القمح
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: القمح

  1. #1
     غير متصل  كاتب الموضوع
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السودان
    المهنة
    مهندس زراعي
    الجنس
    ذكر
    العمر
    37
    المشاركات
    86
    أعجبتني مشاركتك (-)
    4

    القمح


    الحشرات
    يصاب القمح بكثير من الحشرات وتنتشر حشرات معينة في بعض فترات نمو محصول القمح كما يلي
    * حشرات تصيب القمح في الأطوار المبكرة من نموه
    * الدودة القارضة ( نوفمبر وديسمبر )
    * الحفار قبل الانبات
    * الجعل الأسود ( ديسمبر ويناير )
    * المن
    * حشرات تصيب القمح في الأطوار المتقدمة من نموه
    * دودة سنابل القمح ( البداية في ديسمبر وجفاف السنابل في مارس ) .
    * المن ( قبل وأثناء طرد السنابل )
    * دبور الحنطة المنشاري ( مارس وابريل )
    * تربس القمح ( ابريل )
    * حشرات المخازن
    * سوسة الأرز
    * سوسة المخزن
    * ثاقبة الحبوب الصغرى
    * خنفساء الدقيق
    * خنفساء الكرل
    * خنفساء تروجودرما
    * خنفساء سورينام
    * فراش الأرز
    * فراش جريش الذرة
    ويمكن مقاومة هذه الحشرات كما يلي
    1. الحفار
    يقاوم بإضافة الطعم السام ( فوسفيد الزنك جريش الذرة بنسبة 5 100 ) بمعدل 10 – 15 كجم للفدان .
    1. الدودة القارضة
    تقاوم بنثر الطعم السام ( أخضر باريس النخالة بنسبة 1 : 5 ) المبلل بالماء أثناء الغروب كما تقاوم بالري بالماء والبترول
    1. دودة سنابل القمح : تقاوم بالتبكير بالزراعة ومقاومة الحشائش
    2. المن
    تقاوم بالزراعة في الميعاد المناسب بالصنف الملائم
    1. دبور الحنطة المنشاري يقاوم بالزراعة المبكرة للأصناف السريعة النضج مع حرق بقايا النباتات المصابة
    2. التربس ينصح بمقاومته بالأصناف المبكرة للنضج مع الاعتناء بالتسميد .
    3. حشرات المخازن تقاوم باتباع ما يلي
    * تنظيف آلات الدراس والغربلة ميكانيكيا
    * تطهير آلات الدراس والغربلة كيماويا بمادة د د ت زيتي 5 % مع الماء
    * تنظيف المخازن ميكانيكيا مع حر المخلفات وسد الشقوق
    * تطهير المخازن كيماويا بمادة د د ت أو سادس كلوريد البنزين أو اللاثيون
    * حفظ الحبوب غير المصابة بقاتل سوس بمعدل 1.5 كجم للأردب وفي حالة إصابة الحبوب ينبغي تجهيز الحبوب أولا
    الأمراض النباتية
    تصاب نباتات القمح في مصر بكثير من الأمراض وأهمها أمراض الأصداء وهي الصدأ الأصفر والصدأ البرتقالي والصدأ الأسود وأمراض التفحم وهي التفحم اللوائي والتفحم السائب كما تصاب كذلك بالتبقع الأسود والتبقع السبتوري والبياض الدقيقي .
    صدأ الساق الأسود
    تنتشر الإصابة بهذا المرض في الوجه البحري وبدرجة أل في مصر الوسطى وتزداد نسبة الاصابة بالمرض بزيادة عدد الريات وزيادة كمية الأسمدة النيتروجينية والزراعة بالأصناف القابلة للإصابة بالمرض ويقاوم هذا المرض بالزراعة بالأصناف المقاومة له .
    الصدأ الأصفر
    تقل الأضرار الناشئة عن إصابة القمح بالصدأ الأصفر عن صدأ السقا الأسود وتظهر أعراض الإصابة بالصدأ الأصفر قبل الأسود ، ويقاوم المرض بزراعة الأصناف المقاومة .
    الصدأ البرتقالي


    مواضيع مشابهة:

  2.    إعلانات


    الصفوة الزراعية

       إعلانات جوجل




  3. #2
     غير متصل  كاتب الموضوع
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السودان
    المهنة
    مهندس زراعي
    الجنس
    ذكر
    العمر
    37
    المشاركات
    86
    أعجبتني مشاركتك (-)
    4

    ري محصول القمح


    * الري بالنسبة لمحصول القمح : -
    يعتبر نبات القمح أقل حساسية لنقص الماء عن الأرز والذرة الشامية ، وأكثر حساسية للماء في بعض فترات حياتها وأهمها فترة الانبات وظهور البادرات وتمتد عشرة أيام وفترة تكوين الأفرع القاعدية وتمتد نحو 15 يوما وفترة بدء تكوين ظهور الأزهار وتمتد 20 يوما وفترة تكوين الحبوب وتمتد نحو 15 يوما و يجب العناية ومراعاة الدقة في رية الزراعة حيث إن زيادتها تؤدي إلى تفقيع الحبوب، ونقصها يؤدي إلى تحميصها وبالتالي انخفاض نسبة الإنبات.
    حيث يحتاج الفدان لحوالي (4 – 5 ريات) بالوجه البحري، (5 – 6 ريات) بالوجه القبلي، بالإضافة إلى رية المحاياة التي تعطى بعد 25 يومًا من الزراعة.
    فنجد أن الريأصبح بعد ذلك كل (25 يومًا) بالوجه البحري (20 يومًا) بالوجه القبلي، مع مراعاة الاعتدال في الري دون إسراف أو تعطيش وأن يكون الري على الحام. وتبدأ رية المحاياة وهي الرية الأولى عقب الزراعة بعد 25 إلى 30 يوما ثم تروى النباتات للمرة الثانية بعد شهرين من المحاياة وقبل السدة الشتوية في الزراعة المبكرة ، وبعد السدة الشتوية في الزراعة المتأخرة ثم تروى النباتات للمرة الثالثة عند تمام طرد النابل تقريبا ثم تروش النباتات في بعض المناطق للمرة الرابعة عند الطور اللبني والعجيني وقد تروى في مناطق أخرى رية رابعة في الطور اللبني ورية خامسة في الطور العجيني للحبوب .



  4. #3
     غير متصل  كاتب الموضوع
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السودان
    المهنة
    مهندس زراعي
    الجنس
    ذكر
    العمر
    37
    المشاركات
    86
    أعجبتني مشاركتك (-)
    4

    تسميد محصول القمح


    والتسميد في محصول القمح كالتالي : -
    - التسميد الأزوتي ( بالنيتروجين ) : -
    و تعتبر الأسمدة الآزوتية من العوامل الهامة التي تؤدي إلى زيادة المحصول بشرط أن تضاف بالكميات المحددة وفي المواعيد الموصى بها ,حيث نجد أن نباتات القمح في مصر تستجيب للتسميد النيتروجيني وتزداد كمية المحصول بإضافة النيتروجين ولتوقف الكمية اللازم إضافتها على خصوبة الأرض والظروف الحرارية للمنطقة والدورة الزراعية والظروف البيئية والأصناف المنزرعة .

    * فيضاف السماد الأزوتي بمعدل (75 كجم/ ف نيتروجين) على ثلاث دفعات:
    الدفعة الأولى.. تمثل (20%) من الكمية المقررة وتضاف عند الزراعة وقبل الزراعة مباشرة وخاصة في الأراضي الضعيفة.
    الدفعة الثانية.. تمثل (40%) من الكمية المقررة وتضاف عند رية المحاياة (الرية الأولى)، وفي حالة عدم إضافة الجرعة التنشيطية مع الزراعة يضاف (60%) من السماد في الدفعة الثانية وخاصة في الأراضي الجديدة.
    الدفعة الثالثة.. وتمثل (40%) من الكمية المقررة وتضاف عند الرية الثالثة حيث تكون النباتات في مرحلة حمل السنابل.

    و يضاف السماد النيتروجيني لمحصول القمح في مصر أساسا بنثره قبل رية المحاياة وقد يضع 2 على 3 إلى 3 على 4 كمية السماد النيتروجيني عند رية المحاياة والجزء الباقي عند الرية الثالثة للسدة الشتوية . وتكفي كمية الفوسفور والبوتاسيوم بأراضي الوادي في مصر احتياجات نباتات القمح إلا انه وجد استجابة الأصناف الكثيرة للفوسفور ولهذا ينصح بلإضافة نحو 15 – 20 كجم للفدان من الفوسفور ، ويضاف الفوسفور في صورة سماد سوبر فوسفات الكالسيوم تضاف أثناء إعداد الأرض للزراعة . وعند توافر الأسمدة البلدية يفضل نثر 10 – 20 متر مربع من السماد للفدان أثناء إعداد الأرض للزراعة وقبل الحرث مباشرة وينبغي تقليل كمية الأسمدة المعدنية المضافة تحت هذه الظروف.
    2- التسميد بالأمونيا الغازية : -
    وفيها يتم إضافة كل كمية السماد النيتروجيني حقنًا تحت مستوى سطح التربة دفعة واحدة وقبل الزراعة بحوالي (4 أيام).
    وفي هذه الطريقة تخدم الأرض وتنعم جيدًا ثم تحقن الأمونيا دفعة واحدة بعد عمليات الخدمة وتترك الأرض دون تقليب أو إثارة لمدة (4 أيام) ثم يزرع رية الزراعة.
    ومن مميزات استعمال الأمونيا الغازية توفير العمالة اليدوية وانتظام توزيع السماد على الحقل مما يؤدي إلى تجانس نمو النباتات زيادة حوالي 14% في المحصول بالمقارنة بطرق التسميد الأخرى.
    ويجب مراعاة بعض الأشياء عند زراعة القمح ومنها مقاومة الحشائش والأفات والحشرات المختلفة وتكون كالتالي : -



  5.    إعلانات جوجل




روابط نصية