المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ارجو ارشادي وتوجيهي في طرق التسميد وزراعة شتلات جديده



ابو ريان2007
05-11-2007, 07:09 PM
زراعة شتلات ليمون ونخل وسدر باكستاني

ما توصلت اليه عن طريق البحث في النت هو ان اقوم بحفر حفر متر × متر ثم اقوم بخلط التربه الخارجه من الحفر بنصف كيس من سماد البستان الذي يزن 25 كيلو ثم ثم اقوم بريها بالماء لمدة اسبوع قبل الزراعه هذا بالنسبه للنخيل.

اما بالنسبه لليمون وكذلك السدر الباكستاني فهو ان اقوم بحفر حفر 50 سم ×50 سم ثم اقوم باضافة 5 كيلو من سماد البستان لناتج الحفر .
فهل طريقتي في الزراعه وتسميد التربه صحيحه ؟


2- مابعد الزراعه كم مره يمكن تسميد هذه الاشجار في السنه وماهي الكميه التي يمكن اضافتها

3- بالنسبه للمحلول العضوي المغذي : قمت بوضع كمية 50 كيلو من سماد البستان في برميل وقمت باغلاقه بقصد التخمير وذلك لمدة 10 ايام ثم قمت بعد ذلك باضافته الى كمية من الماء 1000 لتر لري الاشجار فهل هذه الطريق مجديه وهل ري النبات مره في الشهر بهذا المحلول مضر له ؟

ارجو توجيهي وجزاكم الله خيرا

مزارع فلسطيني
05-11-2007, 08:32 PM
اخي العزيز ابو ريان ,,
السلام عليكم :
بالنسبة لطريقة غرس وزراعة وتسميد النخيل ساوضح لك الطريقة المتبعة والصحيحة لغرس اهم الامور الواجب اتباعها عند الزراعة والمعاملات ما بعد زراعة فسائل النخيل :
أولا : كيفية غرس فسائل النخيل:
أ - يوصى بغرس فسائل النخيل فور قلعها أو وصولها إلى مكان الغرس ، وتقل نسبة نجاح الغرس للفسائل كلما تأخر موعد الغرس.
ب- تحفر الجور بأبعاد مناسبة حسب حجم الفسيلة وعادة تكون 1م 1xم1 xم وذلك قبل الغرس بوقت كاف لتهوية التربة .كما يراعى تفتيت قاع الحفرة إذا كانت ذات طبقة متماسكة أو صلبة .
ج – توضع الفسيلة في وسط الجوره بحيث يكون أكبر قطر لجذعها بمستوي سطح التربة أو تحته بقليل وحتى لا يتعرض القلب للتعفن من دخول الماء إليه في حالة وضع الفسيلة أعمق مما يجب.
د - يراعى عادة أن تكون الفسيلة مائلة نحو الشمال أو أن يكون الجزء المائل منها نحو الشمال حتى لا تتعرض لتعامد أشعة الشمس عليها وقت الظهيرة وكذلك لتعمل الرياح على تعديل وضعها للاستقامة .
هـ – يردم التراب في الجورة حول الفسيلة بعد أن يتم خلطه بالسماد العضوي المتحلل المعقم (بلدي) ويباشر بالدك والري .( وأحياناً يلجأ بعض المزارعين إلى التسميد بعد سنتين وذلك بعد التأكد من نجاح عملية الغرس.
و - يعمل حوض مستدير حول الفسيلة يبعد عن ساقها 50 –60 سم ويعمل بين الأحواض ساقية تصل كل حوض بالآخر. :

ثانيا : الأمور الواجب مراعاتها عند زراعة الفسائل :
أ- للقضاء على اليرقات التي تصيب غراس النخيل بكثرة حيث تستخدم المواد العضوية في التسميد ، ينصح بإضافة كمية من مبيد الفيودران المحبب وبمعدل 50 جرام لكل غرسة على أن تخلط مع التربة مباشرة بنثرها على السطح.
ب – معاملة الفسائل بحرص أثناء عمليات النقل والزراعة حتى لا يتم حدوث أي أضرار للقمة النامية ( الجمارة ) .
ج – ألا تزرع الفسائل عميقة أكثر من اللازم حتى لا يتم دفن قلب الفسيلة في التربة مما يعرضها للتعفن أثناء الري .
د – يجب أن تغطى الفسائل بالخيش أو الليف لحماية قلب الفسيلة سواء من الحرارة الشديدة أو البرودة العالية .
هـ- تنقيع منطقة الجذور في محلول فطري لزيادة نسبة نجاح الفسيلة وتجنب حالة التقزم التي تصيب بعض غراس النخيل.

ثالثا : معاملة الفسائل بعد الزراعة :
أ – الاهتمام بالري وخاصة بعد الزراعة مباشرة لتأمين الرطوبة حول الجذور خلال هذه الفترة لتشجيع تكوين جذور جديدة ، ويفضل أن تروى يومياً ، ثم تروى بعد ذلك مرتين في الأسبوع حسب طبيعة التربة والظروف الجوية ، مع مراعاة عدم زيادة الري وخاصة في حالة الأراضي الطينية حتى لا يحدث تعفن لقواعد الفسائل قبل أن تكون جذوراً جديدة .

ب – بعد التأكد من نجاح الفسيلة وتكوينها نموات جديدة ( بعد مرور سنتين ) يفضل تسميدها بالأسمدة العضوية خلال شهري نوفمبر وديسمبر عن طريق إضافة كمية من السماد العضوي ( الدبال ) المتحلل بحوالي 1-2 كجم شجرة عند أول فصل الشتاء(أكتوبر-نوفمبر) ، كما يمكن تشجيع الفسائل على النمو الخضري السريع وخاصة المزروعة في الشوارع عن طريق تسميدها بالأسمدة الكيماوية السريعة الذوبان مثل اليوريا بمعدل من 750 جرام لكل شجرة تضاف نثراً في التربة على عدة دفعات .

ج – يراعى إزالة الحشائش التي توجد بجوار الفسائل باستمرار لعدم منافستها للفسائل في الماء والغذاء.

هـ – بعد نجاح الفسيلة وتكوينها أوراقاً جديدة تزال الأربطة والخيش المحيط بالأوراق للمساعدة على نمو الأوراق الجديدة مع تقليم الأوراق الجافة باستمرار وتكريب سيقان الأشجار بعد نموها لكي تبدو جميلة المظهر ، كذلك يراعى إزالة الفسائل الصغيرة التي تتكون حول الشجرة الأساسية باستمرار للمحافظة على مظهر الشجرة الأم .

و – يجب عمل برنامج خاص لمقاومة الأمراض والآفات التي تصيب أشجار النخيل وخاصة الأوراق حتى لا تبدو الأشجار في صورة غير مقبولة ويتم ذلك عن طريق رش الأشجار ( الفسائل ) بأحد الزيوت النباتية ( زيت الفولك أو الباكول ) بتركيز 2% مرة أو مرتين في الشتاء مضافاً إليه مادة المالاثيون بتركيز 2 في الألف لمقاومة الحشرات القشرية والحشرات الشمعية

طولت عليك مدة القراءة ,, ولكن هذه المعلومات مهمة جدا لان اشجار النخيل حساسة جدا عند غرسها ولذلك يجب اتباع النقاط السابقة ,, بالاضافة لعوامل اخرى قد تصيبها او قد تؤدي الي فشل زراعتها ومنها الرطوبة التي توفر البيئة لاصابتها بالامراض وايضا والحشرات واهمها الخنفساء (السوسة) الحمراء ,,
وينصح بإشراف مهندس زراعي عند الزراعة ,,

هذا والله اعلى واعلم ,,
وشكرا

دمتم بود