% بعد استخدام بيورا 2، ايضا عدد مجموعات البيض المتوسطة والصغيرة قد تناقص ، لكن ازداد في نفس الوقت عدد مجموعات البيض الكبيرة والأكبر . ايضا لم نلحظ أي ازدياد في معدل استهلاك الغذاء المضاف إليه بيورا 2 .
جدول (1( يوضح أثر بيورا 2 في إنتاجية ( الدجاج البياض ) ذو المرحلة العمرية المبكرة ( 250-340 يوما (






الخلاصة :

تم إضافة 3% من مادة بيورا 2 في غذاء الدجاج البياض لمدة 3 أشهر ثم حصلنا على النتائج التالية :

- ازدياد معدلي إنتاج البيض بنسبة 3.75% ووزن البيض بنسبة 3.67% .
- ازدياد عرض البيضة فقط بنسبة 0.9% ، ازداد طول البيضة بنسبة 5.93%.
- ازدياد سمك قشرة البيضة بنسبة 1.7% . وتناقص معدل كسر البيض لحوالي 22% .

وكخلاصة ، فان استخدام مادة بيورا 2 زاد من معدل إنتاجية البيض وأوزان البيض ، لكنه قلل من معدل كسر البيض ، لذلك فان إضافة بيورا 2 في غذاء الدجاج تحسن من نوع وحجم إنتاج الدجاج

ماهي تكنولوجيا ( الكائنات الدقيقة النافعة ) الفعالة :EM
Effective Microorganisms

الكائنات الدقيقة الفعالة أو ما يختصر بمصطلح (EM) هي إحدى أهم التقنيات الشائعة للاستفادة من الميكروبات ( ذات الفائدة ) والتي تستخدم الآن على نطاق العالم .
أصبحت منتجات ( الكائنات الدقيقة الفعالة ) متوفرة في الأسواق العالمية منذ العام 1983 في اليابان وأصبح وجودها شائعا حتى أنها يمكن أن توجد في المتاجر المحلية المنزلية اقليمياً ودولياً

تأتي مادة EM في شكل سائل محتويةً على كائنات دقيقة ذات نفع مولدة طبيعيا ، ويمكن تصنيف الكائنات الدقيقة في EM بسهولة إلى ثلاث مجموعات رئيسية :
1- بكتيريا حمضية لبنية . ( توجد عامة في الألبان ومشتقاتها ).
2- خميرة ( توجد في الخبز- الجعة ) .
3- البكتيريا التي تدخل في عمليات التركيب الضوئي

عروس النيل
16-11-2007, 12:26 PM
حول العالم الآن دخلت تقنيات استخدام (EM) في العديد من المجالات مثل الزراعة و( تربية الدواجن )– السلامة البيئية ( والبحيرات والمجاري المائية والبحيرات الضحلة التي تتعرض للتلوث ) هذا بالإضافة إلى الصناعات الصحية .

الميكروبات التي تحتوي عليها مادة (EM) ليست بالميكروبات الضارة ولا المرضية ولا التي تم توليدها عبر أساليب الهندسة الوراثية ولا الممثلة كيميائيا ، كما لايمكن اعتبار مادة (EM) مثل الدواء أو أي نوع من المخصبات .
.
سؤال وجواب عن (EM) :

س: هل استخدام (EM) يعتبر آمناً ؟
.
ج: تحتوي مادة EM على كائنات دقيقة غير مرضية ولا تحتوي بأي حال من الأحوال على أي مادة سمية ولم يتم توليد هذه المادة عبر استخدام تقنيات الهندسة الوراثية ولم تدخل في أي عملية تمثيل كيميائي كما أن الكائن الدقيق فيها غير مولد عبر تقنيات الوراثة .
معظم الكائنات الدقيقة الموجودة في مادة EM مصنفة تحت قائمة الغذائيات فكل الميكروبات المستخدمة في إنتاج EM -1 تم تصنيفها تحت معيار ( السلامة من الدرجة الأولى ) ( كل صنف غذائي يتم تصنيفه تحت معيار السلامة الأولى هي من الأصناف التي لا تسبب أي نوع من الأمراض لحياة الإنسان البالغ ).
وقد اعتمد هذا التصنيف من قبل الجمعية الأمريكية للصحة العامة بعد أن خضع لاختبارات الأخطار ، ايضا تم اعتماده من قبل اللجنة الاستشارية العلمية لقياس الكائنات الدقيقة في الولايات المتحدة الأمريكية ، إذا أن كل أنواع البكتيريا الحمضية والخميرة المستخدمة في منتجات EM-1 مدرجة في قائمة التصنيف الأمريكي للوكالة الأمريكية للغذاء والدواء ( أحدى وكالات إدارة الصحة العامة الأمريكية ) ومعترف بها على أساس سلامتها وخلوها من المخاطر التي تضر بصحة الإنسان وبسلامة البيئة .

س: كيف يمكن اعتبار معظم الكائنات الدقيقة المكونة لمادة (EM) كمادة غذائية

ج: معظم أنواع الكائنات الدقيقة في مادة EM هي مثلها مثل التي توجد في الغذاء وتحتوي EM على ثلاثة مجموعات رئيسية من الكائنات الدقيقة : بكتيريا الأحماض اللبنية ، الخميرة ، والبكتيريا المتمثلة ضوئيا . والأمثلة الغذائية لكل مجموعة رئيسية هي على النحو التالي :
للأحماض اللبنية ( مثل اللبنة ، الجبن ، اللبن الرايب ، القشدة ، المخلل ، الكرنب المخمر ، النقانق ).
للخميرة : ( مختلف الخمائر المستعملة في صناعة الخبز والنبيذ ) .

س: من هو الذي اكتشف EM :
.
ج: EM ليست مخترعة لأنها ليست بمنتج مصنع وراثيا ، لكن من خلال الوجود الطبيعي للميكروبات ومقدرتها على التعايش والنشوء طبيعيا فانه ( تم اكتشافها ) وتطويرها بواسطة الدكتور ( تيرو هيجا ) وهو بروفيسور وأستاذ في علم زراعة البساتين بجامعة ( ريكيوس ) بمدينة( اوكيناوا ) اليابانية .

الصحة وعلم الأحياء المجهرية :
وجدت الكائنات المجهرية الدقيقة في مختلف بقاع العالم وقد لعبت هذه الميكروبات شديدة التكيف دورا مهما في عملية التوازن البيئي في الأرض من خلال بنائها الفيزيائي المتماسك وقدرتها على التوالد طبيعيا .
تمتلك الميكروبات القدرة الكبيرة على ( التخّمر ) وقد ظهرت استخداماتها في الكثير من أوجه الحياة المختلفة فقد دخلت في الكثير من الصناعات الغذائية مثل ( فول الصويا – المكرونة – الصلصات – النبيذ– الجبن – الخبز ) كلها تدخل الميكروبات كجزء أساسي في تصنيعها وقد لفتت هذه المنتجات نظر الإنسان لها وشاع استخدامها نسبةً لاحتوائها على فوائد غذائية وصحية متعددة.


ايضا وجود الميكروبات الطبيعي داخل أجسامنا فقد أثبتت التجارب الطبية والمعملية إن وجود هذه الميكروبات داخل أجسامنا يعمل على مساعدة الجسم الإنساني على الهضم وبالتالي تستطيع الاستفادة من وجودها الطبيعي في الحفاظ على صحة الجسم الإنساني .

بالإضافة إلى ذلك ونسبة لان مادة EM تتميز بوظائف التخمر وعدم الأكسدة فقد دخلت في صناعة منتجات فريدة النوع مثل مادة EM-X ( المستخدم في زراعة ونخالة الأرز ) بالإضافة إلى (ملح) EM والمعد للاستهلاك البشري .

ولا تزال العديد من الأبحاث الحديثة والواعدة تتجه بخطى حثيثة لدراسة تطبيقات EM وفوائدها في مجال الوقاية الطبية كبديل للعلاج الطبي المتداول .

عروس النيل
16-11-2007, 12:28 PM
:dconfused فما هى حقيقة المنتــــــــــج:thinking: :thinking: :donnoz:

A_ASAID
29-11-2007, 11:13 PM
الى انا اعرقه انه ليه اثر جيد فى الزراعه
من خلال تجربه
حتى عند وضعه على الكمبوست
او رشه على النبات وخاصة عند التزهير